منذ فجرك الآذاري قبل سبع وثمانين سنة ، وأنت تسمو بالمحبة للناس والوطن !

منذ اللحظات الأولى ، وأنت ترسم سماءً من فرحٍ مطرّزةً بنجومٍ وكواكب درّية تتجلى كل حين لتمطر ألقاً ورياحين شموخ وعبق !

منذ أولى خطواتك ، وأنت تمشي على الجمر فتحسبه جليداً ، لأنك تحمل عشق الأرض والانتماء جذرياً إليها بكل نسغ الحياة !

لم تهن عزيمتك أبداً ولم تكلّ رغم المطبّات والمؤامرات والعقبات التي واجهتك ، حيث تخرج منها قوياً معافى  رغم الجراح ، ونديّاً كنسيم فجر ربيعي معانقاً قلوب الناس وناثراً الطيبة عنوان محبة وحياة !

ورداتك الثمانون ازددن سبعاً ، وستزداد أكثر ،لأنها ورداتٌ من كبرياء وغيرة وشهامة !

نخلاتك الثمانون ازددن سبعاً ، وستكبر حتماً وتنمو أخرى ، لأنك برحية زُرِعَتْ ذات فجرٍ عراقيٍّ خالص ، وسُقِيَتْ بماء الخلود من عشبة كلكامش !

كم أرادوا النيل منك ، لكنهم خسروا وربحت ، وتلاشوا وأنرت ، وصاروا نسيا منسيا فذُكِرت ، وبقيت شامخاً تحمل اعذاق الرطب وعناقيد العنب وسلال البرتقال !

حاولوا وحاولوا ، لكن جميع محاولاتهم باءت بالفشل ، لأنك صخرة جلمود من جبال كردستان معجونة بماء الهور ومعفّرة برائحة الطلع ومخضّبة بالحنّاء ، لم تنل منها اعتى الرياح وأقساها !

كنت وما تزال تخرج من كل أزمة قوياً وأشد عزيمة !

تحمل الوطن أيقونة نضال من أجل الخبز والفرح !شعارك السعادة وللسعادة أسماء وعناوين كثيرة !

وشراعك السمو ، وللسمو فضاءات ودروب ! سفينتك الانتصار دائما !

وها نحن رغم الحظر والوباء اللعين نحتفل بعيدك السابع والثمانين رافعي راية المحبة متألقة بين الجموع ، حمراء من قلوب سُقِيَت بماء الحياة !

ستبقى قمراً ينير الدروب في الظلمة الحالكة محاربا الفساد!

وشمساً تضيء سماوات حياتنا بدفئها وحنانها وطيبتها وضيائها الذي يكشف كل قناع وزيف !

وسنبقى معك أكثر إصراراً على مواصلة المسير في الدرب الذي عبّدته أرواح فهد وصارم وحازم وسلام والحيدري والعبلي ووضّاح والقائمة تطول ، لأنك فتحت النوافذ والأبواب مشرعة للأمل !

محبتنا نهديك إيّاها بــ ( 87 ) وردة جوري مرددين:

كل سنة من سنين عمرك

ورد جوري وياسمين

يا طريق الشعب أنت .. ويا هويّة

أكبر أكبر.. وبعد تكبر .. وننتظر عيدك الميّة )

لأنك كل عام تزداد ألقاً وتشعّ نضالاً من أجل الوطن والناس.

عرض مقالات: