نظم دار الثقافة والنشر الكردية، صباح أمس الأحد، مهرجان الأغنية الكردية، حمل شعار “الأغنية الكوردية تشدو في بغداد.. للسلام نغني” وبحضور سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي الرفيق رائد فهمي وممثل وزير الثقافة والسفير الفلسطيني ونخبة من الفنانين والادباء والمثقفين والسياسيين والبرلمانيين.

 بدأ المهرجان فعالياته بكلمة ترحيبية بالحضور، تبعتها كلمة مدير عام الدار السيد ئاوات حسن امين. والقى بعدها ممثل وزير الثقافة جبار الشويلي كلمة الوزارة.

بعدها، قدم شباب فرقة الفنون الشعبية الكردية في أربيل لوحة راقصة بعنوان (أربيل أربيل) على أنغام الدبكة والأغاني الكردية الأصيلة، بعد انتهاء العرض الراقص، غنى الفنان الكردي هه فال خانه قينى مجموعة من الأغاني الكردية والعربية التراثية التي أطربت الحاضرين، بصوت الشاب العذب.

ومن ثم عادت فرقة الفنون الشعبية الكردية لتقديم عرض فني آخر بعنوان “الاخاء”، على وقع موسيقى عربية وكردية ارتدى فيها الشباب الأزياء التي تعبر التآخي بين أبناء البلد الواحد توسطتهم شابة ترتدي زياً مطرزا بعلم كردستان.

وبعد انتهاء العرض قدم الناقد الموسيقي حيدر شاكر، محاضرة عن تاريخ الفن والغناء الكردي.

وضمن المهرجان أيضا، قدم الفنانان شنيار نجيب واحمد الكردي، عرضا غنائيا أيضا.

وفي ختام المهرجان، جرى توزيع الهدايا والدروع على الفنانين والمشاركين في فعاليات المهرجان.