هناك دائماً أفراد – حفنة من الأفراد في تاريخ البشرية – برغم كونهم نتاجا لتغيرات هائلة في المجتمع، يتركون بصمتهم على عهد كامل من الزمان. فلاديمير لينين يعد أحد هؤلاء ذوي العقول الجبارة والإرادة الهائلة.

وبرغم ما يبدو عليه عمالقة التاريخ هؤلاء، إلا أن ما يجسدونه ويعبرون عنه تتلاشى أمامه الفردية الضيقة. لا ينبغي تقييمهم بالمعايير العادية للصفات والإخفاقات والعواطف للناس في عصرهم؛ فلا يهم هنا السمات الشخصية لفلاديمير لينين، بل ما يمثله ويعبر عنه.. لقد جمع في نفسه، مثل مغناطيس بشري، كل ما يعبر في الثورة عن الإرادة التي لا تلين والقوة الماحقة والإصرار البنّاء. وكل من يتوق لما ستحققه عاصفة الثورة العمالية من تطهير للمجتمع، لا يسعه إلا أن يعتز ويحتفي بفلاديمير لينين الذي يجسدها ويقدم التعبير الأفضل عنها.

لم تكن الأممية الثانية مؤمنة بوصايا ماركس، وقد خانت مصالح الطبقة العاملة إبان الحرب الإمبريالية عام 1914. لقد أظهرت الاشتراكية الديمقراطية الألمانية، التي مثلت القوة الرئيسية التي تزعمت الأممية الثانية، جوهرها الانتهازي. فقد مدت يدها للبرجوازية الحاكمة وتقبلت سلاماً طبقياً تاماً.

لقد عشت ذلك اليوم وشهدت ذلك العار، حينما تنكّر الاشتراكيون الديمقراطيون الألمان للنضال الطبقي الثوري. كنت في الرايخستاغ في 4 أغسطس 1914، ورأيت بأم عيني مشهد انهيار قادة الاشتراكية الديمقراطية الألمانية حين صوتوا لصالح ميزانية الحرب وتعهدوا بدعم حكومة بيثمان-هولويج.

لقد شوّش هواء الحرب الإمبريالية السام كل العقول، حتى أن عدوى المساومات والانتهازية طالت بعض المهاجرين السياسيين الروس. هرعوا عائدين إلى روسيا، معلنين توبتهم عن آثامهم وخطاياهم السياسية واستعدادهم لخدمة وطنهم القيصري، مدافعين عن سياسات نيقولا الثاني وأذنابه.

شعرت بالفزع واليأس.. بدا الأمر وكأني فقدت كل شيء. كان الجو خانقاً، يخلو من أي بصيص نور، كما لو كانت الجدران تحيط بي من كل اتجاه وتسد كل الطرق. تمكنت بمساعدة ليبكنيخت من مغادرة ألمانيا إلى ستوكهولم. حينها كنت لازلت أؤمن بإمكانية إعادة إحياء الأممية الثانية من خلال معارضة مذابح وأهوال الحرب العالمية، لكني لم أكن أعرف ما هي السياسات التي ينبغي أن نتبعها، وعلى أي أساس نبنيها. كنا كالتائهين في عمق الغابة.

في هذه اللحظة من التخبط والارتباك وانهيار الأممية الثانية، حين كانت الأحزاب البرجوازية الرأسمالية تملأ الدنيا صخباً في إشادة وابتهاج بالوحدة الطبقية، أطلق لينين صيحته الحاسمة. وحيداً في مواجهة العالم أجمع، حلل لينين وكشف حقيقة الحرب الإمبريالية، والأهم من ذلك أنه أشار إلى الطرق التي يمكن من خلالها تحويل هذه الحرب إلى ثورة وحرب أهلية. فمن يرغب في السلام، لابد أن يحارب الانتهازية ويقطع أية مساومات مع البرجوازية.

وصلت بضع أعداد من الجريدة المركزية “سوسيال-ديمقراط” من سويسرا إلى ستكهولم، وتضمنت هذه الأعداد توجيهات لينين بخصوص مهامنا حيال الحرب. كانت هذه من أكثر اللحظات تأثيراً في حياتي. لقد أذابت مقالات لينين الجدار الذي كانت ترتطم به رأسي سدى. بدا الأمر وكأنني أصعد إلى النور من بئر عميق مظلم أتحسس طريقي إلى الأمام. كان هذا ملحوظاً ومؤثراً. كل ما كان عليّ فعله هو اتباع فلاديمير لينين بين قواعد الطبقة العاملة الثورية. بعد ذلك بوقت طويل، علمنا أن مكتب اللجنة المركزية في روسيا كان بالفعل يتحرك وفق توجيهات لينين.

خلال تلك الأيام، بدا لي أن لينين يقف فوق كل البشر، وأن عقله الجبار فهم ما كان خافياً عنا جميعاً. أدركت حينها شجاعته الأخلاقية والروحية، جسارة لا تعرف حدوداً. وكلما تدنى الانتهازيون، كاوتسكي وأتباعه، كلما سمت صورة هذا الرجل الذي لا يعرف الخوف له طريقاً، الذي رسم الطريق وسط كل هذه الفوضى الدموية.

في أكتوبر 1914، كتبت أول خطاب لفلاديمير لينين. وفي الرد، الذي تلقيته عبر رفيق روسي، أوصاني بالبدء في العمل على الفور، والتواصل مع اشتراكيي اسكندنافيا الذين سيساهمون في تنفيذ هذه السياسات في النضال المتواصل للطبقة العاملة. ومذاك الحين وأنا أعمل وفق الإرشاد المباشر لفلاديمير لينين.

في نفس الوقت، أوكلت لي وللرفيق شليابنيكوف مهمة إعداد قنوات اتصال دائمة في اسكندنافيا بين لينين ومكتب اللجنة المركزية في روسيا. ظل الاتصال قائماً وفعالاً، حتى قررت حكومة همرشولد المحافظة إغلاق “المركز البلشفي”. ألقيَ القبض عليّ وسجنت في جزيرة كونجشولمين، ثم طردت من السويد. وبمساعدة بعض الأصدقاء النرويجيين، انتقلت إلى النرويج، ومكثت في هولمنكولن بالقرب من أوسلو. ومن منزلي الأحمر الصغير، فوق المضيق البحري، كنت أراسل إلى لينين الذي كان يبعث لي بكل ما أطلبه من كتيبات ومقالات. هنا في هذا المنزل قرأت خطابات لينين التي كان يرسلها على عناوين أصدقائي. وفي نفس المنزل، أعددنا القرار الذي قُدم لليسار النرويجي لدعم يسار زيمرفالد، وصدّق لينين عليه.

حينما أفكر في فلاديمير لينين خلال تلك الأيام، لا يبدو لي مجرد رجل، بل يرتسم في ذهني تجسيداً لقوة هائلة تزيح القشور الاقتصادية والاجتماعية التي تراكمت عبر آلاف السنين من تاريخ البشرية. كانت ثمة خطة تنضج وتتبلور لإحداث تغيير ساحق في العلاقات الاجتماعية ولإعادة بناء المجتمع على أسس جديدة.

استمرت الحرب الإمبريالية، لكن بمساهمة لينين بدأ الهياكل الاجتماعية في التشقق.. تشظّت الأممية الثانية إلى فتات، لكن بدأت قوى جديدة حية في التمحور حول لينين. وحينما أوكل لينين إليَّ، في 1915 و1916، مهمة جذب أفضل الشباب الاشتراكي الثوري بعيداً عن الأممية الثانية سيئة الصيت، وتجميعهم حول يسار زيمرفالد، بدا الأمر أسهل مما كنت أتصور.

مرة أخرى، اضطررت لعبور الأطلسي لتجميع القوى، من بوسطن إلى سان فرانسيسكو، ومن فلادليفيا إلى سياتل، للنضال ضد الحرب الإمبريالية ولدعم يسار زيمرفالد.

ــــــــــــــــــــ

*المقالة كتبت عام 1916

ترجمة: أشرف عمر – عن موقع (الحوار المتمدن)