الصفحة الأولى

في مؤتمر صحفي لقوى التغيير الديمقراطية.. دعوة متجددة للالتزام بإجراء الانتخابات المبكرة

بغداد - طريق الشعب

جددت قوى التغيير الديمقراطية موقفها الرافض لنهج المحاصصة الذي تشكلت على وفقه الحكومة الجديدة، والذي يجري تكريسه في جميع مفاصل الدولة. ودعت الى الاسراع في انجاز مستلزمات اجراء الانتخابات المبكرة، بمشاركة جميع المعنيين في هذا الموضوع من قوى واحزاب سياسية داخل البرلمان وخارجه، بالاضافة الى منظمات المجتمع المدني والناشطين والمهتمين.

واعلنت قوى التغيير الديمقراطي، أمس الأربعاء (30 تشرين الثاني2022) موقفها من مختلف القضايا التي حددها البيان، من خلال مؤتمر صحفي عقد في قاعة بيتنا الثقافي بساحة الاندلس، وبحضور الامناء العامين للأحزاب المنضوية في القوى او ممثلين عنه.

المنهاج الوزاري ليس ملموسا

واكد البيان، انه “جرت دراسة المنهاج الوزاري من قبل الأحزاب المنضوية في قوى التغيير الديمقراطية، ووجدت ان هناك أي اجراء ملموس في تناول الازمات والتحديات التي تواجهها البلاد، وليس شاملاً، وقد تضمن عبارات عمومية في العديد من فقراته، ولم تحظ قطاعات رئيسية بالاهتمام الكافي، ولم تعكس على نحو واضح رؤية الحكومة للمعالجات”.

غض النظر عن قتلة المتظاهرين

واشار البيان الى ان المنهاج الحكومي تجاهل، بشكل تام، مطالب وطنية هامة، أبرزها موضوعة الكشف عن قتلة المتظاهرين ومحاسبتهم.

ولفت الى ان “تجاهل هذه الموضوعة في المنهاج، يعزز الانباء التي تحدثت عن الغاء اللجنة الحكومية لتقصي الحقائق بخصوص الجرائم التي ارتكبت بحق المتظاهرين التشرينيين، وهو تراجع خطير عن قضية بالغة الأهمية بالنسبة لنا، ومؤشر مهم على مدى جدية الحكومة في تحقيق العدالة والاستجابة لمطالب الناس”.

تطبيق قانون الأحزاب

وتابعت قوى التغيير في بيانها انه “ثبت المنهاج، الذي اقره مجلس النواب، اجراء الانتخابات البرلمانية المبكرة خلال عام من تشكيل الحكومة، وهو ما ندعو الى الالتزام به، وعدم تسويفه”.

 وتجد القوى “ضرورة أن يتم التحضير للانتخابات المبكرة، بما يؤمن مشاركة شعبية واسعة فيها، من خلال تشريع قانون انتخابي تشترك في اعداده جميع القوى السياسية داخل وخارج البرلمان والنقابات ومنظمات المجتمع المدني بما يحقق اجماعا وطنياً عليه. وضمان استقلالية مفوضية الانتخابات، لا في مجلسها الأعلى فحسب بل في جميع مفاصلها الإدارية، بما يجعلها قادرة على إدارة عملية انتخابية نزيهة وتطبيق قانون الأحزاب بما يمنع المال السياسي الفاسد والسلاح السياسي من التأثير على نتائجها”.

قانون جرائم المعلوماتية

وفي ما يخص قضية تشريع قانوني جرائم المعلوماتية وحرية التعبير والتظاهر السلمي اكدت القوى، أن “القانونين يمسان حقوقاً أساسية من حقوق الانسان ومبادئ المواطنة، لذا يجب ان يكون لجميع المعنيين من قوى سياسية ديمقراطية ومنظمات دور في تشريع القانونين”.

وأكدت “سنعمل على التصدي لأي محاولات للتضييق على الحريات عبر تضمين القانونين المذكورين مواد تخالف الحقوق والمبادئ الديمقراطية التي اكد عليها الدستور”.

تشكيل لجنة قانونية

وجاء في المؤتمر الصحفي، ان قوى التغيير حركت، في الأيام الماضية، شكاوى قانونية بخصوص قضايا إلى الادعاء العام؛ تتعلق بطلب تحريك الشكاوى القانونية ضد قتلة المتظاهرين. والاخرى ضد المسؤولين في الدولة الذين وردت أسماؤهم في وثيقة استقالة وزير المالية السابق علي علاوي، بحسب ما صرحت به القوى.

واكد البيان، ان “الادعاء العام أبلغنا قبل أيام انه أحال الشكاوى إلى المحاكم المختصة. وتؤكد قوى التغيير الديمقراطية، انها قد شكلت لجنة قانونية لمتابعة تلك القضايا، وغيرها مما سيتم تحريكها في الأيام المقبلة”.

ورقة سياسات

ونوهت الى ان الأحزاب والحركات والقوى المنضوية في قوى التغيير الديمقراطية وقعت على “وثيقة سياسية” هي بمثابة أرضية للمبادئ العامة المشتركة لها (تنشر في الصفحة الرابعة) لنؤكد ان ما جاء في الوثيقة.. اليعبر عن رؤية قوى التغيير الديمقراطية في أبرز الملفات والقضايا والتحديات التي تواجه بلدنا”.

وفي ختام المؤتمر أكدت قوى التغيير، أن بابها “مفتوح أمام القوى الوطنية والديمقراطية.. للتعاون والتنسيق وتوحيد الجهود والمبادئ بما يحقق مشروع التغيير الديمقراطي نحو الدولة الديمقراطية ... دولة المواطنة والعدالة الاجتماعية”.

نص الوثيقة السياسية لقوى التغيير على الصفحة 4

-----

نحو حملة وطنية شاملة لمكافحة الفساد

ارتبط تفشي  الفساد بمنظومة المحاصصة الحاكمة، المتهمة مباشرةً بتسهيل تغوّله في جميع مؤسسات الدولة، حتى بات البعض يتحدث عن صعوبة مكافحته وحتى مجرد الحد منه .

لقد اعتمدت قوى المنظومة السياسية المتنفذة نهجَ المحاصصة الفاسد، كوسيلة لإدامة حكمها ونفوذها وهيمنتها. ومن اجل مصالحها أقامت علاقات مشبوهة مع مافيات الفساد وتجار الأزمات، ونسجت تحالفات مع من تحوم حولهم شبهات فساد. وكان لسلاح المليشيات المنفلت دوره في توفير الحماية، والحؤول دون تقديم رؤوس الفساد الى العدالة لتنال جزاءها.

وجراء تدخلات وضغوطات  منظومة المحاصصة والفساد، ظلت خطوات هيئات  التصدي ومكافحة الفساد، دون حجم الظاهرة ومستوى تغوّلها. بل حتى يجري الحديث عن وجود عناصر فاسدة داخلها، تسهل للفاسدين سرقاتهم ونهبهم المال العام.   

ولم يغب موضوع مكافحة الفساد عن أي برنامج حكومي، بل وبقي متصدرا، لكن النتائج المعلنة ظلت خجولة جداً امام حجم الفساد وتنوعه.  لهذا فحين يعلن رئيس مجلس الوزراء عن استرداد جزء من الأموال المنهوبة في اطار “سرقة  العصر”،  فمن المفترض التحلي بالمزيد من الإرادة والحزم. ويتطلب الامر التحرك نحو استكمال  التحقيقات، وكشف الحقائق كاملة عمن يقفون خلف هذه العملية ويدعمونها، والتوجه جديا نحو فتح ملفات الفساد الأخرى، وما اكثرها، والبدء بالكبير والثقيل قبل الخفيف والصغير، وان  يطال ذلك الجميع مهما  كانت مناصبهم  ودورهم  في العملية السياسية. فالفاسد لا يختلف  في شيء عن أي فاسد آخر، مهما كانت مكانته وحجم سرقته .

لقد طالبت الجماهير التي وقفت  في ساحات الاحتجاج منذ شباط 2011، بمكافحة الفساد ومحاكمة رؤوسه الكبيرة والصغيرة. وهذه المطالب كانت  أحد أبرز أسباب اندلاع انتفاضة تشرين في 2019، وستبقى قائمة حتى الخلاص من هذه الآفة ،  وتعاد جميع أموال العراقيين المنهوبة الى أصحابها الشرعيين.

ان من اهم مستلزمات مكافحة الفساد، توفر الإرادة السياسية، بل ان أي وضع حد  لنهب المال العام، لن يتحقق ما لم تكن هناك إرادة سياسية قوية تقف بوجهه.  ومن المطلوب ايضا ان تُعلنَ جميع نتائج التحقيق في ملفات الفساد، وفي هويات من تسببوا فيها والجهة التي ينتمون اليها، وذلك لتعزيز الشفافية التي تتيح للشعب معرفة الفاسد الحقيقي والكيفية التي نهبت بها ترليونات الدنانير واخفيت.

وفي هذه المعركة الشرسة مع لصوص المال العام، بات مطلوبا  دعم مؤسسات مكافحة الفساد، من هيئة النزاهة الى اللجان التحقيقية، ومتابعة تقارير ديوان الرقابة المالية، للتوصل الى نتائج سريعة ومرضية، وتفعيل مبدأ “من اين لك هذا” في التعامل مع كبار المسؤولين وذوي الدرجات الخاصة، كذلك مع الموظفين الذين يعملون في الدوائر المختلفة والذين اغتنوا خلال فترات زمنية قصيرة، وهم ممن يسهل الوصول اليهم لو توفرت الارادة والدعم المطلوب للأجهزة الرقابية.

ويقف في مقدمة الجهات المعنية بمكافحة الفساد القضاء العراقي، الذي يتوجب  ان تتعزز استقلاليته ودوره في حسم القضايا المتعلقة بالفساد، بدون أية ضغوط وأي تأخير او ابطاء .

ومن اجل مباشرة حملة وطنية شاملة لمكافحة الفساد او للحد منه على الأقل، لابد من دور هام للحراك الشعبي والجماهيري باشكاله كافة، ولمنظمات المجتمع المدني والأحزاب الوطنية ومجلس النواب، ولعموم المواطنين. فهذا ضروري للضغط  وللتوعية بمخاطر استفحال الفساد ودوره في إعاقة وكبح أية عملية جادة للبناء والاعمار والتنمية ، والتصدي للفقر والجوع والمرض والبطالة .      

ولقد سبق للحزب الشيوعي العراقي ان طرح ورقة عمل لمكافحة الفساد، وستقوم “طريق الشعب” باعادة نشر الورقة بعد تحديثها، إسهاما في متابعة هذا الملف الخطير، وفي المساعدة على التخلص من الفساد والفاسدين والمفسدين، ومن دوافع هذه الظاهرة المدمرة ومسبباتها.

-------

راصد الطريق.. التستر على المجرمين.. جريمة أكبر

ثلاثة أعوام ونيف مضت على ارتكاب جرائم قتل المتظاهرين أبان انتفاضة تشرين، وسط محاولات لطمس الحقائق واخفائها وتمكين القتلة من تفادي العقاب.

ورغم ان الحكومة السابقة شكلت لجنة لتقصي الحقائق والكشف عن قتلة المتظاهرين، واعلنت استدعاء مئات الضباط والمنتسبين للتحقيق، وتحريك دعاوى بحق متهمين بارتكاب المجازر، الا ان ما حققته لم يتجاوز تقديم بعض الأشخاص للمحاكم وصدور احكام قليلة بحق المتورطين.

في الاثناء شددت منظمة “هيومن رايتس ووتش” على ضرورة نشر الحكومة الحالية معلومات عن تحقيقات لجنة التقصي بشأن قتل المتظاهرين وإصابتهم وإخفائهم، وحثّ القضاء على نشر المعلومات المتعلقة بالتحقيقات.

وترد انباء غير مؤكدة عن صدور قرار حكومي بإلغاء اللجنة المذكورة. فهل الاخبار صحيحة؟ وما سبب الالغاء؟ ألأن اللجنة أتمّت مهمتها؟ وإن كانت اتمّتها فلماذا لم تُعلن نتائج التحقيقات؟ هل يُراد طمس الحقائق وضمان افلات الجناة من العقاب؟

ان محاولات التهرب واخفاء الحقائق والتستر على المجرمين هي خطوة للوراء، لا تقل اجراما عن القتل والخطف والتغييب.

فلتكشف الحكومة اذن نتائج التحقيقات وتعلنها للرأي العام، وتقدم المتورطين الى القضاء وتعويض المتضررين.

----------

الصفحة الثانية

القبض على رئيس اللجنة المالية البرلمانية السابق هيثم الجبوري

بغداد ـ طريق الشعب

اعلنت الهيئة العليا لمكافحة الفساد، امس الاربعاء، عن تنفيذ أمر القبض الصادر بحق رئيس اللجنة المالية النيابية السابق هيثم الجبوري.

وقالت الهيئة في بيان، انها “تمكنت من تنفيذ أمر القبض الصادر عن قاضي تحقيق الجنايات المختص بنظر قضايا الهيئة العليا لمكافحة الفساد بحق رئيس اللجنة المالية النيابية للدورة السابقة والمستشار السابق في رئاسة الوزراء؛ جراء تهم تتعلق بتضخم أمواله وإثرائه على حساب المال العام”.

واضاف البيان، أن “أمر القبض جاء على إثر عمليات التحري والتقصي عن أموال المتهم التي أجرتها دائرة الوقاية في هيئة النزاهة الاتحادية، عن أقيام العقارات والعجلات، وكميات الذهب العائدة له، فضلا عن القروض وراتبه بصفته مسشارا لرئيس الوزراء السابق، التي توصلت إلى وجود تضخم في أمواله يقدر بـ (16,157,291,000) ستة عشر مليارا، ومئة وسبعة وخمسين مليونا، ومئتين وواحد وتسعين ألف دينار”.

-----

كل خميس.. عن «سرقة القرن» ومآلها

جاسم الحلفي

اثار قرار إطلاق سراح نور زهير بكفالة مالية ، وهو أحد حيتان الفساد والمتهم بسرقة مبالغ الأمانات الضريبية والجمركية، موجة استهجان واستنكار شعبيين. فلم يكن متوقعا إطلاق سراحه بهذه السرعة وهذه الطريقة المباغتة، ومنحه الحرية، بعد إلقاء القبض عليه في آخر لحظات استعداده للفرار خارج العراق في طائرته الخاصة. وجاء هذا معاكسا لما كان الناس يتطلعون اليه، من قرارات صارمة وإجراءات رادعة بحقه وحق كل من ساعده واشترك معه في سرقة قوت ملايين الفقراء والمعوزين والمهمشين.

بالعجالة نفسها، التي اطلق بها بصيص امل للمواطنين في الاقتصاص من ناهبي ثروات الشعب، أطلق سراح “ارهابي مالي”، بذريعة إبدائه الاستعداد لاعادة المبالغ المالية الطائلة التي بذمته، والتي تصل الى تريليون وستمئة مليار دينار.

 ويدفعنا هذا التراخي في تعامل السلطات مع من يلاحقه القانون ويقع في قبضته، الى التذكير بالخلاصة التي استنتجها العقل العراقي، والقائلة ان (الفساد هو الوجه الآخر للإرهاب)، وذلك بعد دراسة الأثر التدميري للفساد على المجتمع، والذي لا يقل أذى عن تأثير الإرهاب. بل الواقع انه أخطر وبإقرار المختصين، فالإرهاب ينفذه ارهابيون من خارج مؤسسات الدولة، اما الفساد فيمارسه متنفذ ذو موقع حكومي وسلطة قرار في مؤسسات الدولة ومفاصلها. وبهذا يتساوى الإرهابي مع الفاسد في الخطورة والدوره التدميري. وبهذا ايضا لا ينبغي تخفيف الإجراءات الرادعة ضد حيتان الفساد، بل ان المطلوب هو تشديدها لتصل مستوى التدابير ضد اشد الإرهابيين خطرا وفتكا.

 لقد ردد المتنفذون الاستنتاج آنف الذكر في كل خطاب يخص الفساد وخطره على المجتمع، لكننا لم نلحظ انعكاسا ملموسا لما يرددون، في الإجراءات المتخذة بحق كل فاسد يقع بأيدي السلطة.  ولهذا السبب لم يكترث المواطنون لتصريحات أيّة شخصية من طغمة الحكم، تدعي التصدي للفساد، بل اصحبت تصريحاتهم مصدر سخرية لاذعة، لان هذه الطغمة هي المتهمة بإشاعة الفساد، وهي المتبنية لاقتصاد الفساد، والمبتكرة لكل جديد في طرق نهب المال العام.

ولطالما سخر المواطنون من الحكومات التي تدعي محاربة الفساد، وتزعم انها ستضربه بيد من حديد، وحتى تضعه ضمن أولويات منهاجها الوزاري. فهم خبروا عدم جدية المتصدين للمسؤولية وتراخيهم، ولم يروا إجراء ملموسا حقيقيا يذهب الى النهاية في الاقتصاص من حوت فساد واحد. بل ان محاربة الفساد عند هؤلاء المسؤولين لا تزيد على تأسيس لجان وهيئات جديدة يختارون لعضويتها الاتباع والمريدين، ويحولها بعضهم الى بؤر فساد جديدة.

ان المنظومة الحاكمة لا تنقصها القوانين التي تجرم الفساد بكل اشكاله، ولا تعوزها الهيئات ولجان الرصد والتحقق، وانما تنقصها الإرادة والعزم على مباشرة خطوات شجاعة ونزيهة، والانطلاق نحو محاسبة كل الحيتان، ومطالبتها بالرد على سؤال واحد لا اكثر: من اين لك هذا؟

-------------

باقية في قلبونا وفكرنا.. الشيوعيون العراقيون يودعون الرفيقة ثمينة ناجي

بغداد ـ طريق الشعب

اقام الشيوعيون العراقيون، امس الأربعاء، مراسيم توديع جثمان الرفيقة الراحلة ثمينة ناجي (ام ايمان)، وسط أجواء حزينة توشحت بالسواد والالم لهذه الخسارة الكبيرة، حيث تجمع ذوو الفقيدة ومحبوها ورفاقها وقيادة حزبها لتوديعها الوداع الاخير، وألقوا كلمات معبرة مليئة بالحزن والأسى بحق الفقيدة، التي اوصت بدفنها في تراب بلدها الذي فارقته مكرهة منذ ما يقارب ستة عقود.

خطّوا معا صفحات التاريخ

وفي مستهل مراسيم تأبين الفقيدة القى سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي، الرفيق رائد فهمي كلمة قال فيها: نعزي كل ذوي الفقيدة ونجتمع اليوم ونودع رفيقة مناضلة من مناضلي حزبنا والحركة الوطنية العراقية.

وأضاف فهمي، “لقد خطت هي وزوجها الشهيد البطل سلام عادل صفحات مجيدة من تاريخ شعبنا وحزبنا على مدى عقود، حيث خاضت النضال الى جانب الرفيق سلام، وقد عانت معه من ملاحقات وارهاب السلطة ومصاعب الحياة، ولم تتهاون ولم تتردد ولم تضعف”.

ولفت الى ان “الفقيدة عانت من استشهاد الرفيق سلام عادل ورفاقه قادة الحزب، ولعبت دوراً بارزاً ومهما جدا في حشد التضامن الاممي والعالمي مع شعبنا، ابان الحملة الدموية التي شنها حزب البعث والنظام العفلقي آنذاك، وحتى رحيلها عانت من المرض لفترة غير قليلة. وعلى مدى العقود التي اعقبت عام 1963، واثناء تواجدها في الاتحاد السوفيتي لم يضعف ارتباطها بالحزب، بل كانت تلعب دورا مستمرا ومتواصلا، ومشدودة تمام الانشداد الى حزبنا”.

وختم الرفيق رائد فهمي كلمته بالقول: شكل رحيل الرفيقة ام ايمان خسارة كبيرة لذويها ولحزبنا والحركة الوطنية ولشعبنا، ولكنها ستبقى خالدة في قلوبنا وقلوب جميع محبيها، وفي نفوس جميع الوطنيين والمناضلين.

وقدم الرفيق فهمي تعازي الحزب الشيوعي العراقي الى لأهلها وذويها وابن الفقيدة (علي) الذي شارك في مراسيم الوادع، ورافق جثمان والدته من موسكو، وكذلك جميع الرفيقات والرفاق الذين كانوا معها في مجالات عديدة وسائر شعبنا، وستظل الفقيدة مثالا يحتذى به، ونتابع خطواتها، وهي الملهمة لكل المناضلين والسائرين على دروب النضال  في سبيل وطن حر وشعب سعيد.

عدنا الى العراق يا أمي

واثناء الاجواء الحزينة التي خيمت على مراسيم توديع المناضلة ثمينة ناجي، قال ابن الفقيدة علي حسين احمد الرضي ابن الرفيق الشهيد سلام عادل: بعد 3 شهور ستمر علينا المناسبة السوداء ـ انقلاب 8 شباط 1963ـ، قبل 60 عاما، حيث افترقت عن والدي ولبست الثوب الأسود. لقد زارت الفقيدة العراق قبل 50 سنة في العام 1972 عندما توفي والدها ناجي يوسف.

وقبل 15 عاما بعد التغيير، طلبت مني اصطحابها الى العراق، وتمنت دفنها بجوار حسين احمد الرضي (سلام عادل)، الذي لا نعرف مكان دفنه، لكن بالنسبة لنا ونحن خارج الوطن نعرف انها كانت  تقصد العراق. وقالت لي ذات مرة عندما تتحسن صحتي خذني الى العراق، لكن لم تتحسن صحتها، وها هي الان قد رجعت الى العراق:

“ماما حبيبتي يمة.. وصلنا الان يا امي الى العراق”.

سيبقى فكرك حياً

وفي سياق كلمات التوديع التي القاها الحاضرون، القت شميران مروكل، كلمة رابطة المرأة العراقية وجاء فيها: بألم كبير نودع اليوم، رائدة من رائدات الحركة النسوية العراقية والعالمية، ثمينة ناجي ام ايمان بقلوب يملأها الألم. كانت الفقيدة مدرسة بالنسبة لنا لأنها حملت معها وفي قلبها الوطن، بفترات طويلة عاشتها خارج العراق، ولكن نحن كنا معها دائما.

 لها الرحمة والذكر الطيب وستبقى خالدة في قلبونا، ونستفيد من تجاربها الانسانية والوطنية.

وقالت الناشطة هناء ادور في توديع الفقيدة: الرفيقة الغالية ام ايمان انتِ الان في بغداد نودعك، لكنكِ ستبقين في ذاكرتنا ستبقى ابتسامتك التي ألهمتنا جميعا، وسيبقى فكرك الذي ناضلتي من أجله حيا ومنتشرا في ارجاء العراق. هذا العراق الذي كنت تحلمين به حرا يحلم بالأمان، ويحقق العدالة والمساواة للجميع.

 وداعا ام ايمان وباقية في قلوبنا وفكرنا دوما.

نتذكر البطولة النسوية

وتحدث في مراسيم توديع الفقيدة ايضا وكيل وزارة الثقافة عماد جاسم الذي قال: في هذه الذكرى الاليمة وهذا الرحيل ليس لنا الا ان نُذكر ونتذكر البطولة النسوية في العراق، ونحن نقف امام نعش هذه البطلة التي كنا نتابع ذكرياتها وذكراها مع البطل الشهيد سلام عادل.

هذه مناسبة مهمة ونحن نقف في هذا الصرح، مقر الحزب الشيوعي العراقي لا نتذكر فقط ولا نحتفي فقط بالمناضلات الشيوعيات انما بالمناضلات العراقيات في هذه الايام التي نمر بها، ايام مناهضة العنف ضد النساء.

 هذه المرأة واجهت في بدايات حياتها وفي شبابها اقسى انواع العنف، واليوم في هذه المناسبة علينا ان نفخر ونفتخر، ونحن نشارك النساء اللواتي يعملن بجد لترسيخ  قيم العدالة، وهي المناضلة التي بدأت بهذا النضال لترسيخ هذه القيم، وعلينا ان نفخر ونحن امام هذا النعش.

-------

مطالبات بتوفير فرص العمل ومعالجة شح المياه

بغداد ـ طريق الشعب

رغم الوعود الكثيرة بمعالجة مشكلات أصحاب العقود والأجور ومعالجة ظاهرة البطالة، لكنها بقيت حبرا على ورق.

ويواصل أصحاب العقود والأجور والخريجون تظاهراتهم، مطالبين بإيجاد حلول جذرية لمعاناتهم، فيما يتظاهر مواطنون آخرون احتجاجا على شح المياه ونفوق حيواناتهم وجفاف أراضيهم.

جفاف الاراضي

نظم عشرات المزارعين وسكنة منطقة نهر العز جنوبي محافظة ميسان تظاهرة أمام ناظم “صدور المجر” احتجاجا على الشح المائي في نهر العز، والذي تسبب بنفوق حيواناتهم وتوقف الزراعة منذ أكثر من ثلاثة أشهر.

وطالب المتظاهرون بمنح منطقتهم حصة مائية ومنع التجاوزات على النهر في المناطق التي تسبقهم، مؤكدين استمرار احتجاجهم لحين الاستجابة لمطالبهم.

 من جانبه، قال مدير الموارد المائية في ميسان علاء فيصل خلال حضوره لموقع التظاهرة: إن نهر العز يشهد موجة من الجفاف بسبب كثرة التجاوزات وتم إطلاق تصاريف مائية تقدر بـ 4 م3 بالساعة للمنطقة المذكورة وتوجيه مفارز وملاكات المديرية لمتابعة التجاوزات وردم الأنهر المتجاوزة لضمان وصول الحصص المائية للمزارعين على جانبي نهر العز.

في غضون ذلك، جدد العشرات من أصحاب محال السوق الميت في ميسان تظاهرتهم امام السوق، مطالبين بمنحهم تعويضات او ايجاد محال بديلة لهم إزاء إخلاء السوق والاستجابة لكتب تفريغ المحال التي وردتهم من بلدية العمارة.

وقال عدد منهم انهم لا يمتلكون غير عملهم المتعلق بصيانة السيارات في السوق، وهم يمارسون هذه المهنة منذ 30 عاما في هذا المكان وبالتالي فان قرار الإخلاء دون توفير بديل لهم هو إقصاء لحقوقهم.

وفي وقت سابق، تلقى أصحاب المحال في السوق كتب تبليغ من قبل دائرة بلدية العمارة، تطالبهم بإخلاء المحال والانتقال الى مكان اخر.

الخريجون والعقود

وفي محافظة ذي قار، فرقت القوات الأمنية تظاهرة لخريجي الكليات والمعاهد المطالبين بتوفير فرص العمل من امام مبنى المحافظة.

وأشار المتظاهرون الى انهم أمهلوا إدارة المحافظة فترة من الزمن لإغلاق المبنى، في تصعيد احتجاجي من أجل إيصال صوتهم ومطالبهم إلى الجهات الحكومية العليا إلا أن القوات الأمنية تدخلت وقامت بتفريقهم من خلال إطلاق النار في الهواء ومطاردتهم بالعجلات العسكرية، إلا أنهم مستمرون في تظاهراتهم لحين الاستجابة لمطالبهم.

من جهتهم، تظاهر العشرات من أصحاب العقود والأجور اليومية وعمال البلدية في محافظة النجف امام مبنى مكتب مجلس النواب في المحافظة، مطالبين بتثبيتهم على الملاك الدائم، وصرف مستحقاتهم المالية وفقا لقرار مجلس الوزراء رقم 315 لسنة 2019.

وبيّن رئيس اتحاد نقابات عمال النجف احمد عباس، ان تطبيق القرار رقم 315 من شأنه ان ينصف أصحاب العقود والأجور، مؤكدا تضامن الاتحاد الكامل ووقفه مع المطالب المشروعة لهذه الشريحة المتضررة جراء السياسات الخاطئة للحكومات المتعاقبة.

المفسوخة عقودهم

الى ذلك، تظاهر العشرات من المفسوخة عقودهم من القوات الأمنية في العاصمة بغداد، احتجاجا على تأخير اعادتهم للخدمة.

وقال مراسل “طريق الشعب”، إن “العشرات من المفسوخة عقودهم في وزارة الداخلية وهيئة الحشد الشعبي تظاهروا امام مبنى وزارة الداخلية في شارع فلسطين، ومبنى مالية الحشد الشعبي في شارع الظلال شرقي العاصمة بغداد”، مشيرا الى ان “المتظاهرين طالبوا باعادتهم الى الخدمة أسوة باقرانهم”.

*********************

الصفحة الثالثة

مواطنون: إنصاف وإجحاف معاً.. قرار تمليك الأراضي الزراعية يثير جدلا واسعاً

بغداد ـ طريق الشعب

قوبل قرار مجلس الوزراء بتمليك الأراضي الزراعية لساكنيها وتعديل تصميمها الأساس، بردود فعل واسعة، بعضها رحب بالخطوة، وآخر اعتبر الأمر تعزيزا للخطأ والتجاوز وهدرا لحقوق من لا يملكون سكناً.

وشملت الملاحظات التي طرحت في هذا الصدد إشارات تتعلق بالجانب الإنساني للكثير من العائلات التي تسكن على أراض زراعية بسبب الحاجة والعوز، بينما لم يخف مواطنون كثيرون إحباطهم من عدم تجاوزهم على أراضي الدولة، وأكدوا أن الأسعار سترتفع بسبب القرار، ويعمّق أزمة السكن لعدد هائل يعيش في العشوائيات أو الإيجار.

تفاصيل القرار

ووافق مجلس الوزراء على تمليك أراض وتعديل تصميمها الأساس في العاصمة بغداد والمحافظات، وأكد على «تعديل التصميم الأساس للمدن وتغيير الاستعمالات المختلفة للأراضي المشيّدة عليها وحدات سكنية بشكل عشوائي والمملوكة للدولة، والمشيدة قبل صدور هذا القرار، وتفعيل أمانة بغداد قرار مجلس قيادة الثورة المنحل رقم (581 لسنة 1981) لأغراض تملك الأرض التي تم تغيير استعمالها لأغراض هذا القرار».

واشترط القرار على طالب التمليك أن «يكون المستفيد الفعلي للأرض وفقاً للمعلومات التي تقدمها الوحدة الإدارية المعنية، بواسطة لجنة برئاسة أمين بغداد في العاصمة، والمحافظ في المحافظات وعضوية مدير البلدية ومدير التخطيط العمراني ومدير التسجيل العقاري وممثل عن وزارة المالية وأن لا يجوز تمليك أكثر من قطعة لطالب التمليك». كذلك دعا القرار صاحب الطلب إلى أن «يقدم طلباً إلى مديرية البلدية المعنية خلال مدة لا تتجاوز 90 يوماً من تاريخ صدور هذا القرار».

فائدة للكثيرين ولكن..؟

وقال علي حبيب (مستثمر عقاري) أن حالة الخوف للمالكين في المناطق غير الرسمية تبددت بفعل هذا القرار القاضي بتحويل ما يملكونه من صنف زراعي إلى طابو رسمي، من أجل الحصول على وطن صغير بعدما أصبح العراق يتسع فقط لأصحاب الأموال الذين رفعوا أسعار العقارات.

وأوضح حبيب لـ»طريق الشعب»، أن القرار «يمكن أن يعطي للبلد نوعا من الاستقرار الإسكاني ويحد من السكن العشوائي على أن تكون المناطق المبنية غير مفيدة زراعيا وليست ضمن محرمات الدولة كالمناطق الخضراء أو الإستراتيجية، أي أنها بنيت منذ زمن وأصبحت سكنية»، لافتا إلى أن «أحد أسباب بناء آلاف الوحدات السكنية على أراض زراعية أو مملوكة للدولة هو بسبب انحسار مشاريع الإسكان والكلف الباهظة للمجمعات السكنية وعدم توزيع الأراضي من قبل الحكومات المتعاقبة».

ودعا الحكومة إلى «مراقبة أسعار البيوت في المناطق الزراعية، لأنها شهدت ارتفاعا في الأسعار بعد صدور هذا القرار.

إضافة إلى غلاء العقارات الرسمية بسبب قلة المناطق المخدومة من قبل الدولة، وأموال الفساد التي دخلت في مجال العقارات لغرض التبييض والتهريب، وبالتالي جعلت الأسعار عالية جدا».

قرار غير مدروس

من جانبه، أكد سلوان أغا (مهندس مختص في تنظيم المدن)، أن «الحكومة لا تعرف كيف تسيطر على أسعار الأسواق، وهناك توقعات بحدوث الأمر نفسه مع سوق العقارات في المناطق الزراعية بعد صدور هذا القرار».

وأوضح أغا لـ»طريق الشعب»، أن «هكذا قرارات نعتبرها غير مدروسة. يجب أن تسبقها إجراءات عديدة وتعليمات كثيرة بخصوص تمليك الأراضي الزراعية. تتطلب الأمور تغيير الاستعمال لهذه الأراضي وهذا بحد ذاته إجراء حكومي روتيني معقد بين البلديات ومديريات التسجيل العقاري والتخطيط العمراني، فضلا عن ضرورة الحصول على موافقات عليا من وزراء ورئيس الحكومة»، مضيفا «أرى أن هذه الخطوة هي لكسب ود الناس وليس لغرض حل مشكلة السكن للأسف الشديد».

ومضى بالقول: «هناك الكثير من الدوائر الحكومية ستكون مجبرة على التضحية بمساحات خضراء، وما يخص الواقع الزراعي فهو الآخر سيشهد خسارة أراض جديدة وهذا الأمر يناقض قرارات الحكومات السابقة بالحفاظ على الأراضي الزراعية وعدم قضمها. أن هذه الخطوة تتطلب أنشطة خدمية هي غائبة عن المدن القائمة أساسا، فكيف ستكون المعالجة وما هي سبل توفيرها؟»، مردفا «ستتأثر أسعار العقارات حتما، وستخدم هذه القرارات المستفيدين من الريع والطفيليين والفاسدين الذين سيشترون الأراضي والبيوت بمبالغ معينة ويجعلونها غالية جدا في المستقبل».

وتساءل مواطنون عن دور الحكومة في حل مشكلة السكن بشكل نهائي، لا الاكتفاء بتمليك المتجاوزين وتجاهل الأعداد الكبرى التي لم تتجاوز على أراضي الدولة، وتحملت ظروفا تعيسة جدا، بسبب أزمة السكن. إضافة إلى ذلك، لم يخف كثيرون إحباطهم من هذه القرارات التي لا تحل أزمة السكن بشكل جذري، داعين إلى مبادرة تسكين حقيقية تكون هي الأهم على صعيد القرارات الحكومية منذ عقود.

 *****************************

تداعيات الدوام المزدوج  عقبة أخرى تواجه التعليم في العراق

بغداد - تبارك عبد المجيد

يتجه العالم الى استخدام التكنلوجيا الحديثة كأسلوب في الدراسة، لكن في العراق ما زلنا نعاني من سوء الخدمات المقدمة من الحكومات المتعاقبة.

بسبب سوء الإدارة وانعدام الكفاءة والافتقار إلى الموارد الكافية، والسياسات التربوية والتعليمية الخاطئة، والتدخل السياسي، مايفرض على صفوفنا الدراسية استيعاب أكثر من ستين طالبا داخل الصف الواحد.

الدوام المزدوج

ويذكر المتحدث الرسمي لوزارة التربية، حيدر فاروق، ان «الدوام المزدوج أصبح واقع حال، ناتجا عن قلة الابنية الدراسية»، مشيرا الى ان «التربية اليوم بحاجة الى أكثر من ثمانية الاف مدرسة، لمعالجة مسألة الدوام المزدوج، في ظل التحاق ثلاثة عشر مليون طالب لهذا العام «.

شح الأبنية الدراسية

ويلفت في حديثه لـ»طريق الشعب»، الى ان «توفير بنايات مدرسية لتحل مسالة الدوام المزدوج لا يعني انها ستحل موضوع الاكتظاظ داخل الصف الواحد، وهذا يعني ان الحاجة الفعلية لبناء المدارس تتجاوز الثمانية الاف مدرسة».

وهذا ما أكده أيضا الناشط في مجال التعليم، حسن أيوب، حيث قال: ان «العراق صرح وبشكل رسمي حاجته لـ8 الاف مدرسة، لتغطية النقص من هذه الأبنية، لكن في الحقيقة نحتاج بين (10 - 12) ألف مدرسة، حتى نستطيع الوصول لمرحلة الدوام بفترة واحدة، ودون وجود اكتظاظ في صفوف الدراسة».

ويضيف في حديثه لـ»طريق الشعب»، ان «الاستيعاب المستمر للطلبة دون الفرز بين المراحل الابتدائية والثانوية ثم تحويل عدد منهم الى اقسام الصناعة والاعداديات المهنية او الامية، يعتبر ثاني مسبب بعد نقص الأبنية، بزيادة الازدحام داخل الصفوف».

وأجرى العراق اخر تعداد سكاني في عام 1997م، لهذا نرى ان هناك تخبطا في عمل الوزارات، وتحديدا من ناحية التخطيط، بحسب ما اوضح أيوب.

خلف الكواليس!

ويرى أيوب ان هناك أسبابا ثانوية وغير مباشرة “وراء الكواليس»، وهي «تلميح لهجرة المواطن من التعليم الحكومي الى التعليم الأهلي، وان لهذا الامر تداعيات كبيرة، خاصة كون اغلب الشخصيات السياسية، يملكون مدارس، وهذا السبب الذي يجعلهم لا يسعون لتوسيع نطاق العمل في الجانب الحكومي».

اما المتحدث باسم وزارة التربية فكان له رأي مختلف بشأن موضوعة الهجرة الى التعليم الأهلي، إذ يقول: ان «هذا الموضوع لا علاقة له بتوجيه المواطن الى التعليم الأهلي»، معتبرا ان «التعليم الأهلي يشكل عاملا مساعدا للتعليم الحكومي، من ناحية فك زخم الطلبة داخل المدارس».

غلق بسبب الترميم!

تذكر سميرة البياتي (مدرّسة في احدى ثانويات الكرخ الثانية)، ان «مدرستنا تعاني من زخم الصفوف بالطالبات، والشيء الذي زاد من هذه المعاناة، هو استقبال مدرستنا لطالبات من مدرسة أخرى، بسبب ان هناك ترميما في بنايتهم».

وتبين البياتي في حديثها لـ»طريق الشعب»، ان «هناك صعوبة في السيطرة على هذا الكم من الطلاب في الصف الواحد، إضافة الى ان عددا كبيرا من الطلاب يضطرون للجلوس على الأرض». وتشير الى ان «هناك العديد من المدارس المغلقة بسبب موضوع الترميم، ولفترات طويلة، حيث ان مدرسة «التعاون» وهي ضمن بنايات الكرخ الثانية، أغلقت منذ ثلاث سنوات بدافع ترميمها والى الان لم يجر أي ترميم او تعديل فيها او حتى عادة طلابها، الذين توزعوا على مدارس عدة». وتوضح المتحدثة انه «يوجد تعطيل لبعض المدارس، بسبب أمور الترميم للبنايات المعرضة للسقوط او القديمة، حيث تضطر المديرية العامة المعنية الى تحويل طلبة هذه المدارس الى بنايات أخرى، وجعل الدوام فيها مزدوجا، ولفترة مؤقتة»، مشيرة الى انه «تم الشروع بمشروع الالف مدرسة في البلد، والذي يتابعه رئيس الوزراء بشكل مباشر».

من الجدير بالذكر ان «مشروع الالف مدرسة»، هو من تنفيذ شركتين صينيتين، حيث تم توقيع 15 عقداً لتنفيذها بواقع 679 مبنى مدرسياً من قبل شركة (باور تشاينا) و321 مبنى آخر عن طريق شركة (سينو تيك). وبحسب الوزارة فانه سيحل 90 بالمئة من أزمة الدوام المزدوج في المدارس.

التحديات

وعن التحديات التي تواجه الطلبة، يذكر حسن أيوب ان «ضيق الابنية المدرسية، وسوء الخدمات المقدمة: المرافق الصحية الى الأمور الخاصة بالتغذية، كلها عوامل شكلت تحديات اليوم للطلبة»، مضيفا ان «هناك اهمالا من قبل الوزارة لتطوير أساليب التدريس للمدرسين، وهذا ما يجعل هناك ضعفا لدى هذه الكوادر، برغم تقديمها دورات تدريبية للتدريسين سنويا ولمدة خمسة أيام، لكنها لا تغطي حاجة الطالب لفهم المواد».

وتابع، ان «المدرس أيضا يعاني من حجم المادة وعدد الطلاب في المرحلة الواحدة، إذ ان هناك من 60 - 70 طالبا داخل الصف الواحد، وقد يصل العدد في بعض المدارس الى مئة طالب. وهذا ما يساهم في خفض كفاءة التدريس».

توزيع المدارس بشكل صحيح

ويطالب بـ «الإسراع في إنشاء اكثر من عشرة الاف مدرسة، بشرط ان توزع بشكل صحيح وعادل على المحافظات، حيث تم إعطاء محافظة الانبار ثمانية وخمسين مدرسة بالرغم من انها خرجت من حرب دامت لثلاث سنوات. كذلك محافظة الموصل التي تم إعطاؤها قرابة الخمسين مدرسة، وهذا توزيع غير منصف ومهني».

 ***********************

هل يشمل المستثمرين المتنفذين؟ .. «التخطيط» تدرس إدراج المستثمرين المخلّين بالتزاماتهم في القائمة السوداء

بغداد ـ طريق الشعب

عقدت لجنة إدراج المستثمرين في القائمة السوداء في وزارة التخطيط، الاجتماع الثالث. وتضمن الاجتماع مناقشة ضوابط إخلال المستثمرين الحاصلين على إجازة استثمارية، التي تضمنت الوثائق والمستندات التي تثبت الإجراءات المتخذة من جهة التعاقد والمستثمر، فضلا عن عدم منح إجازة الاستثمار لطالب الإجازة، الذي ادرج في القائمة السوداء لمدة لا تقل عن سنتين، ولا تزيد عن خمس سنوات من تاريخ صدور القرار.

 كما أبدت اللجنة ملاحظاتها بخصوص الضوابط المعدة مسبقا من قبل وزارة التخطيط في ما يتعلق بالجهة التي تتولى الإدراج، إضافة إلى عضوية بعض الجهات المعنية بالإدراج، بينما يجد معنيون انه توجه صائب الا انهم اكدوا انه من الصعب تنفيذ هذا الاجراء بنسبة كاملة خصوصا على كبار المستثمرين.    

تعديل شروط الاستثمار

وللإيضاح اكثر، قال المتحدث الرسمي باسم وزارة التخطيط عبد الزهرة الهنداوي ان المستثمرين المقصود بهم هم المقاولون وشركات المقاولات، التي تتعامل مع مؤسسات الدولة في تنفيذ المشاريع الحكومية.

وعن عملية الإدراج بالقائمة السوداء اوضح لـ»طريق الشعب»، انه «تعتمد على موقف الجهة المستفيدة صاحبة المشروع، فعند حدوث أي إخلال بالعقد المبرم ما بين الشركة والوزارة من جهة الشركة المنفذة، تقدم الجهة صاحبة المشروع كتابا الى وزارة التخطيط توضح فيه اخلال الشركة بالالتزامات التعاقدية وعدم تنفيذها العقد وفق المواصفات، وتطلب ادراجها في القائمة السوداء».

 واضاف قائلا ان وزارته ستكون اشبه بالقاضي او الحاكم «وتستدعي الجهة المنفذة والمستفيدة، وتستمع الى دفوعاتهم واذا ما اقتنعت الوزارة بإخلال الشركة بالالتزام التعاقدي او تسبب بضرر وإيقاف للمشروع، عندها  تصدر لجنة تصنيف المقاولين برئاسة وزارة التخطيط وعضوية جهات خارج الوزارة، وفيها  مشرفون على القطاع الخاص ورئيس اتحاد المقاولين وممثلون عن جهات حكومية أخرى، قرارا بادراجها ضمن القائمة السوداء، وعند صدور القرار ومصادقة وزير التخطيط، يتم ادراج المقاول او الشركة في القائمة السوداء، ويتم اعلام كل الجهات الحكومية والوزارات بعدم التعامل معها».

وأوضح ان «الادراج يستمر لمدة سنتين وبعدها ترفع، اضافة الى عقوبة اخرى تشمل تخفيض درجة التصنيف».

وتحدث الهنداوي عن شروط الاستثمار، مؤكدا أن هناك «مناقشات لتعديل بعضها واعادة ترتيبها».

يشار  الى ان ما يسري الان هو وفقا لأحكام تعليمات تنفيذ العقود الحكومية لسنة 2014 والوثائق القياسية والقوانين الاخرى التي تنظم عملية الاستثمار والتعاقدات الحكومية.

يمكن ان تحقق انجاز

من جهته، قال الخبير الاقتصادي رشيد السعدي ان هذه المناقشات «تمت بناء على توجيه سابق؛ حيث نوقش ايضا في مجلس الوزراء وهيئة الاستثمار، وجرى الاتفاق على تفعيل دور الاستثمار؛ فالمشاريع غير المنفذة التي لم تصل الى 20 في المائة، تعتبر متلكئة ويجب اعادتها، وبالتالي الغاء اجازاتها، وهذا ما تعمل عليه هيئة الاستثمار، حيث انها توجه الانذار للجهة المنفذة المتلكئة وفي ما بعد تسحب الاجازة».

وعما اذا كانت الجهات المعنية قادرة على تطبيق هذا الاجراء على المستثمرين المتنفذين قال: «في الحقيقة اذا طبق بنسبة 60 ـ 70 في المائة، فستكون قد حققت انجازا، ولا يمكن توقع تطبيقه بنسبة 100 في المائة».

ويرجح السعدي أن تكون هناك تأثيرات من قبل المستثمرين.

 ************************************

الصفحة الرابعة

الوثيقة السياسية لقوى التغيير الديمقراطية

- توجهات ورؤى عامة -

ديباجة

تعيش بلادنا ظروفا صعبة ومعقدة واحتقانا سياسيا واجتماعيا، يتطلب تجاوزها اعتماد رؤى متكاملة للخروج من الأزمات الحاكمة، ومعالجة ما تراكم من ثغرات ونواقص، عبر برنامج ملموس ينطلق من الحقائق التي يعيشها البلد، وأوضاعه السياسية والاقتصادية – الاجتماعية والأمنية.

وتتأكد الحاجة يوما بعد آخر إلى بناء منظومة سياسية تمثل تغييرا وبديلا لقوى المحاصصة.

إن هذا المشروع لابد له أن ينشد التغيير في نهج منظومة الحكم التي تحكم العملية السياسية.

 ونرى أن توفر إرادة سياسية فاعلة وثقة شعبية ودعم جماهيري واسع، يشكل ضرورة لتجاوز ما تراكم من مشكلات وأزمات على الصعد المختلفة، فيما يبقى المحك لجدية المشروع هو (الممارسة) والمعيار هو (المنجز)، وأن (المصداقية) تكمن في التطبيق الفعلي والنتائج.

إن التغيير الديمقراطي المطلوب لن يتحقق إلا بتغيير موازين القوى لصالح أصحاب هذا المشروع ومناصريه وداعميه. وأن الوصول إلى ذلك يحتاج إلى حشد طيف واسع من القوى الداعمة، السياسية والمجتمعية، ولبرنامج وخطوات جريئة وارادة كافية لوضع العراق على سكة التغيير الحقيقي.

من أجل ذلك، أعلنا عن تجمع (قوى التغيير الديمقراطية) في مؤتمر كبير وحاشد في بغداد منتصف شهر تشرين الأول ٢٠٢٢، الذي هو مظلة سياسية لتنسيق المواقف والعمل المشترك، تجمع القوى والحركات المؤمنة بالتغيير الديمقراطي السلمي.

مبادئ أساسية:

ترى قوى التغيير الديمقراطية أن حماية مسار التحول نحو النظام الديمقراطي (الفيدرالي)، القائم على أسس التعددية الفكرية والسياسية، والفصل بين السلطات، والتداول السلمي للسلطة. والوقوف ضد جميع أشكال الحكم الاستبدادي، والتسلط السياسي.. يمثل أولى خطوات المضي في مشروع التغيير.

وهي تتبني مبدأ المواطنة ومدنية الدولة، واعتماد الكفاءة والمهنية والنزاهة في إسناد الوظيفة العامة في المؤسسات المدنية والعسكرية والأمنية، وتؤكد رفضها القاطع لنهج المحاصصة، أياً كان شكله، وقواه السياسية.

وهي تؤمن بأن صيانة سيادة العراق من التدخلات والانتهاكات الخارجية، يتطلب الاستناد إلى إرادة الشعب في تقرير مصيره: حاضراً ومستقبلاً.

وتنشد قوى التغيير الديمقراطية، الخلاص من الاقتصاد الريعي، وترى أن اقتصادا تنموياً ومنتجاً في كل القطاعات – خصوصا في القطاعين الصناعي والزراعي، ودعم القطاع الخاص، بما يؤمن فرص عمل لكافة العراقيين ويقضي على البطالة، وتحقيق العيش الكريم والازدهار. وتتمسك قوى التغيير الديمقراطية، بمبادئ حقوق الإنسان وحرية التعبير، كما عبّر عنها الإعلان العالمي لحقوق الأنسان والمواثيق والمعاهدات الأخرى ذات العلاقة. ورفض كل أشكال التمييز القومي والديني والطائفي، والتمييز ضد المرأة، ومصادرة الحقوق والحريات العامة أو الخاصة.

خطى نحو التغيير ومعالجة الازمة:

إن تحقيق التغيير المنشود، يتطلب مرحلتين من الإجراءات اللازمة لمعالجة الأزمات المتراكمة.

في المرحلة الأولى لابد من:

  • اتخاذ إجراءات عاجلة، بما يخفف من معاناة الناس الاقتصادية والمعيشية والخدمية والصحية.
  • فتح ملفات الفساد ومحاكمة المفسدين واسترداد الأموال العامة المنهوبة، وأن تحظى ملفات الفساد الكبرى بالأسبقية وأن تعتمد السياقات القانونية بحزم وبشفافية، وتطبيق قانون الكسب غير المشروع، ومبدأ عدم الإفلات من العقاب.
  • احترام مبدأ الفصل بين السلطات، خاصة السلطة القضائية وحمايتها من الضغوط السياسية والخارجية، وتفعيل دور الادعاء العام.
  • صيانة استقلالية الهيئات المستقلة، وتمكينها من تنفيذ مهامها على أتم وجه.
  • محاكمة المجرمين وداعميهم من قتلة المتظاهرين، والكشف عن مصير المغيبين من الناشطين وغيرهم.. وجبر الضرر للضحايا وعوائلهم.
  • التطبيق الفعلي والعملي لقانون الأحزاب السياسية، بما يؤمن حصر السلاح بيد القوات الأمنية الدستورية.
  • حماية سيادة العراق من التدخلات والانتهاكات الخارجية، وضمان استقلالية القرار الوطني العراقي.
  • أنهاء معاناة أبناء شعبنا من النازحين والمهجرين، عبر تمكينهم اقتصاديا واجتماعيا للعودة إلى مناطق سكناهم، والشروع في إعمار مدنهم المدمرة، وأنهاء ملف المفقودين عبر الكشف عن مصيرهم وتعويض عوائل الضحايا منهم.

وفي المرحلة الثانية، يجب تحقيق:

  • تشكيل الحكومة وفق الاستحقاق الدستوري، انطلاقا من مبدأ الاغلبية السياسية، وعلى أساس برنامج يلبي اهداف شعبنا، ومراعاة الكفاءة والنزاهة، واعتماد هذا في إسناد الوظيفة العامة في المؤسسات كافة.
  • ضمان تفعيل المعارضة السياسية السلمية داخل البرلمان وخارجه.
  • اتخاذ خطوات عملية لإصلاح المنظومة الإدارية للدولة وترسيخ بنائها المؤسسي.
  • تفعيل المؤسسات الدستورية، وبالخصوص تشكيل مجلس الاتحاد التشريعي.
  • ضمان الأمن والاستقرار وعودة الحياة الطبيعية والتصدي للإرهاب والتطرف بجميع صوره، وبناء مؤسسات الدولة على أسس المواطنة والديمقراطية، كما جاءت في الدستور، بعيداً عن نزعة التحزب الضيق والمحاصصة.
  • احترام حقوق الإنسان، وضمان الحريات الشخصية والعامة، وتكريس مفهوم المواطنة ومبدأ المساواة بين المواطنين من دون التمييز بينهم.
  • تبني استراتيجية تنمية مستدامة وخطط تنموية متوسطة وقصيرة الأجل، بالاشتراك مع حكومة الإقليم والحكومات المحلية.
  • تفعيل القطاعات الإنتاجية، الصناعية والزراعية، ودعمها بما يؤمن تحول الاقتصاد العراقي من اقتصاد ريعي، إلى اقتصاد تنموي ومنتج.. وبما يؤمن توفير فرص عمل لكافة العراقيين، وإنهاء ملف البطالة.
  • تفعيل الضمان الاجتماعي، بما يؤدي إلى شمول كافة شرائح المجتمع، وبالأخص الشرائح المهمشة.. وتفعيل قوانين العمل.
  • إنشاء صناديق سيادية استثمارية وتنموية بإدارة مهنية مستقلة تعتمد الكفاءة والنزاهة، وتحت إشراف ورقابة مجلس النواب.
  • التحول في إعداد الموازنة العامة نحو موازنة البرامج، وتقليص الإنفاق غير الضروري وإلغاء الامتيازات غير المبررة، وترتيب أولوياتها لصالح قطاعات الخدمات العامة وتوفير إمكانات التنمية والبناء والإعمار لتحقيق قدر من العدالة الاجتماعية.
  • تحسين الخدمات العامة، واعتبار ذلك من أولويات السياسة الاقتصادية للدولة.
  • الدفاع عن حقوق المرأة ومكتسباتها وضمان مساواتها ورفض التمييز ضدها، وتمكينها وتوسيع دورها في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.
  • إيلاء الاهتمام الخاص بالشباب، وضمان تمتعهم الكامل بالحقوق والحريات المكفولة دستورياً في التنظيم والتعبير، إلى جانب تهيئة متطلبات مشاركتهم في الحياة السياسية وتمكينهم من تبوء مواقع قيادية في الدولة والمجتمع.
  • ضمان حرية الثقافة والابداع، واحترام التعددية الفكرية والسياسية في ثقافتنا الوطنية والعمل على ازدهارها، ورعاية الثقافة والمثقفين ومنظماتهم واتحاداتهم.
  • اعتماد الإدارة اللامركزية وتوزيع الصلاحيات بين المركز والمحافظات، وتحديد صلاحيات المؤسسات الاتحادية وإقليم كردستان، على وفق الدستور والقوانين النافذة.
  • تعزيز السلم وإنجاز ملف ضحايا جرائم داعش والإرهاب والميليشيات، من المهجرين والنازحين، والكشف عن مصير المغيبين والمخطوفين وتعويضهم مادياً ومعنوياً وملاحقة ومحاكمة الجناة والمتواطئين معهم.
  • حل القضايا العالقة بين الحكومة الفدرالية وحكومة الإقليم عبر حوارات جادة، والالتزام بالدستور نصا وروحا، وعبر اتفاقات رسمية معلنة، لا سيما بشأن الموازنة والنفط وعائداته والكمارك.
  • اعتماد سياسة خارجية متوازنة وبعيدة عن سياسة المحاور، بما يحقق مصالح العراق.. سياسة مبنية على مبادئ وقواعد القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، تحفظ وحدة وسلامة الأراضي العراقية والقرار الوطني المستقل، وتعمل على استكمال استقلال العراق وسيادته الوطنية وحرمة أجوائه ومياهه وثرواته.
  • معالجة أزمة المياه عبر سياسات واقعية، تستند إلى الحلول الدبلوماسية العملية في التعامل مع دول المنبع، وإلى خطط تحقيق الاستفادة القصوى من خزين المياه.
  • محاسبة مرتكبي الجرائم الكبرى، ومنها جريمة (سبايكر) و(سقوط الموصل) و(الصقلاوية) وملف الاغتيالات السياسية للمعارضين.. وغيرها.
  • إيلاء الاهتمام الكامل بالملف التربوي والتعليمي، بما في ذلك توفير البنى التحتية اللازمة، ومستلزمات التعليم الرصين.
  • العمل على معالجة المشكلات في القطاع الصحي، وجعله أكثر قدرة على خدمة المواطنين.
  • تعزيز دور منظمات المجتمع المدني، والنقابات والاتحادات المهنية.

الموقف من الانتخابات:

يمثل ملف الانتخابات، الركيزة الأساسية لتحقيق الديمقراطية، لذلك نؤكد على التالي:

  • تشريع قانون انتخابات عادل ومنصف، يحقق إرادة المواطنين في انتخاب ممثليهم.
  • إبعاد مفوضية الانتخابات وكوادرها عن صراع المحاصصة والكتل السياسية المتنفذة.
  • اشراك حقيقي للمجتمع المدني والنخب والكفاءات المستقلة في عملية مراقبة الانتخابات.
  • منع القوى والأحزاب التي ترتبط بأذرع مسلحة من المشاركة في الانتخابات، عبر تطبيق تام لقانون الأحزاب السياسية.
  • منع استخدام المال السياسي وكبح جماح أي محاولة لشراء الذمم والاصوات والتزوير، وتدخل الجهات التنفيذية والتساوي بفرص الدعاية الانتخابية عبر وسائل شبه الرسمية.
  • ضمان الإشراف الدولي الفاعل على الانتخابات.

إن تهيئة كل الوسائل الضرورية والتدابير اللوجستية والأمنية لإنجاز الانتخابات، من شأنها أن تحقق مشاركة واسعة للمواطنين في اختيار من يرونه مناسباً لتمثيلهم من دون ضغوط أو اكراه أو مصادرة لحرية الاختيار.

الموقف من تعديل الدستور:

بما يتعلق بالتعديلات الدستورية، في الوقت الراهن، نرى أن تقتصر على مواد محددة ذات طابع إجرائي.

******

ان تحقيق ما ذكر وغيره، في هذه الورقة، يتطلب بإلحاح من الوطنيين والديمقراطيين وأنصار الدولة المدنية الديمقراطية الخالية من السلاح المنفلت والمليشيات، ومن سائر أنصار الديمقراطية، ومن تنسيقيات الحراك المدني والشعبي وانتفاضة تشرين المجيدة ومنظمات المجتمع المدني، وقوى التغيير الديمقراطية كافة، العمل على جمع وتوحيد الصف، وإطلاق المزيد من المبادرات والحراك في اتجاه تغيير موازين القوى لمصلحة أبناء الشعب.

إن نشاطا متواترا داخل وخارج البرلمان، وحراكا شعبيا ومجتمعياً منظما، مطلوب لتحقيق المهام أعلاه ووضع بلادنا على سكة الطريق المفضي إلى التغيير السلمي وبناء دولة المواطنة والمؤسسات والقانون والديمقراطية الحقة والعدالة الاجتماعية.

ملاحظة:

هذه الورقة، هي رؤية عامة تمثل خطوة أولى نحو كتابة برامج تهدف للتغيير، والخلاص من الازمات المتراكمة. وتتولى ذلك لجان متخصصة مرتبطة بقوى التغيير الديمقراطية.

 ******************

اقليم كردستان بحاجة إلى قانون عمل لائق

اربيل – طريق الشعب

نشرت مجموعة من الاحزاب والاتحادات والمنظمات الكردستانية، مذكرة وجهتها الى الرأي العام وبرلمان اقليم كردستان ووزارة العمل والنقابات والمنظمات المحلية والدولية، طالبت فيها بقرار قانون عمل لائق وطرحت ملاحظاتهما حول مسودة القانون المعروضة للنقاش.

وتنشر “طريق الشعب” هنا نص المذكرة التي حصلت على نسخة منها:

نحن المدرجون أدناه؛ بصفتنا قوى اليسار ومنظمات المجتمع المدني واتحادات النقابات العمالیة، وبعد عقد عدة لقاءات ومؤتمرات وتبادل للآراء بمشاركة نشطاء عماليين، ننشر هذه المذكرة حول مشروع قانون العمل لإقليم كردستان والمقرر إقراره قريباً في برلمان إقليم كردستان. لقد حددنا في هذه المذكرة ملاحظاتنا، وبدائلنا للمواد والبنود من أجل توفير الحد الأدنى من حياة كريمة ومشرفة للقوى العاملة البشرية الكردية.

اولاً: في الجزء السادس من العقد الفردي في المادة 32، الفقرتان 2 و3، مددت فترة اختبار مهارات العامل لمدة ثلاثة أشهر ويكلف صاحب العمل بفصل العامل متى شاء، الشرط الوحيد هو إخطاره بفترة (7) أيام مقدما، نطالب بأن لا تتجاوز المدة شهرًا واحدًا.

وتربط الفقرة 2 من المادة 33 بجود عقود مؤقتة بمتطلبات العمل وتنص على ما يلي: “لا يجوز تحديد مدة العقد في الأعمال المستمرة بطبيعتها ما لم تتطلب متطلبات العمل تدابير إضافية للمدة المحددة والعمل المحدد.

الفقرة الأولى من هذه النقطة مهمة، ولكن بعد عبارة “ ما لم”، اي نصف هذه الفقرة، يمكن لأي صاحب عمل أن يبرم عقودًا مؤقتة لغالبية عماله بدلاً من العمل الدائم، بحيث يمكن إنهاء العقد متى شاء. هذا يترك العامل في وضع غير مستقر نفسيا واجتماعيا واقتصاديا.

أن مشروع القانون لا يلزم الحكومة بتوفير فرص عمل لائقة للمواطنين، في حين ورد ذلك في القانون العراقي رقم 37 لعام 2015.

إن غياب أي إطار قانوني ملزم لتوفير فرص العمل في هذا المشروع يتعارض مع العديد من الاتفاقيات المحلية والدولية، بما في ذلك الإعلان العالمي لحقوق الإنسان لعام 1948، حيث تنص المادة 23 من الإعلان على ما يلي: لكل شخص الحق في العمل، وله حرية اختياره بشروط عادلة مرضية كما أن له حق الحماية من البطالة. تؤكد المادتان 2 و 3 على الحق في المساواة في الأجر والعمل المتساوي وفي أجر عادل ومقنع يضمن العمل اللائق والكرامة الإنسانية له ولأسرته. وفي هذا السياق، هناك عدة اتفاقيات دولية أخرى ويلتزم العراق بها، ولا سيما الاتفاقية رقم 122 لسنة 1964 التي تعتبر اتفاقية مهمة لحل مشكلة البطالة والعديد من التوجيهات والتوصيات الأخرى لإلزام الحكومات بتوفير عمل منتج لائق للعاطلين دون تمييز، هذا في وقت لم يعالج قانون التقاعد والضمان هذه المسألة.

ثانياً: العمال الزراعيون، الموظفون المتعاقدون في المؤسسات الحكومية والحكومية لم یتم توظيفهم بموجب قانون الخدمة المدنية. وبحسب المصادر فإن عدد العاملين في الإقليم یقترب من ٥٠ الف عامل. على الرغم من أن المادة 3 من مشروع القانون تحل المشكلة بشكل غير مباشر وتقر بأنهم عمال، إلا أن القانون في الواقع لا ينطبق بشكل مباشر، وقد قامت الحكومة العراقية بحل مشكلتهم وفق نفس القانون وفق نفس المادة والفقرة في (الاسباب الموجبة) وتم ادراجها في نهایة القانون، الا ان هذه النقطة لم يتم الاشارة اليها في الأسباب لمشروع القانون في الإقليم. نعتقد أنه يجب الاعتراف بالعاملين المتعاقدين كعمال من أجل ضمان حقوقهم في ساعات العمل، والأجور، والراحة، والحق في تكوين النقابات، والسلامة والصحة المهنية، والضمان الاجتماعي، إلخ.

ثالثاً: حول عقود العمل، وفي الفرع الثاني نصت المادة (38) د) على ما يلي: إذا كانت ظروف العمل في المشروع تتطلب تخفيض الحجم بعد إخطار الوزارة بهذا الشأن. هنا يمكن لصاحب العمل إنهاء العقد من جانب واحد وفصل العامل.

وهذا يهيئ بيئة غير آمنة تؤدي الى تدهور بيئة العمل، حيث يتم إزالة عقبة قانونية أخرى أمام قرارات صاحب العمل وامكانية فصل العامل مالم يتصرف حسب رغبة صاحب العمل. من ناحية: يمكن لصاحب العمل زيادة عدد ساعات العمل، ومن ناحية أخرى تقليل عدد العمال، لتقليل التكاليف وزيادة الأرباح.  وفي هذا الصدد يعتبر قانون العمل العراقي رقم 37 أكثر تقدما من المادة 43 فقرة د التي يعطي المجال لصاحب العمل تقليص حجم العمل في المشروع إذا كانت ظروف المشروع تقتضي ذلك، ولكن بشرط موافقة الوزير على التخفيض، غير ان المادة 38 من مسودة كردستان لا تستلزم موافقة الوزير بل إخطار الوزارة فقط، في حين ان غرض صاحب العمل من تقليص حجم العاملين في المشروع توسيع لسلطة أصحاب العمل والشركات والرأسماليين من ناحية أخرى.

رابعاً: ساعات العمل وإجازات العمال؛ في بعض المواد، يتم الاعتراف ببعض حقوق العمال، لكن ساعات العمل اليومية المذكورة في القانون هي ثماني ساعات ويوم عطلة واحد في الأسبوع.

في حين؛ ينص قانون الخدمة المدنية على يومين إجازة في الأسبوع ويوفر حقوقًا أفضل للموظفين من نواحٍ عديدة.

نحن نرى بأن تقليص ساعات العمل إلى 6 ساعات وتخصيص يومين في الأسبوع للراحة يفسح المجال لتوفير

ساعات عمل إضافية ويتلقى أجرًا عن هذا القدر من العمل الإضافي.

إن تحديد ثماني ساعات عمل ويوم عطلة في الأسبوع، بعد عدة تغيرات في العالم في مجال تخفيض ساعات العمل في بعض الدول إلى ست ساعات في اليوم هي إنجازات كبيرة لا يمكن أن نفرض قانون متناقض مع هذه الإنجازات و نفرض ثماني ساعات على العمال.

خامساً: الحرية النقابية وآليات تمثيل العمال؛ حرية تكوين الجمعيات والتنظيم بموجب الاتفاقية رقم 87 لعام 1948 لمنظمة العمل الدولية هي قضية مهمة أخرى قدمها العراق كالتزام ويجب على إقليم كردستان الامتثال لها.

على الرغم من أن هذا المشروع يذكر ويعترف بتعدد العمل النقابي والتنظيمي، إلا أنه لم يتم ذكر كيفية تسجيل والوصول إلى العمال في هذا الإطار، يجب ذكر التفاصيل في فقرة.

لا يزال القانون رقم 52 لسنة 1987 بشأن تنظيم النقابات العمالية (في عهد حزب البعث) ساري المفعول.

هناك حاجة لمادة قانونية لطلب تشريع قانون جديد بشأن حرية النقابات العمالية وتنظيمات العمال في ضوء هذا القانون ووقف تنفيذ القانون رقم 52 لسنة 1987.

من المهم اعتبار كلا الشرطين أساسًا للمنظمة (الاتحادات، النقابات) الأكثر تمثيلاً وكفاءة، لا سيما الاختيار في مكان العمل وكفاءة أنشطة المنظمة حيث يجب التعامل مع معيارين على نفس المستوى يجب أن تفي المنظمة بهذين الشرطين وأن يتم الاعتراف بها من قبل الحكومة والسلطات، وليس فقط التعامل مع منظمة عمالية أو نقابية واحدة.

سادساً: الصحة والسلامة المهنية؛ للسلامة والصحة المهنية نؤمن بضرورة وجود مركز وطني في المدن وإدارات مستقلة من مختلف الخبراء في المجالات الهندسية والكيميائية والفيزيائية والطبية وغيرها وتزويدهم بالمعدات ولديهم مفتشون ولهم صلاحیات القرارات. مفتشو العمل لهم دور مهم في هذا القانون، لكن في الواقع عددهم ضئيل للغاية ويجب أن يحدد القانون نسبة 200 مفتش على الأقل في كل مدينة، والتي لا تصل حاليًا إلى الربع المقترح لكل مدينة. لم يكن الهيكل الإداري العام والموارد البشرية وأساليب العمل في وزارة العمل قادراً على تنفيذ قوانين العمل على الأقل.

سابعاً: التوازن والمساواة بين الجنسين (النوع الاجتماعي)؛ إن مسألة تحقيق التوازن بين الجنسين، إلى جانب بيئة عمل سلمية خالية من التحرش والاعتداء الجنسي على النساء قضيتان مترابطتان. یجب ان یکون هناك مادة قانونیة ساریة المفعول والتي بموجبها؛ يجب ألا تقل نسبة الموظفات في كل مشروع عن 40٪ من المجموع الکلي لعدد الایدي العاملة في کل مشروع لهذه المرحلة ويجب أن تكون المادة القانونیة ثابتة ومطبقة في القطاعين العام والخاص، ومواجهة ظاهرة التحرش والاعتداء الجنسي، وكذلك الحصول على إجازة الأمومة للوالدين لتربية الأطفال، بعيدًا عن العقلية الذكورية بأن واجب تربية الأطفال يقع على عاتق المرأة فقط.

المادة 65 من مشروع القانون تنص على أنه إذا توقف العامل عن العمل بسبب حادثة القاهرة، يجب دفع أجره لمدة 30 يومًا، لكن قانون العمل العراقي نص علی 60 يومًا، نطالب بزيادة المدة إلى 90 يومًا.

وبموجب المادة 56 يحدد الوزير الحد الأدنى للأجور كل سنتين مع الجهات ذات العلاقة، نطالب؛ بأن يتم هذه العملیة سنويا، بالإضافة إلى زيادة الحد الأدنى للأجور في حالة التضخم وزيادة تكلفة المعيشة لتوفير حیاة کریمة ومشرفة للعمال. يجب التعامل مع هذا التحديد كقضية عامة لضمان شفافية مشاركة العمال وطرحها للنقاش بين النقابات العمالية والعمال بشكل عام ليس كما هو موصوف حاليا في هذا القانون، والیاتها المطروحة التي تحدد حدا أدنى للأجور قدره 350 ألف دينار عراقي للوضع الحالي، فبحسب هذا المعيار فإن من يزيد دخله / راتبه عن ثلاثمائة وخمسين ألف دينار لا يعتبر تحت خط الفقر! وفي الوقت نفسه، و بعلم وزارة العمل وحكومة إقليم كردستان؛ تم التعاقد مع آلاف العاملين في مجال البيئة (قطاع خدمات النظافة) بأقل من 350 ألف دينار. وحُرم الكثير منهم من رواتبهم لعدة أشهر وألغيت عقودهم.

يجب أخذ العديد من التعليقات الأخرى التي قدمتها النقابات العمالية والحركات العمالية في الاعتبار ويجب عدم التسرع في سن مثل هذا القانون المهم، وضمان المشاركة الهادفة لمراكز العمل والنقابات والمنظمات والخبراء والنشطاء والقوى والأحزاب اليسارية التي تهتم بهذه القضية.

في الختام، نعتبر أنه من المهم والضروري أن يكون هناك قانون عمل حديث يضمن حقوق الإنسان والحقوق الاقتصادية والاجتماعية الشاملة للعمال. لكننا نرفض هذا القانون بصيغته الحالية ونرحب بأي محاولة لإدراج هذه النقاط في مشروع القانون من أجل تحقيق بعض حقوق الإنسان وعلى الأقل حياة كريمة للعمال والشباب والنساء والعاطلين المهمشين بشكل عام.

الموقعون

الحزب الشيوعي الكردستاني/ حزب کادحي الكردستاني/ الحركة الديمقراطية الشعبية الكردستانية/ اتحاد الشیوعیین/ اتحاد نقابات عمال محافظة كركوك/ منظمة الاغاثة الشعبیة/ منظمة (بیمە) لتأمين الحقوق الاقتصادية والاجتماعية/ منظمة (ئازادبوون) / الحرية للتمكين والفردية/ منظمة (ئێمە) / نحن/ للتنمية البشرية/ منظمة أحمد بنيخلاني للتنمية البشرية/ شبكة المنظمات الكردية للمحكمة الجنائية الدولية/ جمعية كركوك الفكرية والاجتماعية/ منظمة بارسا للتنمية المستدامة/ اتحاد شباب كردستان/ شبكة منظمات حقوق الانسان الكردستانية/ منظمة البحث والتطوير/ شبكة تحالف المدربين في مجال حقوق الإنسان/ حملة العدالة

27/11/2022

 **************************

الصفحة الحامسة

البعض يحمل هويات عراقية!.. العمالة الأجنبية تُزاحم أبناء البصرة على العمل

متابعة – طريق الشعب

يواصل المواطن علي هلال (30 عاما)، من محافظة البصرة، البحث عن عمل يعيل به أسرته، لكن دون جدوى، خاصة بعد أن اكتظت محافظته بالأيدي العاملة الأجنبية الوافدة التي تزاول مهنا في مختلف الاختصاصات، والتي يجدها حاضرة أينما حل، من المحال التجارية المتواضعة إلى الشركات الاستثمارية الكبيرة.

وتشهد البصرة تزايدا ملحوظا في أعداد العمال الأجانب، الذين أغلبهم “بلا سند قانوني” – حسب متابعين - في الوقت الذي تشكو فيه المحافظة من ارتفاع نسب البطالة بين شبابها، لا سيما الخريجون وحملة الشهادات العليا.

ويشير هلال في حديث صحفي، إلى أن “البصرة تتعرض لغزو العمال الأجانب، الذين باتوا يملأون المحافظة ويزاحمون الطاقات المحلية”، مؤكدا أنه “عندما تبحث عن عمل في أي مكان، ستجد العامل الأجنبي أمامك. وأن أصحاب العمل يفضلون هذا العامل بداعي أنه يعمل لساعات طويلة وبأجر أقل، مقارنة بالعامل العراقي”.

ويدعو هذا الشاب الحكومتين المحلية والاتحادية إلى التقليل من العمالة الأجنبية، وتوفير فرص عمل للشباب العاطلين وللأيدي العاملة الماهرة من العراقيين.   

أجانب بهويات عراقية!

من جانبه، يقول رئيس اتحاد نقابات العمال في البصرة، أحمد الخفاجي، إن “الطبقة العاملة في المحافظة تشكل أكثر من 70 في المائة من المجتمع. وأن العمالة الأجنبية تطغى على نظيرتها المحلية بنسبة تتجاوز 60 في المائة، وهناك أجانب يُسجلون بأسماء عراقية ويعيّنون عمالا في شركات استثمارية في الحقول النفطية”. ويشكو الخفاجي في حديث صحفي، من “مضايقات تعرقل عمل النقابة، من قبل الحكومتين الاتحادية والمحلية. إذ يجري منع النقابة من الدخول إلى مواقع العمل للاطلاع على العمالة الأجنبية والوافدة”، موضحاً أن “المنع يأتي لعدم الكشف عن حقيقة العمال الذين دخلوا البلاد بفيز سياحية ليست مخصصة للعمل، وصلاحية معظمها منتهية”.

وزارة العمل تتحرك

وكان وزير العمل والشؤون الاجتماعية، أحمد الأسدي، قد وجه أخيرا بـ “ بإيقاف ترويج طلبات جديدة من قبل شركات تشغيل العمالة الاجنبية لحين وضع آليات دقيقة تضمن تشغيل العاطلين عن العمل من العراقيين قبل منح اي فرصة للعمالة الأجنبية”.

وقال في بيان صحفي، أن “الوزارة بصدد وضع آليات دقيقة وفقا للقانون، تضمن تشغيل العاطلين عن العمل من العراقيين”، مؤكدا أن “ملف العمالة الأجنبية فيه الكثير من الجوانب التي تنعكس سلبا على الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والأمنية، لدخول الأجانب بطرق غير قانونية وليست أصولية”.

وفي وقت سابق، فرضت وزارة العمل نسبة 50 في المائة من العمالة المحلية على الشركات الأجنبية العاملة في العراق. ورغم أن القانون العراقي يجبر هذه الشركات على تشغيل العراقيين بالنسبة الأكبر من القوة العاملة، إلا ان ذلك لم يتم تطبيقه.

وفي السياق، يؤكد النائب عن محافظة البصرة، أحمد الربيعي، وجود متابعة لموضوع العمالة الأجنبية والعراقية، والنسب المقررة حسب القوانين النافذة والعقود المبرمة ما بين الشركات النفطية والجهات الحكومية المعنية التي تمثل شركات القطاع العام.

وتنص المادة 30 من قانون العمل رقم (37) لسنة 2015 على “حظر الإدارات وأصحاب العمل من تشغيل أي عامل أجنبي بأي صفة ما لم يكن حاصلا على إجازة العمل التي تصدرها الوزارة مقابل رسم يحدد بتعليمات يصدرها الوزير”.

عمال غير مسجلين رسميا!

يتحدث أستاذ الاقتصاد في جامعة المعقل بالبصرة، نبيل المرسومي، عن أعداد العاملين الأجانب في البصرة، مشيرا إلى أن “التقديرات متضاربة. فبعضها يشير إلى وجود نحو 139 ألف عامل في الحقول النفطية، في ما أعطت شركة نفط البصرة تصريحات أمنية لأكثر من 71 ألف عامل أجنبي خلال عام واحد فقط”.

ويدعو أستاذ الاقتصاد، البرلمان إلى “تشريع القوانين المنظّمة لعمل العمالة الأجنبية، ووضع الضوابط عليها، فضلا عن تقليص نسبة هؤلاء إلى 20 في المائة، لعدم انسجام معظمهم مع متطلبات الحاجة الفعلية لسوق العمل العراقي، إضافة إلى تأثيرهم السلبي على ميزانية المدفوعات وعلى الحساب الجاري خلال تحويلاتهم المالية إلى خارج البلاد، وهذه تُمثل استنزافا للموارد المالية من العملات الأجنبية”. ويعتبر المرسومي وجود نسبة كبيرة من العمالة الأجنبية في البصرة “غير قانوني”، مبينا أن هذا الأمر تترتب عليه مخاطر أمنية، فضلا عن مزاحمته العمالة المحلية. 

ويشدد على أهمية “تشريع قوانين تُفرض ضرائب مرتفعة على العمالة الأجنبية غير الماهرة، مع اقتصار استقدام هذه العمالة على ذوي المهارات العالية والخبرات الضرورية التي لا تتوفر ضمن العمالة المحلية”.

وتعلن وزارة الداخلية بين فترة وأخرى، ترحيل عمال أجانب من جنسيات متعددة، أبرزها آسيوية، لمخالفتهم قوانين الإقامة والعمل. فيما كشفت في أكثر من مناسبة عن ارتكاب البعض من هؤلاء جرائم جنائية.

يشار إلى أن لجنة العمل والشؤون الاجتماعية في البرلمان، أعلنت في أيار 2021، وجود نحو مليون عامل أجنبي في البلاد. فيما ذكرت أن أغلب هؤلاء يعمل ضمن الشركات النفطية.

 ***********************

أگـول.. لا تبددوا طموح طلبة الامتحانات الخارجية!

ذو الفقار إسماعيل جميل

 يشترط قانون اشتراك الطلبة الخارجيين في الامتحانات العامة العراقي لسنة 1988، أن يكون قد مضى على تخرج الطالب في الابتدائية 3 سنوات بالنسبة للمقدمين على الامتحان الخارجي للثالث المتوسط، ومثلها بالنسبة للمقدمين على الامتحان الخارجي للصف السادس الإعدادي، من خريجي الدراسة المتوسطة. أما بالنسبة للناجحين في الصفين الأول المتوسط أو الرابع الإعدادي فينتظرون سنتين، والناجحين في الصفين الثاني المتوسط والخامس الإعدادي ينتظرون سنة كاملة قبل المشاركة في الامتحان.

وتبدو الغاية من هذه الفقرة القانونية، هي بلوغ عمر الطالب السن المحدد والمناسب للمرحلة الدراسية التي يصل إليها بعد نجاحه في الامتحان، أسوة بالطلبة المنتظمين في الدراسة، الذين يصلون إلى المرحلة الجامعية وهم في عمر 18 عاما أو أكثر. لكن المشكلة هي أن القانون لم يستثن الأعمار الأكبر التي تتجاوز السن المحدد للمرحلة الجامعية. فهؤلاء مشمولون أيضا بالانتظار 3 سنوات! إذ إن من ينجح في الامتحان الخارجي للصف الثالث المتوسط، ينبغي عليه أن ينتظر 3 سنوات قبل أن يقدم على الامتحان الخارجي للصف السادس الإعدادي، ما يؤخر تحقيق طموحه لإتمام دراسته.

هذه الفقرة القانونية تقف عائقا أمام طموحات الطلبة المقدمين على الامتحان الخارجي، والذين غالبيتهم من الكسبة والموظفين المتطلعين إلى تطوير أوضاعهم العلمية والاقتصادية والاجتماعية. لذلك يواصل العشرات من هؤلاء تنظيم الوقفات الاحتجاجية والتظاهرات المطالبة بإلغاء هذه الفقرة القانونية، غير إن مطلبهم لم ينفذ حتى الآن.

وابان حكومة مصطفى الكاظمي السابقة، أعدت وزارة التربية مسودة نظام منصفة نوعا ما، حددت فيها عمر الطالب المتقدم لامتحان الصف الثالث المتوسط بـ 22 سنة، والمتقدم لامتحان الصف السادس الإعدادي بـ 25 سنة. وأحالت الوزارة هذه المسودة إلى مجلس الدولة وقتها، لغرض المصادقة عليها، إلا أن الأخير لم يصادق، ما بدد أحلام الطلبة الذين كان قد صرف العديد منهم ملايين الدنانير للانتظام في دروس خصوصية ومعاهد تقوية تهيئهم لمزاولة الامتحان.

أما وزارة التربية في الحكومة الحالية، فقد أعدت هي الأخرى مسودة نظام جديدة وأرسلتها إلى مجلس الدولة - حسب ما أفاد به عضو لجنة التربية البرلمانية محمود القيسي، في مقابلة صحفية أجرتها معه القناة الرسمية في تشرين الثاني الفائت.

وقال القيسي أن “مجلس الدولة، بعد تسلمه المسودة، طالب بإجراء بعض التعديلات عليها، فقامت وزارة التربية بإجراء تلك التعديلات. وفي الأيام القادمة ستتم المصادقة على المسودة”، مبينا أن إلغاء فقرة سنوات الانتظار، وفق المسودة، سيشمل فقط الذين تجاوزت أعمارهم الـ 30 عاما.

وينتظر طلبة الامتحانات الخارجية من مجلس الدولة المصادقة على هذه المسودة، قبل إغلاق باب التقديم على الامتحانات، والذي سيكون آخر موعد له يوم 25 كانون الأول الحالي.

 ***********************

المثنى.. معامل الطابوق نحو «الاندثار» والحكومة لا تدعمها

السماوة – وكالات

شكا عدد من أصحاب معامل الطابوق في “منطقة عين صيد” جنوبي المثنى، من غياب الدعم الحكومي عن معاملهم التابعة للقطاع الخاص، مشيرين إلى أنهم يواجهون ارتفاعا في بدلات الإيجار وضرائب الدخل وعدم صرف حصصهم الوقودية المدعومة من الدولة وغياب الدعم عن منتجاتهم وضعف تسويقها.  وأكدوا في حديث صحفي، أن معاملهم باتت مهجورة وهي في طريقها إلى الاندثار، بعد توقف معظمها عن العمل وتسريح العاملين فيها، بسبب ارتفاع كلف تشغيلها، مشيرين إلى أنه بالرغم من التزامهم بدفع الإيجارات ورسوم المسح الجيولوجي ومخصصات الرعاية الاجتماعية للعاملين، قطعت عنهم الحكومة حصصهم من الوقود. 

وأشار عدد من هؤلاء، إلى أن هناك رسوما وضرائب مترتبة عليهم، منها إيجار الأرض الذي يصل اليوم إلى 20 مليون دينار سنويا، والذي كان في السابق لا يتجاوز 4 ملايين دينار، تضاف إلى ذلك نفقات شراء الوقود والمواد الأولية والمكائن والمعدات فضلا عن أجور العمال الذين يصل عددهم إلى 300 عامل في كل معمل، مؤكدين أن عائدات بيع المنتج لا توازي الكلفة التشغيلية.  ونوّه أصحاب المعامل إلى أن جميع القرارات الحكومية المتخذة بهدف دعم المنتج الوطني والنهوض بالقطاع الصناعي الخاص، لم تنفذ، مؤكدين أن دوائر الدولة المعنية بعملهم “خالفت القرارات الحكومية القاضية بدعم العاملين في القطاع الخاص، سيما في مجال الرسوم والضرائب المترتبة عليهم”.

ودعا أصحاب المعامل الجهات ذات العلاقة، إلى “العمل بمصداقية، والالتزام بالقرارات الحكومية، خاصة المتعلقة بدخول المواد والبضائع التي تنافس المنتج الوطني وتضر به”.

ومعلوم أن معامل الطابوق التي تعمل بالنفط الأسود، تعد من مصادر التلوث البيئي في العراق، نظرا لما تنفثه من أدخنة سامة كثيفة. 

 *******************

فقدت بصرها وساقها بانفجار لغم.. والد «زينب» يناشد الحكومة معالجة ابنته

البصرة – وكالات

ناشد ذوو الفتاة “زينب رائد” التي أصيبت نهاية الأسبوع الماضي بانفجار مخلف حربي في حي سكني بقضاء شط العرب شرقي البصرة، الجهات الحكومية المعنية فتح تحقيق مع الشركة التي قامت بتطهير المنطقة من المخلفات الحربية، كذلك مساعدة ابنته ونقلها إلى خارج البلاد كي تتلقى العلاج.

وقال والد الفتاة في حديث صحفي، أن ابنته البالغة من العمر 13 عاما، واثناء عودتها من منزل المعلمة التي تساعدها في تأدية واجباتها المدرسية، انفجر عليها لغم، ما أدى إلى بتر إحدى ساقيها وأصابع يديها فضلا عن فقدانها البصر بصورة كاملة.

وطالب الجهات المعنية بفتح تحقيق بالحادث، ومتابعة الموضوع من قبل المسؤولين، كون هذه المنطقة غير مطهرة من الألغام بشكل كامل، وهي مأهولة بالسكان ودائما ما تتكرر فيها مثل هذه الحوادث.

كذلك ناشد والد زينب محافظ البصرة وجميع المعنيين، مساعدته على نقل ابنته للعلاج خارج العراق، كونه لا يملك ثمن ذلك، ويعيل عائلة مكونة من 16 شخصا ويعمل سائق أجرة، منوها إلى أن الحادث حصل في تمام الساعة الرابعة والنصف عصرا، وانه بعد نقل ابنته للمستشفى وصلت القوات الأمنية إلى مكان الحادث ودونت إفادته.

 ******************

مواساة

  • تعزي اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في ميسان، الرفيق مهند حسين بوفاة والده.

للفقيد الذكر الطيب ولأهله ومحبيه الصبر والسلوان.

  • تعزي منظمة الحزب الشيوعي العراقي في المحاويل ومعها اللجنة المحلية للحزب في بابل عائلة آل هندي بوفاة شيخ عشيرة الكريعات في المحاويل، جاسم محمد الهندي الجبوري (أبو مثنى).

والفقيد من مناصري الاحتجاجات الشعبية وداعميها.

له الذكر الطيب ولأهله ومحبيه الصبر والسلوان.

 **********************

الصفحة السادسة

واصلت قتل واعتقال الفلسطينيين..  اسرائيل تصارع دوليا لمنع ادانة احتلالها

القدس - وكالات

تصاعدت وتيرة العنف الاسرائيلي ضد الفلسطينيين خلال الساعات الماضية، مسفرة عن استشهاد أربعة واعتقال عشرة آخرين ضمن الحملة الشرسة التي تقودها قواتها العسكرية.

وفي الأثناء، أوضحت السلطة الفلسطينية إن إسرائيل تسعى بكل السبل لعرقلة تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة على الطلب الفلسطيني بفتوى قانونية من محكمة العدل الدولية بشأن “الاحتلال”.

جريمة جديدة

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن أربعة أشخاص، منهم شقيقان، قتلوا بالرصاص في اشتباكات مع القوات الإسرائيلية بالقرب من مدينتي رام الله والخليل.

وعلّق الجيش الإسرائيلي على الجريمة قائلا إن جندية أصيبت بجروح في هجوم دهس قرب مستوطنة كوخاف يعقوب بالقرب من رام الله، لتطلق الشرطة الرصاص على المهاجم الفلسطيني المشتبه به وأعلن مستشفى بالقدس وفاته لاحقا.

وتجمع المئات أمام مستشفى في رام الله لتقديم العزاء لأسرة الشقيقين، وكلاهما في أوائل العشرينات من العمر.

وظهر الأب وهو يبكي ويحتضن ولديه القتيلين في مقطع مصور انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي قائلا “إنهما ولداي”.

ووصف السياسي الفلسطيني حسين الشيخ في تغريدة على تويتر مقتل الشقيقين بأنه “إعدام بدم بارد”.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن 205 فلسطينيين قتلوا هذا العام بينهم من لقوا حتفهم خلال صراع لم يستمر كثيرا في غزة في شهر آب الماضي.

وبحسب الوزارة، فأن الشقيقين، جواد (22 عامًا) استشهد بعد إصابته برصاص الاحتلال في منطقة الحوض، بينما أصيب شقيقه ظافر (21 عامًا) برصاص في الصدر واستشهد متأثرًا بإصابته الحرجة.

وتيرة العنف تتصاعد

وعقب هذه الجريمة، أقدم الاحتلال الاسرائيلي على اعتقال 10 فلسطينيين في الضفة، فجر يوم أمس.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال الاسرائيلي، اعتقلت فجر الأربعاء، عشرة مواطنين، من الضفة.

ففي نابلس، اعتقلت قوات الاحتلال، فادي خالد محمود أبو خلف، من قرية عصيرة القبلية. ومن طولكرم، اعتقلت قوات الاحتلال، محمد سليمان غانم، والأسير المحرر مؤمن موفق أبو كاملة (21 عاما)، والأسير المحرر مجد عبد الله راضي علي، من بلدة عنبتا. ومن القدس، اعتقلت قوات الاحتلال، الأسير المحرر محمد عبد الهادي عدوان، من بلدة العيزرية.

ومن الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال، محمد يوسف شاهين من بلدة دورا، وعطا الله اسماعيل الطيطي من مخيم الفوار، ورائد احمد البطاط من بلدة الظاهرية.

ومن جنين، اعتقلت قوات الاحتلال، الشاب خالد سابق علاونة، بعد أن داهمت منزله في بلدة جبع وفتشته. ومن رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال، المواطن عفيف سلوم، بعد أن داهمت منزله، وفتشته، في حي الطيرة من المدينة.

سجال سياسي متواصل

وفي غضون ذلك، أفاد مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد، بأن الأخير حث زعماء العالم على إعاقة مسعى فلسطيني في الأمم المتحدة للحصول على رأي استشاري من محكمة العدل الدولية حول الاحتلال الإسرائيلي.

ووجه لابيد رسالة طلب فيها من أكثر من 50 زعيم دولة منها المملكة المتحدة وفرنسا الضغط على السلطة الفلسطينية، التي تمارس حكما محدودا في الضفة الغربية المحتلة، ومنعها من الحصول على دعم للقرار في الجمعية العامة.

وقال متحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن محاولات لابيد محكوم عليها بالفشل.

ويطلب القرار، الذي وافقت عليه لجنة من الأمم المتحدة في أوائل نوفمبر تشرين الثاني، من محكمة العدل الدولية الإدلاء برأيها “بشكل عاجل” في “احتلال إسرائيل طويل الأمد واستيطانها وضمها للأراضي الفلسطينية” والذي قال إنه ينتهك حق الفلسطينيين في تقرير مصيرهم.

وكتب لابيد في رسالته التي أرسل نسخة منها إلى وسائل الإعلام “هذا القرار هو نتيجة لجهود منسقة لاستهداف إسرائيل على نحو خاص وإنكار مخاوفنا الأمنية المشروعة ونزع الشرعية عن وجودنا”. وقال لابيد إن وضع الأراضي المتنازع عليها يجب أن تخضع لمفاوضات مباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين، مضيفا أن طرح المسألة أمام محكمة العدل الدولية “لن يخدم إلا المتطرفين”.

وقال نبيل أبو ردينه المتحدث باسم عباس إنه على ثقة من أن الزعماء العالميين الذين وقفوا دائما إلى جانب القضية الفلسطينية العادلة لن يتراجعوا عن مواقفهم.

أما وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رياض المالكي، فأوضح إن إسرائيل تسعى بكل السبل لعرقلة تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة على الطلب الفلسطيني بفتوى قانونية من محكمة العدل الدولية بشأن “الاحتلال الإسرائيلي”.

ولفت المالكي خلال تصريح صحفي، إلى أن إسرائيل “تخشى في حال صوتت الجمعية العامة لصالح القرار، معتبرا الخطوة تحولاً كبيراً في “النضال الفلسطيني واستفادة قصوى من المسار القانوني المتوفر لنا كشعب فلسطيني”.

 *******************

الصين تنعى رئيسها السابق

بكين - وكالات

أعلنت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، أمس، وفاة الرئيس الصيني السابق جيانغ تسه مين في شانغهاي عن 96 عاماً.

وبحسب وكالة “شينخوا” الصينية، حصلت الوفاة بسبب سرطان الدم وفشل العديد من الأعضاء. ونُكست الأعلام على المباني الرسمية.

وشغل جيانغ تسه مين منصب زعيم الحزب الشيوعي الصيني، وترأس اللجنة العسكرية المركزية للحزب الشيوعي.

وتولى جيانغ منصب رئاسة الجمهورية في الصين ما بين 27 آذار 1993 و15 آذار 2003، وهو أول من حوّل منصب رئيس الدولة من دور شرفي إلى دور فاعل وممسك بزمام الأمور، وفقاً للمعايير الدولية.

وقد قاد الصين، الدولة التي تضم أكبر عدد من السكان في العالم، إلى أن تصبح قوة لا يستهان بها في الساحة الدولية.

 ****************

برلماني ألماني: لا بدائل حقيقية للغاز الروسي

برلين - وكالات

قال رئيس لجنة المناخ والطاقة في مجلس النواب الألماني، كلاوس إرنست، يوم أمس، تعليقاً على اتفاقية تصدير الغاز بين قطر وألمانيا، إنّ هذه الاتفاقية لا تلبي سوى 3 في المائة فقط من استهلاك الغاز الألماني.

وقال في تغريدة: “تحتفل الحكومة الفيدرالية بصفقتها للغاز الطبيعي المسال مع قطر، وتتباهى بأرقام كبيرة. في الحقيقة، هذه المليوني طن من الغاز الطبيعي المسال تمثّل 3 في المائة فقط من استهلاك الغاز الألماني. لا توجد حتى الآن بدائل حقيقية للغاز الروسي”.

وأمس، وافقت قطر على مدّ ألمانيا بمليوني طن من الغاز الطبيعي المسال سنوياً على مدى 15 عاماً على الأقل، وفق ما أعلن مسؤولون، فيما تسعى أكبر قوة اقتصادية في أوروبا جاهدة لتأمين بديل للطاقة الروسية.

وتعدّ دولٌ آسيوية، على رأسها الصين واليابان وكوريا الجنوبية، السوق الرئيسي للغاز القطري الذي تسعى دول أوروبية بشكل متزايد للحصول على حصة منه منذ العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا .

 *************************

قريبا.. إضراب 100 ألف ممرض في بريطانيا

لندن - وكالات

قالت نقابة التمريض البريطانية، أمس الأول، إن الممرضين في نصف المرافق التابعة لهيئة الخدمات الصحية الوطنية في إنكلترا سيشاركون في إضرابات غير مسبوقة الشهر المقبل اعتراضا على الأجور.

وأعلنت الكلية الملكية للتمريض بالفعل إن العاملين في التمريض سيضربون عن العمل يومي 15 و20 كانون الأول، وهو أول إجراء من نوعه في تاريخها الممتد 100 عام، بعد أن رفضت الحكومة تلبية مطالب زيادة الأجور بنسبة خمسة في المائة فوق التضخم.

وقالت النقابة في بيان لها، إن مرافق هيئة الخدمات الصحية الوطنية في جميع أنحاء إنكلترا وويلز وأيرلندا الشمالية ستتأثر بإضراب ما يصل إلى 100 ألف من العاملين في التمريض. وتضم النقابة أكثر من 465 ألف عضو من الممرضين والقابلات ومساعدي الرعاية الصحية وطلاب التمريض.

وأوضح بات كولين، الأمين العام للنقابة في البيان “رفض الوزراء عرضي إجراء مفاوضات رسمية بشأن الأجور… لم يعد أمامنا خيار سوى الإعلان عن المكان الذي سيضرب فيه أعضاؤنا في ديسمبر”.

وقالت النقابة إنه ستكون هناك إضرابات في كل مؤسسة تابعة لهيئة الخدمات الصحية الوطنية في ويلز باستثناء واحدة وفي جميع أنحاء أيرلندا الشمالية. ودخلت الحكومة الاسكتلندية في مفاوضات مع النقابة مع تقديم عرض منفصل للأجور لذا لم يتم الإعلان عن أي إضرابات هناك. وأضافت النقابة أنه قد تجري الدعوة إلى إضرابات أخرى ما لم يتم عقد محادثات.

 **********************

تونس.. مسيرة لقطاع النقل، واتحاد الشغل ينتقد للحكومة

تونس - وكالات

أعلن الأمين العام للاتحاد التونسي للشغل نور الدين الطبوبي، أمس الأربعاء، خلال مسيرة لقطاع النقل بالعاصمة، أنّ الاتحاد “سيسمّي الأشياء بمسمياتها” يوم الثلاثاء المقبل.

وأضاف الطبوبي في تصريح صحفي، أنّ “الاتحاد لا يخشى السجون، وسيكون قريباً في صلب المعركة الوطنية”، مؤكّداً رفضه أن “يتم عزو فشل السلطة إلى تحركاته”.

وأعلن الطبوبي “رفض الاتحاد للزيادة في الضرائب والتحايل برفع الأجور بالتوازي مع رفع قيمة الضريبة”، داعياً إلى مراجعة الجدول الضريبي.

وقال الطبوبي إنّ “منظمة الشغيلة ترفض تحميل المواطن مزيداً من الحيف الجبائي (الضريبي) وإثقال كاهله بضرائب لتعبئة ميزانية الدولة لعام 2023، في ظل وضع يزداد غلاءً وتدهوراً”، مضيفا “النقابيين مستعدون للنزول إلى الشارع في حال تواصل تدهور القدرة الشرائية للعامل والموظف”.

وأعلنت الجامعة العامة للنقل التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل، أمس، تنظيمها مسيرة لقطاع النقل، دفاعاً عمّا وصفته بـ”استحقاقات القطاع ومكاسبه ومطالب الموظفين المادية والمهنية والمعنوية المشروعة”.

وتُطالب الجامعة بمنحة متابعة الخدمات والسلامة في قطاع النقل، إضافةً إلى النظام الأساسي الخاص بمراقبي النقل البري وتنفيذ الاتفاقيات الموقعة بين وزارة النقل ورئاسة الحكومة والنقابة منذ أكثر من سنتين. 

 *******************

بعد فشل سياسة الانقلاب والعقوبات الامريكية.. افراج تدريجي عن أموال فنزويلية مجمدة

متابعة – طريق الشعب

أعلن ممثلون للحكومة والمعارضة الفنزويلية في مكسيكو سيتي، أن الجانبين طلبا من الأمم المتحدة إدارة صندوق من أجل مليارات من الدولارات المودعة حاليا في بنوك أجنبية، وسيتم إلغاء تجميدها تدريجيا لمواجهة أزمة إنسانية في فنزويلا الغنية بالنفط. وقالت مصادر لرويترز الشهر الماضي إن الأموال المجمدة تزيد على ثلاثة مليارات دولار.

وجمدت بنوك أمريكية وأوروبية الأموال المودعة في حسابات لفنزويليين في الخارج، بعد أن شددت الولايات المتحدة عقوبات خلال ولاية الرئيس السابق دونالد ترامب بهدف الضغط على رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو، في سياق محاولات الولايات المتحدة الإطاحة بالرئيس المنتخب ديمقراطيا.

 واستؤنفت المحادثات في العاصمة المكسيكية، مكسيكو سيتي بين الحكومة الفنزويلية والمعارضة أخيرا بوساطة من النرويج، بعد أن ظلت معلقة لأكثر من عام.

وفي تغريدة له على التويتر كتب الرئيس مادورو: «سنسعى دائما للحوار مع كل المجتمع الفنزويلي. وسنواصل اتخاذ خطوات مهمة لصالح بلدنا». من جانبه وزير الخارجية الأمريكي بلينكن عبر في تويتر: «سنتطلع إلى توصل الأطراف إلى اتفاقات دائمة ترسم المسار من أجل انتخابات رئاسية حرة ونزيهة في عام 2024».  وبعد الإعلان عن تأسيس صندوق تديره الأمم المتحدة، أصدرت وزارة الخزانة الأمريكية رخصة لشركة شيفرون، ثاني أكبر شركة نفط أمريكية، لتوسيع عملياتها في فنزويلا واستيراد الخام الفنزويلي إلى الولايات المتحدة.

وقال مادورو في وقت سابق إن الهدف من المحادثات هو استعادة الموارد «المختطفة» من أجل الاستثمار العام، «ثم سنرى ما هي القضايا الأخرى التي يمكن مناقشتها».

ومن المقرر أن تستخدم الأموال للمساعدة في استقرار شبكة الكهرباء في البلاد، وتحسين البنية التحتية للتعليم ومواجهة تأثير الأمطار والفيضانات المدمرة هذا العام. وقال الاتحاد الأوروبي في بيان إن «هذا الاتفاق يوفر نموذجا لكيفية تأمين المزيد من التقدم».

يذكر ان المرونة الامريكية النسبية تجاه فنزويلا مرتبطة بحاجة البلدان الرأسمالية الى النفط الفنزويلي، لتعويض النقص الحاصل، ارتباطا بالعقوبات الغربية ضد النفط والغاز الروسي.

وغادر أكثر من 7.1 مليون فنزويلي بلادهم، وفقا لتقديرات الأمم المتحدة هذا العام، وهاجر الكثير منهم إلى دول أخرى في أمريكا اللاتينية أو إلى الولايات المتحدة، إذ تكافح فنزويلا معدلات التضخم المرتفعة ونقص الغذاء والدواء، جراء العقوبات الامريكية والدعم المتواصل لعمليات تخريب الاقتصاد الفنزويلي. وأظهرت تقديرات الأمم المتحدة أن أكثر من نصف المهاجرين الفنزويليين لا يحصلون على ثلاث وجبات في اليوم.

بدأت الحكومة والمعارضة الفنزويليتان مفاوضات في المكسيك في آب 2021، بعد فشل محاولتين سابقتين لحلّ الأزمة السياسية. لكنّ الحكومة علّقت المفاوضات في تشرين الأوّل/أكتوبر 2021 ردًّا على تسليم جمهورية الرأس الأخضر أليكس صعب، وهو صديق مقرّب للرئيس الفنزويلي ووسيط للسلطة في الخارج، إلى الولايات المتحدة التي اتهمته بغسل أموال.

وسبق ان أكد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أن بلاده «مستعدة لتزويد السوق العالمية» بالنفط والغاز، مدينا أزمة الطاقة التي نجمت، عن فرض عقوبات «غير عقلانية» على روسيا بعد غزوها لأوكرانيا.

وأكد الرئيس الفنزويلي أن حكومته «أصلحت» صناعتها النفطية التي انخفض إنتاجها إلى مستويات تاريخية، بعد سنوات من سحب الاستثمارات ونقص الصيانة. ويبلغ إنتاج فنزويلا حاليا نحو 700 ألف برميل يوميا مقابل 3,2 ملايين برميل في 2002.

وفرضت الولايات المتحدة سلسلة عقوبات على كاراكاس في 2019، تشمل حظرا على النفط الفنزويلي بعد إعادة انتخاب مادورو في 2018 لولاية ثانية.

وأعلنت إدارة الرئيس جو بايدن في أيار الفائت تخفيفا محدودا لبعض تلك العقوبات، في خطوة جاءت مع ارتفاع أسعار الطاقة بسبب الحرب في أوكرانيا.

بعد انتصار اليسار في كولومبيا المجاورة، تعمل حكومة الرئيس بيترو غوستاف على فتح إمكانيات جديدة لفنزويلا المحاصرة، فبعد ان كانت كولومبيا الحليف الأقوى للولايات المتحدة ورأس الحربة في تخريب الاقتصاد الفنزويلي ومحطة لتنظيم الانقلابات الفاشلة، أصبحت اليوم بلدا صديقا يعمل على تطوير العلاقات الثنائية وتجاوز إجراءات الحصار الأمريكي، وفي هذا السياق بدأت أخير حركة الطيران المدني بين البلدين بعد قطيعة استمرت عقودا في عهد حكومات اليمين المتعاقبة في كولومبيا. 

 *************************

الصفحة السابعة

عمال الأجور اليومية.. صراع مستمر من أجل التثبيت  والضمان عند الشيخوخة والإصابة

بغداد – طريق الشعب

يزاول عمال الأجور اليومية في القطاع الحكومي عملهم في ظل غياب متطلبات السلامة الضرورية، وعدم تمتعهم بالحماية القانونية التي تضمن العيش الكريم لأسرهم، اذا ما تعرضوا هم إلى الإصابة او الوفاة اثناء العمل. فيما يبقون يعيشون على أمل اصدار الحكومة قرارا او اتخاذها اجراءً يصب في مصلحتهم، سواء بتحويلهم إلى اصحاب عقود او تثبيتهم على الملاك الدائم، فيتمتعون بالامتيازات التي تمنح عادة إلى موظف الملاك الدائم.

وفيات بين  صفوفهم

وقد تناقلت مواقع الأخبار والتواصل الاجتماعي خلال شهري تشرين الأول والثاني، وفاة 6 من العمال الغطاسين (منظفي المجاري) في محافظتي الأنبار وميسان، وهم من عمال الأجور اليومية، أثناء تأديتهم الواجب، جراء الاختناق والغرق.

وفي السياق، أوضحت إدارة مستشفى الصدر في محافظة ميسان في بيان ، انهااستقبلت 7 حالات طارئة لعمال الصرف الصحي في المحافظة، بعد تعرضهم لسقوط في المجاري، التي كانوا يحاولون تنظيفها استعدادا لفصل الشتاء.

وأضافت في البيان أن هذه الحوادث أدت إلى وفاة 3 منهم في الحال، وإصابة الاربعة الآخرين، الذين نقلوا إلى المستشفى وهم في الرمق الأخير.

وعمال النظافة والغطاسون من ذوي الأجور اليومية هم من بين آلاف العمال الذين يزاولون أعمالا خطرة، ويفتقرون خلال ذلك إلى متطلبات السلامة. وهذا ما يتسبب ايضا في إصابة العديد منهم بإعاقات تحول دون مزاولتهم بعد ذلك أي شكل من اشكال العمل، وهم الذين لا يتمتعون بحق قانوني في الحصول على اعانة أو راتب تقاعدي خاص بالعمال.

اصبح عاطلاً عن العمل

ويذكر المواطن علاء الجواري (40 عاما) الذي كان كان يعمل بأجر  يومي في دائرة صيانة كهرباء الرصافة، أنه تعرض لصعقة كهربائية أثناء العمل قبل عامين، تسبب في بتر كف يده اليمنى، الأمر الذي جعله عاطلا عن العمل. ويقول لـ”طريق الشعب” إن “عمال الأجور اليومية في الدوائر الحكومية، على الرغم من الاعتماد عليهم قبل غيرهم في العمل، لا يمنحون أية حقوق عند اصابتهم، ولا أية ضمانات لعوائلهم عند وفاتهم خلال العمل، فضلا عن ضآلة الأجور التي يتقاضونها اسبوعيا”. ويفيد الجواري انه بعد إصابته مباشرة جرى الاستغناء عنه كعامل صيانة دام عمله أشهر، ويضيف: “لا يتوفر أي شكل من أشكال متطلبات السلامة لنا نحن العمال أثناء تأدية الواجب، إضافة إلى عدم الاكتراث وتجاهل التوجيهات التي يوصى بها المسؤول المرافق للعمال في ميدان العمل، فيقطع التيار الكهربائي عن المنظومة مثلا أثناء عمليات الصيانة، مما يعرض العمال إلى الإصابات البليغة أو الوفاة في أغلب الأحيان”.

قانون العمل

من جانب آخر تشير المحامية سماح الطائي إلى أن قرارات رئيس الوزراء محمد السوداني تناست حقوق المئات من عمال الأجور اليومية في المؤسسات الحكومية. وتقول لـ”طريق الشعب” انه “وفقا لقانون العمل النافذ يحق للعامل بأجر يومي ان يُحوّل بعد عام من العمل إلى عامل بعقد، ومن ثم يثبّت على الملاك الدائم، وهذا غير معمول به”، منبهة إلى أن “ضعف الرقابة أدى إلى الاستخفاف بتطبيق القوانين في كافة المؤسسات وفي مختلف المهن”.

وتلفت الطائي إلى أن هناك ضرورة لمنح النقابات العمالية دورا ساندا لجهات الرقابة في تنفيذ القانون، سواء في مؤسسات القطاع الخاص او القطاع الحكومي.

من جهتها تُحمّل معاون مدير عام دائرة التقاعد والضمان الاجتماعي في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية ضمياء داود، ضعف الوعي لدى العمال، مسؤولية عدم الالتحاق بالضمان الاجتماعي الذي وجد في الأساس لضمان حقوقهم المستقبلية وعند الاصابة اثناء العمل.

وتنبه داود إلى واقع حال عمال الأجور اليومية وتقول ان “مشروع قانون التقاعد والضمان الاجتماعي يتضمن فقرات تؤمّن حقوق العمال من مختلف الفئات، ويمنحهم حق الالتحاق بالضمان الاجتماعي حتى لو كانوا عاملين في مشاريع عمل خاصة وفردية”.

 ***********************

ما بين السماوة وميسان  خلصت أعمارنا بالأفران

بغداد – طريق الشعب

يشتكي الكثير من الشباب في المحافظات من قلة فرص العمل، الأمر الذي أرغم الكثيرين منهم على الهجرة إلى محافظات أخرى بحثا عن عمل.

ويذكر المواطن حسين وليد من أهالي محافظة السماوة ويعمل بأحد أفران الصمون في محافظة ميسان، أنه منذ سبع سنوات يعمل في هذا انتاج الصمون، على الرغم من الأجور القليلة التي يتقاضاها ومسافة الطريق البعيدة عن مكان اقامته في محافظة السماوة.

ويضيف في حديث له اطلعت عليه “طريق الشعب” إن “أغلب الشباب في المحافظات ينتقلون للعمل في محافظات أخرى كعمال بناء او عمال في افران الصمون والمطاعم”، محملا الجهات الحكومية “مسؤولية قلة فرص العمل بتهميشها القطاع الصناعي، وعدم استفادتها من الطاقات الشبابية في عمليات الإنتاج والدعم الاقتصادي للبلاد، فضلا عن قلة ورش تمكين الشباب وضعف مشاريع تشغيل العاطلين “.

 ******************

عمال عقود الأمانة يرفعون صوتهم

بغداد - طريق الشعب

عبر عدد من عمال العقود في أمانة بغداد عن استيائهم، جراء تأخير مجلس الوزارة إصدار قرار تثبيتهم على الملاك الدائم، على الرغم من المطالبات والوقفات الاحتجاجية التي عبروا خلالها عن معاناتهم بسبب قلة الأجور التي يتقاضونها.

ويقول سعد مرتضى العبودي وهو أحد عمال العقود في أمانة بغداد منذ 7 سنوات لـ“طريق الشعب” إن «مجلس الوزراء صوت مؤخرا على تثبيت عقود عمال وزارة الكهرباء، بعد تهديدهم بقطع التيار الكهربائي اذا لم تمض الجهات الحكومية بإجراءات التثبيت»، مضيفا «ان قرار مجلس الوزراء جاء كرد فعل على التهديد بالقطع من قبل عمال عقود الكهرباء».

ودعا العبودي زملاءه الى دفع الحكومة الى تثبيتهم أسوة بالعاملين في وزارة الكهرباء، وذلك «باطلاق حملة لرمي النفايات أمام المؤسسات الحكومية» في رسالة منهم حول أهمية عمال النظافة ودورهم في المحافظة على جمالية الأماكن العامة ونظافتها، على الرغم من بساطة أدوات التنظيف التي توفرها لهم امانة بغداد».

 ***************************

يريدون سلب حقوق العمال بالقانون!

نورس حسن

يمضي مجلس النواب بإجراءات تشريع قانون التقاعد والضمان الاجتماعي للعمال، متجاهلا إجراء الحوارات الضرورية مع الجهات النقابية ومنظمات المجتمع المدني وغيرها من الأطراف المعنية، حول واقع العمال وأوضاع جماهيرهم وما تعاني من ظروف عمل ومعيشة قاسية.

فمشروع القانون الذي عمل مجلس النواب على قراءته مرتين إلى الآن، يتسم بالغموض في بعض نصوصه، ويتضمن انتهاكات لحقوق الطبقة العاملة، خاصة منها ما يتعلق بزيادة نسب الاستقطاعات المالية من العمال المضمونين، على الرغم من ضآلة الأجور التي يتقاضونها. وهذا بالطبع يثقل كاهلهم، ويؤدي إلى عزوفهم عن الالتحاق بالضمان الاجتماعي، الذي هو المنفذ الوحيد الضامن لحقوقهم عند المرض وفي الشيخوخة.

لكن الانتهاكات لا تتجلى في هذا فقط، فالجهة التشريعية تذهب بعيدا في تجاوز البعد الاجتماعي لمشروع القانون، بحذفها المواد والبنود التي تنص على توفير السكن والضمانات الصحية والتعليمية للعمال وعوائلهم وكل ما يتعلق بالعيش الكريم، إضافة إلى شطب دور الحكومة في دعم صندوق الضمان للعمال.

إن ما أدخل على مشروع قانون التقاعد والضمان الاجتماعي للعمال من تعديلات، والمضي في عملية تشريعه، يبين جهل الجهات التشريعية بحقوق الطبقة العاملة في انسجامها مع حقوق الانسان، وعدم حرصها على انصاف العمال، بل والاستمرار في تهميشهم، على الرغم من الدور الذي يؤدونه في مختلف قطاعات العمل والبناء والانتاج في المجتمع.

اما الحديث عن شمول جميع العمال غير المنظّمين وبضمنهم سائقو المركبات بالضمان الاجتماعي، فما هو الا كلام دعائي يبتغي المتحكمون بالجهاز التشريعي من خلاله إلى تضليل الشارع وكسب تأييد العمال لتشريع القانون، الذي سيسلبهم كثيرا من حقوقهم إذا بقيت صيغته على حالها الراهن.

 *******************

بمشاركة وفد من الاتحاد العام لنقابات عمال العراق.. المؤتمر العالمي للاتحاد الدولي لنقابات العمال يختتم أعماله

رشيد غويلب

انعقد المؤتمر العالمي الخامس للاتحاد الدولي لنقابات العمال (أي تي يو سي) في ملبورن بأستراليا، في أيام 16 - 22 تشرين الثاني الجاري. وقد شارك فيه قرابة ألف مندوب من 143 دولة، يمثلون 160 اتحادا نقابيا، وانعقد لوضع أجندة النقابات العالمية للسنوات القادمة، وانتخاب قيادة ة جديدة. وتصدر ملف المؤتمر موضوع التوصل إلى عقد اجتماعي جديد، وتأمين فرص عمل صديقة للبيئة، وضمان حقوق العمال والأجور العادلة لهم ، كذلك الحماية الاجتماعية والمساواة وتعزيز المشاركة. وشاركت في المؤتمر شخصيات عالمية معروفة، بضمنها المدير العام السابق لمنظمة العمل الدولية ومديرها العام الحالي وبعض كوادرها، إضافة إلى رئيس الحكومة الأسترالية وشخصيات برلمانية اوربية وأسترالية.

 وفي الأيام التي سبقت المؤتمر، انعقد مؤتمر نسوي عالمي، شاركت في أعماله المئات من كوادر وقيادات الاتحاد الدولي النسائية، لمناقشة “أجندة نقابية مرتبطة بقضايا المرأة والعلاقة بين الجنسين، ونحو عقد اجتماعي جديد”.

وقالت السكرتيرة العامة للاتحاد الدولي للنقابات المنتهية ولايتها شاران بورو، إن الاجتماع النسوي سيؤثر بشكل مباشر على أولويات الحركة النقابية الدولية للسنوات الأربع المقبلة. وسيؤدي ذلك إلى إحداث تغيير في المجالات ذات الأولوية، حيث نعمل من أجل إبرام عقد اجتماعي جديد للتعافي والمرونة، يرتكز على المساواة والعدالة.

عقد اجتماعي جديد

أكد مندوبو المؤتمر “أن الوقت قد حان لعقد اجتماعي جديد بين العمال والحكومات والشركات، والذي يجب أن يكون مدعومًا بضمان عام لجميع العمال”، والزموا الاتحاد الدولي للنقابات بالنضال من اجل تحول جذري في الاقتصاد العالمي. وجاء في وثيقة “عقد اجتماعي جديد”  أيضا ان “النموذج الاقتصادي العالمي يتخلى عن العاملين. لقد استحوذت سلطة وجشع الاحتكارات على الحكومات لدرجة جعلتها تتصرف بما يتعارض مع حقوق وسلامة عمالها. وعلى امتداد سلاسل التوريد العالمية، يعمل 94 في المائة من القوى العاملة في العالم بشكل غير منظور، حيث تسمح العقود التجارية المبهمة بالاستغلال والقمع. لقد أصبح العالم اليوم أغنى بثلاث مرات مما كان عليه قبل 20 عامًا، ومع ذلك فإن 70 في المائة من الناس محرومون من الحماية الاجتماعية الشاملة، ويقول 84 في المائة منهم أن الحد الأدنى للأجور لا يكفي للعيش، وان 81 في المائة من الدول تنتهك الحق في التفاوض الجماعي (بمشاركة النقابات). وبهذا يتم نشر عدم المساواة عن عمد”.

وتضيف الوثيقة: “ منذ أكثر من 150 عامًا، انتظم العمال في نقابات، وخلقوا قوة دافعة للديمقراطية والحقوق. وعبر عقود العمل الجماعية، فرضت النقابات التقدم الاجتماعي والاقتصادي، ومثلت عامل توازن في مواجهة الاستغلال والجشع والتمييز”. و “لا يمكن تحقيق هذه الرؤية في ظل الاقتصاد العالمي الراهن الذي تهيمن عليه الليبرالية الجديدة والشركات. ولذلك فهناك حاجة الى تغيير جذري”.

 ويلزم المؤتمر” الاتحاد الدولي للنقابات بالنضال من أجل مثل هذا التحول. ويجب أن تكون التغييرات شاملة وأن تفيد جميع الناس. وتوضح الوثيقة ما يجب القيام به لتحقيق التحول وبناء نموذج جديد”.

انتخاب قيادة جديدة

وانتخب المندوبون قيادة جديدة للاتحاد، واختير الإيطالي لوكا فيسينتيني سكرتيرا عاما للاتحاد، وهو السكرتير العام الحالي لاتحاد النقابات الأوروبية وعضو اتحاد نقابات العمال الإيطالي، وقد حصل على 72 في المائة من الأصوات وجاء انتخابه حصيلة لتعاون الاتحادات الآسيوية والأفريقية والأمريكية الجنوبية، في مواجهة اتحادات نقابات بلدان المراكز الرأسمالية مثل المانيا واليابان. وهذا يعود إلى أن فكرة “العقد الاجتماعي الجديد” التي اقترحها لوكا تركز على حقوق العمال المهاجرين في الاستقبال واللجوء فيما يسمى بالدول الأكثر تقدمًا

المشاركة العراقية

مثّل العراق في المؤتمر وفد من قيادة الاتحاد العام لنقابات عمال العراق برئاسة السيد عدنان الصفار، الذي ألقى كلمة الاتحاد. ومعلوم ان الاتحاد العراقي عضو في الاتحاد الدولي منذ عام 2017.  وعلى هامش اعمال المؤتمر أجرى الوفد العراقي العديد من اللقاءات بينها لقاء مع سكرتيرة الاتحاد الدولي المنتهية ولايتها شارون بورو. كما التقى بالسيدة شونا البيدر مديرة مركز التضامن العمالي العالمي بحضور السيد سوران صالح مدير مركز التضامن في العراق وإقليم كردستان. والتقى الوفد ايضا بوفود الاتحادات النقابية العربية في كل من فلسطين، تونس، المغرب، اليمن، البحرين، ليبيا والجزائر. وكانت سبل تعزيز العلاقات الأخوية بين الاتحادات العمالية العربية وتطويرها، محور هذه اللقاءات.

***************************

الصفحة الثامنة

بوح (أنصاري) في أعالي البسالة.. قراءة في كتاب «تعال معي إلى قنديل»

د. سمير الخليل

يمثل كتاب (تعالَ معي إلى قنديل) للكاتب المسرحي صباح المندلاوي الصادر عن (دار الكوثر- بغداد، 2022) نمطاً من الكتابة التي لا يمكن تصنيفها بسير ضمن معايير التجنيس، ويشكّل بمضمونه وعناصره وتحولاته مدّونة عصيّة على التوصيف، وهو نوع من الكتابة التي تنطوي على أبعاد متعدّدة وهي تلتقط الأحداث والصّور والسيرة الذاتية والغيرية وتدمجها في متون التوثيق التاريخي واليوميات والاستشرافات بأسلوب شفيف يتوّهج فيه الوعي ويمتزج بين تضاعيف جمال الكلمة وأسطرة الإبداع المعبّر عن أحلك الظروف وأصعب المراحل.

 

ويمكن القول على سبيل التوصيف أنّ هذا النوع الكتابي يسعى إلى (توليفة) تعبيرية فيها جانب الأداء الإبداعي، وتوثيق النتاج الفني في المسرح والشعر والمقالات والسينما، وتداول الوعي، وجانب آخر يوثق المراحل التاريخية وأحداثها الجسام لاسيما سنوات التحدّي والجمر والتصدّي، لأعتى نظام استبدادي عرفه الشرق نظام جثم على روح العراق قرابة خمسة وثلاثين عاماً من القمع والاستبداد والحروب العبثية، والحصار وتصفية الآخر المختلف سياسياً واعتقال وطن واستباحة كينونته من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب.

وكتاب المندلاوي يضع هذه التجربة الاستثنائية، وإعادة صياغة مفهوم (التوثيق) فهو لم يسع إلى كتابة تاريخية وأرشيفية ضمن مساحات التسجيل، والتدوين المحض بل يتعدى ذلك إلى سبر غور هذه المرحلة الصعبة والقاسية ممّا لاقاه المثقفون والمتصدون وهم يرتقون الجبال ويجوسون الوديان والمجاهل وليس في حوزتهم غير أناشيد الحرية وكتب الأدب شعراً ومسرحاً ورواية، وطائرات النظام تحوم حولهم وتتعّقب خطوهم في جبال كردّستان، وهذا النمط الكتابي يكسر تقليدية التدوين باتجاه توثيق (استثنائي – جمالي وموضوعي) يمزج الإبداع بالتاريخ بالسير الشخصيّة واليوميات ورحلات البحث عن الحرية وتدوين قسوة المنافي والتشرد والضياع.

والكتاب يتصدّى لتسجيل وقائع تجربة فريدة لم تشهدها كثير من دول العالم وتجارب الشعوب إذ اشتعلت الانتفاضة (الأنصارية) في قمم جبال كردستان لتمثّل الوجه الباسق لمقاومة النظام والعمل على تقويضه وفضح قبحه وأدرانه وعبثه بمقدرات الوطن واغتيال الحرية واغراقه في طواحين الدم والمغامرات الجنونية وهوس التمركز المؤدلج، إذ نشبت هذه الحركة الباسلة للأنصار وقد اختاروا الجغرافية الصعبة ليقولوا كلمة التاريخ وجمال هذه الطقوس (الجيفارية) أنها اتخذت من الفن والفكر والثقافة مساحة لتوكيد الفعل الثائر وتأسيس بؤر التنوير وصناعة الجمال كرد على شراسة النظام وأسلحته وأساليبه الوحشية في اغتيال الوطن والإنسان والحرية.

حمل الكتاب بين دفتيه تاريخ هذه المواجهة الناصعة منذ انهيار الجبهة (الوطنية) أواخر السبعينات التي أرهصت بالسلوك الإنفرادي للحاكم وتحوله إلى دكتاتور وسفاك واقتضى ذلك تصفية كل القوى المناوئة التي ترفض مثل هذا التوجه وعلى رأسها – وفي مقدمتها – حركة اليسار وقد دفعت هذه الحركة الثمن الغالي بعد تفرد النظام بها والإيغال في الانتقام الثأري منها، فتوّزعت مصائرها بين السجون والإعدامات والنفي والتشرد إلى كل بقاع الأرض.

وقد اختار كثير من مثقفي اليسار الالتحاق بحركة (الأنصار) التي اتخذت من جبال كردستان قاعدة للانطلاق في مواجهة النظام على الرغم من عدم تكافؤ القدرة في السلاح والامكانيات والقدرات العسكرية، وموضوعية الكتاب تكمن في التتبع التاريخي لبداية هذه الحركة وما شهدته الوزارات والمؤسسات والمشهد الثقافي عموماً من أساليب القمع والاقصاء وفرض سياسة الحزب والفكر والهيمنة الأحادية ومحاربة ما عداها من نتاج وتوّجه.

يروي المؤلف ارهاصات هذا العداء وعدوانية السلطة في أنموذج مما حدث في معهد التدريب الاذاعي والتلفزيوني ومحاربة الفكر اليساري، ورموزه والتضييق عليهم ويصف الكاتب أيام المحنة الأولى في خريف عام 1978 حيث يقول: “خريف هذا العام أقرب إلى الصيف الساخن... ريح عاتية مجنونة تعبث بالأشجار والأزاهير، عواصف رملية، وملاحقات... واعتقالات... ووشايات... وإعدامات، حرب نفسية، تهديدات أجواء متوترّة ومشحونة، أنباء مقلقة، خوف ورعب وهلع، اشاعات مغرضة، دعايات كاذبة عن انهيار هذا أو ذاك اطلاق سراح البعض بعد احتجازهم لساعتين أو أكثر، واثارة الشبهات حولهم، اختفاء البهجة والفرح في الشوارع، هجرة الكثير إلى كردستان والاختفاء في ربوعها، الاجتماعات الحزبية في هذه الأيام العصيبة وفي هذه الأيام أضحت مختصرة ومكثّفة تعقد في السيارات، كان الفقيد الفنان المسرحي فاروق أوهان يقود سيارته الصغيرة ونحن (الفنان المبدع خليل شوقي وأم سامر زوجة الفقيد الآثاري برهان شاكر وأنا والرفيق المثابر لطيف صالح ولطيف حسن نناقش الوضاع الحزبية والسياسية، بعد أقل من ساعة نتيه في الزحام ثم نعود إلى بيوتنا وكل شيء يبعث على الوحشة والتّحدي، تمرّ بخاطري صور وحكايات من الأمس القريب مترعة بالحزن والأذى وهي تشكل خرقاً فاضحاً لحقوق الإنسان في بلادي، استرجع ما حدث لي حينها كنت طالباً في الدورة السينمائية التابعة لمعهد التدريب الإذاعي المؤسسة العامة للإذاعة والتلفزيون عام 1973، بعد انهائي الخدمة العسكرية بعد التخرج من أكاديمية الفنون الجميلة – قسم المسرح 1972- ويوم بادر الفنان والمخرج السينمائي لؤي القاضي الذي أنهى دراسته للسينما في المانيا وعاد إلى العراق إلى إقامة دورة سينمائية طموحة يراد منها خلق نواة مميّزة في العمل السينمائي في العراق”. (المجموعة: 15). ويؤرخ المندلاوي هذا الاسترسال التاريخي والتوثيقي في عداء النظام لأي نشاط ثقافي وفني لا يتطابق مع توجّهاته السلطوية والآيديولوجية.

ويروي سلوك (الصّحاف) وغيره من رموز السلطة في محاربة المثقفين يساريين كانوا أم غير يساريين، فالنظام كان مصاباً بالعمى أو الهوس الآيديولوجي فمن لا يسير وفق نسق الفكر الواحد والتوجه القومي يصبح معادياً للثورة والوطن ويجب اجتثاثه وتصفيته. هذه الأجواء التي يفيض الكاتب في وصف دقائقها ويورد اسماء المثقفين المبدعين في الموسيقى والشعر والسينما والمسرح وهم يتعرضون للمضايقة والإقصاء هذه الأجواء هي خميرة (حركة الأنصار) الذين اختاروا المنفى فوق الجبال لممارسة إبداعهم ومعانقة حريتهم ورفضهم في أن يتحولوا إلى أرقام وقطيع للنظام الاستبدادي، ولقد اتّبع المندلاوي طريقة فيها كثير من التوليف والابتكار والاجتهاد حين زاوج بين سيرته الذاتية وسير الآخرين من رفاق الرحلة (الأنصارية) فهو يروي ويوّثق حياة ونضال عشرات من المبدعين والثائرين رجالاً ونساءً وكيف قدموا حياتهم ومستقبلهم ثمناً لروح التصدّي والرفض.

يروي الكاتب سير شخصيّات من كل أنحاء العراق ومحافظاته ومدنه شهداء ومنفيين ومبدعين، من البصرة وكربلاء وديالى وبغداد وقد حزموا حقائبهم وغادروا إلى المجهول كنوع من الاختيار والرفض وتمجيد العمل الثوري والإنساني والجمالي بعيداً عن أناشيد الحزب الواحد وطبول الحرب وأساليب التدجين والاحتواء والقمع، ثوار ومبدعون من كل أطياف الشعب وقومياته ومذاهبه انصهروا في بودقة الاستبسال بعيداً عن الهويات الفرعيّة وكل أشكال الانتماء الضيّق فالوطن كان العنوان.

لعلّ مزية اسلوب المندلاوي هي أنّه يمزج بين السيرة الذاتية والغيرية والتوثيق التاريخي بين تقديم الآخرين على شكل قصص وحكايات وتقديم نفسه بوصفه شاهداً ومشاركاً، يمزج بين البوح الذاتي وصوت الآخرين ويلتقط التفاصيل المكانية والسايكولوجية والسياسية ويتقن فن الإشارة، وتضمين المعلومة فأسلوبه ينحو باتجّاه سردية مفتوحة وغير خاضعة لمنطق التجنيس والنوع الكتابي، وتلك هي مزيّة هذا الأسلوب التعدّدي في السرد والتوليف والتسجيل وبهذه التوصيفات يعدّ هذا الكتاب مرجعاً ومصدراً في جانبيه التاريخي وتدوين الإبداع الجمالي وحراك المثقفين وسرد أحوالهم ومكابداتهم وصور القمع والإقصاء التي تعرّضوا لها، والكاتب يمتلك ذاكرة حيوية لا يمتلكها غيره.

والكتاب بهذه المواصفات لا يمكن لشخص بمفرده أن يتصدّى لمثل هذه المهمة التوثيقية والجمالية، إنّه شأن أو عمل المؤسسات ومراكز البحوث والتوثيق وهذا ما اجترحته مخيلة (المندلاوي) وذاكرته وتحويل تجربته الذاتية في (حركة الأنصار) وعمله في تاريخ المسرح العراقي وقيامه بتقديم العروض المسرحية في أحلك الظروف ما هو إلاّ شكل من أشكال الإبداع والرهان على الحريّة والجمال كصورة فاضحة ومناقضة لسلوك وهمجية النظام الاستبدادي الذي ينشر العتمة والعدميّة ويقود الناس إلى حيث أفول الحياة وشحوب المشهد، ونجد كثيراً من التجارب الإبداعية التي تمّ توثيقها وهي جزء من تاريخ الثقافة العراقية الحقيقية، وقد تحوّلت إلى ساحة لتمجيد الفكر، ومحاربة جهل وتفاهة السلطة.

يقول المندلاوي وهو يسرد تقديمه لأحد العروض المسرحية آنذاك: “كنت بداخلي أشعر بالنشوة الغامرة حينما تصدّيت بهذا النصّ للنظام، عادت الفرق المسرحية الشبابية للمشاركة في المهرجان إلى مراكزها، وما عادت فرقتنا في مركز شباب القناة، كان كتاب نقلي إلى منطقة نائية هي العمل في مركز شباب القائم بتوقيع كريم الملاّ وزير الشباب؛ وتوّجهت إلى قضاء القائم الكائن على الحدود العراقية – السورية، وكنت أطوي مئات الكيلومترات في الصحراء وفي بعض المرات أتوّقف في مركز الرمادي وأقضي ليلتي في مقر الحزب الشيوعي، وفي اليوم التالي أواصل رحلتي إلى القائم”. (الكتاب: 18)، ويواصل سرد تفاصيل رحلته وعذاباته اليومية، وهو ينتقل من مكان إلى آخر ولا يجد سوى الاستبعاد والإقصاء وتقويم أنموذج معاناته يعكس صورة عامة وجماعية وشاملة كان كل مثقّف يمر بها ويعاني تفاصيلها. فعرض مسرحي أو قصيدة أو مقالة تجعل النظام يقلب كلّ الموازين ويتحوّل إلى سلوك عدواني ويطارد كلّ بارقة تتغنى بالحياة والأمل والجمال فضلاً عن مطاردة كاتب العمل الفني. إنّه نظام يحارب القصيدة والمسرح والسينما والفكر ويشجّع النتاج التعبوي الذي يمجّد الحاكم الأوحد، ويمجّد الحروب ويقدّم صورة زائفة عن الواقع المأزوم والأزمات التي يتعرض لها الشعب والوطن.

يستغرق الكاتب في عرض تفاصيل هذا الحراك الثقافي الذي كان يمثّل نوعاً من المقاومة الثقافية التي تحوّلت مع ظهور (حركة الأنصار) في الشمال إلى مقاومة حقيقية تستحق اليوم أن توّثق وتسجّل تلك الوقائع والأحداث، وحكايات الموت والنفي والتعذيب وصور القصف الهمجي بكل الأسلحة ضد تجمعات مثقفين يقدّمون القصائد ويمجدون الجمال والمسرح والفن التشكيلي، ويوّثق الكاتب وقائع الرحيل الأوّل حين قرر كثير من الرفاق الارتحال عن وطن لم يعد وطناً يستحق البقاء مع نظام استبّد بكلّ المقدّرات، فتحت عنوان (الرحيل) كتب يقول: “أتفقنا أنا ورفيقي الفنان اسماعيل خليل المخرج المسرحي عضو الفرقة القومية للتمثيل، وممن شاركني سنوات الدراسة الأربع في اكاديمية الفنون الجميلة أن نسافر إلى اسطنبول عن طريق البر سوّية، وصادف أن التقينا الفنان عوني كرومي، واخبرناه بما ننوي عليه، وكان ذلك قبل عودتنا إلى البيت وفي ساعة متأخرة من الليل، استبدّ به الحزن وفرّت دمعة من عينيه وراح يدمدم:

- حتّى أنتم قررتم المغادرة.. من الذي سيظل معنا؟

الرابع عشر من كانون الثاني عام 1979، كنّا على أتمّ الإستعداد للرحيل بعيداً،.. الهجرة – السفر – الهروب.. الطائر لا يعترف بالأسوار والسجون، وفي الساعات الأخيرة تجولنا كثيراً في شوارع بغداد كنا نتأمل البنايات والساحات والجسور كأننّا سياح في هذا البلد لكنّنا نشعر بالغربة فيه، نريد لتلك الصور أن تحفر في الذاكرة وربما تصعب حتى العودة، وهذا ما حدث فعلاً لزميلي اسماعيل، إذ غادر الحياة في المانيا مستقرّة الأخير بعدما بادر الألمان لرعايته، والإشراف على وضعه الصحي قادتنا أقدامنا في زقاق ضيق في منطقة الكسرة حيث بيت اسماعيل المتواضع البسيط كانت شقيقته كريمة معنا في تقديم وجبة غذاء شهية لكن ثمة حزن دفين في الصدور، فاض الحزن قبل الوداع الأخير وفي ذلك الوقت كانت هناك الطمأنينة، لأننا سننجو من براثن هذا الغول، ولأنّ خطانا لن نفترق مثلما قضينا فترة الدراسة في الكلية بصف واحد، والعلاقة الوثيقة التي كانت تربطنا سوية”. (الكتاب: 22).

هذا السرد الذي يقترب من السرد الروائي ووصف الشخصيّة وقلقها الداخلي والأمكنة والغربة الداخلية والتوّجه إلى المجهول نجد مثل هذا النص وانثيالاته الأدبية في كثير من القصص والحكايات التي برع الكاتب في تدوينها بأسلوب أدبي، ووفق استكناه (سايكولوجي) لوصف المشاعر الداخلية واضطراب الإنسان ازاء المواقف الصعبة والحالكة وهذه إشارة إلى المحمول الأدبي – السردي الذي ينطوي عليه الكتاب وبعدها يتحوّل إلى سرد وقائع التاريخ ويقدّم موقفاً تحليلياً لواقع النظام وهوسه وأزماته، مما يجعل هذا الكتاب يتميز بهذه القدرة على ايجاد توليفة تعبيرية وتسجيلية ليوميات الثقافة العراقية ومعاناة وسير المثقفين في كل ميادين الإبداع، وقد تحوّلوا إلى أعداء من الدرجة الأولى من وجهة نظر النظام التسلّطي لأنه ببسالة يحارب الثقافة والتنوير لأنها تذكر بالحريّة والجمال وبهاء الوطن المستقرّ.

وقد يوحي إلينا الكاتب حتّى بمفردة (قنديل) وهو جبل بأن المدوّنة تتضمن دعوة إغرائية لمعاشرة الجمال المحلّق الذي يحارب القبح القابع وهو ما حملته هذه المدوّنة أو التوليفة الجمالية من قصديّة سيميائية وتعبيرية ونسق تدويني وتوثيقي إنها رحلة لمغامرة العقل بين الوديان وعلى جبال (قنديل) وهندرين، وكرد كولان ولولان... الخ، وقد رصد الكاتب جانباً آخر مهماً في رصد حركة المنافي في جميع دول العالم، ونقل سير الاستبسال والبحث عن الحرية، في تركيا وبلغاريا واليمن وسوريا، وغيرها من دول أوربا التي شهدت أكبر هجرة للمثقفين العراقيين الرافضين لنظام الاستبداد والحروب والإقصاء الممنهج.

وستبقى حكايات قنديل ورحلة (الأنصار) البسلاء سجلاً ساطعاً ومرجعاً تاريخياً يوثق وقفة المثقف العراقي، وهو يتصدّى لأعداء الحريّة والوطن ولم يدّخر هؤلاء المستبسلون أي شيء في سبيل الانعتاق والتمسك بالمبدأ والانتماء إلى الفعل الجمالي والفكري والنضالي على الرغم من هول الوقائع وشراسة السلطة وأجهزتها الفتاكة وهم لا يملكون سوى (قناديل) المعرفة والجمال والارتهان إلى الجغرافية القاسية بحثاً عن تاريخ ساطع يمّجد العقل والحرية والجمال ويغنّي لوطن بلا طغاة ولا حروب ولا فقر ولا استهانة بالأحلام والتطلع والكينونة الحقيقية، مدّونة مندلاوي مدوّنة تمردت على التدوين التقليدي فكانت مساحة لما هو استثنائي وعميق وشفيف. 

********************

الصفحة التاسعة

تونس تغادر المونديال من الباب الكبير.. والكنغارو يرافق الديوك.. نسور قرطاج يهزمون ابطال العالم

متابعة ـ طريق الشعب

حقق منتخب تونس فوزًا تاريخيًا على بطل العالم النسخة الماضية، منتخب فرنسا، على ملعب المدينة التعليمية لكن الحظ لم يحالف نسور قرطاج ليودع المنتخب التونسي مونديال قطر بسيناريو مؤلم، بعد فوز منتخب أستراليا على الدنمارك بهدف نظيف، ليتأهل المنتخب الأسترالي إلى دور الـ 16 رفقة فرنسا.

وظهر المنتخب التونسي بشكل أكثر من رائع أمام منتخب فرنسا، وحاول نسور قرطاج مباغتة الديوك بهدف مبكر لكنهم فشلوا في ذلك.

مباراة صعبة

في الدقيقة التاسعة من زمن شوط المباراة الأول، ألغى الحكم هدف تونسي سجله نادر الغندري بعد كرة عرضية من وهبي خزري، ولكنه لم يحتسب بداعي التسلل.

سيطر منتخب فرنسا على مجريات اللعب مع محاولات لمنتخب تونس لضرب دفاعات الديوك، لكن دون جدوى لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي بدون أهداف.

في الشوط الثاني ومع البداية تمكن منتخب تونس من إحراز الهدف الأول عن طريق وهبي الخزري، ليتقدم نسور قرطاج على الديوك بملعب المدينة التعليمية، وجاء الهدف عن طريق وهبي خزري الذي سدد كرة أرضية زاحفة سكنت شباك منتخب فرنسا معلنا تقدم التوانسة مع حلول الدقيقة 58.

بعد ذلك حاول المنتخب التونسي تعزيز النتيجة، لكن منتخب فرنسا بدأ بالسيطرة على مجريات اللعب ودخل كيليان مبابي بديلا بالإضافة أيضًا إلى عثمان ديمبيلي.

حاول منتخب فرنسا إحراز التعادل لكن دفاعات منتخب تونس وحارس المرمى أيمن دحمان تصدى لهجمات الديوك بقيادة كيليان مبابي.

وفي آخر اللحظات تم إلغاء هدف لمنتخب فرنسا سجله أنطوان غريزمان بداعي التسلل، ليطلق الحكم بعد ذلك صافرة نهاية أحداث الشوط الثاني بفوز منتخب تونس بهدف دون رد.

استراليا - الدنمارك

وحجز منتخب أستراليا مقعدًا في دور الـ 16 لبطولة كأس العالم 2022، وذلك بانتصاره على الدنمارك بهدف دون مقابل، في المباراة التي جمعتهما على ستاد الجنوب.

وسيطر منتخب الدنمارك على أحداث الشوط الأول من المباراة، وكانوا قريبين من التسجيل في أكثر من مناسبة لولا براعة ماثيو ريان حارس مرمى أستراليا.

وفي الشوط الثاني، تمكن ماثيو ليكي من تسجيل الهدف الأول لـ أستراليا عندما تلقى تمريرة رائعة من ماكغري، ليتلاعب بدفاعات الدنمارك، ويطلق تسديدة أرضية رائعة في شباك كاسبر شمايكل في الدقيقة 60.

لاعبو منتخب الدنمارك كثفوا محاولاتهم لتسجيل هدف التعادل، وكانوا قريبين من تعديل النتيجة في الدقيقة 88 عن طريق ألكسندر باه، لكن تسديدته جاورت القائم الأيمن.

وتصدى ماثيو ريان لتسديدة كاسبر دولبرغ في الدقيقة 93، ليؤمن انتصار بلاده وعبورهم للدور المقبل.

وبتلك النتيجة، ارتفع رصيد أستراليا لـ 6 نقاط في المركز الثاني، فيما تجمد رصيد الدنمارك عند 1 نقطة في المركز الرابع والأخير.

--------

النجف يهزم الزوراء.. واربيل يتغلب على الديوانية

بغداد ـ طريق الشعب

أحبط فريق النجف، مساعي الزوراء في اعتلاء صدارة الدوري الممتاز، بتغلبه عليه بهدف دون رد.

وتواجه الفريقان على ملعب النجف الدولي لحساب مباريات الأسبوع السابع من المسابقة.

وحمل هدف اللقاء الوحيد إمضاء اللاعب طاهر حميد في الدقيقة 85. وبهذا الفوز رفع النجف رصيده إلى النقطة 14 في المركز الثالث، بينما توقف رصيد الزوراء عند النقطة 13 في المركز الرابع.

وتكبد فريقا الديوانية والصناعة لكرة القدم خسارة جديدة، في ختام الجولة السابعة للدوري العراقي الممتاز. والتقى فريق الصناعة مع ضيفه الكهرباء على ملعب الأول في العاصمة بغداد وانتهى اللقاء بفوز الكهرباء 2-0. وجاء الهدف الأول لفريق الكهرباء في الدقيقة السادسة من الشوط الاول عن طريق المحترف فرانك سيدرك، وفي الشوط الثاني أضاف الكهرباء هدفه الثاني عن طريق اموري فيصل بالدقيقة 80.

وفي التوقيت نفسه للمباراة الأولى واجه فريق الديوانية ضيفه أربيل على ملعب كربلاء الدولي، وتمكن اربيل من التغلب على مضيفه بهدف وحيد دون رد سجله محمد صالح في الدقيقة 22.

وفي مباراة أخرى، تعادل زاخو مع كربلاء سلبياً من دون أهداف.

---------

اليوم وغدا.. لقاءات حاسمة .. في اختتام مباريات دور المجموعات في كأس العالم

بغداد ـ طريق الشعب

تختتم اليوم وغدا مرحلة المجموعات في بطولة كأس العالم قطر 2022، وما زال الصراع على أشده بين المنتخبات لضمان التأهل للدور المقبل.

وفي المجموعة الخامسة، يدخل المنتخب الاسباني بخياريي الفوز او التعادل امام المنتخب الياباني الذي يحتاج إلى الفوز على إسبانيا لضمان التأهل إلى دور الـ 16، في حين أن التعادل سيبقى على آمالها بشرط نهاية مباراة كوستاريكا وألمانيا بالتعادل أيضًا.

وفي المباراة الثانية تسعى كوستاريكا إلى تجاوز بدايتها الصعبة، وتحقيق نتيجة إيجابية امام الماكينات الألمانية، فالفوز سيعني التأهل إلى الدور المقبل شريطة عدم تغلب اليابان على اسبانيا، كما ان التعادل سيضمن للفريق التواجد في الدور المقبل شرط خسارة الكمبيوتر الياباني.

فيما تحتاج ألمانيا إلى الفوز على كوستاريكا للحفاظ على آمالها في التأهل، وفي حال تعادل منتخب اليابان مع إسبانيا سيحسم فارق الأهداف بطاقة التأهل بين الماكينات واليابان.

اما عن المجموعة السادسة فيحتاج وصيف البطولة السابقة المنتخب الكرواتي إلى الفوز أو التعادل من أجل ضمان بطاقة التأهل إلى دور الـ 16 خلال قمة المجموعة امام نظيره البلجيكي، أما في حالة الهزيمة تجعل المنتخب الكرواتي ينتظر فوز كندا على المغرب، وفي هذه الحالة يكون فارق الأهداف مطلوبًا بين فريق زلاتكو داليتش وأسود الأطلس.

فيما تدخل بلجيكا بهدف تحقيق الفوز وضمان التأهل وعدم الدخول في حسابات بقية النتائج.

ويسعى منتخب المغرب إلى الفوز أو التعادل في مباراته أمام كندا، أما الهزيمة أمام كندا تجعل المنتخب المغربي بحاجة إلى فوز بلجيكا على كرواتيا، وفي هذه الحالة سيكون فارق الأهداف هو الحاسم.

وفي يوم الجمعة، تسعى البرازيل المتأهلة سلفا إلى ضمان صدارة المجموعة في حال تحقيق الفوز او التعادل امام المنتخب الكاميروني الذي ليس أمامه إلا الفوز على البرازيل بشرط عدم فوز صربيا على سويسرا.

 اما المنتخب السويسري فيحتاج إلى الفوز على صربيا من أجل حسم التأهل مباشرة كما أن التعادل سيكفي سويسرا في حال عدم فوز الكاميرون أمام البرازيل، ولكن في حال تعادل سويسرا وفوز الكاميرون سيتم اللجوء إلى فارق الأهداف.

وليس امام صربيا إلا الفوز على سويسرا في الجولة الأخيرة للتأهل إلى دور الـ 16، بشرط عدم فوز الكاميرون على البرازيل والذي إذا حدث سيتم اللجوء إلى فارق الأهداف.

وفي المجموعة الثامنة تدخل البرتغال المتأهلة منذ الجولة الثانية لقائها مع كوريا الجنوبية بطموح تحقيق الصدارة بخياريي الفوز او التعادل، فيما تحتاج كوريا الجنوبية إلى الفوز على البرتغال للحفاظ على حظوظها في التأهل، بشرط عدم فوز الأوروغواي على غانا الذي سيتم اللجوء فيه إلى فارق الأهداف بين كوريا والأوروغواي.

وفي اللقاء الآخر، تحتاج الأوروغواي إلى الفوز على غانا من أجل الحفاظ على آمالها في التأهل للدور القادم، ولكن في حال فوز كوريا الجنوبية على البرتغال سيتم اللجوء لفارق الأهداف، فيما يبدو وضع غانا أفضل بقليل فهي تحتاج إلى الفوز لضمان التأهل، أما في حال التعادل فسوف تتأهل غانا أيضا، بشرط عدم فوز كوريا الجنوبية على البرتغال.

-------

وقفةرياضية.. الفرق الكبيرة في الملاعب العالمية

منعم جابر

كلنا نعرف ان من يطمح إلى الفوز بكأس العالم لا بد له ان يكون الأفضل كروياً والاحسن تخطيطاً وإدارة. وهنا وجدنا أن الكثير من فرق العالم قد تسيدت وقدمت لكرة القدم أفضل إنجازاتها كالبرازيل وإيطاليا وألمانيا والأرجنتين وكان لهذه الإنجازات أكبر الأثر في نفوس جماهيرها.

واليوم وجدنا ان تطورات كبيرة حصلت في الساحات الكروية وتغيرات بارزة وقوية، وظهرت في الميدان فرق القارة السمراء، حيث تطورت الكثير من الفرق الكروية الأفريقية وارتفعت مستوياتها وتميزت بقوة الأداء وسرعة الحركة وهذا ما ساعد على انتقال بعض الفرق إلى الدور الثاني، والشيء المهم الآخر هو ما قدمته الفرق الآسيوية من نتائج كالسعودية بفوزها التاريخي على الارجنتين، وكذلك فوز المنتخب الياباني على المنتخب الألماني المنافس على اللقب العالمي، وقدمت المنتخبات الآسيوية والأفريقية المشاركة في المونديال صورة زاهية عن بلدانهم وتطور كرتهم وثبتوا اقدامهم في الميدان الكروي، حيث لم تعد هناك فرق جاهزة وقادرة على البطولات بسهولة كما كان يحصل في الماضي القريب، حيث وجدنا ان المنتخب الإيطالي لم يحظ بشرف الظهور في المونديال بسبب فشله في الالتحاق بالفرق المرشحة.

لم يعد هناك فرق كبيرة وأخرى صغيرة او فرق مضمون لها الفوز وأخرى تحلم بالفوز، بل وجدنا أن فرق اليوم التي تتواجد في كأس العالم قادرة على حسم مواجهاتها مع الفرق الكبيرة عندما تؤدي بإصرار وشجاعة وتقول كلمتها في الميدان.

------ 

لأول مرة.. طاقم تحكيم نسائي لمباراة في المونديال

الدوحة ـ وكالات

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، أسماء أول طاقم تحكيم نسائي خالص في كأس العالم لإدارة مباراة كوستاريكا وألمانيا بالمجموعة الخامسة اليوم الخميس.

بحسب التصريحات ذاتها، فإن كلاً من الفرنسية ستيفاني فرابار والبرازيلية نيوزا باك والمكسيكية كارين دياز سيصبحن معاً أول طاقم تحكيم نسائي خالص يدير مباراة في كأس العالم للرجال.

وستكون فرابار، الحكم الرئيسي لتحقق إنجازاً جديداً في مسيرتها، بعد أن أصبحت أول امرأة تدير مباراة بتصفيات كأس العالم للرجال في آذار الماضي وكذلك مباراة في دوري أبطال أوروبا عام 2020.

وسيساعد الفرنسية البالغة من العمر 38 عاماً البرازيلية نيوزا والمكسيكية دياز. كما تشارك بالبطولة في قطر سليمة موكانسانغا من رواندا، وياماشيتا يوشيمي من اليابان.

**********************

الصفحة العاشرة

إدواردو غاليانو: جيب من جيوب المقاومة!

ترجمة وتقديم: رشيد وحتي

يظن مثقفو اليمين أن كرة القدم دليل على أن الشعب وفي حد أدنى جماهير الملاعب ـــــ يفكر بقدميه. لتفنيد هذا الادعاء، وبما أننا على أبواب افتتاح مونديال الدوحة، ارتأينا في «كلمات» اللجوء إلى كلمة أحد أبرز كتّاب اليسار الشغوفين بكرة القدم، هو الذي اشتهر بأنه كلما كان مشغولاً بالفرجة في بيته، يضع على بابه ملصقاً كتب عليه: «مغلق من أجل كرة القدم». لإدواردو غاليانو (19401 ــــ 2015) كتاب في الموضوع بعنوان: «كرة القدم تحتَ الشمس وفي الظل» (نقله صالح علماني إلى العربية، تحت عنوان: «كرة القدم بين الشمس والظل»)، يمزج بين البورتريه لأبرز اللاعبين الذين يروقونه، ومديح نبل كرة القدم كرياضة تنافسية ولعبة جماعية خلاقة للجمال.

لكن التناول الأهم والأجرأ في الكتاب يبقى نقده لاحتلال مساحة العشب الخضراء من قبل لوبيات تجارية، هي من صميم الرأسمالية الجشعة، ومتطفلة على كرة القدم. بذلك، يدين خضوع الأندية الكروية لسلطة الأوليغارشية المالية، والترويج الإعلامي الضحل للمباريات ومجرياتها من قبل معلقين أقرب للفكاهة والولاء للرأسمال منه للتعليق الرياضي الاحترافي، إلى جانب فساد الفيفا والاتحادات القُطْرية، وإضفاء الطابع الفولكلوري على المشجعين في صورة ألتراس متعصب، بدل الجمهور الفرحان للعصر الذهبي للكرة. غادرنا غاليانو للأسف عام 2015، لكنه ترك لنا في كتابه عدَّة نقدية ما زالت صالحة لتفكيك آليات المال القذر التي تفسد نبل اللعبة. في عام 1996، بعد عام على صدور «كرة القدم تحت الشمس وفي الظل»، التقى الصحافي جيرار دوفيين عضو فريق تحرير جريدة لومانتيه الفرنسية، بأحد أقوى أصوات وضمائر أميركا اللاتينية، في مقر إقامته في مونتفيديو. كان له معه هذا الحوار حول الكتاب والشغف بالمستديرة وتداعياته السياسية.

  • لماذا شرع واحد من أهم أصوات أميركا اللاتينية ومن المثقفين المحترمين، في الكتابة عن كرة القدم؟

كرة القدم جزء من الحياة. بحالات الشغف والرفض التي تثيرها، لا يمكنها أن تترك أي كاتب غير مبال. كرة القدم تشبه الديانة من خلال الإخلاص الذي يدين به أوفياؤها لها، ومن خلال الريبة التي ينظر بها المثقفون إلى ظواهرها. إذا كان كيبلينغ، سخر، قبل قرن، من كرة القدم ومتفرجيها، فإن بورخيس، حاز أهمية أكبر في قدح المستديرة: ففي عز الديكتاتورية، عام 1978، يوم كان الفريق الوطني الأرجنتيني يخوض أول لقاء له في المونديال، ألقى محاضرة حول موضوع الخلود.

  • ما الذي يشكل، في جميع الأزمنة، ذريعة للمثقفين من أجل رفض كرة القدم؟

ـــ يظن مثقفو اليمين أن كرة القدم دليل على أن الشعب يفكر بقدميه: كرة القدم هي الديانة التي يستحقها، بما أن الغريزة الحيوانية تفرض فيها نفسها على العقل. أما مثقفو اليسار، فيُخرجون هذه الرياضة من حساباتهم، لأنها تخصي الجماهير وتنعطف بزخمهم الثوري (..). لكننا لحظنا، في بداية القرن العشرين، على ضفاف ريو دي لا بلاتا (الخليج المثلث الذي يشكله ساحلا الأرجنتين والأورغواي المتقابلان)، وبعدما كانت كرة القدم رياضة المترفين الإنكليز، نشوء نواد أسسها عمال الأوراش الملاحية والسكة الحديدية. ساعتئذ، أدان بعض القادة الفوضويين والاشتراكيين هذه «المناورة الإمبريالية لأَسر الشعوب المقهورة في حالة من الصبيانية»، رغم أن «نادي فتيان الأرجنتين» كان يسمى في البداية «نادي شهداء شيكاغو»، تخليداً لذكرى عمال اغتيلوا في الأول من أيار. وفي الأول من أيار أيضاً، تأسس نادي Chacarita (أحد الأحياء الرئيسة في العاصمة) في بوينس آيرس، في مكتبة عامة فوضوية. وثمة مثقفون مجدوا كرة القدم، ورأوا في هذه الرياضة ما تثيره من شغف. وهي الحالة التي تنطبق على غرامشي الذي انحاز إلى «سؤدد الصدق الإنساني الممارَس في هواء حر».

  • لكن كرة القدم كانت دوماً وسيلة تستعملها الديكتاتوريات والحكومات المناهضة للديموقراطية.

ـــ كرة القدم والوطن كانا دوماً توأمين سياميين، لتماهي المتفرج - المواطن مع الرياضة: وقد عرف الديكتاتوريون كيف يلعبون على وتر هذا الترابط: في عامي 1934 و1938، عندما فازت إيطاليا بالمونديال، حصل اللاعبون على الكأس باسم وطن يمثله موسوليني. ففي بداية ونهاية المقابلات، كانوا يوجهون التحية الفاشية (رفع اليد مفتوحة تحية للدوتشي). عقوداً بعدئذ، في إيطاليا دائماً، تيسر لسيلفيو برلوسكوني، مالك نادي «ميلانو» وبعض القنوات التلفزيونية، أن يفوز بالانتخابات بشعار Forza Italia (هيّا، إيطاليا)، وهي صيحة نشأت في الملاعب؛ كان برلوسكوني قد قدم وعوداً انتخابية بإنقاذ الاقتصاد مثلما فعل بالنسبة إلى ناديه. أما دكتاتوريو أميركا اللاتينية، فجعلوا واجباً عليهم أن يرهنوا أنفسهم للرياضة انطلاقاً من المعادلة التالية: «كرة القدم هي الشعب، السلطة هي كرة القدم، وأنا هو الشعب». أما نشيد Pra frante Brasil (أنظري أمامك، يا برازيل)، الذي تم تأليفه للمنتخب عام 1970، فقد صار نشيداً وطنياً رسمياً لحكومة الجنرال ميديتشي Medici، الطاغية الذي استعرض ذاته أمام عدسات كاميرات للصحافة الدولية، مخلِّداً صورته وهو يمسك في قبضته الكأس التي فازت بها البرازيل. أما في الأرجنتين، فإن الديكتاتور فيديلا، استخدم لصالحه صورة أحسن لاعب في مونديال 1978، مواطنه ماريو كيمبس. أما الجنرال بينوشي، فقد تحكم بأقدار نادي Colo-Colo، مثلما تحكم نظيره البوليفي غارسيا ميسا بأقدار نادي Wilstermann .

  • هل «تبرهن» كأس العالم 1978، التي نُظّمت في الأرجنتين في عز الدكتاتورية، على أن كرة القدم تُستعمَل كقناع للديكتاتوريين؟

بعد سنتين على الانقلاب الذي قاده الجنرال فيديلا، جرت مباريات كأس العالم خلال حقبة أكثر الديكتاتوريات دموية في تاريخ الأرجنتين. لم تتم أية إشارة أو تلميح إلى آلاف حالات الاختفاء القسري. ولكن، بعد سنتين، خلال المونديال في مونتفيديو، سمعنا في الملاعب، للمرة الأولى، صيحات مناهضة للديكتاتورية، التي عاشت فيها الأورغواي مختنقة منذ عام 1973. صمت الناس لمدة سبع سنوات، ولم تظهر الاعتراضات والاحتجاجات إلا في ملاعب كرة القدم.

  • لكن، ألا يعطي مثال كأس العالم 1978 المثقفين الحق في تطليق كرة القدم بلا رجعة؟

كل الأهواء الإنسانية، ككرة القدم، يمكن التلاعب بها، خصوصاً أنها ممارسة عالمية، فهل بوسعها أن تفلت من هذا المآل المأساوي؟ إنها أيضاً جيب من جيوب المقاومة. مثالاً على ذلك، عام 1942، ارتكب لاعبو نادي «دينامو كييف»، في عز الاحتلال النازي، جنون هزيمة المنتخب الألماني، رغم أنه تم تحذيرهم: «إذا انتصرتم، ستموتون». دخل السوفيات إلى الملعب مستسلمين، مرتعشين من الخوف، ولكنهم لم يستطيعوا تقبّل فقدان كرامتهم، ففازوا وتم إعدامهم بقمصانهم الرياضية. عام 1934، بينما كانت الباراغواي وبوليفيا تتذابحان، ملقيتين بالآلاف من جنودهما إلى ولاية  Chaco، المتنازَع عليها، قام الصليب الأحمر الباراغواياني بإنشاء فريق كرة قدم كان يلعب في الأرجنتين والأورغواي لجمع الأموال اللازمة لعلاج جرحى المعسكرين المتحاربين. بعد ثلاث سنوات، خلال الحرب الأهلية الإسبانية، كان فريقان جوالان يرمزان إلى مقاومة الجمهورية المعتدى عليها. بينما كان فرانكو، مدعوماً من هتلر وموسوليني، يغتال معارضيه، كانت نخبة كروية تجول أوروبا لجمع أموال دعم الجمهوريين والدعاية لهم. وكان نادي برشلونة، الذي اغتيل رئيسه من قبل الفرانكيّين، يفعل الشيء نفسه في المكسيك والولايات المتحدة الأميركية. في عز حرب التحرير عام 1958، كان المنتخب الجزائري يلعب بقمصان تحمل ألوان العلم الوطني (كما شكلته جبهة التحرير الوطني)، وكان من بين اللاعبين نجوم منضوون في أندية فرنسية. ولكن هذه النخبة لم تلعب في مواجهة المغرب، أو في لقاءات تنظمها النقابات العمالية، وفي بعض البلدان العربية وبلدان أوروبا الشرقية. وكان أن اتخذ الفيفا، على إثر ذلك، قرار تعليق عضوية المغرب وتوقيف كل اللاعبين الجزائريين عن اللعب. بعد عام 1962، تم من جديد ضمهم إلى النوادي الفرنسية التي لم تكن لتستغني عن مواهبهم.

  • ألا يبدو لك مؤسفاً، اليوم، أن يكون لاعب كمارادونا مؤثراً على الشباب أكثر من أي فنان آخر؟

مع عولمة المعلومة، وسيطرة أصحاب الرساميل على التلفزيون، صار للاعب الرياضي أثر كبير، صورته تُستعمَل لغايات سياسية أو تجارية محضة، وكثيراً ما كان ذلك رغماً عنه. وهذا راجع — أكرر ذلك — إلى كون كل شغف إنساني قابلاً للتحوير. مارادونا أكبر لاعب في العالم إثارة لموجات من الشغف خلال العقد الماضي، فهو مبدع عبقري، ارتكب جريمة اللعب بالقدم اليسرى، وإذا تصفحت قاموس Petit Larousse، ستجد فيه أن «أعسرُ = عكس ما ينبغي فعله». إضافة إلى ذلك، فقد فضح كل ما أرادت السلطة تمريره بصمت. واعترافه (بالإدمان) شجاعة، لأنه رسالة موجهة إلى الشباب. وهو يصف فيها كيف أن حياته صارت جحيماً، أحرق لهيبه حتى أسرته. لو كنت أنا أو أنت، من قال هذا، أي أثر سيكون لتصريحاتنا؟ التصريحات هي لمارادونا.. ففي نهاية القرن هذه، حيث أصاب البرود هذه الرياضة، وصار من اللازم الانتصار، صار ممنوعاً الاستمتاع بالفرجة. ومع مارادونا صارت تحدث الحالات النادرة حيث تكون الفانتازيا فعالة. مأساته تتجلى في أنه يحمل عبئاً على كتفه اسمه مارادونا. كان أن تفوّه ذات يوم بعبارة رهيبة تلخص وضعيته كنصف إله: «أنا محتاجٌ لأَنْ يُحتاج إِليَّ». وهي نتيجة للهيمنة التي أدينها أعلاه.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

«الأخبار» – 19 تشرين الثاني 2022

-----------

ثقافة الحرية

ممدوح عزام*

في كتابه «أبناء رفاعة: الثقافة والحرية»، يدافع الروائي المصري الراحل قبل أيام، بهاء طاهر (1935 ـ 2022)، عن دور المثقفين في الدفاع عن الحرية في التاريخ المصري ـ والعربي بالطبع ـ الحديث، أو في نشر مفاهيم تحرير المرأة، أو الدفاع عن العدالة والمواطنة وحقوق الإنسان، من رفاعة الطهطاوي إلى محمد عبده، إلى عبد الله النديم وطه حسين وقاسم أمين، مستنداً إلى الوقائع، في مواقفهم، أو إلى الأفكار في مؤلفاتهم. فالوقائع والأفكار، معاً، هي التي تمنح تاريخ المثقفين المصداقية في الدفاع عن الحرية.

فالطهطاوي مثلاً هو الذي استعاد، أو أعاد، مفهوم الوطن إلى المصريين، بعد أن «غاب عنهم طويلاً في العهد العثماني»، وهو الذي تحدث عن واجبات «أعضاء الوطن في حقوق بعضهم على بعض لما بينهم من أخوة الوطنية». والوطنية نفسها مفهوم حديث لا شك أن الطهطاوي أخذه عن الثقافة الفرنسية التي تعرف إليها في أثناء مرافقته لبعثة الطلاب المصريين إلى فرنسا، والأهم من ذلك قدرته على تمثّلها، وتوجيهها باتجاه فكرة المواطنة أيضاً. فإذا كانت الوطنية واجبات، فإن المواطَنة هي الحقوق اللازمة للفرد في علاقته بالوطن، ومن الضروري الإشارة أيضاً إلى أن الطهطاوي كان أول من أكد عربياً مفهومي الحرية والمساواة.

واللافت أن يأتي عبد الله النديم بعد ذلك، فيقول إن العالم لا ينتظم نظامه، ولا يقوم قوام الهيئة الاجتماعية فيه، إلا بالعدل والحرية، فبالعدل يكون كل إنسان آمناً على نفسه وماله، وبالحرية يكون آمناً على أفكاره وأعماله، ولن يتحقق كلا الأمرين إلا إذا توافرت «حكومة شورية عادلة لا تشوبها شوائب الاستبداد، ولا تتطرّق إليها طوارق الفساد».

والطريف أن قاسم أمين كان وكيل النيابة التي حاكمت عبد الله النديم، وقدم كل ما لديه من جهد لتبرئته من التّهم التي وجهها إليه الاحتلال الإنكليزي، ونجح في ذلك. وفي الحياة الثقافية تابع قاسم أمين رسالة النديم في الحرية. وعلى الرغم من معرفته بأن الأرض التي يتحرك فيها مليئة بالألغام، فقد قدم كتابه الرائد «تحرير المرأة» ثم كتابه «المرأة الجديدة»، وفي الكتابين نادى بالعمل على تحرير المرأة من عبودية الرجل.

وإذا كان دفاع المثقّف عن الحرية لم يجد تطبيقاً له على الأرض العربية، فالمسؤولية لا تقع على عاتق المثقف، ويقول بهاء طاهر عبارة شديدة الأهمية في هذا الخصوص: «وتخيّل أنت معي [هو يخاطبنا كقرّاء منصفين] كيف كانت صورة حياتنا ستصبح لو نفذ العميد [طه حسين] البرنامج الذي وضعه في كتاب ’مستقبل الثقافة في مصر». حين كان وزيراً للمعارف، لا يتحمّل طه حسين، بوصفه رمزاً ثقافياً، المسؤولية عن العجز عن تطبيق المشروع الثقافي التنويري الذي قدمه، بل السلطة السياسية الممثلة بالملك فاروق الذي أقال الوزارة كلها، ولم يستوزر العميد مرة أُخرى، وكذلك السلطة الجديدة التي قامت بعد ما عُرف بثورة يوليو، التي أهملت طه حسين وكتابه أيضاً.

كتاب بهاء طاهر دفاع مجيد عن ثقافة الحرية لدى المثقفين العرب في مواجهة محاولات المحو والتحريض ضدهم.

__________

* روائي من سورية

«العربي الجديد» – 4 تشرين الثاني 2022

----------

فيرجينا وولف مبتسمة

في أول تمثال برونزي

تم الكشف، أخيراً، عن أول تمثال برونزي بالحجم الكامل للمؤلفة الإنجليزية، فيرجينيا وولف، يطل على نهر التايمز في ضاحية ريتشموند الإنجليزية، حيث عاشت المؤلفة لمدة 10 سنوات وأسست مطبعة «هوغارث». وعمدت النحاتة، لوري ديزنغريميل على إظهار فيرجينيا وولف جالسة تحمل كتاباً في يدها وتبتسم بهدف تشجيع المارة على التوقف وأخذ صورة سلفي معها.

تنقل صحيفة «غارديان» البريطانية عن الناشرة، شيريل روبنسون، التي نظمت حملة التبرعات، قولها: «كنت حريصة على إظهار فيرجينيا مبتسمة في تحد للصورة النمطية»، إذ يعرف أن المؤلفة عانت من الاكتئاب الشديد. فوفقاً للمؤرخة آن سيبا، كانت الأوقات التي قضتها فيرجينيا وولف في ريتشموند من 1914 إلى 1924 «فترة إبداعية للغاية»، فقد نشرت في المكان روايتها «الليل والنهار» وعدداً من القصص القصيرة وعملت على كتابها الشهير «السيدة دالاواي».

استغرقت حملة التمويل للتمثال خمس سنوات، وقد تم جمع معظم المبلغ المستهدف، وهو 50 ألف إسترليني، من مئات التبرعات الصغيرة. وأفادت النحاتة ديزنغريميل لـ «الغارديان»: «هناك عدد قليل جداً من النساء اللاتي يجري تجسيدهن في تمثال ببريطانيا، وأجد من الرائع أن تكون فيرجينيا في المكان الذي يسير عبره أناس كثر، وتستلهم منه الكثير من النساء والفتيات». وقد ألهمها لإنشاء تمثال يظهر فيرجينيا وولف، تمثال الشاعر باتريك كافانا للنحات جون كول بقرب القناة الكبرى في دبلن.

تقول المؤلفة، لوسي برانش، لـ «الغارديان»: «هذا الارتباط على مستوى العين مهم» وهي على غرار ديزنغريميل وعدد من النحاتين المعاصرين تعتبر من أنصار الأبطال الذين لا يجري رفعهم على قاعدة تمثال.

وكذلك الحال بالنسبة إلى مارتن جينينغز، نحات فليب لاركين، وجورج أورويل، وتشارلز ديكنز وجون بيتجمان. فقد كان أبطاله من المؤلفين والفنانين. ويقول عن تمثاله في محطة سانت بانكراس للشاعر جون بيتجمان إنه بالإمكان رؤية الركاب يتوقفون ويتبعون نظرة التمثال للأعلى نحو السطح ثم يخفضون نظرهم إلى الأسفل ليعثروا على سطور الأشعار عند قدميه.

وهذا ما تأمل لوري ديزنغريميل تحقيقه عبر تمثال فيرجينيا وولف عندما يتعرف عليها المشاة على ضفاف النهر.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

«البيان»الاماراتية – 18 تشرين الثاني 2022

******************************

الصفحة الحادية عشر

في قديم الزمان

فرج ياسين

في الزمان القديم

كانت الأمطار تنزل بمحض الدعاء

وكانت الفاكهة تهطل بين أقدام الصبية

وكانت الذئاب تحرس قطعان الفقراء

وكانت الحقول تفرش للعشاق بسطا سندسية

وكانت الأشجار تعزف الموسيقى للأسماك على الشطآن

وكانت الطرائد تمكّن سهام الصيادين من نحورها

وكانت الغزلان تدخل أقبية النساء الغائبات وترضع الأطفال

في قدبم الزمان

الزمان القديم

الإنسان والحيوان والنبات كانوا طائفة واحدة.

 

--------

سعد جاسم*

الآنَ أَيَّتُها الذاكرةُ

 سأَفْتحُ صندوقَكِ الأبيضَ

المُحْتشدَ بكلِّ ما هو خفي

وعجيب ونقي ونائم

فيك يا ذاكرتي الصاخبة

التي لا تتوقفين او تصمتين

او تنامين حتى لو نام جسمي 

وتعطل رأسي بالكحول والنبيذ

او غفتْ حواسي الست

في ليل السبات والنوم

الذي يشبه الموت المؤقت

الذي كان دائما يذكرني به

« وليام شكسبير «

حينما كان يفاجئني متسللاً

مثل ( ياجو ) الخبيث

الى قيلولتي ( الهاملتية )

ويصرخ في اذني الصغيرتين

( الموت نوم ثم لا شيء )

فانهضْ صاحبي ولا تمتْ

قبل أن ننتهي من عرض المسرحية

وإياك أن تنسى

( أن الدنيا مسرح كبير

يمثل عليه الرجال والنساء )

والآنَ تنفتح  ذاكرتي المثقلة بالتواريخ والوقائع والناس والخسارات والدموع والاسرار والتفاصيل الصغيرة

والذكريات المرة

والحكايات الشعبية الجميلة

 في مدينتي الأولى

( الديوانية ) الطيبة الخجول

التي حدث ان ولدتُ

على واحد من شواطيء

فراتها العذب الحنون 

و (الديوانية ) التي أُحبُّ

كلَّ شيءٍ فيها

وخاصةً عندما كانت صبية خجول

تتعثر بثوبها ( الديولين )

او ( الجرسيه ) الطويل

من حدود بابل الغامضة

وحتى فرات سواقيها وشطوطها

واوزاتها العراقيات المكتنزات

وأعني : اناثها ونسوانها

وصباياها الحلوات والطيبات

والعذبات والشبقات العيون

والاصابع والاثداء والمؤخرات

المكتنزات حد الرغبة

واللذة الآسرة .

وأَتذكر الآنَ ( الديوانية )

عندما كبرتْ ثم مرضتْ

وشاختْ وداختْ وحارتْ

ومن ثم هرمتْ

وأَصبحتْ الآن

« يابعد روحي «

وحيدة وحزينة وخائفة

من الغامض والمجهول

وصارت تنام طويلا

وتسمع في كل الأوقات

بكاء ونحيبا وعويلا

في كل شارع وبيت

وليس فيها

لا كهرباء ولا ماء

ولاهواءً نظيفاً وعليلا 

وناسها الطيبون

( بطل حيلي عليهم )

قد أصبحوا ايتاماً

وفقراء ومساكينْ 

حيثُ لا فانوس ولا قنديل

يُضيءُ لَيْلَهم الحزينْ

فقَدْ شاعَ فيها الخرابُ

فأصبحتْ حبيبتي

ومدينتي وجميلتي

خاوية وعاوية وذاوية

وليس لي فيها

اذا ماعدت من منفاي

يوماً إليها والى بيتِ اهلي

فلم يبق لي والد

ولا ام ولا خل

ولا عم ولا خال

ولا خليلٌ طيَّب وأَصيلْ

وليس عندي اخٌ

أَنجبتْهُ روحُ أُمي

حتى يكون لي ملاذاً

بعد غربتي المُوحشةِ

ومنفايَ الثقيـــــــــــلْ

ـــــــــــــــــــــــــــــ

*شاعر عراقي مقيم في كندا

-----------

قصة قصيرة.. البلبل ذو المؤخرة الصفراء

ماجد الحيدر

البلبل ذو المؤخرة الصفراء ولد في قفص غير هذا قبل ثمانية أعوام، قفص خشبي صغير معلق الى السقف، أما هي فقد خرجت من البيضة ورأت النور قبله بأشهر عديدة ثم كبرت ها هنا، في هذا القفص الكبير، بل، إن أردنا الدقة، في هذه الغرفة الطينية ذات السقف الخشبي التي تطل واجهتها المصنوعة من الأسلاك المشبكة على الحديقة الفسيحة الملحقة بالبيت القديم وتسمح لساكنيها بالطيران أو القفز لبضعة أمتار. غرفة تضج بالعشرات من الطيور المختلفة الألوان والأصناف: طيور حب، كناريات، بلابل وعصافير وزرازير وسنونوات. لقد خالطت كل ساكنيها وتعلمت عنهم ومنهم الكثير وهو ما جعلها تعتقد، ومعها الحق، بأنها أكثر منه حكمة وخبرة بالحياة.

لا تعرف ما الذي أعجبها فيه حين فضلته على بقية البلابل؟ أهي مؤخرته ذات البقعة الصفراء الزاهية، أم خفته وطيشه وحركاته المتهورة المضحكة التي يأتيها أمام الإناث، أم إحساسها بالعطف عليه عندما جاءوا به وهو مجرد طائر صغير اختفت أمه قبل أن يكتمل ريشه ويزيد حجمة عن الجرادة.

البلابل والعصافير ليست حيوانات مسالمة لطيفة المعشر كما يراها البشر. إنها حادة الطباع ومتنمرة مع الضعفاء وعدوانية محبة للشجار في كثير من الحالات وأهمها.. آه، إنكم تعرفون: التنافس الأزلي على الطعام والسفاد! كانت كل الطيور والبلابل وخصوصاً الذكور الكبيرة تعذبه وتؤذيه بل أوشكت أن تقتله نقراً على رأسه لولا تدخلها الدائم حتى توقفوا عن إيذائه واكتفوا بتجاهله تماماً رغم زعيقه الأخرق المتواصل.

لكنها اختارته على كل حال واحتضنته كما لو كانت أمه. كان يحتمي بها ويشعر في جوارها بالدفء والأمان. أما هي فكانت تدافع عنه من مناقير البلابل الكبيرة وتبعد الآخرين عن حصته من فتات الخبز أو التمر والخيار والكرفس المقطع التي يولمها لهم أهل الدار بين فترة وأخرى، بل إنها، إن شئتم التصديق، كانت من دربته على التغريد حتى تمرس فيه وصار أثيراً عندهم.

غير أنها كانت تكره فيه خصلتين: كثرة المبالغة والادعاء (لم تسمِّها الكذب) ثم الطيش! وهما الخصلتان اللتان لم يتخلص منهما تماماً رغم أنه صار لاحقاً بلبلاً ناضجاً سميناً ببقعتين بيضاوين على خديه ولطخة صفراء يزهو بها على مؤخرته الصغيرة.

....

الحكمة المكتسبة من تجارب الحياة الصعبة لا تقتصر على البشر. قلت الحكمة لا مجرد الانعكاسات الشرطية! لكن صديقنا لم يكتسب منها –أي الحكمة- شيئاً رغم مشاكله العديدة التي سأقص عليكم حكاية واحدة منها كادت تودي بحياته:

حدثت الحكاية قبل سنوات طوال. في فجر ربيعي ضاحك اكتشف البلبل ذو المؤخرة الصفراء، بحب استطلاعه المعهود، فتحة صغيرة، صغيرة جداً، في شبكة الأسلاك المعدنية التي تسد الواجهة فصار يكافح بمنقاره وقدميه كي يوسعها قليلاً. ونجح أخيراً، ودس جسده المغزلي الضئيل بين أسلاكها التي برّدها الندى وجاهد حتى انسلّ منها بصعوبة بالغة وقد فقد بضع ريشات ليجد نفسه، لأول مرة في حياته، حراً طليقاً.. آه، الحرية، الحرية! أن تقفز من شجرة لأخرى ومن غصن لغصن، أن تلتقط دودة، دودة طرية حية من تحت التراب المقلوب حديثاً، أن تشرب الماء من الجدول الصغير أو فم الحنفية ذات الرأس الذهبي التي لم يتوقف الماء يوماً عن القطران منها والتي خلبت لبه وأثارت فضوله مذ رآها أول مرة!

لكنها ملّ بعد ساعات: وماذا بعد ذلك؟

لقد كان مثل من يمسكونه آلة موسيقية لا يعرف العزف عليها فيعبث بها قليلاً ثم يسأمها ويلقيها جانباً.

وطار نحو الغرفة الطينية، ورفرف عند شبكتها المعدنية التي غدت ساخنة بهذا الوقت، وصار يراقب الطيور التي نظرت اليه لبرهة ثم عادت الى زقزقاتها وتغريدها وانهماك مناقيرها بالتقاط طعامها حينا وبالعراك حيناً آخر. وفتش عنها بعينيه، وأبصرها. كانت قابعة في زاوية بآخر الغرفة، صامتة كئيبة محنية الرأس، فرفع صوته وناداها. وعرفت تغريده فأجفلت ورفعت رأسها وهبت لتطير نحوه لكنها اصطدمت بالشبكة وتراجعت. ثم قامت من جديد وحاولت مرة واثنتين وثلاثا حتى أصابها الإعياء.

وكره كل شيء. كره الحرية والقفز بين الأغصان والأشجار، كره الديدان الطرية المقززة وقطرات الماء النازلة من الحنفية الصدئة، وكره بالأخص خوفه الذي لم يكن يعرفه قبلاً من الغربان المحلقة فوق رؤوس النخيل والهر السمين الذي جثم منتظراً فرصته للانقضاض عليه وذلك الجرذ الكبير الذي يخشاه الهر نفسه. كان يريد العودة الى الغرفة، الى أبناء جنسه وعمومته، وإليها.. الى الأمان وتبادل الغرام!

بقي قريباً من الغرفة وظل لساعات ينادي بصوت لا يشبه تغريده اليومي ويقفز ذهاباً وإيابا بين الغرفة وبين أغصان العريشة التي أورقت لتوها. لماذا تأخر أصحاب الدار؟

لم يكن يعرف أنه يوم عطلة. ومن أين لبلبل ان يعرف السبت من الأحد؟ وظهر الزوج والزوجة أخيراً، خرجا ساعة العصر كي يشربا الشاي في الحديقة كما يفعلان حين يكون الجو رائقاً. عندها رفع البلبل صوته وزاد هياجاً ورفرفةً فرآه الزوج وأمسك به ونادى زوجته:

- أنظري، أليس هذا بلبلنا؟ ماذا تفعل هنا يا ذا المؤخرة الصفراء؟ كيف خرجت من البيت؟

ومسد على رأسه ثم فتح الباب الصغير وأعاده لمكانه فطار من فوره نحو أنثاه ليعاشرها كمن لم يفعل لسنوات. وضحك الرجل وامرأته لهذا المشهد وأحاط الرجل بكتف امرأته وقال لها غامزاً:

- ما رأيك بهذين العاشقين؟

فابتسمت في دلال وأنزلت يده ثم مشت تخطر أمامه في غنجٍ وسبقته الى الداخل وقد تركا الشاي في أقداحه!

...

البلبل ذو المؤخرة الصفراء بعد أن أطفأ رغبته الى حين طفق يتحدث عن مغامرته تلك:

- آه يا عزيزتي، ليتكِ كنتِ معي ورأيتِ بعينكِ بطولات زوجك.

- سيبدأ بالكذب والمبالغة كعادته (قالت الأنثى مع نفسها لكنها قبّلت منقاره وقالت) أنت بطل على الدوام يا ذكري الشجاع. حدثني عما جرى.

- أووه، الكثير الكثير: حالما مزقتُ الشباك وطرت الى الخارج هاجمني هر أسود في كبر هذه الحجرة وأراد التهامي. ولكن هيهات! لقد نقرته في عينه اليسرى نقرة صار يتلوى منها ويتخبط ثم تلوتها بأخرى في عينه اليمنى فصرخ صرخة عظيمة: آه ارحمني أيها البلبل الخارق! لكنني لم أرأف به وهجمت على رأسه نتفاً ونقراً وأنا أصيح: هذه من أجل العصافير التي افترستها، وهذه ثأراً للبلابل التي اكلتها، وهذه انتقاماً لطيور الحب، وهذه وهذه وهذه الى أن هوى جثة هامدة.

- سلمت وسلم منقارك يا بطلي.

- لكن الجرذ الرمادي السمين. هل تذكرينه؟ ذلك الذي كان يحوم حول بيتنا قبل أيام. لقد حاول انتهاز فرصة انشغالي بقتال الهر فدنا مني وحاول أن ينهشني.

- يا ويلي! وماذا فعلت؟

- لم أفعل شيئاً. فقط التفت نحوه ونفشت ريشي وفتحت منقاري فتملكه الخوف وهرب وهو يدسّ ذيله بين فخذيه.

- طبعاً يا ذكري يا ذا المؤخرة الصفراء. ومن يستطيع الوقوف بوجهك؟

- أما الغربان..

- وماذا عنها؟ هل قضيت عليها هي الأخرى؟

- كلا مع الأسف. لقد كانت تراقب المعركة بفضول من فوق قمم النخيل وما أن فرغت من الهر حتى رفعت رأسي وصحت بها: ماذا تفعلون هنا؟ هل تريدون أن تنالوا مصير الهر؟ اغربوا أيها الغربان! إنها جملة فنية بليغة، أليس كذلك؟ أعني جملة أغربوا أيها الغربان!

- هي كذلك فعلاً. ينبغي تحفيظها لكل صغار البلابل والعصافير. هه، وبماذا أجابوا؟

- لم يقولوا شيئاً. لقد نظروا في وجوه بعضهم البعض كما يفعلون في الأمثال حين يعير أحدهم الآخر بسواد الوجه ثم قرروا هجرة المنطقة بأسرها حفاظاً على حياتهم؟

- حسنا فعلوا.

- غير أن أحد الصقور..

- كفى يا حبيبي. كفى يا بطلي ذا المؤخرة الصفراء. ستقص علي بقية مغامراتك فيما بعد. أما الآن فتعال وكل هذه التمرة التي خبأتها لك. أراك جائعا ومتعباً. بالمناسبة: عندي لك خبر مفرح: لقد وضعت أولى بيضاتي هذا الصباح.

- يا إلهي! هل يعني هذا أنني سأصبح أباً. وسيكون لدي بلابل شجعان مغامرون مثلي؟ سأعلمهم كل فنون القتال وسوف أريهم كيف يطاردون الصقور كما فعلتُ هذه الظهيرة. لقد جعلتُ أحدها..

- هشش! كفى يا حبيبي. سوف تكمل سرد مغامراتك في الغد. أما الآن فحاول أن تنام. تعال يا بلبلي الجميل. ليتني فديتك وفديت مؤخرتك الصفراء. تعال ونم تحت جناحي. ولكن عدني قبل ذلك ألا تخرج من الحجرة ثانية. أكاد أموت من الخوف في غيابك.

- حسناً، سأفكر في الأمر.

...

كان البلبل الهرم جاثماً قرب انثاه وهو يراقب في رضى أحفاده الذين يتقافزون في مرح وطيش هنا وهناك.  ثم التفت اليها وقبل منقارها وحاول أن يسافدها غير أن قوته خذلته فعاد الى مكانه مواصلاً تأمله وقال كمن يحدث نفسه:

- أتدرين؟ عندي سر أريد إخبارك به. في ذلك اليوم قبل سبعة أعوام، يوم طرت من القفص، لم أقهر الهر والجرذ والغربان فقط بل... بل صاحبت أربعة بلابل.. آسف جداً، لقد خنتكِ معهن جميعاً. أرجو أن تسامحيني.

ولم تجبه زوجته. تظاهرت بأنها لا تسمع! وعندما أعاد اعترافه بصوت أعلى وهو يضيف المزيد من وحي خياله ضحكت في سرها ثم قالت له في حنان:

- لقد كنت أعرف ذلك يا عجوزي. كنتَ على الدوام فحلاً لا يشق له غبار. ولقد سامحتك من يومها فلا تقلق. تعال لتغفو في أحضاني، زق زق زق.. أحبك يا ذا المؤخرة الصفراء.

- زق زق زق... (دسَّ نفسه تحت صدرها) أحبك جداً.. زق زق.. جداً!

وغفا سريعاً تحت جناحها الدافئ!

********************

الصفحة الثانية عشر

في بيتنا الثقافي.. حملة «16 يوما لمواجهة العنف»

بغداد – طريق الشعب

تزامنا مع الحملة الدولية السنوية “16 يوما لمواجهة العنف ضد المرأة”، يعقد منتدى “بيتنا الثقافي” في بغداد ورابطة المرأة العراقية، بعد غد السبت، ندوة عامة يضيّف فيها الناشطة النسوية أمل كباشي.

تبدأ الندوة عند الساعة الحادية عشرة ضحى على قاعة المنتدى في ساحة الأندلس.

والدعوة عامة.

 ***********************

شيوعيو الكاظمية يوزعون قرطاسية على الأيتام

الكاظمية – طريق الشعب

زار وفد من منظمة الحزب الشيوعي العراقي في الكاظمية، الذي ضم عضوة اللجنة المركزية للحزب الرفيقة نسرين حسين أول أمس الثلاثاء، “مدرسة الشيخ المفيد” الابتدائية في المدينة.

ووزع الوفد قرطاسية على التلاميذ الأيتام والمتعففين، وذلك للتخفيف من الأعباء المالية التي تثقل ذويهم عند شرائهم هذه المستلزمات على نفقاتهم، والتي أخفقت وزارة التربية في توفيرها وتوزيعها مجانا على التلاميذ.

وأعرب مدير المدرسة عن شكره للشيوعيين على مبادرتهم الإنسانية هذه. 

 ********************

في محتفى أدباء المثنى.. د. غازي الخطيب مناضلا وأكاديميا

السماوة – عبد الحسين ناصر السماوي

احتفى اتحاد الأدباء والكتاب في المثنى، السبت الماضي، برئيس جامعة المثنى الأسبق د. غازي الخطيب، وبمسيرتيه النضالية والأكاديمية، وكتابيه “أوراق متناثرة لحياة عاثرة”، و”مواقف وأحداث في حياتي”.

الجلسة التي عقدت على قاعة نقابة المعلمين في السماوة، والتي حضرها جمع من الأدباء والمثقفين والأكاديميين والوجوه الاجتماعية، أدارها الشاعر عامر موسى. فيما استهلها الشاعر صادق الزهيري بالحديث عن سيرة  المحتفى به، منذ بداية حياته التربوية معلما في إحدى مدارس السماوة، وبطلا رياضيا في السباحة، ثم مناضلا سياسيا قاوم الطغاة في سبيل وطنه وشعبه.

بعد ذلك ألقى الشاعر فرات السماوي قصيدة توثق جوانب من حياة د. الخطيب، إنسانيا وعلميا. أعقبه الشاعر الكبير يحيى السماوي بكلمة قال فيها: “جئت اليوم كي أشارك في تكريم أخي الكريم الخطيب.. بل جئت اكرم نفسي من خلاله لأنه قدوتي وأستاذي”.

وكانت للتدريسي في جامعة المثنى د. غانم نجيب، مداخلة أشار فيها إلى أن المحتفى به، حينما كان رئيسا للجامعة، حرص على أن تكون جامعته صرحا علميا متميزا.

وتناول العديد من الحاضرين، في مداخلات قدموها، جوانب مضيئة من حياة د. الخطيب، بضمنهم نقيب الفنانين في السماوة حسين عباس هويدي والناشط المدني د. عدنان السماوي.

بعدها ارتقى المحتفى به منصة الجلسة، برفقة زميله في الدراسة الأستاذ كريم محمد علي، مدير غرفة تجارة المثنى، الذي تحدث من جانبه عن مواقف مشتركة بينهما في الدراسة والنضال.

ثم تحدث الخطيب عن تجربته النضالية ضد الحكومات الدكتاتورية منذ خمسينيات القرن الماضي، وعن انخراطه في صفوف الحزب الشيوعي العراقي، وكيف انه تعرض للملاحقة من قبل جلاوزة أمن الدكتاتورية، وللسجن مرات عدة.

كما عرّج على سفره إلى ألمانيا لغرض إكمال دراسته العليا (الدكتوراه)، واكتشافه هناك نوعا غير معروف من البكتيريا، سجل باسمه.

وفي الختام، تلقى المحتفى به ألواح إبداع من البيت الثقافي في السماوة ونقابتي المعلمين والفنانين واتحاد الأدباء والكتاب، فضلا عن صديقه السيد كريم محمد علي.

 ***************************

الديوانية .. بيت الشيوعيين يحتضن أمسية شعرية

الديوانية – طريق الشعب

نظمت اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في الديوانية بالتعاون مع “منتدى مركز الدارمي”، أخيرا، أمسية شعرية خاصة بالشعر الشعبي.

وبحضور جمهور من محبي الشعر غصت به قاعة مقر اللجنة المحلية، ألقى شعراء من الديوانية وكربلاء والسماوة والنجف، قصائد منوعة.

**************************

شيوعيو ديالى..  في «مهرجان ألوان

بعقوبة - محمود العزاوي

تلبية لدعوة وجهت إليها من إدارته، حضرت لجنة العلاقات الوطنية التابعة إلى اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في ديالى، “مهرجان ألوان” للحرف اليدوية بنسخته الرابعة، والذي احتضنته أخيرا كلية الفنون الجميلة بجامعة ديالى.

وأقيم المهرجان بالتعاون بين جهات عدة تعنى بالشأن الثقافي، منها وحدة تمكين المرأة في رئاسة الجامعة و”مؤسسة ألوان” للثقافة والفنون ورابطة المرأة العراقية.

وفي سياق المهرجان عقدت ندوة حول “العنف الأسري” قدمها أحد منتسبي الشرطة المجتمعية.

هذا وضم وفد لجنة العلاقات الوطنية كلا من الرفيقين جليل إسماعيل وعبد اللطيف أسد.

 *******************

اصدار

«ذكريات المسرح الصعب»

صدر مؤخراً عن دار الرواد المزدهرة، كتاب مسرحي تحت عنوان “ذكريات المسرح الصعب” للفنان المغترب ثامر الزيدي.

يتناول الكتاب تجربة المؤلف الشخصية في المسرح وخاصة في فرقته “فرقة مسرح بعقوبة”. والكتاب مزدان بعديد من الصور ويقع بـ 215 صفحة من القطع المتوسط.

 *******************

في النجف .. ندوة حول «العنف القائم على النوع الاجتماعي»

النجف – طريق الشعب

في مناسبة حلول الحملة الدولية “16 يوما من النشاط لمناهضة العنف ضد المرأة”، عقدت رابطة المرأة العراقية في النجف، الاثنين الماضي، ندوة توعوية بعنوان “العنف القائم على النوع الاجتماعي”.

حضر الندوة التي عقدت في معمل الألبسة بمدينة النجف، جمع من العاملات، يتقدمه مدير قسم الإعلام والتسويق في المعمل أحمد الطالقاني.

وخلال الندوة جرى الحديث عن الحملة الدولية آنفة الذكر، وعن العنف بشكل عام، والعنف القائم ضد النوع الاجتماعي على وجه الخصوص.

كما تطرق منظمو الندوة إلى أسباب العنف والعوامل المساعدة في انتشاره، فضلا عن تأثيراته وعواقبه الاجتماعية، وسبل مواجهته والحد منه.

 **************

شعر وعزف على العود..  في «نادي الكتّاب» الكربلائي

كربلاء – طريق الشعب

أقام “نادي الكتاب” في كربلاء، أخيرا، أمسية شعرية – موسيقية ضيّف فيها الشاعر والإعلامي عبد الحسين خلف الدعمي يرافقه عازف العود قحطان الأمير، وذلك بحضور جمع من المثقفين والأدباء ومحبي الشعر والموسيقى.

أدار الأمسية القاص سلام القريني، الذي قدم نبذة عن الشاعر الضيف، مشيرا إلى أنه أحد شعراء العمود الكربلائيين، وهو عضو في اتحاد أدباء كربلاء منذ بداية تأسيسه.

وأوضح أن الدعمي يتميز بقوة الإلقاء الشعري، ما أهله لأن يكون أحد الإذاعيين في إذاعة كربلاء، منذ تأسيسها، لافتا إلى أن الضيف يكتب أيضا الشعر الشعبي، وله دواوين شعرية عديدة أبرزها “شخابيط”. كذلك أصدر كتبا في المسرح ومجموعتين قصصيتين.

بعد ذلك، قرأ الدعمي مختارات من قصائده، منها واحدة بعنوان “يا حمد”، موجهة للشاعر الكبير الراحل مظفر النواب. وقد كان الأمير يرافقه بالعزف على العود.

وشهدت الأمسية مداخلات عن تجربة الشاعر الدعمي، ساهم فيها كل من الباحث المسرحي عبد الرزاق الكريم والقاص أحمد الجنديل والشاعر عبد الزهرة الأوسي والشاعر الشعبي الشاب محمد الكعبي.

وفي الختام، وقع الدعمي عددا من إصداراته ووزعها على الحاضرين.