الصفحة الأولى

تعطيل متعمد لدور السلطة الرابعة.. حراك صحفي للدفاع عن حق الحصول على المعلومة

بغداد – محمد التميمي

دعا صحفيون إلى مواجهة ما أسموه توجه القوى المتنفذة لتكميم الأفواه، وتقويض حق حرية العمل الصحفي والحصول على المعلومة، وذلك من خلال التنسيق بين المؤسسات الصحفية والعاملين في هذا المجال. وأوضحت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة أن هذا الحراك يخص قانون حق الحصول على المعلومة الذي يدور حوله الكثير من القضايا الخلافية والذي يجب أن يُصاغ بمشاركة المعنيين فيه.

لا بدّ من مشاركة المعنيين

قال مصطفى ناصر رئيس جمعية الدفاع عن حرية الصحافة، أن هذا الحراك لا يمكن تسميته حملة، لكنه تنسيق بين المنظمات لمواجهة القوانين السيئة التي تنوي القوى المتنفذة تمريرها بالرغم من معارضتها الدستور، وستكون لهذه المنظمات وقفات: “لن تسمح بتمرير قانون دون أن يكون لأصحاب المصلحة المباشرة فيه إشراف على صياغاته”.

ويضيف ناصر خلال حديثه لـ”طريق الشعب”، أن “مطلبنا الأول يتمثل بالعودة إلى الصياغات التي اتفقنا عليها في الدورة البرلمانية الماضية، والتي قلصت حجم القانون وجعلت منه قانونا موجها ضد الجرائم الحقيقية وهي الابتزاز الإلكتروني والجيوش الإلكترونية السيئة وليس ضد حرية التعبير. وأن منظمات معنية عديدة تعمل حاليا على قانون حق الحصول على المعلومة، وتطمح إلى تقديم مسودة ناضجة خلال الأشهر القليلة المقبلة، لتبدأ بعدها مرحلة إقناع النواب المستقلين بتبني هذه المسودة لطرحها في قبالة القوانين السيئة التي تحاول قوى الإسلام السياسي دفعها في الفترة المقبلة للسيطرة على القوى الاجتماعية المدنية”.

ومضى ناصر بالقول: إن “للقانون اثرا كبيرا في بناء منهج الشفافية والعدالة في البلد، لان القانون يمنح الصحفيين حق الحصول على المعلومات ويعاقب الجهات التي تمتنع عن منحها، وفي ذات الوقت يصنف المعلومات التي يطلقون عليها مصطلحات الحساسة تارة والأمن القومي تارة أخرى. كل ما يريد الصحفي الوصول له هو معلومات وأرقام عن أداء الحكومة لتشكيل سلطة رابعة حقيقية، تراقب هذا النظام وتقوّمه إن كان قابلا للتقويم.

حق أساسي

أما الدكتور علي البياتي (خبير في مجال حقوق الإنسان) فيؤكد أن حق الحصول على المعلومة واحد من الحقوق الأساسية المكفولة بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدولي للحقوق، إضافة للدستور العراقي الذي كفله.

ويوضح البياتي لـ”طريق الشعب”، أنه من دون إتاحة المعلومات “لا يوجد أي معنى للنظام الديمقراطي الذي يعتمد على حقوق الإنسان. لا بد من إتاحتها باعتبار أن نجاح المؤسسات ونزاهتها أمر يعتمد على وجود الشفافية في أدائها، وبالتالي فأن توفر المعلومات مهم للجميع”.

وبما أن الصحافة هي المعنية بخلق هذه الشفافية وإيصال المعلومات إلى الجميع، فيقول البياتي إنها “تمتلك الحق بأن تكون أقرب جهة إلى المعلومة وتنقلها وفقا لحرية الصحافة والعمل الإعلامي المكفولة. للأسف واقع الحال يوضح افتقار العراق لتشريعات تضمن هذه الحقوق الأساسية، سواء للمعلومة أم لحرية الصحافة والتعبير عن الرأي، وأن المؤسسات العراقية تفتقر لحماية هذه الحقوق، ولا تسهل عمل الصحفيين”.

جانبان للقضية

ويشير البياتي إلى أن هناك أكثر من جانب للسلطات التنفيذية في هذا الخصوص. فالجانب الأول يكمن في “غياب الأسس التشريعية والإجرائية الخاصة بتنظيم هذا القطاع. فلا قوانين للأمر ولا ثقافة مؤسساتية لحماية هذه الحقوق. عندما نتكلم عن مؤسسات الدولة فلا يجب أن تكون القضية مزاجية، وإنما تعتمد على أسس قانونية وثقافية وإجرائية تنظم هذا العمل وفي نفس الوقت تعاقب من يخالفه وينتهك هذا الحق”.

ويبيّن أن الجانب الثاني “هو استغلال هذا الموضوع من قبل الطبقة السياسية، فهي السبب في عدم ضمان هذا الحق من خلال عملها على استغلال حرية الإعلام وانتهاك عمل الفضائيات والمؤسسات الصحفية والإعلامية، التي تقف في وجه مصالحها”.

 واستشهد البياتي بما جرى في تظاهرات تشرين وما رافقها من انتهاكات استهدفت المحتجين والناشطين، من ملاحقات ودعاوى كيدية وتهديدات وعمليات اغتيال وغيرها من الجرائم”

قوانين مهمة مهملة

على صعيد ذي صلة، قال عضو مرصد الحريات الصحفية، الصحفي منتظر بخيت ان “قانون حق الوصول للمعلومة من القوانين المهمة التي طالبنا بها، وما زلنا كذلك. بينما نلاحظ محاولات لتفعيل قوانين مثيرة للجدل. وفي الجانب الاخر فان القوانين التي تحتاج الى تشريع وهنالك ضرورة لوجودها، يتم ركنها، ولا تتم اعارتها أية اهمية”.

وقال ايضا: “لدينا على سبيل المثال قانون حماية الصحفيين سنة 2011، فخلال هذا الشهر سجلنا أكثر من أربعة انتهاكات، وفي جانب اخر هناك مذكرات اعتقال تصدر بحق الصحفيين دون المرور بالمؤسسة او نقابة الصحفيين التي هي دورها خجول اساساً”.

وتابع حديثه لـ”طريق الشعب”، قائلا ان “جميع الصحفيين الان يعانون من قضية حق الوصول للمعلومة، وربما وثيقة مسربة تصل الى الصحفي يلاقي بسببها مذكرة قبض وتتم محاكمته بسبب تداول الوثيقة، بينما قانون حق الحصول على المعلومة معطل، وهذا سبب رئيس في تعطيل جزء كبير من دور السلطة الرابعة”.

واستغرب بخيت الاصرار على تشريع قانون الجرائم المعلوماتية في وقت نحن بحاجة الى قوانين اهم منه “بكل صراحة نحن لا نثق بالمنظومة السياسية ونخشى ان يتم تمرير بعض المواد التي يتم تطبيقها لقمع الحريات ومعارضي النظام، وكل من يعارض هذه السلطة، ليجري بعدها متابعتهم وملاحقتهم من خلال سن هذه القوانين الجديدة”.

واختتم الصحفي حديثه بالقول: ان “تشريع قوانين جديدة مرهون بأهداف سياسية معينة، ولكي يتم استخدامها لاحقا بطرق معينة”، لافتا الى انه لا تزال لدينا قوانين عقابية نافذة تعود لمجلس قيادة الثورة المنحل.

--------

راصد الطريق.. التضييق على حرية الصحافة والتصدي الضروري

اعلنت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة منذ بداية الشهر الحالي عن انتهاكات واعتداءات وتضييقات عديدة ومتلاحقة ضد الصحفيين.

ففي بغداد اعلنت دائرة التنفيذ التابعة لوزارة العدل عن منع وسائل الاعلام من دخول دوائرها في المحافظات.

وفي كركوك منعت عناصر من الجيش كادرا صحفيا من تصوير طابور سيارات امام محطة تعبئة للنفط الأبيض، فيما صادرت عناصر تابعة للشرطة الاتحادية معدات إعلاميين عائدين من تغطية للوضع الأمني في قضاء داقوق.

في الغراف بذي قار احتجز القائمقام مراسلي “التغيير” و”الفلوجة”.

وفي ميسان حطمت الشرطة معدات تصوير لإعلاميين اثناء تغطيتهم تظاهرة خريجين، وتعرضت “دجلة” لحملة تحريض ممنهجة.

وفي السليمانية منع مسلحون بملابس مدنية قنوات فضائية من تغطية تظاهرة طلابية، واعتقلوا مصورا صحفيا.

وفي اربيل اعتدى ضابط أمن بالضرب على مراسل قناة زاكروس.

احداث الاسابيع الثلاثة الاخيرة وحدها هذه تعكس الانتهاك الصارخ المتواصل لحرية العمل الصحفي المكفولة دستوريا، والتضييق على نشاط المراسلين ومنعهم من نقل الاحداث وكشف الحقائق.

واذا استمر هذا الحال من دون مقاومة وتصدٍّ حازم، فقد لا يعود بعيدا اليوم الذي يحتفل فيه اعداء حرية الصحافة وحرية التعبير، بانتصار سعيهم لخنقهما ومواراتهما الثرى!

-------

فعالية انعشت  الورقة السمراء

بغداد – كريمة الربيعي

شارك في مهرجان “طريق الشعب”، بدورته السابعة، (10-11 تشرين الثاني الجاري) عدد مميز من الشخصيات الاعلامية والعامة، والصحف والمجلات العريقة. وكان لهؤلاء المشاركين انطباعاتهم الخاصة وتعليقاتهم الايجابية والمميزة على هذا الكرنفال، الذي استأنف بعد انقطاع دام ثلاث سنوات، بحيوية وبفعاليات تركت اثرا لدى حضوره.

***************************

الصفحة الثانية

الانبار تتجاوز حاجز الـ 4 آلاف اصابة بالأورام السرطانية

بغداد ـ طريق الشعب

أعلن مدير مركز الاورام السرطانية في دائرة صحة محافظة الانبار نبيل الحديثي، أمس الاربعاء، أن امراض الاصابة بالأورام بالسرطانية لدى الصغار والكبار تجاوزت حاجز الـ 4 آلاف حالة اصابة في عموم مدن الانبار.

وقال الحديثي في تصريح لوكالة المعلومة، إن “حالات الاصابة بتلك الامراض مستمرة في ظل قلة العلاجات الطبية ناهيك من ان العلاجات المعتمدة غير فعالة ونأمل استيراد علاجات حديثة تواكب ما توصل اليه الاطباء في آلية مكافحة هذه الامراض سواء بالجرعة الدوائية او الاجهزة الطبية الحديثة”.

واضاف أن” دائرة صحة الانبار اجرت احصائية لمعرفة عدد المصابين بمرض الاورام السرطانية عام 2018 واكدت أن اعداد المصابين أكثر من 4 آلاف حالة إصابة، وتزايد العدد خلال الأربعة اعوام الماضية إلى نسب مخيفة”، مبينا ان” من اسباب ارتفاع نسب المصابين بمرض الاورام السرطانية يعود إلى قلة الرياضة وتغير نمط الحياة والتلوث البيئي والغذاء غير المناسب والشد العصبي وتقدم العمر فضلا عن وجود بعض الجينات المتوارثة”.

--------

كل خميس.. حين ترتفع اصوات الفاسدين ضد الفساد!

جاسم الحلفي

 ما من غرابة في ارتفاع أصوات عتاة الفاسدين منددة بالفساد، ولا موجب للدهشة ازاء توالي تصريحات كبار الحيتان الفاسدة وهي تطالب بإنهاء هذا الملف، ولا للعجب حين يشدد المتنفذون المعروفون بفسادهم على ضرورة محاربة الفساد.

فقد تبدو مفارقة صعبة التصديق ان يتصدى للفساد رموزه الذين بددوا ثروات العراق ونهبوها، وكبار المتنفذين المتلاعبين بالمال العام واتباعهم أصحاب الدرجات الخاصة في السلم الوظيفي، المعروفين بعدم نزاهتهم، وتجار التعاقدات المشبوهة ومبتكري أكبر وأعقد حيل صفقات الفساد. 

حينما يحمل كبار الفاسدين لافتة محاربة الفساد، فهذا لا يعني انهم نادمون على ما اقترفت اياديهم من جرائم هائلة التداعيات على الاقتصاد والمجتمع، او انها صحوة ضمير دفعتهم لتبني هذا الموقف.

لقد رفعوا لافتات محاربة الفساد لا خشيةً من إجراءات هيئة النزاهة ولجانها، التي لم تحاصرهم ولم تبحث بأصل فسادهم، منذ اول يوم تولى فيه كل منهم السلطة. ولا ردا على السؤال: من اين لك هذا؟ ولا دعما للحكومة التي تَصدّر هذا الملف منهاجها الوزاري، الذي نأمل الا يكون بين آخر الاهتمامات. وليس لان التخمة بالأموال العامة المسروقة وصلت مداها. ولا خوفا من فعل الحركة الاحتجاجية، التي عجزت حتى الان عن ابتكار وسائل عملية لمحاصرة الفاسدين وفضحهم. هذه الحركة التي لم تلجأ الى طرق فعالة تجبرهم على اعادة ما نهبوا وهم صاغرون.

لا تندهشوا حينما تعلمون ان هدف رفع لافتة التصدي للفساد، هو الحفاظ على المال المنهوب، بعد ان تراكم كثيرا وصيّروه بالبهتان مالا خاصا، لا يجوز للحكومة ولا لمعارضيها الرسميين المطالبة باسترداده. مالا خاصا تحميه المحاصصة وتحفظه لهم مؤمنا لا خوف عليه، ما داموا ماسكين بقبضة سلطته. 

ولا تتفاجأوا عندما تكتشفون ان حملتهم ضد الفساد لا تطال أموال الفساد، التي تكدست عندهم ثروات هائلة. فجلّ ما يبتغون من ادعاءات تصديهم المزعوم، هو حصر جديد الفساد الذي أصبح قوة غاشمة، خارجة عن السيطرة، ولا يستطيعون ضبطها. وقد امست فضائحها اليومية تثير أسئلة لا نهاية لها، وغدا ثراء الفاسدين الجدد الفاحش، يستفز كل ضمير حي حريص على أموال العراق، وعلى منع استنزاف موارده نهبا وتهريبا بيد طغمة فاسدة، تحولت الى طبقة اجتماعية طفيلية مشوهة التركيبة الاجتماعية، كقاعدة للسلطة السياسية وحاضن لها.

 فـ “الاولغارشية” في قلق من استمرار الفساد بالحجم الفلكي الذي كشف عنه أخيرا، مثل سرقة القرن وعمليات تهريب النفط، وغير ذلك مما سيتم الكشف عنه في قادم الأيام،  ومن ان يهدد ذلك نظامهم بثورة شعبية عارمة تهز اركانه، تُزعزع قبضتهم الممسكة بالسلطة منذ التغيير حتى الان باسم الشرعية الانتخابية. فيما يتخذ الكفاح الشعبي بعدا طبقيا مناهضا للطبقة الرأسمالية الرثة، التي كوّن اقتصاد الفساد أساس ثرائها، واستخدمته في احكام السيطرة على السلطة السياسية.

ان دعوات طغمة الحكم الى محاربة الفساد، لا تستهدف جذور هذا الفساد، وانما تقف حدودها عند ما ينمو من طفيليات الى جانب شجرته الخبيثة. وليس في جدولها محاكمة مؤسسي الفساد، فهي لا تحاكم نفسها، وان ما تحاوله ليس اكثر من إيقاف تمدد الفاسدين الجدد.

ان البرنامج الجذري للخلاص من الفساد، هو البرنامج الذي يستند على بعد طبقي، تتضمن اولوياته إزاحة الأقلية المستبدة (الاولغارشية) من السلطة، ومحاسبتها على سرقاتها وعلى التشويه الاجتماعي والأخلاقي، الذي نتج عن نهجها في الحكم.

-------

إدانات شعبية لقصف مدن الإقليم.. احتجاجات أصحاب العقود والمحاضرين والطلبة تتواصل

بغداد ـ طريق الشعب

تتواصل الفعاليات الاحتجاجية في مناطق مختلفة من مدن البلاد، مطالبةً بتثبيت أصحاب العقود على الملاك الدائم وصرف المستحقات المالية للمحاضرين، والمنحة الطلابية، فيما نظم ناشطون من إدارة گرميان ضمن إقليم كردستان، وقفة احتجاجية ضد الهجمات الإيرانية والتركية على مناطق غرب الإقليم.

القصف والمنحة

وتجمع المحتجون في متنزه ليلى قاسم في كلار، مركز إدارة گرميان، بمشاركة عدد من الناشطين، بغية إدانة هجمات الدولتين.

وقال الناشط هيمن محمد، إن “الجيش التركي والقوات الإيرانية، شنوا مجدداً هجمات فاشية على شعب كردستان”، مؤكداً أن “النظامين الإيراني والتركي، يمران بأزمة سياسية وعسكرية واقتصادية عميقة، ويريدان مواصلة الهيمنة على مقدرات الشعوب الأخرى من خلال استمرار هذه الهجمات”.

وطالب محمد، الأمم المتحدة والمنظمات العالمية والإنسانية بـ”معاقبة تركيا وإيران، لانتهاكهما حرمة الدم العراقي، فضلاً عن انتهاك سيادة البلاد”.

الى ذلك، واصل طلبة جامعة كرميان تظاهراتهم لليوم الثالث على التوالي، مطالبين بصرف المنحة الطلابية.

وافاد مراسل “طريق الشعب”، بإن العشرات من طلبة كليات اللغات والعلوم الإنسانية في جامعة (كرميان) تظاهروا لليوم الثالث على التوالي، مطالبين بإعادة صرف منح الطلبة المتوقفة وخفض الأجور في الدراسات المسائية وتحسين الخدمات في الأقسام الداخلية.

واكد الطلبة المتظاهرون، ان منحة الطلبة المقرة في العام 2012 توقفت منذ العام 2014، وعادت العام الماضي، وتوقفت مرة أخرى بعد عام من إطلاقها.

المزارعون وأصحاب العقود

من جانب اخر، تظاهر مزارعو قضاء المقدادية في ديالى، مطالبين بالغاء دعاوى قضائية تلاحق نحو 300 منهم.

وقال مصطفى عبد الكريم، عضو تنسيقية التظاهرة في تصريح صحفي: إن “العشرات من مزارعي قضاء المقدادية نظموا تظاهرة سلمية امام دائرة الموارد المائية بعد شمول نحو 300 منهم بدعاوى قضائية بسبب زراعة اراضيهم بحجة وجود قرار منع بسبب الجفاف”.

وأضاف عبد الكريم، انه “كان الاحرى بوزارة الموارد المائية ودوائرها اسناد المزارعين في هذه الاوقات الصعبة واسعافهم بالبدائل لتامين مياه السقي وليس رفع دعاوى قضائية تؤدي الى فرض غرامات مالية بملايين الدنانير”، لافتا الى ان “التظاهرة ستتحول الى اعتصام سلمي اذا لم تجر الاستجابة لمطاليبهم”.

في السياق، نظم العشرات من أصحاب العقود في معمل الاسمدة في قصاء الزبير غرب البصرة، وقفة احتجاجية امام بوابة المعمل، مطالبين بتثبيتهم على الملاك الدائم.

المثنى والناصرية

الى ذلك، جدد متعاقدون في دوائر حكومية في محافظة المثنى لليوم الثاني على التوالي تظاهراتهم امام مباني الحكومة المحلية، احتجاجا على قرار إيقافهم عن العمل بحجة عدم وجود التخصيص المالي.

وذكر عدد من المحتجين لمراسل “طريق الشعب”، عبدالحسين السماوي أن مطالبهم تتركز على إعادتهم للعمل مرة أخرى لا سميا وأنهم باشروا في تلك الدوائر منذ أكثر شهرين، مشيرين إلى أنهم لا يتحملون اي خطأ اداري وقعت به الجهات المعنية في المحافظة، في ما يتعلق بالتخصيص المالي او الاوامر الإدارية.

وفي الناصرية، أعلن موظفو دائرة بلدية الناصرية في محافظة ذي قار الإضراب عن الدوام وإغلاق مبنى الدائرة احتجاجا على ما وصفوه بالاعتداءات المتكررة عليهم، وعلق الموظفون لافتة على بوابة الدائرة كتب عليها أنهم يطالبون الحكومة المحلية وقيادة الشرطة بتوفير الحماية لهم.

العمال والمحاضرون

ويواصل المحاضرون والإداريون في تربية واسط مطالبتهم بتثبيتهم على الملاك الدائم، لليوم الثاني على التوالي.

فيما نظم العشرات من عمال معامل الطابوق في قضاء الحي محافظة واسط، وقفة احتجاجية على صدور امر بغلق معامل الطابوق، من قبل محافظ واسط.

وقال مراسل “طريق الشعب”، شاكر القريشي ان هناك اكثر من 15 معملا لانتاج الطابوق، صدر امر بعدم تزويدهم بالوقود ومنعهم من العمل نتيجة للانبعاثات الغازية التي تسبب التلوث البيئي، مبينا ان المتظاهرين طالبوا بإعادة النظر في القرار لحين توفير مكان اخر لنقل المعامل.

يُشار الى ان إنتاج المعامل يسد حاجة المحافظة من مادة الطابوق، ويوفر فرص عمل لاكثر من (٢٥٠٠) عامل.

وجدد العشرات من أصحاب العقود في دوائر وزارة الكهرباء تظاهراتهم وسط المحافظة مطالبين بالتثبيت على الملاك الدائم.

وذكر عدد منهم خلال تظاهرتهم التي نظموها أمام مديرية إنتاج ونقل الطاقة، إنهم يرفضون تسويف مطالبهم لذا خرجوا بتظاهرة موحدة للتأكيد على أهمية تحقيق مطالبهم من قبل مجلس الوزراء ووزارة المالية.

وفي العاصمة بغداد، واصل المحاضرين في المجان في دوائر وزارة التربية تظاهراتهم امام وزارة المالية، مطالبين باطلاق التخصيصات المالية الخاصة بهم

---------

بيان رابطة المرأة العراقية بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة

ليس سهلا ان نستقبل اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة 25 تشرين الثاني ونحن نشهد ارتفاع مخيف في معدلات العنف في العراق، أذ لازالت البيوت العراقية تشهد مظاهر مرعبة للعنف تكون ضحيتها الاولى النساء، كل يوم نصدم باشكال أكثر خطورة على حياة المرأة ومستقبل الاسرة العراقية في آن واحد، امام فشل كبير وواضح في وضع واتخاذ اجراءات رادعة تجرم مرتكبي جرائم العنف الموجه ضد النساء والفتيات وتحاسب مسببيها بالشكل الذي يضمن الحد منها.

نسعى وطوال سنوات ونحرص على توحيد الجهود وتظافرها لضمان الشكل الامثل لحقوق المرأة العراقية من خلال مبادرات تطلقها الحركة النسوية لتعزيز المشاركة المنصفة والواسعة للمرأة في مواقع صنع القرار كخطوة من خطوات الغاء مظاهر التمييز والاقصاء وفي مستويات عدة، وبما يساهم في  إلغاء كافة التشريعات التي تتضمن نصوص تكرس العنف الذي ينتهك كرامة المرأة وتستبيح حقوقها المشروعة، ونعمل كمدافعات من اجل الاسراع في تشريع قانون يحمي الاسرة من العنف مع ضرورة وضع آليات ضامنة لتنفيذه وتوفير الاليات الوطنية التي تكفل الحماية والوقاية من مظاهر العنف بكل الاشكال.

ونحن نحيي هذا اليوم علينا العمل من اجل بناء مجتمع يتمتع بالسلم والاستقرار والذي يتطلب حماية الاسرة العراقية من العنف والحرمان والاستغلال، وتخليصه من الممارسات الخطرة التي تهدف لاستغلال المرأة وامتهان كرامتها والاتجار بها، بسبب العادات المهينة لها مثل زواج القاصرات والفصلية وجرائم (غسل العار) التي تفرضها الأعراف والعادات العشائرية التي تنتهك انسانية النساء والطفلات.

رابطة المرأة العراقية وكل المنظمات والشبكات والشخصيات المدافعة عن حقوق المرأة والانسان معنيون بتوحيد الجهود وخلق قوة مجتمعية تتصدى لكل مظاهر العنف، والاصرار على فرض احترام النساء والفتيات وحمايتهن من العنف عبر الغاء كافة مظاهر التمييز، والتحشيد لحملات التوعية بالحقوق الإنسانية المتساوية للمرأة، والابتعاد عن نهج التهميش والإقصاء عبر زيادة مشاركة النساء في كافة المستويات دون تمييز، والضغط على الجهات المعنية لمتابعة تنفيذ توصيات لجنة سيداو ومنها الإسراع بتشريع قانون الحماية من العنف الأسري على ان يتضمن اجراءات فعلية رادعة، تخلص الارواح البريئة والاسرة والمجتمع من آفات العنف ومسببيها.

رابطة المرأة العراقية

24 تشرين الثاني 2022

*****************************

الصفحة الثالثة

اشادات حكومية واعلامية وثقافية بمهرجان «طريق الشعب»:  فعالية انعشت الورقة السمراء

بغداد – كريمة الربيعي

شارك في مهرجان “طريق الشعب”، بدورته السابعة، (10-11 تشرين الثاني الجاري)، عدد مميز من الشخصيات الاعلامية والعامة، والصحف والمجلات العريقة. وكان لهؤلاء المشاركين انطباعاتهم الخاصة وتعليقاتهم الايجابية والمميزة على هذا الكرنفال، الذي استأنف بعد انقطاع دام ثلاث سنوات، بحيوية وبفعاليات تركت اثرا لدى حضوره.

قريبة من الشارع

اعتبر الدكتور والأكاديمي، شاكر كتاب، ان “جريدة طريق الشعب من اقدم الصحف العراقية، ومن يحمل طريق الشعب يحمل معها شرفا كبيرا من الاحساس بالوطنية، والتقدمية”. واثنى على المواضيع الوطنية في طريق الشعب، التي تستقطب جمهورا شعبيا، كونها تركز في هذه المواضيع على القضايا التي تلامس الشارع والمرتبطة بمصير الشعب، حيث ان اغلب الصحفيين والعاملين تطورت قدراتهم المهنية باحتكاكهم مع الشارع والناس”.

استشارات طبية وقانونية

وفي خيمة الاستشارات الطبية والقانونية المجانية، قال الدكتور، فاضل المندلاوي: “شاركنا في خيمة محلية المثقفين ضمن مهرجان طريق الشعب على مدار يومين، أشرف عليها الكادر الطبي في هيئة الاطباء وبحضور ومساهمة عدد من الرفاق لتقديم الاسعافات الاولية، من قياس الضغط وتقديم الادوية الخاصة بالألم والالتهابات وارتفاع درجات الحرارة مجانا، بالإضافة الى منح استشارات قانونية، ساهم فيها عدد من المحامين الشيوعيين والقانونيين المختصين”. ورأى المندلاوي، ان “الحيوية هي أكثر صفة امتاز بها المهرجان، من حيث الخيم المشاركة والمساهمات المتنوعة”.

 اعمال فلكلورية

 ومن محافظة ديالى، تحدث منسق التيار الديمقراطي، سامي ابو ريا: “شاركنا في خيمة للأعمال الفلكلورية، التي تحاكي تراث جمال العاصمة بغداد، ونطمح لان تتوسع مشاركتنا في المهرجانات القادمة، بأعمال يدوية وتراثية مميزة أكثر، وان يكون لهذا المهرجان حضور في بقية المحافظات”.

“طريق الشعب” المبادر الاول

وعدّ الكاتب والصحفي ماجد زيدان: “المهرجان هو ظاهرة حضارية من حياة الثقافة العراقية والاعلامية، حيث لم نلمس لاي صحيفة مبادرة لإقامه فعاليات وندوات وتقديم عروض وحفل فني وتوزيع الكتب”.

ويلفت زيدان في حديثه لـ”طريق الشعب”، الى ان “المهرجان هو فسحة مألوفة للقاءات وتبادل الآراء وتذكير الناس بالصحافة الورقية وقيمتها”.

ونوّه زيدان بدور الرفيق الراحل “الاستاذ عبد الرزاق الصافي فهو اشهر صحفي عراقي، عمل لأكثر من خمسين عاما في مجال الصحافة”.

جريدة الزمان

ويرى حمدي العطار (وهو محرر في جريدة الزمان)، ان “هذه مبادرة جيدة من جريدة طريق الشعب رغم امكانياتها المتواضعة، لكنها تسهم في اعادة النهوض للمشروع الثقافي بدعم من بقية الجرائد الرصينة، من ضمنها جريدتنا التي كان لها حضور في كل مهرجانات طريق الشعب”.

جريدة ريكاي كردستان

فيما يقول رئيس تحرير جريدة ريكاي كردستان للحزب الشيوعي الكردستاني، الرفيق عبد الله خالد، ان “مشاركتنا في مهرجان طريق الشعب هو كالعهد علينا، فمن خلالها يمكن ان نبني مستقبلا للصحيفة الورقية من خلال تركيز الاهتمام عليها”، معتبرا انه “ تقليد مهم بان تستمر فيه طريق الشعب “.

جريدة الحقيقة

“المبادرة بلم شمل عدد كبير من الصحف والشخصيات الاعلامية الكبيرة، فرصة كبيرة كانت للنقاش وتوحيد الرأي، لأجل العمل الانعاش الاعلام الحقيقي والابتعاد عن الصحافة الصفراء”، بحسب ما يرى، الصحفي في جريدة الحقيقة عدنان الفضلي.  ويضيف في حديثه لـ”طريق الشعب”، ان “الحقيقة من الصحف الداعمة للفكر اليساري وللحزب الشيوعي العراقي تحديدا، باعتباره مرأة تعكس مطالب الطبقات الكادحة، ونحن مع هذا التوجه دائما”.

جريدة الدستور

اما سكرتير تحرير جريدة الدستور، ياسر باسم، فيقول ان” تنظيم المهرجان ممتاز لذلك رأينا حضورا ملفتا ومميزا “، مضيفا “ نحن كصحفية شاركنا من قبل في هذا المهرجان لدعمنا واهتمامنا بالصحافة الورقية”.

على الرغم من انحسار القراء للصحف الورقية من بعد 2003، الا ان جريدة “طريق الشعب” بتاريخها الطويل عبر الصحفيين الكبار مثل فائق بطي، عبد الرزاق الصافي وغيرهما من الاسماء الرصينة، استطاعت الحفاظ على قرائها المميزين، بحسب ما أردف باسم.

مجلة الشرارة

اما من محافظة النجف فشاركت مجلة الشرارة ضمن هذا الكرنفال، ويذكر رئيس تحريرها، نعمة ياسين، ان “المهرجان انطلق بنسخته السابعة وبمشاركة مجلة الشرارة التي تصدر من محافظة النجف، وتعتز بمشاركتها في هذا المهرجان منذ انطلاقته الاولى”.

وزارة الثقافة تحضر وتشارك

 ومن وزارة الثقافة تحدثت منى الربيعي لـ”طريق الشعب”، عن حضورها للمهرجان: “هذا الكرنفال تظاهرة رائعة جدا صوبت تركيزها على احياء الصحافة الورقية، لمسنا فيها مشاعر الالفة والمحبة والتسامح بين جميع المكونات”.  واشارت الى انه “نحن كعلاقات ثقافية عامة في وزارة الثقافة، شاركنا في عدة فعاليات ضمن المهرجان من عزف “اوكسترا” السلام العراقية، وامسية شعرية اضافة الى حفل توقيع كتاب. ونأمل ان تكون هناك استمرارية لهذا المهرجان ولبقية الفعاليات التي تحمل نفس الهدف”.

 **************************************

عمتنا النخلة..  شجرة يحصرها الجفاف والإهمال الحكومي وأزمات السكن

بغداد ـ طريق الشعب

لا تعتبر «النخلة» مجرد مورد مالي او غذائي للمواطن العراقي، بل هي مرتبطة بهويته الوطنية، وتراثه الشعبي سواء في القصص والموروث التاريخي، أم في الاعتماد عليها في عدد من المهن والمنتجات التراثية واليدوية. وما يلاحقها من اهمال كبير اليوم يؤثر في هذا التاريخ العريق، حيث الزحف العمراني للأبنية وقطع أشجار النخيل وتجريف الأراضي لمساحاتٍ واسعة، جعل العراق يتحول خلال السنوات الأخيرة من مصدر الى مستورد للتمور.

انخفاض واسع

وبحسب بيانات الجهاز المركزي للإحصاء التابع لوزارة التخطيط لعام 2020، فقد انخفض حجم الإنتاج من 7 ملايين طن الى 735 ألف طن. وأن معدل تصدير التمور العراقية إلى الخارج بلغ قرابة 600 ألف طن إلى تركيا والهند ومصر وسوريا والأردن والإمارات، إضافة إلى دول أخرى مثل الصين وبنغلادش وبعض الأسواق الأوروبية والأميركية.

 ويذكر الخبير الاقتصادي، عبد الرحمن المشهداني، ان «العراق من أقدم مواطن زراعة النخيل، ويلقب بـ»بلد النخيل» و»ارض السواد»، لامتلاكه 36 مليون نخلة، حيث كان الأول على مستوى العالم بإنتاج التمور، الذي شكل جزءا مهما من الناتج المحلي الإجمالي».

وعن أسباب تراجع أعداد النخيل، يقول انه يعود لحجم الاهمال وعدم استخدام تقنيات حديثة في استثمار النخيل، إضافة الى الجفاف الذي حصل، وزحف المدن وانشاء المجمعات والمناطق السكنية على الأراضي الزراعية الخصبة القريبة من الأنهار».

اهمال متكدس

ويشير المشهداني في حديثه لـ»طريق الشعب»، الى انه «مرت سنوات طوال بينما الحكومة لم تلتفت للاهتمام بملف النخيل وتحسين انتاجيته، إضافة الى اهمال تقديم الدعم للفلاحين لتحفيزهم على استثمار التمور من اجل تحسين صادرات هذا المنتج»، لافتا الى ان «الشركة العامة لإنتاج التمور لم تكن ايضا فاعلة بالشكل المطلوب».

ومنذ سنوات استخدم هذا الانتاج كعلف للحيوانات، في حين نلاحظ الانتاج في دول الجوار كالسعودية وإيران والامارات، يصدر بشكل جيد من ناحية التعبئة، وتدفع الزبون لان يشتريه على عكس التمور العراقية، فالمشكلة تكمن في شكل التعبئة وليس جودة التمور. علماً ان العراق يزرع فيه نحو اربعمائة وخمسين ألف نوع من التمور، بحسب المشهداني.

مبادرات تلوح بالأفق

وتحدث المشهداني عن مبادرات لها مردود إيجابي للنخيل، منها: «تشكيل رابطة تضم مجموعة من المزارعين، تهدف لزراعة اربعمائة وخمسون ألف دونم لاحد أنواع التمور»، مشيرا الى ان «هذه المبادرة تحتاج الى الدعم الحكومي، خاصة لكونهم سيعتمدون على الزراعة النسيجية الذي يكون فيها النخيل قزميا وبإنتاجية عالية، الامر الذي يسد حاجة السوق المحلي بينما يصدر الفائض الى دول العالم «.

وتابع أنه «من المبادرات الناجحة أيضا ومن المهم الالتفات اليها، تلك التي قدمتها العتبة العباسية بزراعة ما يقارب «ثلاثين ألف» نخلة، في صحراء محافظتي كربلاء والنجف. وتعتبر من الخطوات الرائدة التي تستحق تعزيزها ونسخها في مناطق أخرى، منها استثمرت الصحراء وعالجت موضوع التصحر واستخدمت تقنيات حديثة في الزراعة والري، اضافة الى تشغيل ايدي عاملة كثيرة وسد نسبة من حاجة السوق المحلية».

ويتراوح حجم الاستهلاك المحلي لجميع المحافظات ما بين 150 و200 ألف طن سنوياً من التمور، حيث يعد العراقيون التمور من الوجبات الغذائية الأساسية لهم.

ويرى المشهداني، ان «تجريف النخيل هو واحدة من الكوارث التي شاهدناها في مناطق كثيرة، تحديدا في مناطق حزام بغداد، لأجل تقطيعها وتحويلها الى دور سكنية في عشوائيات، وهنا لم نعمل على تدمير المساحة الخضراء بمجازر لإعدام النخيل فقط، وانما خلقنا مدنا من العشوائيات السكنية غير المنظمة».

نخلتان في كل بيت

ولفت الى انه «لا وجود للرقابة القانونية، فسابقا كانت ضمن القوانين ان الاجازة لا تمنح الا إذا وقع على تعهد بزراعة نخلتين في حديقة الدار، اما اليوم فليس هناك حدائق في المنازل من الأساس، وتصل مساحة المنازل الى ما دون الـ50 مترا مربعا».

الحكومة المسؤول الاول

 يقول فالح علوان، احد فلاحي محافظة كربلاء، لـ «طريق الشعب»، ان» الحكومة هي المسؤول الأول عن هذا الإهمال الكبير، لعدم وجود سياسة واضحة تحمي المنتج الوطني، اضافة الى عدم توفر أدوات أساسية من المياه والمعدات الزراعية، كما كان للحروب المتعاقبة والحصار الاقتصادي والفوضى الشاملة للبلاد حصة من هذا الانحسار».

ويطالب علوان، بتوفير قروض للفلاحين، ودعمهم ايضا بالاسمدة والمياه، ومكافحة الحشرات الضارة، والأوبئة، وأيضا ان تشجع القطاع الخاص على تأسيس مكابس التمور، والمخازن المبردة، واقامة المشاريع الصناعية التي تعتمد على التمور، مثل السكر السائل والخل الطبيعي، علاوة على عصير التمر (الدبس)».

إهمال حكومي وطمع الفلاحين

ويشير رئيس اتحاد الجمعيات في محافظة النجف، علي حسين الى ان «انجراف أراضي النخيل كان له تأثير على الفلاحين والمزارعين، بعد تحول اراضيهم الزراعية المرتبطة بذكرياتهم ومهنهم التي توارثوها عن اجدادهم الى دور سكنية، إضافة ان هذا الفعل له تأثيرا سلبيا على القطاع الزراعي».

ويقول ان «أحد اسباب التجريف يعود الى بيع المساحات الخضراء وتحولها الى دور سكنية، بسبب اهمال وزارة الزراعة التي تتحمل النتائج التي وصل اليها الفلاحون والمزارعون، فالكثير من هؤلاء فرط بأراضيه وترك عمله».

 ******************************

شريط الاخبار

أدعو لأندلس إن حوصرت حلب!

فيما كانت المسيّرات الإيرانية تقصف ألتون كوبري، والمدفعية التركية تدك قرى جبل متين، وفيما إجتمع مجلس النواب سراً (مِمنْ خايف؟) لبحث كيفية العمل على حفظ السيادة، وفيما إنبرى “أولياء الأمور” لإدانة إعتداءات طهران أو أنقرة لفظياً، كل حسب تخصصه، إكتفى رئيس الحكومة برفض العدوان، وعدم السماح بإعطاء موافقة لأحد على ضرب الأراضي العراقية، فيما بقي النواب صامتين حتى بعد إنتهاء إجتماعهم السري. هذا وفي الوقت الذي ذكر فيه اردوغان بأن تركيا تستطيع أن تفعل ما يحلو لها ومتى تشاء، أعلن الحرس الثوري الإيراني بأنه سيتدخل بقواته البرية في أراضينا. 

هي مو بعدد الأطباء!

تنوي الحكومة رفع حصة التعليم الجامعي الأهلي البالغة حالياً 30 في المائة، إلى 50 في المائة من مجموع التعليم في البلاد. وتسير الإجراءات قدماً للسماح للجامعات الأهلية بإفتتاح ثلاث كليات للطب، رغم إعتراض الخبراء على ذلك، بسبب عدم توفر المستلزمات التي تساعد هذه الجامعات على تخريج أطباء قادرين على رعاية صحة الناس. هذا ويذكر بأن أغلب كليات طب الأسنان الثلاثين والهندسة الستين وعشرات الكليات الأهلية الأخرى العاملة اليوم، تفتقر إلى الاشتراطات التي حددها قانون التعليم الأهلي، فيما تغيب إجراءات الرقابة بسبب الخوف من أصحاب هذه المؤسسات المتنفذين، أو بسبب تفشي الفساد!

متخلفة وغالية!

قررت الحكومة إنهاء الضرائب على بطاقات شحن التلفون النقال والإنترنيت، البالغة 20 في المائة، بهدف تقليل كلفة الإتصالات. وكانت هذه الضريبة قد فرضت العام 2015، فإستغلت شركات النقال الأمر ورفعت تكاليف خدماتها بشكل مبالغ فيه، رغم تدني مستوى هذه الخدمات قياسا بالمعايير العالمية. وقد أرهق هذا كاهل أغلبية المواطنين، الذين يعانون من ظروف معيشية قاسية. هذا ويجد الخبراء أن التكاليف ورغم رفع الضريبة ما زالت عالية، لأنها تعادل 24 في المائة من معدل دخل الفرد، وتقارب ثلاثة أضعاف ما هو سائد في الدول الأخرى، التي عادة ما تفرض ضريبة تتراوح بين 12 و20 في المائة على المبيعات. 

بركات

المحاصصة والفسا

كشفت وزارة الصحة عن زيادة مستمرة في عدد الإصابات بأمراض السرطان لدى الأطفال، حتى باتت تسجل 25 حالة شهرياً. وإدّعت الوزارة أن أغلب الأدوية الضرورية متوفرة، لكن تكاليف العلاجات الكيمياوية والإشعاعية عالية جداً. هذا وفيما يمثل مرض السرطان أحد الأسباب العشرة الأولى للوفيات في العراق، وتبلغ نسب الإصابة به 0.8 في المائة، تتحمل الحكومات المتعاقبة المسؤولية عن المشكلة، نظرا لغياب المراكز المتخصصة بالعلاج، وأفتقار المستشفيات للأجهزة الطبية، وغلاء الأدوية وعدم توفرها بانتظام، إضافة إلى ما يسببه تلوث البيئة، جراء حرق الغاز، وعدم التزام الشركات النفطية بإجراءات السلامة، من إنتشار مريع للمواد المسرطنة في المياه والهواء.

نخل السماوة يگول!

أعلنت هيئة النزاهة الإتحادية عن قيام أتباع المتنفذين في محافظة المثنى بسرقة 3 مليارات دينار من رصيد الأمانات في الحساب المصرفي للبلدية، وحوالي 23 مليون دينار من دائرة صحة المحافظة، ووجود شبهات تزوير وفساد في مشروع كورنيش المدينة. هذا وتعد معدلات الفقر في المثنى الأعلى على صعيد البلاد، فيما يصل عدد المساكن العشوائية إلى 21 ألفا،  ومعدل البطالة إلى 52 في المائة. إضافة إلى ندرة المياه وارتفاع محتواها الملحي، وتدهور القطاع الزراعي، وغياب فرص العمل، وتدني المخصصات الإستثمارية في الموازنة، وهجرة الشباب، وإنتشار الفساد المالي والفوضى الإدارية بشكل كبير.

********************************

الصفحة الرابعة

فاسدون.. رئيسيون أم ثانويون؟!

ترجمة وإعداد طريق الشعب

نشرت جريدة الواشنطن بوست مقالاً حول الأوضاع في العراق تطرقت فيه إلى جريمة اختلاس 2.5 مليار دولار من أمانات مديرية الضرائب، وأعتبرت حدوثها إختباراً مهماً للحكومة الجديدة، التي تشكلت أواخر الشهر الماضي بعد أزمة سياسية طويلة الأمد، والتي تعهد رئيسها بمكافحة الفساد، رغم أن نسبة كبيرة من الناس لا تتوقع أن يتمكن من ذلك أو على الأقل من أن يحاسب أيا من كبار المسؤولين أو القادة السياسيين، في بلد سبق لمنظمة الشفافية الدولية، ووضعته في المرتبة 157 من أصل 180 دولة على مؤشرها لعام 2021 للحكم النزيه.

إكتشاف بالصدفة!

وذكرت الصحيفة أن اللصوص قد إختلسوا هذه الأموال من خلال 247 صكاً لصالح خمس شركات وهمية وخلال الفترة من ايلول 2021 وحتى آب من هذه السنة. وأشارت إلى أن شكوى من شركة نفطية، عجزت عن إسترداد التأمينات التي لها في دائرة الضرائب، هي من نبهت وزير المالية السابق بالوكالة إلى اختفاء الأموال.

ونسبت الصحيفة إلى تقرير للجنة المالية في مجلس النواب، نشرته وكالة الأسوشيتد برس، إشارته إلى أن دائرة مكافحة غسيل الأموال في البنك، كانت قد أعربت عن قلقها لوزارة المالية حول الحجم الكبير للسحب النقدي، والذي إشتد إثر طلب رئيس اللجنة المالية السابق عزل ديوان الرقابة المالية الإتحادي عن مراقبة هذه الأمانات، وذلك لتيسير عمل الشركات وتخليصه من البيروقراطية حسب إدعائه.

وتعتقد الصحيفة بأن شبكة واسعة من مسؤولي الضرائب ورجال الأعمال يمكن أن يكونوا طرفاً في هذه المؤامرة، بحيث صار ممكناً بتعاونهم تجاوز الإجراءات التدقيقية المتمثلة في العديد من الوثائق والتواقيع والإتصالات، وعدم الركون اليها كما هو متبع في السياقات المصرفية.

أقطاب أم أطراف؟

ونوهت الجريدة إلى اعتقال المدعو نور زهير جاسم، الرئيس التنفيذي لأثنتين من الشركات الوهمية التي سحبت الأموال، والذي يعتقد بأنه حصل لوحده على مليار دولار من المبلغ. كما تم اعتقال اثنين من المسؤولين في مصلحة الضرائب ومصادرة عدة ممتلكات وأصول بملايين الدولارات، حسب إعلان القضاء العراقي.

وأعربت صحيفة الواشنطن بوست في مقالها عن إعتقادها بوجود علاقة بين مسؤولين كبار وبين المعتقلين، حيث دأبت القوى السياسية المتنفذة على المنافسة الشديدة للسيطرة على الوزارات والهيئات الحكومية الأخرى، وإستخدامها في منح فرص عمل ومزايا كبيرة لمؤيديها أو لكسب مناصرين جدد، في زبائنية واضحة، وهو ما يمكن أن يسري على جريمة الإختلاس الكبيرة هذه، حيث يعتقد بأن عدداً من أعضاء بعض الكتل المتنفذة متورطون في إختلاس أموال دائرة الضرائب.

وإختتمت الصحيفة مقالها بالإشارة إلى خشية الناس من تكرر ليالي الصراع الدموي بين هذه الكتل قبل أسابيع، لأن أية محاولة لمحاسبة القادة السياسيين على إرتكاب جرائم فساد، يمكن أن تخلق المزيد من هذه الاضطرابات.

----------

نمو بشري ومجمعات سكنية ترهق مراكز المدن

بغداد ـ سيف زهير

تعاني محافظات البلاد من تشوه واضح المعالم في قضيتين أساسيتين؛ الأولى، هي انتشار المجمعات السكنية الأهلية داخل المدن بشكل غير مدروس، وبالخصوص في العاصمة التي تكتظ بمجمعات لا يستطيع المواطن العادي الشراء فيها. أما الامر الثاني فهو التوسع السكاني والعمراني غير المدروس.

ويقول مختصون أن الدولة لم تقم ببناء مجمعات مدعومة لحل جزء من أزمة السكن، بل تركتها للمتنفذين الذين حولوها إلى بوابات للفساد وغسيل الاموال، بينما دفع سوء التخطيط بالعشوائيات والتوسع العمراني إلى التزايد داخل المدن، دون التمدد إلى أطرافها وفق خطط منهجية سليمة.

مجمعات سكنية بأسعار خيالية

على مدار السنوات الماضية بُنيت مجمعات سكنية كثيرة في عدة أماكن، لكن أغلبها وسط بغداد وبأسعار خيالية لا يمكن لأي مواطن عادي أو موظف في الدولة أن يشتري منها شقة. وتوجه أصابع الاتهام من قبل جهات كثيرة إلى أصحاب رؤوس أموال هذه المشاريع السكنية، حيث يُقال أنها نوافذ للفساد وتبييض الأموال.

يقول الأكاديمي علي مراد، أن الاسعار الهائلة للعقارات في عموم مدن العراق رغم بؤس الخدمات ورداءة مستلزمات العيش الكريم، مرتبطة بعملية “ايقاف وتقويض تهريب الأموال إلى الخارج أو تبييضها”. كما أن هناك رؤية اجتماعية في العراق لا تحبذ السكن العمودي رغم أنها ليست دقيقة، لكن مع هذا نرى اقبالا واسعا على المجمعات السكنية العمودية وبأسعار مبالغ فيها، وهذا يفسر لنا كيفية ادارة كبار الفاسدين هذا الملف، باستثناء تجربة مجمع بسماية السكني رغم المآخذ الموجودة عليه”.

ويرى مراد خلال حديثه مع “طريق الشعب”، أن التخطيط السليم يجب أن يجعل “المجمعات السكنية خارج مراكز المدن المكتظة، لا في مراكزها. لم تبق مساحة إلا وتحولت إلى مركز تجاري أو سكني وقضي على الكثير من المساحات الخضراء وغيرها من الرقع الهامة”.

ويقول ان من يفهم في علم تخطيط المدن سيفهم سريعا ان هذه المجمعات ليست لحل مشكلة السكن، بل للربح والفساد.

مشاريع ناجحة.. ولكن؟

ويستعرض مراد عدة مشاريع سكنية داخل بغداد على سبيل المثال، منها “مشروع بسماية الذي نفذته إحدى الشركات الكورية، فيمكن اعتبار هذه التجربة ناجحة كونها خارج مركز المدينة وبسعر أقل من المتاح حاليا في مراكز أخرى، رغم وجود مشاكل في الطرق المؤدية من وإلى المجمع وبعض النواقص. لكن بقية المجمعات السكنية خلافا لهذه التجربة، وأغلب أراضيها هي تابعة للدولة وتعطى للمستثمرين بأسعار رمزية بينما تبيع وحداتها بمبالغ باهظة!”.

ويشير مراد إلى أن مشاريع مثل “دار السلام” السكني قرب مطار المثنى، يتكون 1500 شقة سكنة وهو تابع لدائرة الضمان الاجتماعي للعمال والمتقاعدين، بينما تبلغ وحداته السكنية 200 مليون دينار وأكثر. كذلك توجد مشاريع أخرى مثل (بوابة بغداد، المنصور سيتي، العطيفية، وغيرها الكثير) جميعها تقام على مواقع مهمة وبأسعار خيالية. ووفقا للمعلومات التي حصلت عليها “طريق الشعب”، هنالك أسعار جنونية للوحدات السكنية في المجمعات. ففي مجمع “بوابة العراق” ببغداد، يصل سعر الشقة 160م، إلى أكثر من 300 ألف دولار، بينما تصل في مجمع “الأيادي” إلى قرابة ربع مليون دولار، وكذلك الحال مع مجمع “اليمامة”. أما “النسيم ستي” و”الروان” في منطقة حي الجهاد، فينفذان على أرض حكومية، ويؤكد متابعون لهذا الشأن أن الشركة المنفذة تعود لجهات سياسية سهّلت لها عملية السيطرة على الأرض والبناء عليها.

تخطيط عمراني فاشل

من جانبه، يقول المهندس سلوان الاغا وهو مختص في تخطيط المدن، أن التركيز على التوسع داخل المدينة نفسها دون الأطراف يدلل على “عجز الدولة عن توفير الخدمات وديمومتها”.

ويوضح الاغا لـ”طريق الشعب”، أن “الدولة عاجزة فعلا عن تقديم الخدمات في المراكز، لذلك لا تفضل القيام بجهد اضافي في الأطراف، فهي تتطلب طرقا وجسورا وماء ومجاري واتصالات وغيرها. أنها نظرة وقتية لا تحسب للفترات المستقبلية”.

أما عن اكتظاظ المدن بالسكان والتوجه إلى المشاريع السكنية، فيرى الاغا أنها نتيجة قضيتين، الأولى هي “عجز الدولة عن تقدير الخدمات”، والثانية هي “تداعيات نظام المحاصصة وما ينتجه من فساد”.

ويمضي بالقول: “في علم تطور المدن وتنظيمها والتخطيط الحضري، يفترض ايجاد ما يسمى (بمراكز القوى) وتكون خارج مراكز المدن. تتمثل بالأبنية الحكومية الهامة مثل الطابو والضريبة أو تكون مراكز اقتصادية وتجارية أو حتى ترفيهية. هذا يدعى بالدوائر متعددة المركز”، مضيفا ان “كل مدينة يوجد فيها ما يسمى بالتصميم الاساس، وهو دستور المدينة وقانونها الذي يفترض تحديثه كل ثلاثين أو اربعين عاما، وهذا يحدث في العراق لكنه يبقى على الورق فقط”.

التنفيذ لم يبدأ!

ويؤكد المهندس المختص أن “بغداد والحلة كنموذجين، لديهما تصاميم مصادق عليها في عام 2019 وتنص على أن تفي بأغراض التوسع في عام 2030 لكن أي تنفيذ من الخطة لم يبدأ. ففي التصاميم هذه هناك طرق جديدة مقترحة، وأماكن ادارية مقترحة ايضا لكنها بالحقيقة ما زالت عبارة عن اراض متجاوز عليها او باسم مواطنين، وهذا يفترض ان يكون من مهام الدولة. أن هذه التصاميم من مهام البلديات على وجه الخصوص، فهي يفترض ان تدير عملية تنظيم المدن لكنها تقصر بهذا الواجب المهم والأساسي، بينما نرى تجارب ناجحة إلى حد ما مثل أربيل وكربلاء والرمادي يفترض أن تدرس فعليا، وتوسع تجربها لمناطق اخرى”.

ويلفت المتحدث إلى أن “العراق يحتاج الى ما لا يقل عن 3 مليون وحدة سكنية بحسب التقارير والمختصين، لكن الدولة لا تملك حلولا جدية حقيقية. أن هذا الملف لا ينجز بقطاع واحد، فهنالك حاجة للقطاع الوطني أيضا، لكنه يغيب بفعل السياسات الحالية وتحل محله شركات مشبوهة”.

-----

الفساد آفة متجذرة في القطاع الصحي وضحيتها المواطن

بغداد –طريق الشعب

تشكو ام نبأ من زخم المراجعين ونقص الكوادر الصحية، خصوصا أطباء الاختصاص، في احد مستشفيات العاصمة، ما جعلها تنتظر ثلاثة أسابيع لتستطيع ان تجري الفحص والتحاليل الخاصة بها.

تقول ام نبا، (55 عاماً)، لـ “طريق الشعب”: “امكانيتي المادية لا تساعد على اجراء الفحص في القطاع الخاص، وهذا هو السبب الذي جعلني اتحمل الالم عدة أسابيع، وان انتظاري هذا يعتبر لا بأس به مقارنة بمن ينتظرون أشهرا عدة حتى يصل الطابور إليهم”.

وكان العراق قد فقد جميع مستشفياته العسكرية منذ 2003، منها مستشفى الرشيد العسكري جنوبي بغداد، الذي نهب بعد أن كان من أضخم المؤسسات الصحية في البلاد، بسعة 2000 سرير، اما باقي المستشفيات فقد تم تحويلها الى مراكز صحية مدنية.

كما ان غالبية تلك المستشفيات الموجودة الان لا تراعي شروط السلامة. فضلاً عن نقص حاد في عدد الأسرّة والمستشفيات التي تحتاج لمضاعفتها مرات عدة.

عدد المرضى يفوق الطاقة الاستيعابية

يذكر احد اطباء الاختصاص، رفض ذكر اسمه، ان “الفشل بالنظام الصحي جزء من الفشل العام في اداء كل مؤسسات الدولة وعلى مدى عشرين سنة تقريباً”.

ويشير في حديثه لـ “طريق الشعب”، الى ان “اعداد المستشفيات وما تحتويه من اطباء وكوادر صحية قليلة جداً قياساً بحاجة المواطنين، وان هناك عددا من المستشفيات الجديدة لقلتها لا تذكر”.

ويبين انه “لا يمكن بأي حالٍ، تقديم خدمات شبه مجانية بجودة عالية وبشكل مستدام، في ظل التخصيص المالي القليل لوزارة الصحة، حيث المستشفيات اليوم تتحمل أضعاف طاقتها الاستيعابية، الامر الذي يجعل الخدمات سيئة”.

استخدام سيئ من قبل المواطنين

من جانبٍ آخر، تحدث الطبيب عن قله الوعي الصحي لدى المواطن، اذ يقول: ان “نسبته ليست بالقليلة، حيث هناك حقد وخطاب كراهية ممنهج ضد الأطباء والكوادر الصحية بهدف تسقيط المنظومة الصحية مقابل ازدهار السفر للعلاج في الخارج”.

ويضيف أنه خلال الفترة الأخيرة اندفع عدد كبير من الأطباء الى الهجرة او ترك العمل في القطاع العام، بسبب هذا الخطاب، الذي تساهم فيه الجيوش الإلكترونية برفع نسب العنف ضد الأطباء والكوادر الصحية بالتزامن مع سوء الخدمات المقدمة لهم والرواتب الهزيلة”.

كما ان سوء استخدام الخدمات والموارد الموجودة يزيد من سرعة اندثارها، مثل التحاليل والفحوصات والخدمات الفندقية في المستشفيات والتي تهدر بسبب سوء الاستخدام وكثرة المرافقين للمرضى واعتدائهم على الممتلكات العامة، بحسب الطبيب.

وكان رئيس مجلس الوزراء، محمد شياع السوداني، زار بشكل مفاجئ بعض مستشفيات بغداد، ومنها مستشفى الكاظمية، في وقت سابق، وصدم بسوء الخدمات المقدمة للمرضى، حيث عبر عن استيائه من الواقع الخدمي السيئ للمستشفيات، وأثارت الزيارة جدلا واسعا على منصات التواصل الاجتماعي. وانقسمت اراء المواطنين بين مرحب بالزيارة المفاجئة للسوداني، متأملين منها معالجة للقضايا الخدمية التي تعاني من الإهمال والفساد، وبين من وصف المشكلة بالاعمق.

إعادة تدوير الفشل

ويرى الطبيب ان “الاجراءات الحكومية الحالية ضعيفة جداً واستعراضية ولا تتعدى كونها جزءا من الدعايات السياسية دون تقديم اي حل عملي ملموس او تغيير حقيقي”، مضيفا ان “هذا الاستعراض يزيد من تعقيد الوضع ويساهم في ازدياد غضب المواطنين من الخدمات الصحية، وتحميلهم الطبيب مسؤولية هذا الفشل، بالوقت الذي يعتبر هو أحد وأكبر المتضررين من تردي هذا الوضع”.

ويتابع:” ان الطبيب مسؤول فقط عن الجانب العلمي والفني، ولكن ما يحدث هو تحميلهم اوزار الفشل الاداري السياسي الفاسد وسوء الادارة والتمسك بنفس الأشخاص الذين اثبتوا فشلهم على مر السنين، ليتم تدويرهم بين المواقع الإدارية المتقدمة في الوزارة”.

واكد ان “النظام الصحي في البلد يحتاج الى تغيير جذري في فلسفة ومنهجية العمل، إضافة الى تغيير الادارات التي فشلت، والموظفين الذين يمارسون الفساد بأخذ رشاوى من المواطنين واستغلال حاجتهم، وهم متغلغلون في المؤسسات الصحية، كما هناك حاجة كبيرة الى زيادة التخصيصات المالية، من اجل توفير الادوية والفحوصات بشكل الذي لا يضطر المواطن معه لأخذها من خارج المستشفيات بأسعار تفوق طاقته المادية”.

وحث المتحدث على ضرورة “رفع الوعي المجتمعي فيما يخص الجانب الصحي، مع تفعيل حقيقي لقانون حماية الاطباء وانفاذ القانون على جميع المنتهكين”.

الصحة تستعين بمعونات

وبالسياق تحدثت نبراس الأمير (وهي طبية اختصاص في مستشفى مدينة الطب)، ان” وزارة الصحة استعانت بالمؤسسات الأخرى الساندة، مثل المؤسسات الدينية والاجتماعية لإنشاء الكرفانات الجاهزة التي لا تحتوي على مستلزمات الأمان والصحة والسلامة، بسبب الشحة الواضحة بأعداد الأسّرة في أغلب محافظات العراق”.

نهج محاصصاتي

وتلفت الأمير في حديثها لـ “طريق الشعب”، الى “انعدام اعتماد مبدأ الكفاءة في اختيار الكوادر الإدارية والكادر المتقدم في الوزارة، حيث ان المناصب تعتمد على الوزن السياسي، الذي حول القطاع الصحي الى بنك مموّل لبعض الجهات السياسية على حساب المريض العراقي، مما ينعكس سلباً على الواقع الصحي”.

 وبالختام تقول ان “تحسين النظام الصحي في العراق يكمن بزيادة الكفاءة ومكافحة الفساد، وهما شرطان فشلت الحكومة العراقية في تحقيقهما لسنوات طويلة”، معتبرة ان” التغيير ليس بالمستحيل لكنه صعب في ظل وجود قوى متنفذة تتحمل مسؤولية الظروف المزرية في القطاع الصحي”.

****************************

الصفحة الخامسة

بغداد.. 25 إصابة بالسرطان بين الأطفال شهرياً

بغداد – وكالات

كشف “مستشفى الطفل” المركزي في بغداد، عن تسجيله شهريا من 20 إلى 25 إصابة بالأمراض السرطانية بين الأطفال.

وقال مدير المستشفى التابع لمديرية صحة الكرخ، قاسم راهي عيسى، أن “أغلب الأدوية الضرورية متوفرة في المستشفى. أما الكيمياوية والإشعاعية وعمليات زرع النخاع للحالات المستعصية، فهي مكلفة جدا”، معربا في حديث صحفي عن أمله “في الانتهاء من مشروع بناية زرع النخاع في مدينة الطب، لغرض علاج المرضى بدلا من سفرهم إلى الخارج”. 

وأضاف قائلا أن “المستشفى يواجه زخما كبيرا للمرضى يوميا، ويعاني نقصا في بعض الأدوية بسبب عدم توفر التخصيصات المالية. كما يعاني ضعف الخدمات الفندقية، إلى جانب عدم امتلاك موظفي صالة استقبال المراجعين شهادات، أو انهم من غير الاختصاصيين، وبالتالي يواجه المراجعون صعوبة في التعامل مع الموظفين وتحدث تجاوزات معهم”. 

ولفت عيسى إلى أن “حالات الشفاء تزداد كلما تم تشخيص السرطان مبكرا، لكن هناك حالات وفاة تسجل بسبب عدم استجابة المرضى للعلاج في المرحلتين الثانية والثالثة”.

 **************************

تحذير من انحسار مياه الشرب في العراق!

بغداد – وكالات

حذر الخبير في مجال المياه تحسين الموسوي، من استمرار أزمة الجفاف التي تعصف بالعراق، مشيرا الى أن الخطر القادم قد يصل إلى مياه الشرب.

وقال في حديث صحفي، أن “أزمة المياه في العراق خطيرة، وتداعياتها في السنوات المقبلة ستكون صعبة. فيما لا تزال مواسم الجفاف مستمرة”، مبينا أن “التغيير المناخي أدرج العراق ضمن خمس دول مهددة بالخطر. واليوم نشهد ضغطا كبيرا على نهري دجلة والفرات”.

وأوضح الموسوي أن “المخزون المائي تم استنزافه بالكامل، وبدأنا باستخدام المخزون الميت في بحيرة الثرثار”، مشيرا الى أن “البلد اذا استمر في مرحلة الجفاف للعام الحالي سوف نكون مهددين بانحسار مياه الشرب”.

ولفت إلى أن “هذه المشكلة بدأت آثارها تظهر في البصرة والمناطق الحدودية في ديالى وميسان، وحتى بغداد التي بدأت تشهد في بعض مناطقها البعيدة شحا في مياه الشرب”.

 ****************************

«أم قصر»  تطالب بتطهير أراضيها من الألغام

البصرة – وكالات

طالبت الإدارة المحلية في ناحية ام قصر جنوب غربي البصرة، المركز الإقليمي لإزالة الألغام بالإسراع في مسح المناطق الصحراوية القريبة من موقع “سجن بوكا” في الناحية وفي المناطق التي كانت تستخدم كمواقع عسكرية عند الحدود العراقية - الكويتية، مبينة أن هناك العشرات من الألغام في تلك الأراضي، جرّفتها الأمطار الأخيرة، ما يشكل خطرا على حياة السكان المحليين.

وقال مدير الناحية صالح العيداني في حديث صحفي، أن الأمطار جرفت العشرات من المقذوفات العنقودية غير المنفلقة، مضيفا أن معسكرات الجيش والمناطق المحيطة بموقع “بوكا” تعتبر خطرة وتضم مخلفات حربية مطمورة في التربة.

وطالب مدير الناحية المركز الإقليمي لإزالة الألغام، بالقيام بمهامه في هذه المناطق، سيما أن المواطنين يرتادونها للترفيه خلال فصلي الشتاء والربيع، فضلا عن رعاة الأغنام والإبل.

كذلك أشار إلى أن هذه المخلفات تعرقل إنشاء مشروع محطة تحلية مياه أم قصر عند موقع “بوكا”.

من جانبه، ذكر المركز الإقليمي أنه سيجري مسحا شاملا لتلك المناطق التي أبلغته عنها إدارة الناحية.

وقال ممثل قسم العمليات هدير خليل طه، أنهم توجهوا للمواقع حال وصول التبليغ من إدارة الناحية، وأجروا استطلاعا ومشاهدة ميدانية فيها، مشيرا إلى أنه “حسب المشاهدة الميدانية تبيّن أن تلك المخلفات خطيرة”.

وحذر طه المواطنين من ارتياد هذه المناطق، داعيا إياهم إلى الالتزام بالعلامات التحذيرية الموضوعة فيها.

 **************************

مواساة

  • ببالغ الأسى والحزن، تعزي اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في ديالى صديق الحزب المهندس عبد المطلب النعيمي بوفاة شقيقته المربية الفاضلة، إثر مرض عضال. كما تتوجه بالتعازي لزوج الفقيدة الأستاذ رشيد مجيد النعيمي.

لها الذكر الطيب ولأهلها في بعقوبة الصبر والسلوان. 

*******************************************

لا قوانين حكومية ترعاهم .. ادانات لاستغلال مصابي «متلازمة داون» في تحقيق ارباح

متابعة – طريق الشعب

يقوم العديد من المدونين المشاهير على مواقع التواصل الاجتماعي في العراق، باستغلال المصابين بـ “متلازمة داون” من الصغار والكبار، في تصوير مواقف ساخرة. كأن يصورون ردود أفعالهم بعد أن يورطوهم في الحديث عن الخلافات السياسية وغير ذلك من القضايا العامة، الأمر الذي يثير استهجان وسخط مواطنين وناشطين في مجال حقوق الإنسان.

وخلال الفترة الأخيرة انتشر العديد من هذه المقاطع الساخرة، التي تمثل تنمرا واضحا على هؤلاء الأشخاص، وانتهاكا صارخا لإنسانيتهم، رغم أن الكثيرين منهم يتمتعون بمواهب مختلفة. ويهدف مصورو هذه المقاطع إلى الحصول على مشاهدات أكبر لمحتواهم، وبالتالي تحقيق المزيد من الأرباح المالية عن الإعلانات التي تضيفها شركات وسائل التواصل إلى مقاطعهم.   

ويواجه المصابون بـ “متلازمة داون” صعوبات كبيرة في الحياة، بسبب نظرة المجتمع الدونية لهم، فضلاً عن ضعف دور المؤسسات الصحية والاجتماعية المعنية برعايتهم وتأهيلهم، في حين يزيد استغلالهم وحالات التعدي على حقوقهم ونظرة الاستخفاف بهم، من معاناتهم.

الحكومة غير مهتمة

تقول الناشطة إيناس العزاوي، أن “عدداً من الشخصيات الشهيرة على مواقع التواصل، وتحديداً في تطبيق (تيك توك)، يستغلون المصابين بمتلازمة داون عبر التنمر عليهم، أو السخرية منهم”، مضيفة في حديث صحفي، أن “الحكومات المتعاقبة لم تهتم بهذه الشريحة، ولم تسن قوانين لحمايتها ورعايتها”.

وتؤكد أن “عدم وجود قانون يحمي هؤلاء، سيؤدي إلى مزيد من التجاوزات بحقهم”.

موهوبون بالفطرة

الناشط في مجال حقوق الأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة، علاء الكوتاوي، يقول أن “ما لا يعرفه الكثيرون من الناس هو أن المصابين بمتلازمة داون غالبيتهم موهوبون بالفطرة، ويمكنهم أداء مهام مثل الرسم والعزف على الآلات الموسيقية. كما أنهم يتعاملون بود مع الآخرين”.

ويستدرك في حديث صحفي: “لكن هؤلاء يتعرضون للاستغلال من بعض المشاهير على مواقع التواصل، الذين يحاولون الوصول إلى الجمهور والحصول على المزيد من المتابعين عبر تصوير مقاطع مهينة ساخرة للمصابين، سيما من أقاربهم ومعارفهم”.

ويضيف الكوتاوي، أن “هناك حالات عديدة موثقة للتنمر على المصابين. كأن يتم إجبار الأطفال منهم على الرقص، أو على الحديث في مواضيع معقدة، أو التحدث عبر الهاتف مع آخرين. ومن واجب الشرطة المجتمعية ملاحقة المسيئين ومعاقبتهم”.

من جانبها، تقول عضو “مؤسسة المحاربين” لرعاية ذوي الاحتياجات الخاصة في العراق، نوارة العيداني، أن مؤسستها، وهي غير حكومية، تبذل جهودا كبيرة لرعاية المصابين بـ “متلازمة داون”، لكنها لا تملك القدرة على رعاية كل الحالات المصابة.  وتشير في حديث صحفي إلى أن “التنمر على هذه الشريحة شاع كثيراً خلال السنوات الأخيرة في ظل عدم وجود قانون يحميها ويرعاها”، مؤكدة أن “هناك مطالبات كثيرة بحماية هؤلاء يقدمها باستمرار ناشطون في مجال حقوق الإنسان وبعض المنظمات المعنية بحماية الطفولة وذوي الاحتياجات الخاصة”.

وتوضح العيداني أن “المؤسسة استطاعت تنمية وتطوير مواهب الكثيرين من المصابين، ومنحهم الفرصة لإظهار أنفسهم أمام المجتمع بكل ثقة. فقد بات لدينا رسامون وعازفون وراقصون، بل وممثلون مصابون بمتلازمة داون”، لافتة إلى أنه “من واجب الحكومة حماية هذه الشريحة، ومحاسبة كل من يستهين بها”.

ما دور مفوضية حقوق الإنسان؟

في السياق، يذكر العضو السابق في مفوضية حقوق الإنسان، أنس العزاوي، أن “موضوع التنمر والإساءة إلى المصابين بمتلازمة داون وذوي الاحتياجات الخاصة كان مدرجا ضمن تقارير المفوضية المتكررة، وكانت هناك برامج عمل مكثفة في هذا الإطار، سواء مع وزارة العمل أم مع الجمعيات والمنظمات المحلية. وقد أشرنا في كثير من المؤتمرات إلى أهمية مكافحة هذه الظاهرة التي تزيد من إحباط المصاب”.

ويوضح في حديث صحفي أن “جانبا من التعاون مع أفراد الشرطة المجتمعية ينصب على مكافحة حالات التنمر، خصوصاً التنمر الرقمي المتمثل في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي لتوجيه النقد أو الإهانة للمصابين، أو استخدامهم في الدعايات التجارية لبعض المنتجات”.

هذا وتبيّن المعالجة النفسية نورا ماجد، أن “بعض المصابين بمتلازمة داون يولدون حاملين مشكلات صحية تحتاج إلى متابعة طبية مستمرة، وبالتالي فإن التنمر عليهم، أو توظيفهم كأدوات لتحقيق المشاهدات والتربّح عبر مواقع التواصل، قد يضاعف من حالاتهم المرضية”، مشيرة في حديث صحفي إلى أن “المصابين يحتاجون إلى أن يتم التعامل معهم مثلما الناس الطبيعيين، وليس التنمر عليهم أو وضعهم في مواقف صعبة بحجة أنها طريفة. وهذا يحتاج إلى انتباه الجهات الأمنية والرقابية والصحية، لأن في هذا السلوك تأسيساً لمرحلة جديدة من مراحل التنمر المتفشي في المجتمع العراقي”.

إلى ذلك، يقول الخبير القانوني علي التميمي، ان “القانون العراقي يُعاقب مستغلي المصابين بمتلازمة داون. ومن حق ذوي هؤلاء إقامة دعاوى قضائية ضد الذين يستغلون أبناءهم، ومطالبتهم بالتعويض”.

 **********************

العراقيون بحاجة إلى 6 ملايين وحدة سكنية

بغداد – وكالات

قدر الخبير في مجال حقوق الإنسان فاضل الغراوي، حاجة العراق لحل مشكلة السكن بـ6 ملايين وحدة سكنية.

وقال في حديث صحفي، أن «أزمة السكن في العراق اصبحت متفاقمة، وان اكثر من 3 ملايين شخص ما زالوا يسكنون العشوائيات»، مضيفا أن «مشاريع  السكن الاستثمارية فشلت في معالجة الأزمة، كونها لم تركز على الطبقات الفقيرة».

وبيّن الغراوي ان «استمرار الزيادة السكانية وعدم حل مشكلة السكن في العراق، سيجعل البلاد بحلول عام 2030، يحتاج إلى أكثر من 10 ملايين وحدة سكنية»، مطالبا الحكومة بـ «طرح مشروع بناء ستة ملايين وحدة سكنية لتنفيذها من قبل كبرى الشركات العالمية عن طريق الدفع الآجل، وتفعيل الاتفاقية الصينية والاتفاقيات الاقتصادية مع بقية الدول، واعتبار مشكلتي السكن والكهرباء من الأولويات القصوى للبرنامج الحكومي هذا العام».

 **********************

أهالي «سيد دخيل» يغلقون مدرسة آيلة للسقوط

الناصرية – وكالات

أقدم اهالي قضاء سيد دخيل شرقي محافظة ذي قار، أول أمس الثلاثاء، على إغلاق “مدرسة البداء” الابتدائية في القضاء، وذلك بسبب تهالك مبناها واحتمال تعرضه للسقوط على التلاميذ في أي لحظة.  وفي حديث صحفي قال المواطن أبو أحمد، وهو أحد أولياء أمور تلاميذ المدرسة، أنه “في نيسان الماضي خاطبنا محافظ ذي قار عن طريق أحد النواب، لغرض معالجة بناية المدرسة التي يدرس فيها أولادنا”، مضيفا قوله أن “المحافظ وجه وقتها معاونه الفني بتشكيل لجنة لمتابعة الأمر، لكن لم تردنا أي نتيجة حتى الآن”.

وأوضح أن “المدرسة آيلة للسقوط، وأن تشخيص عدم صلاحية بنايتها للتدريس يعود إلى أربع سنوات”، لافتا إلى أنه “بسبب عدم جدية حكومة ذي قار في حماية حياة أبنائنا، قمنا بإغلاق المدرسة لحين وضع حل يحمي التلاميذ”.

إلى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

وردتنا مناشدة من مجموعة أطباء أسنان موجهة إلى وزارتكم، وهذا نصها:

“نحن لفيف من اطباء الاسنان في محافظات الوسط والجنوب، نريد اكمال مسيرتنا العلمية في الدراسات العليا، لكن هذه الدراسات مفتوحة فقط في بغداد. 

نتساءل: لماذا لا يتم فتح دراسات مثل هذه في جامعات المحافظات الوسطى والجنوبية؟

نرجو من معالي الوزير التدخل لفتح الدراسات العليا في جامعاتنا أسوة بجامعات بغداد”.

 ******************************

الصفحة السادسة

جونسون ينتقد مواقف أوروبية متناقضة بشأن أوكرانيا

لندن - وكالات

قال رئيس الوزراء البريطاني السابق بوريس جونسون إنّ فرنسا كانت في حالة إنكار حول احتمال العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، متهماً الحكومة الألمانية بأنها فضلت في البداية هزيمة عسكرية أوكرانية سريعة على صراع طويل الأمد.

وقال جونسون في حديث لشبكة «سي إن إن» البرتغالية، إنّ «مواقف الدول الغربية تباينت على نطاق واسع» قبل أن تبدأ موسكو العملية العسكرية في أوكرانيا، مستهدفاً ثلاث دول رائدة في الاتحاد الأوروبي في تعليقات من غير المرجح أن تكون موضع ترحيب في العواصم الأوروبية.

ولفت إلى أن «دول الاتحاد الأوروبي احتشدت لاحقاً خلف أوكرانيا وتقدم الآن دعماً ثابتاً، فيما لم يكن هذا هو الحال في الفترة التي سبقت العملية العسكرية». وأشار إلى أنّ «الرأي الألماني كان في مرحلة ما أنه إذا كان هذا سيحدث (العملية العسكرية)، وهو ما سيُعدّ كارثة، فسيكون من الأفضل أن ينتهي الأمر برمته بسرعة، وأن تنهار أوكرانيا». كذلك قال جونسون إنّه «الفرنسيين كانوا في حالة إنكار حتى اللحظة الأخيرة»، منتقداً أيضاً ردة فعل إيطاليا الأولية على التهديد بالعملية.

وأوضح أنّ الحكومة الإيطالية في ذلك الوقت بقيادة ماريو دراغي، كانت «في مرحلة ما تقول ببساطة إنها لن تكون قادرة على دعم الموقف الذي نتخذه»، نظراً لاعتمادها «الهائل» على الهيدروكربونات الروسية.

وبيّن جونسون إنّه بمجرد أن شنت روسيا عمليتها العسكرية في شهر  شباط، تغيرت المواقف في جميع أنحاء أوروبا بسرعة.

 **********************

إيران ترفع مستوى إنتاج اليورانيوم المخصبّ

طهران - وكالات

قررت إيران رفع مستوى تخصيب اليورانيوم إلى معدل 60 في المائة، في خطوة اعتبرت ردّا على قرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأخير.

وباشرت إيران إنتاج اليورانيوم المخصّب في مجمع فوردو، وهي نسبة أعلى بكثير من عتبة 3,67 في المائة التي حددها الاتفاق حول برنامج طهران النووي، وذلك بحسب ما قالته وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية (إسنا)”.

واعتبر مراقبون أن هذه الخطوة تأتي ردّاً على قرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية الصادر الخميس الماضي والذي يأمر إيران بالتعاون على نحو عاجل مع تحقيق الوكالة في آثار اليورانيوم التي تمّ العثور عليها في ثلاثة مواقع غير معلنة. ويقول القرار الذي صاغت مسودته الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا إن المجلس “يقرر أنه من الضروري والمُلح” أن تفسر إيران مصدر جزيئات اليورانيوم وأن تقدم للوكالة الدولية عموما جميع الإجابات التي تطلبها.

وعلى الرغم من أنه ليس القرار الأول ضد إيران بشأن هذه القضية، إلا أن الصيغة الحالية أقوى وتلمح إلى تصعيد دبلوماسي، إذ تضمن البيان، في حال أخفقت إيران في التعاون، فإن المجلس مستعد لاتخاذ مزيد من الإجراءات، بما في ذلك الاستعانة بالمادة 12-ج من النظام الأساسي للوكالة التي تحدد الخيارات بإحالة إيران على مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لعدم الامتثال لالتزاماتها النووية.

 **********************

الأمم المتحدة: المحادثات اليمنية تشهد تقدما

صنعاء - وكالات

قال مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة لليمن، هانس غروندبرغ، يوم أمس، في الأمم المتحدة في نيويورك، إنّ المحادثات التي يجريها مع الأطراف اليمنية، منذ الثاني من تشرين الأول الماضي، “تشهد تقدماً”، حتى لو لم يتم التوصل إلى اتفاق بعد حول تجديد الهدنة وتوسيعها وأمور أخرى.

وجاءت تصريحات المسؤول الأممي بعد خروجه من اجتماع مفتوح لمجلس الأمن في نيويورك، قدّم خلاله إحاطته الشهرية أمام المجلس.

مفاوضات جديدة

وقال غروندبرغ، ردّاً على سؤال حول ماهية الأسباب التي تحول دون إحراز تقدّم والتوصل لاتفاق: “أنا على تواصل مستمر مع جميع الأطراف، خاصة في ما يتعلق بالقضايا أو الأسباب لعدم توصلنا لاتفاق حول الاقتراحات التي قدمتها لهم في نهاية أيلول 2022”. وأضاف: “هذه المناقشات تحرز تقدماً لأنها مستمرة ونرى أيضاً دعماً من دول المنطقة ومن المجتمع الدولي. لكن حتى الآن، لم نحقق نتيجة ولكن هذا هو الهدف”.

وحول توسيع الهدنة، أضاف: “من الضروري تذكير الجميع بأنّ الهدنة وتوسيعها ليسا هدفنا النهائي ولا يمكن أن ننظر إلى ذلك كحلّ طويل الأمد”. وحول الحل قال: “الحلّ طويل الأمد هو العودة إلى العملية السياسية حيث تنخرط الأطراف في تسوية طويلة الأمد للصراع وهذا يتطلب نهجاً أوسع وهذا ما نبحث عنه”.

وردّاً على سؤال آخر حول تفاصيل تلك الملفات العالقة بين الأطراف اليمنية والتي تحول دون تجديد الهدنة أو التوصل لاتفاق نهائي، قال إنّ “طبيعة المفاوضات التي نجريها مع جميع الأطراف تلزم الثقة والسرية من أجل التوصل لنتائج، ولذلك لن أدخل في تفاصيل. ولكن يمكنني أن أقول وبشكل عام إنّ جزءاً من التحديات يتعلّق بكيفية تأطير القضايا المتعلقة بالمسائل الاقتصادية، مثل دفع الرواتب، وكذلك القضايا الأوسع التي لها تأثير على تسوية الصراع على المدى الطويل”.

إحاطة شهرية

إلى ذلك، وخلال إحاطته الشهرية أمام مجلس الأمن، كان غروندبرغ قد دعا جميع الأطراف في اليمن إلى التحلّي بأقصى درجات ضبط النفس وحثهم على تجديد الهدنة. وقال إنه وبالرغم “من انتهاء الهدنة منذ سبعة أسابيع، ووجود بعض الحوادث المقلقة، لكننا لم نشهد عودة للحرب”.

وأكد في الوقت ذاته أنّ “الحوثيين شنوا اعتداءات على الأنابيب النفطية والموانئ في حضرموت وشبوة، بغية حرمان الحكومة اليمنية من مصدر العوائد الأساسية من تصدير النفط”. ثم شدد على أنّ “الاعتداء على البنية التحتية النفطية وتهديد الشركات النفطية يقوّض رفاه الشعب اليمني ويمكن أن يؤدي إلى تصعيد عسكري واقتصادي، وقد شهدنا في السابق هذا النمط من التصعيد، خلال حرب اليمن”.

ومن جهتها، أشارت مديرة قسم العمليات في مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية رينا غيلاني، في إحاطتها أمام مجلس الأمن، إلى استمرار معاناة اليمنيين “وارتفاع الإصابات بين الأطفال في الشهرين الماضيين بنسبة 43 في المائة”، لافتة إلى أنّ الألغام والمخلفات غير المنفجرة هي السبب الأول للإصابات بين المدنيين.

وأوضحت في هذا السياق أنّ “تراجع القتال أدى لتحرك المدنيين بشكل أكبر، لكن هذا زاد من تعرضهم للألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة، مما أسفر عن مقتل وإصابة أكثر من 164 مدنياً، بينهم 74 طفلاً، بين تموز أيلول”.

وتحدثت المسؤولة الأممية عن سلسلة من التهديدات التي يواجهها المدنيون في اليمن كما غير المدنيين، والتي تتعدى التأثير المباشر للعمليات العدائية.

وأضافت: “يتعرض المهاجرون واللاجئون أيضاً لمخاطر كبيرة. هذا العام، سلك أكثر من 50 ألف مهاجر الطريق البحري المحفوف بالمخاطر من القرن الأفريقي إلى اليمن بحثاً عن حياة أفضل. في الشهر الماضي فقط، غرقت طوافة مهاجرين أخرى، مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وفقدان 28 آخرين”. وحول معاناة اليمنيين عموماً، قالت: “لا يزال الجوع يطارد أكثر من نصف السكان في اليمن... حيث هناك 17 مليون يمني لا يعرف كل منهم من أين سيحصل على وجبته المقبلة”.

وأشارت غيلاني كذلك إلى عوائق وعقبات توضع على العاملين في المجال الإنساني ووصول المساعدات الإنسانية وقالت: “لا يزال وصول المساعدات الإنسانية مقيّداً إلى حد كبير بالعوائق البيروقراطية والقيود المفروضة على الحركة ومستويات التدخل غير المقبولة”.

كما أشارت إلى عمليات اختطاف موظفين واستيلاء على سيارات تابعة للأمم المتحدة. وقالت إنّ “أكثر من ثلاثين منها وقعت هذا العام في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة”. كما أشارت إلى أنه “لا يزال خمسة من موظفي الأمم المتحدة في عداد المفقودين بعد اختطافهم في فبراير/ شباط في أبين. كما لا يزال زميلان آخران من الأمم المتحدة في صنعاء رهن الاحتجاز بعد أكثر من عام”.

 ***********************

200 شهيد فلسطيني منذ مطلع العام الحالي

القدس - وكالات

استشهد الليلة الماضية، فتى (16 عاما) وأصيب أربعة شبان بالرصاص الحي أحدهم بصورة حرجة، وشاب بقنبلة صوت في الرأس، والعشرات بالاختناق، خلال عدوان شنّه جيش الاحتلال الاسرائيلي على المنطقة الشرقية لمدينة نابلس، تمهيدا لاقتحام المستوطنين.

والفتى الشهيد أحمد أمجد شحادة توفي متأثرا بإصابته الحرجة برصاص الاحتلال الحي في القلب.

كما أعلنت مصادر طبية فلسطينية إصابة 4 شبان بالرصاص الحي أحدهم بصورة حرجة في البطن، كما أصيب شاب بقنبلة صوت في الرأس، والعشرات بالاختناق. وقالت وكالة «وفا» إن قوات كبيرة من جيش الاحتلال ترافقها جرافة عسكرية، اقتحمت المنطقة الشرقية من نابلس، تمهيدا لاقتحام المستوطنين، ما أدى إلى اندلاع مواجهات مع المواطنين، أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الصوت والغاز السام المسيل للدموع صوب المواطنين ومنازلهم في المنطقة.

واستهدفت قوات الاحتلال مركبة إسعاف تابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بالرصاص الحي، فيما اقتحم عشرات المستوطنين بحماية قوات الاحتلال «قبر يوسف» شرق المدينة.

ومع الشهيد الفتى شحادة، يرتفع عدد الشهداء في فلسطين منذ بداية العام الجاري، إلى 200 شهيد (52 شهيدا من قطاع غزة)، بينهم 57 شهيدا بعمر 18 عاما فما دون، وفقا لبيانات وزارة الصحة الفلسطينية.

 *********************

أردوغان: عملياتنا في سوريا لن تتوقف

بغداد –  وكالات

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس، أنّ تركيا “مصممة أكثر من أي وقت مضى” على حماية حدودها الجنوبية مع سوريا بوجه المسلحين الأكراد، لافتاً إلى أنّ بلاده ستبدأ عملية للقوات البرية هناك في “الوقت الملائم”.

وقال أردوغان في كلمة لنواب حزبه “العدالة والتنمية” في البرلمان: “عملياتنا بواسطة الطائرات والمدافع والمسيّرات ليست سوى البداية.. سنواصل العمليات الجوية بلا توقف، وسندخل أراضي الإرهابيين في الوقت الذي يبدو لنا مناسباً” على حد تعبيره.

وأضاف أن تركيا عازمة أكثر من أي وقت مضى على تأمين حدودها الجنوبية، وأن عملياتها ستضمن وحدة أراضي سوريا وكذلك العراق حيث نفذت أيضاً عمليات ضد مسلحين أكراد.

وتابع الرئيس التركي: “التزمنا بتعهداتنا حيال الحدود السورية، إذا لم تستطع الأطراف الأخرى الوفاء بمتطلبات الاتفاقية، فيحق لنا أن نتدبر أمرنا بأنفسنا”.

واعتبر أن “القوى التي قدمت ضمانات بعدم صدور أي تهديد ضد تركيا من المناطق الخاضعة لسيطرتها في سوريا، لم تتمكن من الوفاء بوعودها”.

 ************************

انعكاسات الموجة الثانية لانتصارات اليسار.. زخم جديد للتكامل الإقليمي في أمريكا اللاتينية

رشيد غويلب

استضافت مدينة سانتا مارتا الكولومبية في 10 – 11 تشرين الثاني الحالي، اللقاء الثامن لمجموعة بوبيلا، بمشاركة أكثر من 100 مئة شخصية. وتسعى المجموعة الى التأثير في الخطاب السياسي لبلدان أمريكا اللاتينية وتعزيز المشاريع التقدمية فيها. وتضم في صفوفها العديد من المسؤولين السابقين، بينهم سبعة رؤساء جمهورية سابقين، وبرلمانيون حاليون، وقادة منظمات دولية.

ومجموعة بوبيلا هي منتدى لسياسيين يساريين وتقدميين، حمل اسم المدينة المكسيكية التي عقد فيها لقاء المنتدى الأول.

ان المهمة المركزية للمجموعة هي إحياء أو إعادة تأسيس اتحاد أمم أمريكا الجنوبية (اوناسار)، الذي تأسس في عام 2008 كمنظمة تكامل أمم أمريكا الجنوبية. ولكن بسبب الخلافات الداخلية حول التوجهات، غادرت العديد من الدول التي حكمها اليمين، وفي عام 2019 أسس منتدى التقدم والتكامل في أمريكا الجنوبية ( بروسار) كمشروع مضاد.

وتضم اليوم أربع دول فقط من أعضاء أوناسور. لذلك تدعو مجموعة بويبلا إلى بداية جديدة للتنظيم الإقليمي، وتجنب تكرار الأخطاء التي أدت إلى فشل التجربة السابقة.

تبدو لحظة الانتعاش مناسبة وعاجلة. هذه اللحظة مناسبة، بعد ما أطلقت عليه مجموعة بويبلا اسم مرحلة “شتاء محافظ”، خلال حكم العديد من بلدان أمريكا اللاتينية من قبل اليمين، لكن اليسار خلال السنوات الثلاث الأخيرة، تمكن من تحقيق انتصارات انتخابية مهمة، شملت انتصار ألبرتو فرنانديز في الأرجنتين (2019) ، وبيدرو كاستيلو في بيرو (2021) ، وغابرييل بوريك في تشيلي، وجوستافو بيترو في كولومبيا ، ولولا دا سيلفا في البرازيل (عام 2022). وقالت مجموعة بويبلا في بيان لها: “اليوم، عندما تكون العديد من حكومات أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي تقدمية، فهناك فرصة من الصعب ان تهزم”.

ووفقًا لمجموعة بويبلا، فإن زيادة التكامل الإقليمي في أمريكا اللاتينية أمر ملح أيضًا، لأن التوازن العالمي يتغير باستمرار. وأمريكا اللاتينية معرضة لخطر فقدان أهميتها، ولذلك عليها أن تظهر أكثر اتحادًا حتى تكون قادرة على التعامل مع تهديدات مثل جائحة كورونا والتوترات المستمرة منذ الغزو الروسي لأوكرانيا.

وتشمل خطوات التكامل المرتقبة، بين أمور أخرى، اعتماد عملة مشتركة لبلدان أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي. بالإضافة إلى ذلك، هناك العديد من الموضوعات الأخرى على جدول الأعمال.

وفي هذا السياق، وصفت مجموعة بويبلا نفسها بأنها نسوية، وقالت إنه “لا توجد ديمقراطيات سليمة بدون المشاركة الفعالة للمرأة في السلطة السياسية وصنع القرار”. بالإضافة إلى ضرورة احتلال قضايا البيئية مكان الصدارة ويجب تعزيز حقوق مجتمعات السكان الأصليين، وخيارات الافراد الشخصية. واعطت قطاع التعليم أهمية خاصة، عبر تأكيدها على ضرورة أن يكون التعليم مجانًا في المستقبل.

وأكدت المجموعة أهمية استقلال القرار السياسي للدول، مشددة على رفضها قيام دول بمعاقبة دول أخرى، كما هو حال تعامل الولايات المتحدة وحلفائها مع كوبا وفنزويلا.

وانتقدت المجموعة اللجوء الى الاتهامات الباطلة بالفساد التي مورست بشكل مكثف في السنوات الأخيرة ضد قادة يساريين، كما حدث مع الرؤساء السابقين رافائيل كوريا (الإكوادور) وإيفو موراليس (بوليفيا) أو لولا دا سيلفا (البرازيل).

وفي النهاية، تطالب المجموعة بتغيير سياسة التعامل مع ملف المخدرات عالميا، على أساس إلغاء قيود الحظر، والتي لا ينبغي أن تتعامل مع الاستهلاك على اساس القانون الجنائي فقط، بل على أساس الحاجات الاجتماعية والصحية. بالإضافة إلى ضرورة أن تتحمل الدول المستهلكة الرئيسية مزيدا من المسؤولية. وبذلك، تنسجم مجموعة بويبلا مع اللجنة العالمية لسياسة المخدرات، التي تسعى إلى إحداث تغييرات بعيدة المدى في مكافحة الاتجار بالمخدرات أيضا.

وقيمت المجموعة اعمال اللقاء بالناجحة، ونشرت على موقعها على الإنترنت تغريدة رئيس جمهورية الدومينيكان السابق ليونيل فرنانديز، الذي أعرب عن سعادته بالتجمع وكتب: “تحتاج أمريكا اللاتينية إلى خلق مساحة للتفكير تمثل اهتماماتها وتجعلها صوتا مسموعا. أمريكا لاتينية متحدة”.

*************************************

الصفحة السابعة

الرفيقة ثمينة ناجي يوسف ( ام ايمان ).. وداعاً

بقلوب موجوعة ينعى الشيوعيون العراقيون رفيقتهم المناضلة ثمينة ناجي يوسف ( ام ايمان ) زوجة الشهيد البطل سلام عادل، السكرتير الأسبق لحزبهم ورفيقة دربه، واخت الشهيد النصير الشيوعي نزار ناجي يوسف.

يوم امس غيّب الموت عنا امَّ ايمان، الشخصية الوطنية الشيوعية المقدامة، والرائدة النسوية الفاعلة، بعد صراع مرير مع المرض.

وتركت لنا الفقيدة الغالية ارثا نضاليا ملهما، إذْ كانت طيلة حياتها الحافلة بالمواقف الشجاعة، عنصرا ايجابيا ومؤثرا في مسيرة حزبنا المجيدة وحركة شعبنا الوطنية،  داعمةً ومساندةً للشهيد الخالد أبو ايمان ورفاقه القياديين، كما لمئات والاف الشيوعيات والشيوعيين، وللحركة الديمقراطية والتقدمية في بلادنا، وللحركة النسوية ايضا.

وكان للفقيدة الكبيرة دورها المتميز في حملات التضامن العالمية مع الشعب العراقي والحزب الشيوعي العراقي، وساهمت في فضح انقلاب شباط الأسود ١٩٦٣ وجرائمه، وتعرية سائر الأنظمة الدكتاتورية والرجعية.

لم تكفَّ ام ايمان يوما عن وضع كل ما تملك وما تستطيع في خدمة الحزب ومنظماته. كانت قمة في الوفاء لرفيقاتها ورفاقها، والكثيرون منهم يتذكرون كم كانت فخورة بحركة الأنصار الشيوعيين وتضحياتهم الغالية.

ويتذكرون كذلك الجهد الكبير الذي بذلته في اعداد كتاب «سلام عادل.. سيرة مناضل»، الذي وثّقت فيه حياة ومسيرة وبطولات الشهيد سلام عادل، وضمّنته صفحات مجيدة من تاريخ الحزب ومن المآثر التي اجترحها رفاقه ورفيقاته.

لكم يشق علينا وداعك فقيدتنا الغالية ام ايمان، فأنت شأن الشهيد أبو ايمان سكنت قلوبنا جميعا، شيوعيين ووطنيين.

 في مناسبة هذه الرحيل المفجع للرفيقة العزيزة ام ايمان، نتقدم بخالص العزاء والمواساة الى الأعزاء ابنها علي وابنتيها ايمان وشذى، والى شقيقتها الرفيقة نوال ناجي يوسف (ام عمار)، والعائلة الكريمة جميعا، والى رفاق ورفيقات الحزب وأصدقائه ومناصريه، متمنين للجميع الصبر والسلوان، ولفقيدتنا دوام الذكر الطيب.

المكتب السياسي

للحزب الشيوعي العراقي

٢٢-١١-٢٠٢٢

------

الرفيقة المناضلة ثمينة ناجي يوسف في ذمة الخلود

توقف ليلة امس قلب الرفيقة المناضلة ثمينة ناجي يوسف (ام ايمان) زوجة الشهيد البطل الأسطوري سلام عادل ورفيقة دربه بعد معاناة مريرة مع المرض.

في أعقاب انقلاب 8 شباط 1963 الأسود، والاستشهاد البطولي للرفيق سلام عادل، ساهمت الرفيقة أم ايمان بشكل فاعل في كشف جرائم البعث الفاشي، وبقيت ملتصقة بحزبنا الشيوعي وتواصل تقديم الدعم له رغم معاناتها ووضعها الصحي الصعب خلال السنوات الأخيرة في موسكو.

نتقدم باخلص التعازي لأولادها الأعزاء ايمان وشذى وعلي وشقيقتها الرفيقة نوال (ام عمار) ولكل العائلة الكريمة.

المجد الخالد للرفيقة ام ايمان والصبر والسلوان لكل أهلها ورفاقها.

منظمة الحزب الشيوعي العراقي في بريطانيا

 22 تشرين الثاني 2022

----------

ثمينة ناجي يوسف  ام ايمان  في ذمة الخلود

بقلوب يملؤها الحزن والألم تنعى رابطة المرأة العراقية العزيزة الراحلة  ثمينة ناجي ( أم ايمان ) رائدة من رائدات الحركة النسوية العراقية بعد معاناة طويله مع المرض .. نستلهم من سيرة نضالها الطويلة معاني الصبر والنضال ليعيش معنا الوطن ويستقر في قلوبنا في كل مكان وزمان .. أحر التعازي لعائلتها ومحبيها. 

رابطة المرأة العراقية

٢٣ تشرين الثاني ٢٠٢٢------

**************************************

جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي بوفاة المناضلة ثمينة ناجي يوسف

الرفيق رائد فهمي المحترم

سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي

تحية النضال..

ببالغ الحزن والأسى، تلقينا في جبهة النضال الشعبي الفلسطيني، نبأ رحيل رفيقتكم المناضلة ثمينة ناجي يوسف (أم ايمان) زوجة الشهيد البطل سلام عادل، السكرتير الأسبق للحزب الشيوعي العراقي ورفيقة دربه، وأخت الشهيد النصير الشيوعي نزار ناجي يوسف.

ونيابة عن الأمين العام الرفيق الدكتور أحمد مجدلاني، وباسم الرفيقات والرفاق أعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني، نتقدم لكم بأصدق مشاعر المواساة برحيل هذه الشخصية الوطنية الشيوعية، والرائدة مجال العمل النسوي، والتي تركت ارثاً نضالياً ملهماً وخالداً في ذاكرة العراق وحركته الوطنية، وكان لها دوراً كبيراً ومؤثراً في مسيرة الشيوعيين العراقيين ونضالهم التاريخي.

ان رحيل هذه المناضلة المعروفة سيترك فراغاً كبيراً، فرحيل القيادات التاريخية بما حملوه من ارث كفاحي طويل، له خسارة مضاعفة، ولكننا على ثقة بأن الحزب الشيوعي العراقي الوفي لتضحيات قادته ومناضليه سيواصل النضال بعزيمة لا تلين لاستكمال طريقه الثابت لبناء العراق على أسس ديمقراطية وتقدمية تنهي كل الفصول القاسية من تاريخ الشعب العراقي وتؤسس لمرحلة جديدة لا مكان فيها للهيمنة المذهبية أو الطائفية، بل للديمقراطية والمواطنة الفاعلة لجميع العراقيين دون أي تمييز.

تعازينا الحارة لكم ولعائلتها ولرفاقها

رفيقكم محمد علوش

عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني

رام الله – فلسطين

23-11-2022

---------

وداعا الرفيقة ثمينة ناجي يوسف !

بألم بالغ غادرتنا يوم 21 / 11 / 2022 الرفيقة الشيوعية المناضلة ثمينة ناجي يوسف ( ام ايمان ) زوجة الشهيد سلام عادل سكرتير حزبنا الشيوعي الذي انتصر على جلاديه البعثيين القتلة بصموده البطولي والحفاظ على أسرار الحزب وعدم المهادنة مع القتلة المجرمين.

لقد كانت الفقيدة واحدة من الرعيل الأول من المناضلات الشيوعيات اللواتي اجترحن المآثر البطولية ابان العهد الملكي وبداية العهد الجمهوري، فقد شاركت في انتفاضة تشرين الثاني عام 1952 وساهمت في كل المعارك الطبقية التي قادها الحزب جنبا الى جنب مع رفيق دربها الشهيد سلام عادل.

بعد ثورة تموز المجيدة أرسلها الحزب للدراسة الحزبية في معهد العلوم الاجتماعية بموسكو ولكن لم تتمكن من العودة بسبب الارهاب البعثي وانظمة الاستبداد والدكتاتورية.

كانت الرفيقة من المناضلات الملتصقات بالحزب والشعب والوطن ، متابعة بلا كلل ما يجري فيه غير ان المرض أقعدها عن ممارسة مهمتها النبيلة.

مجدا لك ايتها المناضلة الشيوعية الباسلة ، ستبقى أجيالنا الشيوعية تتطلع باحترام كبير وتقدير عال الى مسيرتك النضالية.

بهذه المناسبة الأليمة تتقدم منظمة حزبنا في روسيا بخالص التعازي لعائلة واهل أم ايمان وبالأخص للرفيقة ايمان والأبناء علي وشذى وتتمنى للجميع الصبر والسلوان. وللفقيدة ام ايمان الذكر الطيب.

منظمة الحزب الشيوعي العراقي في روسيا الاتحادية

 22 تشرين الثاني 2022

---------

نعي 

المناضلة ثمينة ناجي يوسف

ينعى الشيوعيون العراقيون في كندا الرفيقة المناضلة الشجاعة (ثمينة ناجي يوسف) أم إيمان، أرملة الشهيد البطل (سلام عادل السكرتير الأول للحزب الشيوعي العراقي 1956- 1963)

رافقت الفقيدة أم إيمان زوجها الشهيد البطل سلام عادل في مسيرته النضالية، وتحملت آثار استشهاده الأسطوري البطولي، في انقلاب شباط الأسود عام 1963، وملاحقات أجهزة السلطة القمعية آنذاك، وواصلت مسيرتها النضالية دون هوادة، وفضحت جرائم البعث المقيتة في المحافل الدولية، وكيف مارسوا جريمتهم النكراء في تعذيب زوجها الشهيد سلام عادل، ورفاقه، وتقطيع أوصاله، وصموده حتى فارق الحياة شامخاً.

نتقدم بخالص العزاء والمواساة للرفيقة أم عمار، نوال ناجي يوسف وعائلة الفقيدة ومحبيها .

لروحها السلام والرحمة والصبر والسلوان لعائلتها ورفاقها، ولها الذكر الطيب دوماً.

الشيوعيون العراقيون في كندا

 22 تشرين الثاني 2022

----------

عن ثمينة ناجي يوسف التي رحلت

سلوى زكو

كان آخر لقاء لي معها في موسكو سنة 1963 بعد بضعة ايام من رحيل سلام عادل رفيق عمرها على يد جلاديه كانت المناسبة انعقاد مؤتمر الاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي

وام ايمان تحضر كل جلسات المؤتمر مرتدية السواد تقف على المنصة لتحدث الحضور عن محنة العراق المذبوح لم تحدثهم كثيرا عن سلام عادل لكن العراق كان حاضرا في خطابها تحدثهم بمنطق الشيوعية التي لا تفقدها المحنة ايمانها وبحرقة العاشقة التي فقدت حبيبها قبل أيام يأتيني صوتها واثقا وعاليا يرتعش الصوت قليلا تتوقف لحظة ثم تتماسك لتعاود الحديث.

لم تبك ولم تولول رغم ان كل من كان في القاعة بكى وهو يستمع الى ام ايمان. بعد انتهاء الجلسات تلتقي ام ايمان بوفود المؤتمر والكل يتزاحم للقاء هذه العراقية الشجاعة.

في اواخر الليل تأوي ثمينة الى فراشها تنشج بصمت وبلا دموع نقف نحن من حولها يأخذنا جلال التضحية التي لا يوازيها كلام قلت في نفسي يومذاك ما اشجع هذه المرأة الشابة كانت في الثلاثين او ربما اواخر العشرين شعرها فاحم السواد

رحلت ام ايمان بشعر ابيض وتاريخ ناصع البياض

***********************

الصفحة التاسعة

اليابان تعطل الماكينات.. هل تغيرت موازين القوى في كرة القدم؟

متابعة ـ طريق الشعب

صدمة جديدة سجلها مونديال قطر 2022، هذه المرة بأقدام “مقاتلي الساموراي” في المنتخب الياباني، الذي صدم عالم الكرة بانتصاره على ألمانيا ضمن منافسات المجموعة الخامسة، امس الأربعاء.

وخلال المباراة المرتقبة على استاد خليفة الدولي، سجل المنتخب الألماني أولا، من ركلة جزاء في الدقيقة 33، بعد ارتكاب حارس اليابان شويشي غوندا خطأ واضحا على الألماني دافيد روم.

وسجل لاعب وسط مانشستر سيتي، إلكاي غوندوغان، الركلة بهدوء محرزا الهدف الأول “للماكينات”.

وبالرغم من الضغط المتواصل لمنتخب ألمانيا، صمد “الساموراي” الياباني، حتى عاد ليقلب المباراة رأسا على عقب، قبل ربع ساعة من النهاية.

وسجل محترفا اليابان في ألمانيا، ريتسو دوان (فرايبورغ) وتاكوما أسانو (بوخوم)، هدفان “قاتلان” في الدقيقتين 75 و83، ليحققا صدمة بين صفوف الألمان.

انتصار اليابان “التاريخي” عزز سيناريو المفاجآت في مونديال 2022، بعد انتصار السعودية على الأرجنتين الثلاثاء.

وانهى المنتخب الاسباني الشوط الاول من مباراته امام نظيره الكوستريكي بالتفوق بثلاثة اهداف دون رد.

فرنسا والبداية القوية

ضرب منتخب فرنسا بقوة، وبدأ حملة الدفاع عن اللقب الذي توّج به في مونديال روسيا 2018 بفوز كبير على نظيره الأسترالي 4-1، رغم معاناته من غياب بعض نجومه بسبب الإصابة.

دخل الشك إلى قلوب الجماهير الفرنسية بعدما تأخر منتخبها بهدف أسترالي بعد مرور 9 دقائق فقط، لكن رد “الديوك” كان صاعقا برباعية تناوب على تسجيلها أدريان رابيو وكيليان مبابي وأوليفييه جيرو (هدفين)، ليتصدر أبطال العالم المجموعة متقدما على كل من تونس والدانمارك.

وعادل جيرو بفضل هدفيه في أستراليا المهاجم السابق تييري هنري في عدد الأهداف الدولية، إذ سجل كل منهما 51 هدفا، وبات بإمكانه تجاوزه ليكون الهداف التاريخي لمنتخب “الديوك”.

صيام ليفاندوفيسكي

واصل النجم البولندي روبرت ليفاندوفيسكي صيامه عن التسجيل في كأس العالم، عقب انتهاء مباراة منتخب بلاده أمام المكسيك على ملعب 974، بالتعادل السلبي.

وأشار الحكم الأسترالي كريستوفر جيمس بيث، إلى علامة الجزاء لصالح بولندا بعد العودة إلى تقنية حكم الفيديو (VAR)، سددها ليفاندوفيسكي الذي اصطدم بتألق الحارس المخضرم فرانشيسكو غييرمو أوتشوا، ليكون مهاجم برشلونة صاحب أول ضربة جزاء ضائعة في مونديال قطر.

وفشل ليفاندوفيسكي في هز الشباك بكأس العالم، في مباراته الرابعة على التوالي، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي الثاني على التوالي في كأس العالم 2022.

-------

وقفة رياضية.. لنتعلم من مدرسة كأس العالم

منعم جابر

مناسبة عظيمة وحدث كبير وسعادة لا توصف نعيشها هذه الأيام، ألا وهي بطولة كأس العالم بكرة القدم، وهو يمثل شرفا كبيرا للساحة العربية ولدولة قطر، حيث تحتضن ملاعبها أكبر بطولة كروية في تاريخ اللعبة على مستوى كرة القدم التي هي اللعبة الشعبية الأولى التي لا تغيب عن ملاعبها الشمس في كل انحاء العالم.

الأهم في هذه البطولة التي تجتمع حولها كل شعوب الأرض من مشارق الأرض ومغاربها الذين استحقوا وبجدارة التأهل عن مجموعاتهم إلى النهائيات في قطر، بعد جهد وكفاح شاق ومستوى متقدم قدمت فيه بلدان المعمورة أفضل مستوياتها وأحسن عطائها.

أول هذه الدروس التي يتوجب دراستها والاستفادة منها هو اقدام دولة قطر على تنظيم هذه البطولة الكبيرة.

لقد قدمت بطولات كأس العالم بكرة القدم أفضل الفرق العالمية واكتشفت اهم أساليب وخطط اللعب وبالتالي اعلى مستويات المدارس الكروية حيث قدمت المدرسة المجرية عام 1954 أحسن مستوياتها والتي صارت اشهر المدارس يومها، وبعدها المدرسة البرازيلية التي قدمت أحسن عروضها في كأس العالم 1958 وأكدت زعامتها لكأس العالم عام 1962 وكان للإنكليز دور في زعامة الكرة العالمية في كأس العالم 1966، إلا أن البرازيليين عادوا مرة أخرى لزعامة الكرة العالمية عام 1970 وقدموا إنجازات مهمة تسيدت الكرة العالمية، وتواصل العطاء الألماني الذي ابتدأ عام ،1954 وهكذا تناوب على سيادة الكرة العالمية النموذج الألماني والايطالي والفرنسي ثم الاسباني وقد اعجبت الجماهير تلك النماذج التي أبهرت العالم بنتائجها وادائها ومستوياتها حيث قدمت الارجنتين واسطورتها مارادونا وكانت هولندا قد قدمت أروع مستوياتها في الكرة الشاملة وحققت لدورتين متتاليتين الموقع الثاني لعطائها المتميز والفريد في نهائيات كأس العالم.

ان عطاء الكرة العالمية من خلال كأس العالم تدعونا لان ندرس التجارب الحية لشعوب الأرض واممها ومبدعيها لذا يتوجب ان ندرس هذه التجارب والابداعات وان نقدم أنفسنا لنتعلم منها وندرسها حتى نتمكن من هضمها واستيعابها وبالتالي تقديم الأفضل لنساهم بصناعة العطاء الإنساني الرياضي والذي بدوره يساهم في صناعة السلام العالمي والاستقرار الدولي وابعاد شبح الحروب والعدوان، فالرياضة رسالة سلام ومحبة وتعاون ولا بد لشعوب الأرض ومحبي السلام إلى التعاون من أجل ان يعم السلام والخير في أرض السلام.

-------

المغرب وتونس بنقطة في بداية المشوارر

متابعة ـ طريق الشعب

اكتفى منتخب المغرب بالتعادل السلبي أمام كرواتيا في ظهوره الأول بكأس العالم 2022 في قطر، وخطف نقطة ثمينة في مشواره نحو المنافسة على بلوغ الدور الثاني في البطولة. وبملعب البيت وبين الآلاف من المشجعين المغاربة الذين رسموا لوحات مميزة في المدرجات، تعادل “أسود الأطلس” دون أهداف مع كرواتيا، وصيفة بطلة النسخة الماضية، في مباراة قليلة الفرص في أولى جولات المجموعة السادسة. وغابت الفاعلية في بعض المحاولات، وتألق الحارس المغربي ياسين بونو في التصدي لتسديدة نيكولا فلاشيتش، كما سدد لوكا مودريتش فوق العارضة قبل نهاية الشوط الأول.

وكانت أقرب محاولات المغرب في الشوط الثاني، لكن الحارس دومينيك ليفاكوفيتش تصدى لضربة رأس نصير المزراوي، ثم تسديدة أشرف حكيمي القوية بعد ركلة حرة. وأبعد لاعب الوسط سفيان لمرابط كرة قبل تجاوز خط المرمى بعد تسديدة منخفضة من المهاجم إيفان بريشيتش.

ورغم التعادل، جاء الأداء المقنع أمام المنتخب الكرواتي ليعزز طموح المنتخب المغربي وجماهيره في التأهل من المجموعة السادسة.  وخرج المنتخب التونسي بنقطة من مباراته الأولى في مونديال قطر 2022، عقب تعادله مع نظيره الدانماركي على ملعب المدينة التعليمية. وقدّم “نسور قرطاج” أداء مميزا، لا سيما في الشوط الأول، لكنه لم ينجح في هز الشباك، وهو ما ينطبق على رفاق كريستين إريكسين، ليشهد كأس العالم في نسخته الحالية أول تعادل سلبي.

-------

جدل حول حكم لقاء الارجنتين والسعودية

متابعة ـ طريق الشعب

أثار حكم مباراة الارجنتين والسعودية الحكم السلوفيني سلافكو فينسيتش الجدل بعد عدم ايقافه للمباراة اثناء إصابة مدافع الفريق السعودي ياسر الشهراني والسماح في استمرار اللعب رغم صراخ الحارس السعودي وصدمته، وكذلك احتساب ركلة جزاء للفريق الأمريكي الجنوبي، في المباراة التي احتضنها ملعب لوسيل يوم الثلاثاء، ضمن منافسات المجموعة الثالثة من مونديال قطر 2022، وانتهت بفوز “الأخضر” 2-1.

واحتسب الحكم السلوفيني سلافكو فينسيتش، ركلة جزاء للمنتخب الأرجنتيني، بعد العودة إلى تقنية الفيديو، إثر سقوط أحد لاعبي الأرجنتين داخل منطقة الجزاء بعد تدخل من مدافع السعودية في الدقيقة 8، ليسددها ليونيل ميسي بنجاح داخل الشباك.

-----

اليوم.. البرازيل في اختبار حقيقي.. والبرتغال تسعى لتجاوز أزمة رونالدو

متابعة ـ طريق الشعب

تبدأ البرازيل، رحلتها نحو النجمة السادسة واللقب الأول لكأس العالم منذ 2022، باختبار حقيقي، اليوم الخميس، بمواجهة المنتخب الصربي، وذلك في الجولة الأولى من منافسات المجموعة السابعة.

مشوار رائع

وبعد المشوار الرائع الذي حققته في تصفيات أمريكا الجنوبية التي أنهتها في الصدارة بـ 14 فوزًا و3 تعادلات دون هزيمة، تبدو البرازيل من أبرز المنتخبات المرشحة للفوز باللقب، لا سيما في تألق معظم نجومها على رأسهم نيمار وفينيسيوس جونيور ورودريغو.

ووضع المدرب تيتي، فريقه على الطريق الصحيح، ونفض عنه غبار الهزيمة التاريخية أمام المانيا 1-7 في نصف نهائي مونديال 2014، من خلال قيادته إلى التتويج بكوبا أمريكا 2019.

ثم خاض تصفيات أمريكا الجنوبية دون هزيمة، إضافة للوصول إلى نهائي كوبا أمريكا 2021 قبل الخسارة أمام غريمه الأرجنتيني.

ومنذ السقوط أمام ميسي ورفاقه في 10 تموز 2021، لم يذق رجال تيتي، الهزيمة في 15 مباراة متتالية، آخرها 4 وديات تحضيرية للنهائيات، انتهت بالفوز على كوريا الجنوبية واليابان وغانا وتونس.

الطموح السويسري

وبعدما أخرجت فرنسا من ثمن نهائي يورو 2020، ثم تسببها في غياب إيطاليا عن كأس العالم بعدما تفوقت عليها في التصفيات الأوروبية، تأمل سويسرا في مواصلة مفاجآتها، لكن مهمة الوصول إلى ثمن النهائي للمرة الثالثة تواليا لن تكون سهلة، بداية من الاختبار الأول على ستاد الجنوب ضد الكاميرون.

ولم يتردد رئيس الاتحاد السويسري دومينيك بلان، في التعبير عن طموحات منتخب بلاده في المونديال، إثر التأهل للمرة الخامسة تواليا، حيث قال “نعم.. الفريق يرغب في التتويج بطلاً للعالم”.

ويتألق نجوم المنتخب السويسري في أنديتهم، بداية من القائد غرانيت تشاكا الذي سجل 4 أهداف هذا الموسم مع آرسنال، ولا يزال كتلة نشاط في وسط الملعب.

وبالنسبة للكاميرون التي حلت ثالثة في كأس الأمم الأفريقية التي استضافتها مطلع العام الحالي، تضم في صفوفها بعض النجوم مثل الحارس أونانا، ولاعب وسط نابولي أندريه فرانك زامبو أنغيسا بجانب إريك مكسيم تشوبو موتينغ الذي يتألق مع بايرن ميونخ، وفينسنت أبو بكر لاعب النصر السعودي.

البرتغال وأزمة رونالدو

وفي مجموعة مفتوحة يصعب التكهن بنتائجها، سيحاول رونالدو أن يصبح أول لاعب يحرز هدفاً على الأقل في خمس نسخ مختلفة لكأس العالم (من 2006 إلى 2022)، ليتفوق على أسماء عظيمة أمثال الأسطورة البرازيلية بيليه والألمانيين ميروسلاف كلوزه وأوفه زيلر.

ولكن مثل نجمه، يبدو المنتخب البرتغالي في تراجع، لكن المدرب سانتوس لا يفتقر إلى المواهب، إذ تضم كتيبته وجوهاً بارزة أمثال جواو فيليكس، رافايل لياو، برونو فرنانديز، جواو كانسيلو، روبن دياز، برناردو سيلفا وغيرهم.

ويخوض رونالدو مشاركته الخامسة في كأس العالم التي افتتحها أبطال أوروبا 2016 ضد غانا اليوم الخميس في المجموعة الثامنة، فيما تلعب الأوروغواي مع كوريا الجنوبية في اللقاء الثاني.

على الورق، من المتوقع أن تكون أوروغواي، بطلة العالم 1930 و1950، المنافسة الرئيسة على صدارة المجموعة والفوز على كوريا الجنوبية الخميس على ملعب المدينة التعليمية ضد فريق يعتبر الحلقة الأضعف، سيحدد وتيرة الصراع ويمنح “لا سيليستي” الدفع اللازم لمحاولة الوصول إلى ثمن النهائي للمرة الرابعة توالياً، رغم أن المنتخب الأمريكي الجنوبي لم يعد متوهجاً كما كان قبل أربع سنوات بعد أن بات نجما الهجوم لويس سواريز وإدينسون كافاني في سن الخامسة والثلاثين.

--------

استئناف مباريات الدوري العراقي

بغداد ـ طريق الشعب

تستأنف مباريات الجولة السادسة من الدوري العراقي اليوم الخميس وغدا الجمعة.

وفي الساعة الثانية والنصف من ظهر اليوم، تقام مباراتان يلاقي في الأولى نفط الوسط نظيره الديوانية على ملعب النجف الدولي، ويحتضن ملعب المدينة الدولي مباراة الطلبة وضيفه دهوك.

وعلى ملعب الفيحاء، ستقام مباراة واحدة في الرابعة وخمس وأربعين دقيقة بين نفط البصرة ونفط ميسان، بينما سيضيف ملعب النجف في السابعة مساءً مباراة النجف وضيفه نوروز، وفي نفس الوقت يلتقي على ملعب المدينة فريقا القوة الجوية وضيفه الحدود. وتتواصل منافسات الجولة السادسة، غدا الجمعة، بإقامة خمس مواجهات ثلاث منها تقام في الساعة الثانية والنصف ظهراً، الأولى تجمع القاسم وضيفه زاخو على ملعب كربلاء الدولي، والثانية على ملعب الزوراء بين الكهرباء وضيفه الكرخ، والثالثة بين أربيل وضيفه الشرطة.

بينما سيضيف ملعب كربلاء في السابعة مساءً مباراة أصحاب الأرض نادي كربلاء وضيفه الصناعة، ويختتم منافسات الجولة السادسة بلقاء فريقي الزوراء وضيفه النفط في الساعة السابعة مساءً على ملعب الزوراء.

 ******************************

الفحة العاشرة

ظاهرة «كتاب الولائم الثقافية»

أمين الزاوي

معارض الكتب التي تقام في الدول العربية مناسبة ثقافية وازنة وفاعلة، لكن عسلها به مرارة ما، خيبة ما تكبر يوماً بعد يوم. ما في ذلك شك، فالكتاب في مجتمعاتنا يحتاج إلى كثير من الاحتفال والدعم والانتباه، لكن شريطة ألا تتحول هذه الحال إلى ابتذال وفلكلورية سياسية، تغطي الانهيار الثقافي الذي نحن فيه بالتزويق والكرنفالات الثقافية.

بمجرد افتتاح معرض للكتاب، في المشرق أو المغرب من بلدان العرب والبربر، حتى تغرق وسائل التواصل الاجتماعي بصور الكتاب وأغلفة الكتب، وهذا مبهج للنفس، لكن واقع الحال يقول: إن القراءة معطوبة، والكتاب في العالم العربي والمغاربي مشلول. علينا ألا نختفي خلف أصبعنا!

أمام هذا علينا، وبكل هدوء، أن نحاول تفكيك هذا العطب، سعياً إلى إنقاذ ما يمكن إنقاذه في باب الكتاب من قبضة مرض “الكرنفالية” والفلكلورية” و”السياسوية الثقافية”. علينا أن نعترف بأن هناك كثيراً من “التنشيط” وقليل جداً من “الثقافة”. هناك كثير من التمظهر وقليل من العمق.

نشعر بأن ظاهرة غريبة وخطرة تنمو بشراسة في الأوساط الأدبية والإعلامية حول مناسبات تنظيم معارض الكتاب هنا وهناك، إنها ظاهرة “الولائم الثقافية”، التي باتت تشبه “مؤسسة ثقافية” تفرض طبائعها وسلوكها على المجتمع الثقافي والإبداعي.

لنبدأ من مقدمة المقدمات: هناك 25 دولة تنتمي للفضاء العربي لغة وثقافة وبأشكال مختلفة، كل بلد تقريباً ينظم سنوياً معرضاً دولياً للكتاب في عاصمته، ويدوم المعرض عشرة أيام، وربما أكثر، وبعض الدول تنظم أكثر من معرض، وبناء على ذلك وبالحساب البسيط فإن جميع أيام السنة التي عددها 52 أسبوعاً تمسها تواريخ هذه المعارض، بهذا المعنى فإننا في مجتمع يحتفل بالكتاب على مدار العام.

إلى هنا، فالأمر إيجابي وجيد جداً، باعتبار أن هذه الحال المتواصلة لحضور الكتاب على مدى السنة تجعلنا نعتقد بأنها عملية منقذة لسوق الكتاب، وفي الوقت نفسه تكريس للقراءة، كل هذا جيد وجيد جداً. وإلى هذه المعارض يدعى كتاب وأدباء لتوقيع كتبهم ولتقديم مداخلات، وهذا جيد وإيجابي أيضاً، وهو من دون شك يخلق، في أقل الاحتمال، علاقات إنسانية حميمية ومباشرة ما بين النخب الإبداعية.

لكن المثير للغرابة في أمر إقامة المعارض وتدويرها، هو أنها تدور، في غالبيتها، بشكل غريب وبخلطة سحرية عجيبة، في ما يتصل بجانب طبيعة الفعاليات الثقافية المرافقة لهذا المعرض أو ذاك، حين ندقق النظر، ونقوم بقراءة دلائل المعارض على مدى عشرية تقريباً، سنكتشف بأن هناك شللاً تشتغل بشكل مدروس، مهمتها إعادة تدوير ورسكلة الوجوه نفسها، من معرض إلى آخر.

حال هذا “التدوير الثقافي” ذكرتني بحكاية حقيقية جرت مع الكاتب ألبير كامو، إذ كان يقضي الخدمة العسكرية في أقصى الجنوب الجزائري، وكان مكلفاً برصد الحساب اليومي لدرجات الحرارة في المنطقة، وإرسال ذلك إلى الإدارة المركزية بالعاصمة، ولأنه كان متيقناً بأن لا أحد يهمه تغير درجة الحرارة في أقصى الجنوب، فقد كان لا يتعب نفسه في الخروج لقياسها تحت شمس لافحة، إذ يكتفي بإخراج دفتر درجات الحرارة للسنة الماضية، ويعيد تسجيل درجة حرارة نفسها لليوم نفسه من السنة الماضية، وإرسالها إلى المسؤول بالعاصمة.

حكاية برامج الفعاليات الثقافية والمدعوين إليها الخاصة بمعارض الكتاب العربية كحكاية سجلات درجات الحرارة عند ألبير كامو، فالشللية التي تشرف على المعارض يكفيها استخراج دليل السنة الماضية وإعادة تدويره.

كيف يمكن تصور كاتب تجده يحضر في كل ولائم معارض الكتب المقامة على مدى 52 أسبوعاً، يحضر المعارض كلها من بلدان مطلع الشمس حتى مغربها؟ يحضرها متنقلاً كابن بطوطة، مستعرضاً صوره من معرض إلى آخر ومن مدينة إلى أخرى، مبتهجاً بحاله، وإذا كان مثل هذا الكاتب، لا يتوقف عن الجري واللهاث، بين المطارات والطائرات والفنادق والسهرات، فكيف يمكنه أن يكتب رواية مميزة أو نصاً فكرياً عميقاً أو حتى مقالة صحافية؟

والغريب الذي تستغربه “الغرابة” نفسها، فعلى كل مائدة، وفي كل مأدبة ينحت المدعوون بحسب سجلات ألبير كامو خطاباً يناسب المشرفين، يرضي أهل الدعوة والشلة التي تسرب اسمه وتعيد تدويره كما تدور القناني البلاستيكية المستعملة.

إن تدوير الأسماء وإعادة طبع دلائل المعارض الكتاب العربية من دون كبير تغيير من دورة إلى أخرى يخلق روتيناً قاتلاً، ويكرس الرداءة، ويغلق الباب أمام كل هواء صحي للإبداع، وللحياة الثقافية بشكل عام.

كل من يمعن النظر والتفكير في واقع “مآدب” الملتقيات ومعارض الكتاب التي تقام في العالم العربي يشعر بأن هناك مرض الشللية سيقضي على كل حلم في إنقاذ الكتاب وحرية التعبير والتعدد الفكري والاجتهاد الذي هو منقذ بلداننا من الجفاف الروحي والعنف السياسي وثقافة الإقصاء والكراهيات.

إن تدوير الأسماء الأدبية الحاضرة باستمرار في المعارض كما تدور المواد المستعملة سيجعل المجتمع الثقافي والنخب بشكل عام يتصالح مع الرداءة ويفقد حاسة النقد ويمنح لسانه للقطة!

والأخطر من كل هذا وذاك إن هذه الشللية القائمة على فكرة “تدوير القناني الثقافية والإبداعية المستعملة أو المستهلكة” في معارض الكتب تزحف على حرم الجامعات وعلى منابر الإعلام وعلى الملتقيات الفكرية والإبداعية، لتشكل جهازاً قوياً يكون مانعاً لكل محاولة اختراق، وتضع كلاب حراسة مدربة لمحاربة وإقصاء وتشويه كل صوت خارج جوقة الشلة.

إن سيادة فكرة “تدوير القناني الثقافية والإبداعية البلاستيكية المستهلكة” تنتج وتعيد إنتاج هيمنة الفلكلوروية والشعبوية والرداءة المؤسسة، وهو ما يجعل عالم الكتاب عالماً غائماً وضائعاً وغريباً في العالم العربي والمغاربي.

لا يمكن إصلاح حال الكتاب، من حيث السوق والقراءة والإبداع والترجمة، في غياب معطيات علمية ودقيقة عن وضعه، مهما كان هذا الوضع كارثياً أم متوسطاً أم معافى، وهذه الحال الغامضة العكرة تسعد “الشللية”، وتخلق حقل فطريات يساعد في تكاثرها.

فقط، وعلى سبيل التمثيل: إن معرض الكتاب في مدينة متوسطة كمدينة بريف بفرنسا Foire du livre de Brive، الدورة 41 هذه السنة 2022، الذي يعتبر واحداً من المعارض المهمة التي يحضرها كتاب من قامات عالية، يقدم فيه المنظمون سنوياً ومباشرة بعد انقضاء الدورة أرقام مبيعات الكتب بشكل عام، أرقام مبيعات الأجناس الأدبية، أرقام مبيعات كتب بعض الكتاب، فمثلاً هذه السنة بيع 600000 (ستمئة ألف كتاب) على مدى ثلاثة أيام، هي أيام المعرض كلها، ووصلت مبيعات بعض الكتاب بالتوقيع إلى أزيد من 600 نسخة، هذه الإحصاءات الصادقة، التي يقدمها المشرفون على المعرض هي التي تجعل أصحاب القرار السياسي في أعلى سلم السلطة قادرين على التدخل لتحسين وضع الكتاب الثقافي والاقتصادي أكثر فأكثر.

في العالم العربي والمغاربي، لا يوجد معرض كتاب واحد، بحسب علمي، يقدم أرقاماً دقيقة وموثقة، بعيداً من التهريج السياسي الشعبوي، بعيداً من الفروسية الثقافية، معطيات صادقة عن عدد الكتب التي بيعت في هذه الدورة أو تلك؟ إحصاءات عن جنس الأدب المطلوب مثلاً؟ عن نوع الكتابة المقروءة؟

أيها السادة علينا أن نعترف بأن الكتاب كما القراءة في مجتمعاتنا، يتقدمان في فوضى احتفالية قائمة على الحس الكرنفالي وعلى تدوير سيزيفي “للقناني الثقافية والإبداعية البلاستيكية المستهلكة”، وإن مجتمعات كهذه يعيش فيها الكتاب مثل هذا الوضع يصعب عليها تخطي التخلف والتبعية، يصعب عليها العيش مع ساعة العصر والمعاصرة والتعددية والاختلاف.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

“اندبندنت عربية” – 10 تشرين الثاني 2022

 ***********************************

المؤتمر الأول لشعوب الشرق

تايه الجمعة

عقدت الأممية الشيوعية مؤتمرها الثاني في موسكو صيف عام 1920، وكان من ضمن ما قرره المؤتمر حسم الموقف من الاستعمار والمسألة القومية. وأقر حق الشعوب في تقرير مصيرها. ودعا إلى تضامن الطبقة العاملة مع حركة الشعوب المقهورة والمستعمرة للنضال ضد الرأسمالية والإمبريالية.

وفي هذا الإطار، اختارت الأممية الشيوعية أن تعقد أول تظاهرة عالمية ضد الاستعمار في مدينة باكو السوفييتية، والتي جرى اختيارها لعقد المؤتمر الأول لشعوب الشرق لأنها مدينة مفتوحة على الشرق وتتعايش فيها عدة قوميات وأديان كانت تتعرض للاستغلال الإمبريالي لأن باكو كانت غنية بالنفط وتعرضت للنهب على يد الشركات الأجنبية. كما كانت المدينة رمزاً للنضال ضد القيصرية والبرجوازية، ورمزاً لنضال الطبقة العاملة.

لبى الدعوة 1891 مندوباً بينهم 1273 شيوعياً ملتزماً و266 مستقلاً و55 امرأة موزعين بالدرجة الأولى بين الشعوب الإسلامية داخل روسيا السوفييتية وعلى أطرافها، فبين الأتراك 235 مندوباً، والإيرانيين 192 مندوباً والأرمن 157، بالإضافة إلى الجورجيين والأكراد والصينيين والهنود والعرب والأنغوشيون والكاباردينيون والشيشان والآفاريين والكوريين والأوسيتيين والكلميك والقرغيز والطاجيك والبشكير والأوزبك والجورجيين والليتوانيين والروس والأوكرانيين والبولونيين والهنغار وغيرهم من الشعوب المحيطة. كما حضر المؤتمر ممثلو الأحزاب الشيوعية في الغرب. وعلى الرغم من قلة الحضور بين العرب، فقد حضر ثلاثة مندوبين قيل إن الأمير شكيب أرسلان كان أحدهم.

طالب المؤتمر بتحقيق التحالف الأخوي بين بروليتاريا الغرب الثورية وفلاحي وشعوب الشرق المقهورة ضد نظام الاستغلال والقهر العالمي. وكان ذلك الهدف الرئيسي للمؤتمر.

وخلال الكلمات التي ألقيت في المؤتمر، حذر الصحفي الأمريكي الشهير جون ريد صاحب كتاب «عشرة أيام هزت العالم» من الاستعمار الأمريكي الذي يستعد للحلول محل الاستعمار البريطاني. وكان ذلك تحليلاً متقدماً جداً في ذلك الزمن.

وجاء في الدعوة التي وجهتها الأممية الشيوعية إلى ممثلي شعوب الشرق لحضور المؤتمر، والمنشورة في صحيفة البرافدا، صحيفة حزب البلاشفة، بتاريخ 3 أيلول 1920:

يا فلاحي سورية والجزيرة العربية أن الإنكليز والفرنسيين قد وعدوكم بالاستقلال ولكن ها هي جيوشهم تحتل أراضيكم فارضة قوانينها. وها إنكم بعد أن تحررتم من السلطان العثماني وحكومته صرتم عبيداً لحكومات باريس ولندن، والفارق الوحيد بينها وبين السلطان هو أنها سوف تشدد قبضتها عليكم وتنهبكم بفاعلية أكبر.

وفي هذا السياق، جاء في الدعوة حول نضال شعوب الشرق ضد الاستعمار والرأسمالية: لقد عجزوا عن إخضاع سورية. كما وجهت دعوات بالاسم إلى مختلف شعوب الشرق لإشعال النضال ضد الاستعمار والإمبريالية: فليعلن مؤتمرنا إلى أعدائكم في أوروبا وأمريكا أن زمن العبودية قد أنقضى وأنكم عقدتم العزم على الثورة وإنكم لمنتصرون.

عقد المؤتمر الأول لشعوب الشرق في مدينة باكو السوفييتية في قلعة النضال العمالي بين الأول والثامن من أيلول عام 1921. وعلقت في المؤتمر شعارات بلشفية وطبقية بمختلف اللغات. وكتب باللغة العربية الشعار التالي: يا صعاليك جميع العالم اتحدوا «يقصد يا عمال العالم اتحدوا».

جاء في البيان الذي أصدره المؤتمر إلى شعوب الشرق:

يا شعوب الشرق، ماذا قدمت إنكلترا للجزيرة العربية والعراق؟ أعلنت أن ثلاث دول إسلامية مستقلة قد تحولت إلى مستعمرات تابعة لها. وطردت أصحاب الأرض من العرب من أراضيهم حرمتهم من أخصب وديان نهري دجلة والفرات ومن أفضل المراعي الحيوية لمعيشتهم. وسلبت أثمن الموارد النفطية في الموصل والبصرة.

فضح المؤتمر مؤامرات الاستعمار البريطاني في فلسطين، وجاء في البيان كيف طرد الإنكليز السكان العرب من قراهم ومنحوها للمستوطنين اليهود خدمة للصهيونية.

كما طالب المؤتمر شعوب سورية والعراق وفلسطين ومصر والهند والصين وكاشغر وداغستان وآذربيجان وأفغانستان وبلوشستان وإيران واليابان وكوريا وجورجيا وتركيا والهند الصينية والقفقاس الشمالية وبخارى وتركستان إلى النضال بوحدة حديدية ضد الاستعمار وقراصنة الإمبريالية في كل الشرق الإسلامي. وجاء في نهاية البيان:

إن المؤتمر الأول لشعوب الشرق يخاطبكم. عاشت وحدة فلاحي وعمال الشرق والغرب. وحدة جميع المضطهدين والمستغلين. عاشت قيادتها المناضلة الأممية الشيوعية. ليستعر نار نضال شعوب الشرق وكادحي العالم أجمع ضد الاستعمار.

لقد عقد هذا المؤتمر في فترة هب فيه الشرق للنضال ضد الاستعمار، ففي العراق اشتعلت ثورة العشرين، وكانت ثورة الشيخ محمود الحفيد في السليمانية على اتصال مع الحكومة السوفييتية. وفي سورية، معركة ميسلون والعشرات من الثورات الأخرى، وكان الزعيم إبراهيم هنانو يتصل عبر المراسلات مع لينين، والشيخ صالح العلي يتصل عبر المراسلات مع المهاتما غاندي في الهند لتشديد النضال. وفي مصر اشتعلت ثورة 1919. وفي المغرب ثورة عبد الكريم الخطابي. واشتد النضال في الهند والصين. لقد كان الشرق يلتهب ضد الاستعمار من أجل تحرره. ولعبت ثورة أكتوبر الاشتراكية العظمى دوراً كبيراً في دفع هذا النضال إلى الأمام.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

“قاسيون” – 14 تشرين الثاني 2022

 *************************

روبرت ساير ومايكل لوفي: الرومانتيكية كنظرة مضادة للرأسمالية

تخبرنا المعاجم اللغوية والكتب المدرسية أن الرومانتيكية عبارةٌعن تيار أدبي وفني نشأ في أوروبا الغربية ــ ولا سيما في ألمانيا وفرنسا وسويسرا وإنكلترا ــ خلال القرن التاسع عشر، وأن المؤلفين المنتمين إلى هذا التيار عُرفوا برغبتهم في العودة إلى الطبيعة على حساب التمدن والحداثة، وبتقديمهم العاطفة على العقل، والحدس على المنطق.

على أن هذا التعريف، وإن كان قائماً على شيء من الصواب، إلا أنه يجتزئ الظاهرة ولا يتوقف إلا عند جانب منها هو الجانب الأدبي والفني، في حين أن الرومانتيكية تمثل «نظرة إلى العالم»، نظرة لا يمكن حصرها في حقل إبداعي أو عِلمي أو فكري واحد، كما يخبرنا المفكران الأميركي روبرت ساير والبرازيلي - الفرنسي مايكل لوفي.

عن منشورات «بايّو» في باريس، صدر حديثا كتاب جديد لـساير ولوفي بعنوان «الرومانتيكية المضادة للرأسمالية، والطبيعة»، وهو عمل يستكملان فيه ما بدآه في «الثورة والسوداوية: الرومانتيكية في مواجهة الحداثة» (1992) و»أرواح النار: شخصيات من الرومانتيكية المضادة للرأسمالية» (2010) 

بعد توقفهما في أعمالهما السابقة لدى أسماء لطالما ارتبط اسمها بالرومانتيكية، مثل جان جاك روسو ونوفاليس وفريديريش شليغل، اختار المؤلفان في عملهما الجديد تعريف القراء بأسماء من مختلف الحقول الإبداعية والعلمية، لم يحظ الفكر الرومانتيكي في تجاربها بما يكفي من الدراسة، وذلك ضمن مسعى مزدوج: نقض الأفكار التي تحصر الرومانتيكية بالأدب والفن، والكشف عن امتداد «الرؤية الرومانتيكية» عبر الزمن، حيث عاش المؤلفون الذين يشكلون موضوع الكتاب بين القرنين الثامن عشر والقرن الحادي والعشرين.

الحديث هنا عن كل من عالم الطبيعيات والرحالة الأميركي ويليام بارتمان (1739 ـ 1823)، والتشكيلي الأميركي توماس كول (1801 ـ 1949)، والمصمم والكاتب البريطاني ويليام موريس (1834 ـ 1896)، إضافة إلى المفكر الألماني فالتر بنيامين (1892 ـ 1940)، والمفكر الويلزي رايموند ويليامز (1921 ـ 1988)، ووصولاً إلى معاصرتنا، المؤلفة والناشطة البيئية الكندية نعومي كلاي (1970).

ويرى المؤلفان أن ما يجمع بين هذه الأسماء، على اختلاف اشتغالاتها، هو ذاك «الاحتجاج الرومانتيكي على الحضارة البرجوازية الحديثة وتدميرها للبيئة الطبيعية»، مشيرين إلى أن الهدف من وراء كتابهما هو «إبانة الروابط العميقة، على المستوى الفكري، والثقافي، وحتى على مستوى الأحاسيس، بين الانتفاضة الرومانتيكية ضد الحداثة وبين الانشغال البيئي في وجه تهديدات الحداثة للطبيعة».

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

«العربي الجديد» – 14 تشرين الثاني 2022

 ***************************

الصفحة الحادية عشر

كريم گطافة: روايتان جديدتان

للروائي العراقي المغترب كريم كطافة صدرت روايتان جديدتان هما: “عودة الى وادي الخيول” و “ذاكرة يد”. الأولى تناقش حقيقة الحدود العراقية مع الخارج، فيما الثانية تتناول معاناة العراقيين في أعوام التسعينيات في ظل الحصار الاقتصادي على العراق.

كريم كطافة يعنى في جميع رواياته بالألم العراقي المزمن وكيفية معالجة الواقع الإنساني المدمر.

--------

مع الشاعرة ازهار السيلاوي.. تدرّجات ذاكرة الصوت الباطني

حامد عبدالحسين حميدي

تمثل أنوثة اللغة الشعرية الدالة على ما تطرحه الشواعر ضمن بوحهن الذاتي، صورة ذات أبعاد متباينة الرؤى، فالشاعرة الأنثى قادرة على مخاطبة عالمها الداخلي والخارجي وعلى وفق إرساليات تعبر عما يجول في عالمها الخاص، حيث تسمو في كثير من الأحيان لتصل إلى عالمها المكتظ بالحيرة والتساؤلات والهموم الحياتية حتى نجدها تطلق انطباعاً يوازي ما يكتبه الشاعر...

الشاعرة أزهار السيلاوي وفي مجموعتها النثرية (قبلة.. على جنح السراب)، تسير من حيث خطابها النثري ضمن مسارات صوتية متحركة، حيث أن صوتها تفرّع الى: صوت طفولي متمسك بعشقه الصغير الذي لا يمكن الانسلاخ منه بسهولة، كونه يشكل وحدة ماضوية مشبعة بالاستقرار والتحليق بالخيال والعالم البسيط الهادئ الذي لا تثقله الفوضى وتداعيات الزمن المتعب، وهي صوت أنثوي غائب حيث يتوارى الصوت وراء لحظة الضمير الغائب حينما نجد الشاعرة تختفي وراء كمّ هائل من التحفظات التي تجعلها تلجأ لضرورات اضطرارية، كما انها صوت أنثوي متكلم حاضر وفاعل مندمج مع ما حوله من فضاءات كبيرة وهي اشتراكية الصوت الأنثوي المختفي وراء الصوت الذكوري، ولعل هذا عائد الى كتابتها الأولى.

هذه الاشتغالات التي حرصت عليها السيلاوي في الدخول الى ذاكرتها المملوءة بتفرعات حياة متشعّبة ، حيث منحتنا القدرة على تتبع ما يدور في فكرها ومحاولة فهم مضامينه والبحث عما يتضمنه...

لكنه تذكر فجأة

أن طائرته الورقية

تطير في الهواية

وأن الأطفال يلعبون

في الأراجيح

على المروج

وليس تحت الماء/ ص 10 - تهويدة  

هكذا هي مخيلة الأطفال تعتمد على استرجاعية الحلم البسيط غير المركّب/ المعّقد، إنهم يعشقون الحياة ويحبونها بتفاصيلها البسيطة، فمفردة (فجأة) كانت أشبه بصدمة وعي استرجاعي ضاجّ، من أجل التحفيز الدلالي لما يأتي فـ (الطائرة الورقية/ الأراجيح) تشكّل محركات لحياة الطفولة وحلم يدور في خلدهم، هكذا استطاعت السيلاوي أن تأخذنا في دائرة ذاكرتها الطفولية، وهي ترسم صورة غضّة واضحة المعالم بسيطة المعنى.

لكنها

تشهق ملتاعة آخر الليل

لا أحد يقرأ جراحها

فهي تحرس عناقيدها بالشفاه/ ص 16 - لهفة المساء

هنا تطلق الشاعرة بوح صوت الذات الغائبة، بأنفاس تنمّ عن وجع يومي مشترك، وبأسلوب يتماهى مع الذات الأخرى، كما تحاول أن تنقل معاناة أنثى لا يمكنها إلا أن تطلق صرخة موحدة لما تعانيه من أنوثة مهمشة وغياب متكرّر، فقد حفّز الفعل (تشهق و تحرس) بواطن الوجع الأنثوي المتراكم، إنها لا تستطيع أن تفلت من قبضة ذلك (الليل الثقيل/ الجراح) اللذين كانا سبباً في هيجان اللوعة المفرطة.

أعرف دروباً بنفسجية

تقودني الى أنامل الذكرى حيث تغازلني

أشواك غيابك

وحيدة أفتش في السراب عن أمنية

ثملت بحشرجات العناق/ ص 28 – جذوة غياب.

في هذا المقطع نجد السيلاوي بحضور الذات الفاعلة، حيث يظهر صوتها جلياً وواضحاً من خلال الأفعال (أعرف/ تقودني/ تغازلني/ أفتش) فضمير المتكلم (أنا) أثبت صوتها المنطلق من عمق الداخل، انها أنثى لها أحلامها الملونة وذاكرتها ووحدتها وأمنياتها وحشرجاتها التي لم تزل تعانق الغزل، إنها صورة الذات الناطقة بمجسات الرغبة الباحثة عما في ذلك حضور دال.

في كل يوم

لا أحد هناك

ينفخ غبار راقد عن جدار مظلة

يمشي ويتوجس طيفاً ما

فيوقظ الحلم فيه/ ص5 – قبلة على جنح سراب.

يبدو في هذا المقطع تغليب الصوت الذكوري عن طريق مشتركات الصوت الأنثوي، فالشاعرة لم تستطع الانفلات من هذا الأمر الذي أبعدها عن مكنونها المستقلّ، فلقد حولّت هذا الصوت وبملء ارادتها الى اشتراكية موحدة، لتختفي من ورائه وهي تعلن عن رغبات امرأة تنازلت عن الكثير مما لديها من أجل احضار الآخر، كيف تفتح أمامه أفقاً واسعاً، فنلاحظ (ينفخ/ يمشي/ يتوجس/ يوقظ) تشير الى الذكورية الغائبة التي تشكل وحدة اتصالية فاعلة ضمن دائرة الحياة المتكاملة.

أزهار السيلاوي شاعرة استطاعت أن توجّه صوتها في مسارات دالة ومختلفة، حيث البعد الانساني المتمثل بحضوره الضاغط باطنياً.

 

--------

قصة قصيرة.. طيور بيضاء

د. حازم العقيدي

كلما شَمَمْتُ رائحة الشواء والشاي المُهيل تذكرت “عبد” عامل المطعم الصغير القابع على ناصية شارع تفوح في جنباته رائحة محببة تنبعث من مطاعم المشاوي والكباب في منطقة  “باب جديد”  وسط الموصل القديمة، وكان “عبد” شاباً يافعاً نظيف المظهر لطيف المعشر ترك الدراسة لِيَرِث العمل في نفس المطعم عن ابيه الذي أقعده المرض، وقد دأب الجميع على مناداته  بأسم “ عبد” وهو نفس الاسم الذي كانوا ينادون به الاب ، وما سمعت احداً زاد على الاسم حرفاً أو حاول أن يسأل نفسه هل هو عبد الرحمن أو عبد الرزاق أو عبد الهادي أو غير ذلك من الاسماء ؟.

كان الشاب “عبد” يمتلك صوتاً رخيماً وعذباً يدندن بأغانٍ موصلية لم أسمعها من قبل، وقد سألته عن مصدرها في آخر لقاء معه فقال وهو يبتسم ابتسامة غامضة:

- كانت امي تغنيها لي في طفولتي ثم صرت اليوم أغنيها لإبني...   

نظرت في وجهه أتقصى  سر ابتسامته الغامضة فلمحت في عينيه ومضة  حزن خافتة تحذوها بين جفنيه دمعة عالقة... حاولت ملاطفته فقلت:

- حسناً يا أبو... ماأسم  ابنك ؟ لاشك انه “عبد” ايضاً...

أطلق ضحكة جامحة وقال بنبرة مفعمة بالغبطة

- انها بنت جميلة اسمها أمل

- ثم اردف  وهو يغادرني لاستقبال زبون جديد  :

- الولد لم أُسَمِه بعد... هو موجود في بطن أُمه منذ اربعة اشهر فقط وكلما سمعني أغني  يتحرك ويبدأ بالرقص على ايقاع الغناء …

بعد ذلك بأيام غادرتُ المدينة على عجل مع اسرتي كغيري من الذين غادروها الى ارض الله الواسعة بحثاً عن أمان لم يجدوه في ديارهم وحين عدت اليها بعد حين  التقيته صدفة في مطعم بالجانب الايسر من الموصل... وقف أمامي وهو يرنو الي بعينين زائغتين تنزان ببريق عذاب رهيب... صافحني بيد مرتجفة أنهكتها صروف دهر عقيم... ادهشني منظره المُكفهر وكأنه قد كبر قروناً عديدة... حاولت ان اكسر طوق وحشته المُريب فقلت ممازحاً :

-  ماذا عن ابنك الجديد عبد؟

ارتجفت شفتاه ولم ينبس ببنت شفة فسألته:

- ماذا حدث؟

مسح جبهته بكفٍ كليلة وأشاح ببصره عني كَمَنْ يُراوغُ نفسه وهَمْهَمَ كأعمى كسيح:

- ماتوا جميعاً... دفنوا تحت أنقاض البيت...

هالني الخبر فاضطربت انفاسي وأحسست لوهلة ان الحياة ليست سوى قدر هائل من المظالم والقروح... وتسارعت اثر ذلك كلماتي وتقافزت كصخور الجبال يقذفها الزلزال، أو كشموس خرجت من مدارها الفلكي، ودون وعي مني أطلقتُ في وجهه سؤالي العجيب:

_ وأنت... لماذا لم َتمُتْ معهم ؟

صرخ بوجهي كنمر جريح:

- أوتظنني ما زلتُ حيا؟

ثم تابع بعد ان تمالك نفسه واستعاد نبرته :

- في ذلك اليوم احترقت سماء المدينة بنيران القتال وكانت زوجتي في مخاضها العسير بولدي الثاني فخرجتُ هائماً على وجهي كالمجنون ابحث عن قابلة الحي أو لعلي أحضى بممرضة تساعدها في ولادتها، وعندما عدت وجدت الارض قد ابتلعت الدار بمن فيها وكان صوت القصف يصم الاسماع والانفجارات تدوي في كل مكان، وأشلاء القتلى مبعثرة في الانحاء .

ران بيننا صمت حزين أردَفَ بعده بصوت يُشبِه الهمس:

- كل يوم اذهب الى هناك لأسمع صوت أمي  يصعد بوهن من تحت الانقاض وهي تردد اغنياتي المفضلة وعندما يهبط الليل اراهم جميعاً امي وأبي وزوجتي وأختي وطفلاي الصغيرين أراهم كطيور بيضاء  تلمس بأجنحتها سقف السماء... تلك ارواحهم تحلق كل مساء فوق ظلام المدينة...

هنا تركته يحدث نفسه وغادرت المكان وأسلمت نفسي للزحام تتلاطم فيه اجساد البشر وفي فمي يَنْحَشِرُ عمود هائل من ملح يأبى ان يذوب...

------

مدن كاظم زهايمر وتركواز.. ذكريات ومعتقدات تتلاقح ومنارة عراقية مكسورة

حسين فوزي

في قاعة كبرى من قاعة متحف انطاليا التركية، الذي يضم من التراث الروماني وبقية الحضارات ما يتجاوز متحف روما، أقام كاظم الداخل معرضه الأربعين “بين عالمين”، ريشته تصورت أنماطاً من الحياة ما بعد الموت، مستوحياً ما شهد به قرابة 500 شخص ممن توفوا ثم عادوا للحياة، أجمعوا على أنهم قد انتقلوا إلى عالم فيه شخوص مضيئة لكنها غير محددة المعالم، أقرب ما يكون لثاما ضوئيا يغطي بعضاً من وجوههم.

هذه الشهادات اقتربت من قناعات تراكمات في وجدانه عما يؤول له الإنسان بعد الموت، مقتنعاً أن الطاقة، الروح، لن تبقى تحت التراب بل تنتقل إلى عالم آخر مشرق أكثر من حياة بعضنا في هذا العالم “الفاني”. (اللوحات 1 و2 و3)

وهو يتعامل بريشته ما بين عالمين بألوان تتداخل فيها زرقة السماء المعتمة ليلاً وخضرة أرضية تتدرج في معراجها مع المنتقل إلى العالم الأخر حتى تقترب من ألوان ضوئية، قد يكون الأصفر الهادئ تعبيراً عن فكرته في انتقال الإنسان إلى عالم الروح الآخر، لكن الصفار ليس صفار المحبة الموعودة في الجنة، لكنه يقاربها، فيما تبدو معالم العالم الآخر أقرب إلى مستوطنات فضائية.

وضمن بعض التوقد الوجداني، بين رؤية مادية وثقة بخلود في عالم أخر، ينتقل بنا في اللوحة الرئيسة التي تصدرت الإعلان عن معرضه، حيث يجمع بين العشاء الأخير وبين التصوف الإسلامي وبعض طقوسه، قاصداً ربما القول إن الإيمان بالله الواحد هو عطاء وبذل سواء في العشاء الأخير أو في الطقوس الإسلامية للمتصوفة. وحرص كاظم على أن يكون العشاء الأخير وطقوس المناجاة المولوية لمؤسسها المجدد جلال الدين الرومي تشرق من الظلمة، وتتماهى في سكون الروح وعطاء الجسد.، وهو يرى أن هذه الطقوس تعود إلى حضارات متعددة سبقت المولوية.

مدن الزهايمر لوحات تتداخل فيها ذكريات كاظم عن مسقط رأسه في مدينة الناصرية حيث راسخة في وجدانه بوابة بيت أهله الذي هجروه إلى البصرة، وبعدها أضطر هو وحيداً للجوء إلى الكويت هرباً من “الضغوط العقائدية” عام 1979.

مدن الزهايمر تتداخل فيها نخلات عراقية مع معالم متنوعة، لكنك لن تستطيع تجاهل الألوان التي جعلت النخلة والمدينة كئيبتين، بعض كآبتها من معاناته وهو يقصى من معهد الفنون عام 1979 لأنه غير منتمٍ، ورحلته مشياً على الأقدام إلى الكويت، ومن ثم اضطراره للهرب من الكويت إلى روما، بمساعدة سفير إيطاليا، أثر معرضه الفني الأول برعاية مجلة الطليعة القومية العربية والمناضلين الراحلين الدكتور أحمد الخطيب ورئيس تحرير الطليعة سامي المنيس أبو أحمد الذي اعدم والده بقطع رأسه عام 1936، اثر ثورة الكويتيين استجابة لإذاعة الملك غازي ودعوته للوحدة.

مدن التركواز هي بعض من معارض سابقة تتلاقح مع مدن الزهايمر ومعاناتها، ففي التركواز هناك أجساد عارية بحياء وكؤوس وثمالة، ويتلاقى الزهايمر التركواز في قلق الإنسان ومعاناته واضطهاده، واحتياجاته لتسكين هواجسه وآلامه ببعض الأمل والحنان، اللذين يبحث عنها كل إنسان بطريقته الخاصة.

كاظم الداخل أقصي من وطنه العراق، فلجأ للكويت وعاش أكثر من سنتين مع فرصة عمل برعاية “جماعة الطليعة”، لكن معرضه المندد بالحرب العبثية مع إيران ورصد المخابرات العراقية، اجبره على الرحيل إلى روما حيث توفرت له فرصة دراسة جامعية للفن، فصارت ريشته بضرباتها أكثر تعبيراً في ما يزيد على 40 معرضاً في إرجاء العالم، بعضها في الوطن العربي، وموضوعاته تلقت قبولاً واستحسانا من الحضور. وكاظم المقصي من فرص الدراسة الجامعية، والمجبر على الابتعاد أكثر عن العراق ليغادر الكويت محتمياً ببعد روما، أثارت فزعه الحرب على العراق عام 1991 و2003 حيث انكسرت المنارة أمام أضعاف قنبلة هيروشيما على أهله في العراق.

كما لم تغفل لوحاته الهجمة الداعشية على العراقيين وبقية بلاد المسلمين ومغريات حور العين الكاذبة.

ألوان كاظم الشاب كانت متوهجة مضيئة شمسية لا تخلو من ترابية وادي الرافدين، لكن مع الغربة وبيئة السويد حيث استقر سنيناً طوال، برغم أحضان العائلة والأطفال، بدأت تزحف على بريق ألوانه فبعد الخمسين بدأت ألوانه أقل بريقاً وأكثر عتمة، حيث الشكوك عن سبب كل المعاناة والاضطهاد، حتى كانت قناعاته بالعالم الثاني، فكان معرضه بين عالمين، لكن ألوانه المعتمة قليلاً تعبر عن بعض القلق عما إذا كان سيعبر حقاً إلى العالم الثاني، لكن البريق يظل جاذباً لعين المشاهد برغم كل الاكفهرار والعتمة.

--------

شمس لمدينة الأرجوان

محمـد علوش*

-1

خذني يا متوسط للساحل

أُسيّر نحو الحرف شراعي

أزرعُ باللغةِ البكر

خصر الجُزر العطشى للنور .

خذني يا موجُ

نبيذاً رعوياً

سكبتهُ غزالاتُ الله

على مينائكِ يا صور.

خذني يا أرزُ لأبني مدن الله

أمحو عن عطش الصورة جوع الرمل ورمح المأساة

خذني لأمجد مجذافاً

يحمل من عشتار أساورها

ويقيم لنهديها الكون صلاة.

هذا الأرجوان دمائي في الرمل

هذا الأرجوان نبيذي في المحل

وخيطٌ من وجعٍ

شدَّ ثياب البرقِ اليّ .

وقالَ

لأنكَ ابني أعلن صوتك في الأرض نبّي

وأقدم أفراساً تختالُ بمعراج السيف

لتنقذ أوروبا من منفاها الوحشيّ

ولتكسر أسنان التنين

وتبذر في البرّية خصر أثينا

وتعيد لأبيها أوروبا

درة هذا التاج الأبويّ .

يا صور

وصوتك صوتي

أو صوري قائمةٌ ضد التيار

وتبشر بالدفء وسلة ضوء

للبحار الساري

قومي وتمادي في مجدك

يا بنت الله

ويا نسمة قيثاري

قومي فمدائن جرحي

سيفي يحضن اصراري .

-2

البحرُ بابكِ فاغسلي أمواجهُ 

بالحُب سيّدة البلاد وسورها

وتوهجي بالحرفِ ألفُ قصيدةٍ  

تمضي الى محل البلاد بنورها

واحمي تخوم النص من فزاعةٍ  

جاءت تدوسُ الأرجوان بنيرها

صورٌ تعتقُ عشقنا أيقونةً 

وتمجدُ الوحيَ العليَ بصورها

-3

أنت البداياتُ الجميلةُ والسنا    

وأنا رسولُ الشعر جاء يزورها

ليقبل المُدن التي فاضت هدى 

ونما على وجهِ السماء حضورها

ليمجد الأرزَ الموشى بالندى     

ولكلّ حالٍ يا جهات جذورها

هذا الجنوبُ صهيلُ نجمات العلا 

والأرضُ في الأسوار فاحَ عبيرها

فسلامُ وجهكِ يا مدينة مشرع  

للعزٍ، للثوار حان عبورها

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

*شاعر من فلسطين

**********************

الصفحة الثانية عشر

عرض مسرحي جديد

«أمَل»

اعتبارا من يوم غد، الجمعة، ولمدة اسبوع، تقدم دائرة السينما والمسرح العرض المسرحي الجديد «أمل « للفنان المبدع جواد الاسدي تاليفا واخراجا، على خشبة «منتدى المسرح» في السنك، الساعة السادسة مساء، وهو من بطولة الفنانين حيدر جمعة ورضاب احمد.

«أمل» تغور في تلافيف الجرح العراقي، وتحاول الخلاص من اجل حياة آمنة، حرة، كريمة!!

***************************

دور النساء في بناء السلم الاهلي

بغداد - طريق الشعب

يضيف “ملتقى رواد المتنبي” في بغداد، غدا الجمعة، سكرتيرة رابطة المرأة العراقية شميران مروكل، التي ستقدم محاضرة عنوانها “دور النساء في ب

بغداد – طريق الشعب

ناء السلم الاهلي”.

تبدأ المحاضرة في الساعة 11 على “قاعة علي الوردي” في المركز الثقافي البغدادي.

والدعوة عامة.

 ***************************

عن «إشكالية المثقف والسلطة»

يعقد “ملتقى إبراهيم الخياط” الثقافي في بغداد، بعد غد السبت، ندوة بعنوان “إشكالية المثقف والسلطة.. هل من جديد؟”، يضيّف فيها كلا من د. فوزي حامد الهيتي ود. عبد الهادي المرهج ود. علي مهدي. 

تبدأ الندوة في الساعة الرابعة عصرا في مقر الحزب الشيوعي العراقي بمنطقة الكرادة داخل – خلف محطة وقود “أبو أقلام”.

 *************************

شيوعيو الشطرة يتفقدون  الفنان ربيع الشطري

الشطرة – احمد طه

زار وفد من اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في قضاء الشطرة بمحافظة ذي قار، أخيرا، الفنان ربيع الشطري للاطمئنان على صحته بعد إجرائه عملية جراحية. ونقل الوفد للشطري تحيات قيادة الحزب وتمنياتها له بالصحة والعافية. ضم الوفد الرفاق عقيل عبد الرضا وكاظم جبار وضياء سعد عزيز. وخلال الزيارة أدّى الشطري مجموعة من الأغنيات الوطنية والتراثية، واعرب عن استعداده للمشاركة في احتفالات الحزب القادمة.

 **************************

في مقر شيوعيي كربلاء.. صباح المندلاوي يوقّع «تعال معي إلى قنديل»

كربلاء - غانم الجاسور

ضيّفت اللجنة الثقافية التابعة إلى اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في كربلاء، أخيرا، نقيب الفنانين العراقيين الأسبق الرفيق صباح المندلاوي، ليوقّع كتابه الجديد الموسوم «تعال معي إلى قنديل»، الذي يتحدث فيه عن تجربته النضالية في صفوف الأنصار الشيوعيين بكردستان. 

حضر الجلسة التي عقدت في مقر اللجنة المحلية، جمع من الرفاق إلى جانب جمهور غفير من المثقفين والأدباء.

الرفيق القاص سلام القريني، أدار الجلسة وابتدأها مرحبا بالضيف ورفيقيه القادمين من بغداد د. صادق الجمل والكاتب سامي عبد علي، اللذين قدما شهادتين بحق الكاتب، واستعرضا فصولا من كتابه عبر قراءة متفحصة لمحتوياتها.

كما تطرق رفيقا الضيف إلى أهم المحطات الفنية والأدبية في حياة المندلاوي، منذ سبعينيات القرن الماضي، وما تلا ذلك من مساهمته في الكفاح المسلح مع رفاقه الأنصار الشيوعيين، ضد الدكتاتورية.

بعد ذلك، عاد القريني ليلقي الضوء على سيرة الضيف الذاتية، وتجاربه في النضال الوطني، وفي التأليف والإخراج المسرحيين.

ثم فسَح المجال للمندلاوي، ليتحدث من جانبه عن مدينته مندلي، التي ألحق اسمها باسمه الأول، فكان لقبه الذي عرف به، مبينا أن «تلك القصبة كتبت عنها عملا مسرحيا حمل عنوان (عطش مندلي)، وسلط الضوء على بساتينها الغناء وجداولها وسواقيها، التي خربّت في ما بعد وأفرغت من ناسها».

أما المحطة الأخرى التي تحدث عنها، فهو «جبل قنديل» المخيف العالي، الذي يقع على الحدود العراقية – الإيرانية ضمن سلسلة «جبال زاغروس»، والذي كان يحتضن الثلج ومعارضي الأنظمة الدكتاتورية، موضحا أنه «في ثنايا هذا الجبل كنا نقرأ ونقاتل ونحتفل ونقدم الأعمال المسرحية، وأيضا نقدم القرابين ثمنا للحرية».

وعن الحركة الأنصارية، قال المندلاوي أنها لم تأخذ حقها الكافي في التوثيق، بالرغم من الجهود الاستثنائية التي بذلها عدد من الرفاق في هذا المضمار، مستدركا «لكن هناك كما هائلا من الأحداث والمواقف يحتاج إلى توثيق، كونه يجسد حقا سنوات الجمر».

وكان بين الحاضرين عدد من أصدقاء المندلاوي في أيام الدراسة، منهم الأستاذ نوماس الشاطئ من قضاء الهندية، والشاعر عبد الحسين خلف، اللذان قدما أيضا شهادتين بحق صديقهما.

كذلك كانت هناك مداخلات قدمها كل من الرفاق إبراهيم حلاوي وعلي الحلو وكوثر الناصر.

وقبيل ختام الجلسة، استذكر الرفيق سلام القريني الشهيد الأنصاري وضاح عبد الأمير (سعدون)، الذي مرت ذكرى استشهاده قبل أيام. كما استذكر عددا من الأنصار، بضمنهم الرفاق كاظم حبيب وعبد الرزاق الصافي وجاسم حلاوي وزاهر حلاوي وحسن كوجك وصفاء يوسف أبو طحين وأم لينا ورضية السعداوي وعلي جبر وغيرهم.

وبعد أن وقع الرفيق المندلاوي نسخا من كتابه ووزعها على الحاضرين، قدم له سكرتير اللجنة المحلية الرفيق صباح الحمد، شهادة تقدير.

 **********************

محامية شابة على رأس التيار الديمقراطي في واسط

الكوت – نجم خطاوي

في أجواء ديمقراطية، انتخبت تنسيقية التيار الديمقراطي في محافظة واسط، المحامية سديم فاضل منسقا لها، والمهندس باسم خميس نائبا للمنسق.

جرى ذلك في اجتماع موسع عقدته التنسيقية الجمعة الماضية، وتحت اشراف أعضاء المكتب التنفيذي للتيار: المنسق العام المحامي زهير ضياء الدين، ورئيس “التجمع العلماني العراقي” الصحفي فوزي العبيدي، ومنسق تنسيقيات الخارج الأستاذ سعد العبيدي.

وتضمن جدول الاجتماع عرض ومراجعة مجمل النشاطات وتفاصيل العمل خلال الفترة الماضية، فضلا عن انتخاب المنسق ونائبه.

وخلال الاجتماع جرت مناقشة العديد من الأفكار والملاحظات التي من شأنها الاسهام في تطوير عمل التيار الديمقراطي، وتوسيع قاعدته ونشاطه في مدينة الكوت وجميع مدن واسط.

وألقى د. سفاح بدر التقرير الانجازي للتنسيقية، أعقبه المحامي زهير ضياء الدين بالحديث عن رصيد واسط النضالي، مشددا على أهمية تعزيز دور الديمقراطيين في المحافظة.

كما تحدث السيد سعد إبراهيم عن دور تنسيقيات الخارج في التضامن والمساندة والترويج لبرامج التيار وسياسته.

وفي نهاية الاجتماع، عبر الحاضرون عن تقييم إيجابي للدور الذي يلعبه النائب سجاد سالم في البرلمان، ومعه بقية النواب المدنيين المستقلين، في تبني قضايا الناس ومطالبهم.

 *************************

البيت الشيوعي العراقي

احمد عبد الكريم

لي غرفة في هذا البيت

جدرانها من ورق البنفسج

وسقفها من عطر الزيتون

الغرفة بيضاء شراشفها عسليه

غرفه شيوعيه انيقه

مرة تمنحني اغنيات الفقراء

ومرات كثيره تمنحني ابتسامات سلام عادل

 **************************

معاً لبناء بيت الحزب.. بيت الشعب

دعماً للحملة الوطنية لبناء مقر الحزب الشيوعي العراقي، تبرع الرفاق والأصدقاء:

-  الرفيق نوح ابو سلام ١٠٠ الف دينار. 

- الصديق الروائي عبد الأمير صبار 100 الف دينار.

الشكر والتقدير للرفاق والأصدقاء على دعمهم واسنادهم حملة الحزب لبناء مقره المركزي في بغداد.

معاً حتى يكتمل بناء بيت الشيوعيين.. بيت العراقيين.