استقبل سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي، الرفيق رائد فهمي، وفداً من الخريجين المعتصمين في العلاوي، الاربعاء الماضي، في مقر الحزب بالأندلس.

وقدم الوفد شرحاً مفصلاً عن “معاناة الشباب المعتصمين، واصرارهم على مواصلة نشاطهم الاحتجاجي، للمطالبة بفرص عمل ومعالجة اوضاعهم المعيشية، وتنفيذ الوعود التي قدمتها الحكومة”.

وبين الوفد، ان “القوات الامنية فرقت اعتصامهم بالقوة، ورفعت خيم الاعتصام بالجرافات، بعد ضربهم بطريقة عنفية، وتكسير هواتفهم وحواسيبهم من قبل قوات مكافحة الشغب”.

واشار الوفد الى “استبدال ثلثي الاسماء التي تسلمها ممثل وزارة الدفاع في لقاء سابق لهم معه قبل عدة شهور، لإشغال ما يقارب 300 درجة، خصصت للخريجين من مختلف الاختصاصات”.

بدوره، شدد الرفيق رائد فهمي، على “دعم الحزب لمطالب المعتصمين المشروعة، وإدانته العنف الذي مورس ضدهم في عملية فض اعتصامهم”.

فيما أكد وفد المعتصمين، إصرارهم على الاستمرار في احتجاجهم السلمي، لحين تحقيق مطالبهم المشروعة.

وضم الوفد ممثلين عن مئات المتعاقدين في وزارات مختلفة، يعملون منذ عدة سنوات مجانا، من دون اي مقابل، على امل ان يتم صرف الاجور لهم، ومنحهم الاولوية عند توفر درجات وظيفية.