بدعوة من منظمة الحزب الشيوعي العراقي في السويد / مختصة العمل العلاقاتي التضامني، تم عقد لقاء مع مجموعة من الاحزاب الشيوعية واليسارية العربية والعراقية، في يوم الاثنين الموافق 23/8/2021، وعبر برنامج الزوم، واستضاف اللقاء الرفيق الدكتور صبحي الجميلي عضو المكتب السياسي لحزبنا الشيوعي، والرفيقين الدكتور صالح ياسر وسلم على عضوي اللجنة المركزية للحزب، ادار اللقاء الرفيق بهجت هندي. بعد الترحيب بالرفاق من قيادة الحزب، والرفيقات والرفاق ممثلي الأحزاب والحضور، تحدث الرفيق د. صبحي الجميلي عن موقف الحزب المقاطع للانتخابات، مبتدئا حديثه عن الأزمة البنوية الشاملة التي تعاني منها بلادنا، نتيجة منهج المحاصصة الطائفية الأثنية المعتمدة في ادارة البلاد، وتوقف عند انتفاضة تشرين 2019 واسباب انطلاقها والتضحيات الجسام التي قدمتها، وشعاراتها التي رفعتها والتي لخصتها بـ ( نريد وطن) و( نازل آخذ حقي)، ومطالبها بالانتخابات المبكرة، وتشريع قانون جديد للانتخابات، وتشكيل مفوضية جديدة للانتخابات، ولكن القوى المتنفذة أفرغت قانون الانتخابات من مضمونه المطلوب، وفصلته على مقاساتها بما يضمن مصالحها، وتم تقسيم المناطق الانتخابية بين هذه القوى، وتم تشكيل المفوضية على وفق المحاصصة الطائفية، مسلطا الضوء على المراحل التدريجية لمواقف الحزب، والمنحازة الى الجماهير، بدءا من استقالة عضوي مجلس النواب وجميع رفاق الحزب أعضاء مجالس المحافظات، مرورا بتعليق المشاركة في الانتخابات المقترن بتوفر بيئة انتخابية آمنة، عبر قانون انتخابات عادل ومفوضية انتخابات مستقلة حقا، واجراءات تمنع استخدام المال السياسي، والحد من السلاح المنفلت ، ومحاسبة رؤوس الفساد، والكشف عن منفذي اعمال الاغتيال ومن يقف وراءهم. وعرج على الاستفتاء الحزبي الداخلي الذي اجراه الحزب لتنظيماته الحزبية داخل وخارج العراق، وتوج موقف الحزب بإعلان مقاطعة الانتخابات الذي تم الإعلان عنه في مؤتمر صحفي عقده الحزب في 24/7/2021. 

وقد شارك ممثلو الأحزاب الحاضرون بمداخلات، اشادوا فيها بدور الحزب التاريخي في حركة النضال على الساحة العراقية والعربية وهم ممثلو:

1 ـ حزب الشعب الفلسطيني

2 ـ الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

3 ـ الحزب الشيوعي السوري الموحد

4 ـ حزب بيت نهرين الديمقراطي/ فرع اوربا 

5 ـ المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري

6 ـ حزب الجبهة الفيلية / فرع اوربا 

كما شارك في اللقاء عدد من رفاق لجنة السويد، والرفيقات والرفاق العاملين في المجال العلاقاتي. 

وفي ختام اللقاء صدر بيان تضامني مع حزبنا ضد الاعتداء الآثم على مقر حزبنا في مدينة النجف.