تواصلت الاحتجاجات المطلبية في عدد من مدن البلاد، وكانت حصة الأسد فيها لأصحاب العقود المطالبين بتثبيتهم على الملاك الدائم، فيما جدد طلبة جامعة جرمو في السليمانية، تظاهراتهم احتجاجا على عدم منحهم عناوين وظيفية.

طلبة السليمانية

وقال مروان احمد، احد المحتجين: إن “طلبة عشرة أقسام في جامعة جرمو في قضاء جمجمال التابع لمحافظة السليمانية وعلى مدار الفترة الماضية وتحديدا من السابع من تشرين الأول المنصرم قاطعوا قاعات الدراسة احتجاجا على عدم منح الخريجين منا العناوين الوظيفية التي تحدد مكان تعيينهم أو مكان تخصصهم”.

واضاف انه “بعد تشكيل لجنة من قبل وزير التعليم العالي والبحث العلمي في كردستان لمتابعة مطالبنا في 12 تشرين الأول المنصرم إلا أنه حتى الآن لم يحصل أي تغيير، ولم تردنا أية إيضاحات حول الموضوع”.

واشار الى ان “طلبة الجامعة أكدوا استمرارهم في التظاهر لحين استجابة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في كردستان لمطالبهم”.

أصحاب العقود

وتظاهر العشرات من اصحاب العقود في دائرة صحة السليمانية، مطالبين بتثبيتهم على الملاك الدائم.

وقال دانا رؤوف، وهو موظف عقد، في مؤتمر صحفي، إن “جهود الكوادر الصحية وخصوصا العقود كانت جبارة في مواجهة جائحة كورونا والأمراض الوبائية الأخرى وقد فقدنا الكثير من أصدقائنا، وتعرض الكثير منا للإصابة حتى نمنع الوباء من الانتشار بين الناس”.

وأضاف ان “عددنا هو 502 منتسب تم توظيفنا بعقود مؤقتة وبأجور يومية وهذا لم يحدث في اي وزارة صحة أخرى، والان وبعد تضحياتنا وزارة الصحة تقرر إنهاء عقودنا علماً ان مديرية صحة محافظة السليمانية بحاجة ماسة لخدماتنا”.

وأشار الى ان “وزارة في حكومة إقليم كردستان لديها صلاحية تجديد عقودنا لمدة ستة أشهر لكن نحن لا نرضى حتى بتجديد العقود المؤقتة بل نطالب بالتثبيت على الملاك الدائم”.

وأوضح دانا “سنستمر في التظاهر حتى تستجيب الجهات الحكومية والمتمثلة بمجلس وزراء الإقليم ووزارتيّ الصحة والمالية في حكومة كردستان لمطالبنا”.

حمايات أعضاء مجلس النواب

ونظم حمايات أعضاء مجلس النواب، تظاهرة احتجاجية قرب جسر الطابقين. وتأتي هذا التظاهرة ضمن سلسلة احتجاجات نظموها على مدار الأربع سنوات الماضية، لكن لم يتم إنصافهم حتى الآن؛ فبعضهم طرد بسبب عقود وهمية ليست رسمية وترك بلا ضمانات، وآخرون توقفت رواتبهم منذ سبعة شهور، والبعض الآخر فسخت عقودهم.

وطالب المحتجون بتثبيتهم على الملاك الدائم كونهم مستوفين للشروط القانونية او استحداث مديرية لهم في مجلس النواب أو تحويلهم على احد تشكيلات وزارتي الداخلية أو الدفاع.

الأجور اليومية

ونظم العشرات من أصحاب الأجور اليومية والمتطوعين العاملين في صحة ميسان، تظاهرة، مطالبين بشمولهم في التعاقد وفق قرار 315 أسوة بأقرانهم من العقود الذي تم شمولهم بالقرار المذكور في وقت سابق.

وأشار المتظاهرون الى ان أعدادهم تتجاوز 300 أجير ومتطوع ويعملون في دوائر الصحة في المحافظة منذ سنوات طوال، ومن حقهم التعاقد ولذلك يتظاهرون بعد أن أهملت مطالبهم، على حد تعبيرهم.

احتجاج على تخفيض الأجور

الى ذلك، تظاهر العشرات من سائقي المركبات المتعاقدين مع شركة نفط ميسان لنقل الموظفين في المواقع النفطية احتجاجا على تخفيض أجور عملهم.

وبيّن المتظاهرون إنهم تعاقدوا مع شركة النفط من خلال متعهد منذ أكثر من 15 عاماً، ولا يملكون فرصة عمل أخرى مقابل ذلك تم تخفيض أجور عملهم بما لا يتناسب مع طبيعة العمل، واصفين ذلك بالإجحاف بحقهم.

وفي محافظة المثنى، تظاهر العشرات من موظفي وزارة الصحة، احتجاجا على الاعتداءات المتكررة بحقهم من قبل المراجعين.