شهدت الأيام الماضية تظاهرات احتجاجية في عدد من المحافظات، للمطالبة بتوفير فرص العمل والخدمات. فيما نظم عدد من المزارعين في محافظة ميسان، وقفة احتجاجية مطالبين بتوفير مياه الري وإعادة المضخات.

احتجاجات للمزارعين 

وقال مراسل “طريق الشعب”، إن “العشرات من المزارعين في قضاء المجر، نظموا وقفة أمام قائمقامية القضاء للمطالبة بتوفير مياه الري وإعادة المضخات الزراعية التي تم رفعها من قبل مديرية الري في المحافظة”.

واضاف أن “هناك أكثر من 1000 مزارع متعاقد مع إدارة معمل السكر لزراعة الأراضي التابعة للمعمل وفق عقود وزارية أبرمت في وقت سابق وبالرغم من ذلك تم منعهم من الزراعة لهذا الموسم ورفع المضخات المائية التابعة لهم”.

وتظاهر العشرات من أصحاب العقود في دائرة شبكات كهرباء ميسان، أمام مبنى الدائرة، للمطالبة بصرف مخصصات الأشهر السبعة الماضية وتنظيم موعد تسلم رواتبهم، فضلاً عن المطالبات بتعديل السلّم الوظيفي الحالي.

من جانبهم، تظاهر عدد من مواطني قضاء النجمي شمال محافظة المثنى، مطالبين بتوفير الحصة المائية لمناطقهم، فيما حذروا من تضرر أكثر من 100 ألف دونم، بسبب عدم التوزيع العادل للمياه.

وأشار المتظاهرون إلى أن أراضيهم تضررت بشكل كبير، بسبب عدم وصول مياه الري بشكل عادل مع بداية الموسم الزراعي فضلا عن تأثير السكان، مهددين بالاعتصام المفتوح في حال لم تنفذ مطالبهم المتعلقة  بوضع جدول عادل للمراشنة بين المناطق.

تظاهرات واسعة في الناصرية والبصرة

من جهتهم، جدد المئات من خريجي الكليات والمعاهد في محافظة ذي قار، تظاهراتهم للمطالبة بتوفير فرص العمل.

وأفاد مراسل “طريق الشعب”، بأن “المئات من خريجي الكليات والمعاهد نظموا تظاهرة حاشدة أمام مبنى محافظة ذي قار، مطالبين بتوفير فرص عمل لهم”.

وأضاف أن “الخريجين يواصلون احتجاجاتهم للأسبوع الخامس على التوالي، دون أية استجابة من قبل الجهات الحكومية”، مشيرا إلى تأكيد المتظاهرين على “استمرار احتجاجاتهم لحين تحقيق مطالبهم”.

وفي محافظة البصرة، تظاهر عدد من أهالي منطقة المعقل للمطالبة بالنهوض بالواقع الخدمي للمنطقة.

وبيّن المتظاهرون، أن “مشروع التأهيل كان بعهدة شركة كوثران الإيرانية التي باشرت أعمالها منذ عام 2016 إلا أنها توقفت بعد فترة تاركة المشروع دون معرفة الأسباب”، مطالبين المحافظ بأن يوضح لهم أسباب ترك الشركة للمشروع، فضلا عن ضرورة العمل بتأهيل المنطقة خدميا من جديد”.

فيما نظم أهالي مقاطعة 830 وقفة احتجاجية للمطالبة بالخدمات.

وقال مراسل “طريق الشعب”، إنّ “هذه المقاطعة تابعة لمنطقة القبلة ووزعت قطع أراضيها حديثاً لموظفي دائرة البلدية وهي تفتقر إلى خدمات الماء والكهرباء بسبب تلكؤ الشركة المنفذة لمشروع البنى التحتية”، مشيرا إلى وجود اكثر من 50 عائلة تعيش من دون ماء وكهرباء في هذه المقاطعة.

ونظم العاملون ضمن خمس عشرة شركة عاملة في ميناء أبو فلوس جنوب المحافظة، وقفة احتجاجية أمام مدخل الميناء، للمطالبة بإلغاء قرار أجور الميزان الجسري.

وقال وكيل إحدى تلك الشركات حسين ناظم، في حديث صحفي: إنهم يعترضون على قرار الهيئة العامة للكمارك الذي ينص على استقطاع أجور الميزان الجسري، مشيرا إلى أن مبلغ الاستقطاع يصل إلى 10 آلاف دينار لكل طن.

وأضاف ناظم، أن الميزان الجسري ليس تابعا لدائرة الكمارك وإنما للشركة العامة لموانئ العراق، ويتم استقطاع مبلغ بحدود الـ 15 ألف دينار لكل طن من قبل الموانئ لأجور الميزان الجسري، مطالبا رئاسة الوزراء والجهات المعنية بإلغاء قرار الاستقطاع.

وطالب عدد من موظفي شركة ابن ماجد العامة ـ مقرها البصرة ـ بإكمال إجراءات تمليك قطع الأراضي التي وزعت في وقت سابق لهم. 

وقال عدد منهم خلال تظاهرة نظموها أمام مقر الشركة: إن عملية الشراء تمت من خلال المزايدة العلنية، إلا أن هناك إجراءات لم تتم إلى الآن. 

وأضاف آخرون، أن هناك مشاكل في سلم الرواتب الخاصة بهم، وإجراءات التوقيفات التقاعدية، التي تبين عدم إرسالها إلى وزارة المالية، الأمر الذي أثر سلبا على إنجاز المعاملات التقاعدية، إضافة إلى عدم منحهم مخصصات الخطورة ولأكثر من 15 عاما، مطالبين الإدارة العامة في العاصمة بغداد بالنظر إلى معاناتهم بهذا الشأن.

مهلة في الكوت

في السياق، أمهل عدد من أهالي مدينة الكوت مديرية طرق وجسور واسط وشركة حمورابي التابعة لوزارة الإعمار والإسكان إلى يوم غد الثلاثاء لإعادة النظر في آلية تنفيذ إعمار طريق كوت - بغداد، بعد أن شهد عدة حوادث أودت بحياة المواطنين. 

وقال المتظاهرون: إن هناك لقاءات سابقة عقدت مع الجهات المعنية بتنفيذ هذا الطريق وتم التعهد بإنجاز المشروع وفق معايير عالية الجودة وآمنة، إلا أن هذا الأمر لم يتحقق، ملوحين بغلق هذه المؤسسات في حال عدم الاستجابة لمطالبهم لحين انتهاء المدة. 

ونظم عدد من طلبة إعدادية المصطفى في مدينة الكوت وقفة أمام مبنى مديرية تربية واسط، للمطالبة بإعادة النظر في قرار دمجهم مع إعدادية الميمون للفرع الأدبي.

وذكر عدد من الطلبة أن هذا القرار يتضمن تحويل دوامهم إلى الفترة المسائية فقط، الأمر الذي يؤثر سلبا على مستواهم العلمي وتداخل وقت الدوام المسائي مع أوقات الدروس الإضافية، إضافة إلى كون أغلبهم يسكنون بمناطق تبعد مسافات طويلة عن المدرسة، ما يعني عودتهم في وقت متأخر من الليل. 

احتجاج للعمال

وفي محافظة النجف، تظاهر عدد من العمال احتجاجا على قرار نصب صبات كونكريتية أمام باب سوق مجسرات ثورة العشرين (الكراج الداخل) عن أماكن تواجد البسطات.

وتساءل هؤلاء الكسبة الذين تتجاوز أعدادهم المئات، في حديث لمراسل “طريق الشعب”، احمد عباس، “من أين نعيل عوائلنا؟ ولماذا نحارب بهذا الشكل، بدلا من دعمنا في هذه الظروف الصعبة؟”.