زار الرفيق رائد فهمي، سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي، يوم الجمعة ١٥ نيسان ٢٠٢٢ محافظة النجف، والتقى خلال الزيارة الرفاق في محلية الحزب في المحافظة، وجمعا من الشيوعيين واصدقائهم.

وفي جلسة حوارية عقدت في مقر المحلية، تحدث الرفيق السكرتير عن آخر المستجدات السياسية  وطبيعة الاختناق والاستعصاء، الناجمين عن الصراع على النفوذ والمكاسب والتمسك بالمحاصصة والنهج الفاشل، في الوقت الذي تتصاعد فيه حالة الاستياء والتذمر بين المواطنين.

وشدد على دور الحراك الاحتجاجي والضغط الشعبي على القوى المتنفذة، ووضع البلد على الطريق السليم واهمية وضرورة الخلاص من منظومة المحاصصة والفساد. وشدد على دور الطلبة والشباب والنساء وتفعيل دورهم وتأثيرهم في الاحداث الجارية.

كما أشار الرفيق السكرتير الى النداءات التي أطلقها مؤتمر الحزب الحادي عشر، لاسيما النداء المتعلق بالرفيقات والرفاق الواقفين الان بعيدا عن التنظيم، وحاجة الحزب الى خبرتهم ودورهم لتعزيز نضاله ودوره في مختلف الصعد.

بعدها قام الرفيق فهمي بزيارة عوائل شهداء ومناضلي الحزب، ومنهم عائلة الشهيد حسن عوينة، اذ التقى بشقيق الشهيد الشخصية الوطنية الاستاذ فؤاد عوينة، وتلتها زيارة عائلة المناضل احمد صبحي الخطيب، وهو من الرفاق العسكريين الذين كانوا من السجناء الذين نقلهم قطار الموت في تموز ١٩٦٣ الى سجن نقرة السلمان، حيث أمضي ما يزيد على سنة قبل نقله الى سجن العمارة.

في هذه الزيارات جرت احاديث سياسية عن تأريخ الحزب ومواقفه، ودور الشهداء والمناضلين الملهم، كما دارت حوارات حميمية عن محطات الحزب النضالية الزاخرة بالتضحيات والمواقف البطولية.

وفي ختام الزيارة، قام وفد كبير من رفاق الحزب في المحافظة برفقة الرفيق السكرتير بزيارة الضريح الرمزي للشهيد سلام عادل، وضريحي الشهيد حسين الشبيبي “صارم” وشهيد انتفاضة تشرين صفاء السراي. كما زار الوفد شارع الشهيد سلام عادل في المحافظة.

وكان الى جانب الرفيق فهمي في الزيارة، الرفيق د. صبحي الجميلي عضو المكتب السياسي للحزب، والرفيقان سهاد الخطيب وطلعت كريم عضوا اللجنة المركزية.