زار الرفيقان بسام محيي، نائب سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي، وجاسم الحلفي، الشيخ رحيم أبو جري الساعدي الشخصية الوطنية الديمقراطية.

في الزيارة جرى التداول بشأن الأوضاع السياسية المعقدة والطريق المسدود الذي أوصلت القوى المتنفذة البلد له.

وجرى التطرق الى أهمية التغيير الشامل وازاحة منظومة المحاصصة والفساد، وتدشين بناء دولة المواطنة والمساواة الاجتماعية، وان يتم تنويع الاقتصاد العراقي، وبناء الصناعة وتنميتها والاهتمام بالزراعة.

واكد الجانبان ان طريق تحقيق ذلك يأتي عبر تنفيذ مشروع وطني ديمقراطي، ما يتطلب توحيد عمل القوى اليسارية والتقدمية والمدنية وتنسيق جهودها، كونها المعول عليها في تحقيق عملية التغيير.