اقتصادي برجوازي روسي/ و “ ماركسي شرعي “ في تسعينات القرن التاسع عشر. وقد وصف في كتابه “ المصنع الروسي في الماضي والحاضر “ الصادر عام 1898 تطور الراسمالية في روسيا، وهو مؤلف احتوى على مادة قيمة لنقد الشعبيين. أما كتابه “ الازمات الصناعية “ فقد وقف توغان – بارانوفسكي ضد النظرية الماركسية المتعلقة بتجديد الانتاج. انه ذهب الى نفي وجود الاملاق في المجتمع الرأسمالي، وفصل مسألة الاستهلاك عن مسألة الانتاج، وارجع سبب الالزمات الاقتصادية الى اختلال التناسب، والى حركة الرأسمال الاقراضي. وحاول في “ اسس الاقتصاد السياسي “، وفي مؤلفات اخرى، أن يجمع ميكانيكيا بين نظرية القيمة – العمل ونظرية “ النفع الهامشي “، ونفى التناقض في توزيع المنتوج الاجتماعي في الراسمالية، وتهجم على الماركسية، وناهض الصراع الطبقي. وكان توغان – بارانوفسكي في فترة الحرب الاهلية والتدخل الاجنبي، وزيرا في حكومة “ رادا “ المركزية المعادية للثورة في مدينة كييف.

عرض مقالات: