هي صغار منتجي السلع الذين يمتلكون وسائل الانتاج، ويعتمدون على عملهم الشخصي في الانتاج، ولا يستثمرون، من حيث الاساس، عملا مأجورا. وتضم البرجوازية الصغيرة صغار الفلاحين، ومتوسطيهم، واصحاب الحرف، والمهن. والى جانب صغار المنتجين تضم البرجوازية الصغيرة ايضا صغار التجار، وفئات اخرى من السكان. وتعتبر البرجوازية كتلة انتقالية، وتشغل مركزا وسطا بين البرجوازية والبروليتاريا. ومع تطور الرأسمالية تجري عمليات تمايز داخل البرجوازية الصغيرة، فيتحول قسم ضئيل منها الى رأسماليين، في حين ينهار القسم الاكبر ويتحول الى عمال مأجورين . ووضع البرجوازية الصغيرة هذا، في المجتمع الرأسمالي، يفسر طبيعتها المزدوجة : فالبرجوازيون الصغار، بإعتبارهم شغيلة عاملين، يحمل اليهم تطور الرأسمالية الفقر والخراب، لهذا فهم يتعاطفون مع البروليتاري، ويعبرون حلفاء لها، وهم بإعتبارهم مالكين شخصيين، يتعاطفون مع البرجوازية. ان هذه الطبيعة المزدوجة هي التي تحدد عدم ثبات مواقف البرجوازية الصغيرة في الصراع الطبقي، وعدم مقدرتها على انتهاج سياسة مستقلة.

عرض مقالات: