- لا أراك تصلي يا زوربا

  • الذي يصلي لن تريه.

- هل معنى هذا أنك تصلي؟

  • نعم .. فقطرة البحر لا تستطيع إلا أن تكون في أعماق الموج.

- ولكن كيف تصلي؟

  • هل تعتقدين أنني أصلي صلاة شحاذ وضيع يتذلل من أجل أطماعه ومخاوفه؟ .. كلا بل أصلي كرجل.

- وكيف يصلي الرجال؟

  • بالحب .. أقف وكأن الله يسألني: ماذا فعلت منذ آخر صلاة صليتها لتصنع من لحمك روحًا؟.. فأقدم تقريري له فأقول: يارب أحببت فلانًا ومسحت على رأس ضعيف .. وحميت امرأة في أحضاني من الوحدة .. وابتسمت لعصفور وقف يغني لي على شرفتي .. وتنفست بعمق أمام سحابة جميلة تستحم في ضوء الشمس .. وأظل أقدم تقريري حتى يبتسم الرب.

- وإن ابتسم ؟

  • نضحك ونتكلم كصديقين.

- ألا تطلب منه شيئًا؟

  • هو أكرم من أن أطلب منه .. طالما نظر فوجد حبًّا أعطى.

- وماذا تفعل عند الخوف؟

  • أخاف ككل إنسان ولكن عندي يقين أن الحب يُذهب الخوف