احتفى اتحاد الأدباء والكتاب في كربلاء بالتلميذة الموهوبة زينب حسان عباس، في مناسبة تتويجها بلقب بطلة العراق الأولى في مسابقة “تحدي القراءة العربي” - الدورة السادسة.

وهذه المسابقة تنظمها سنويا دولة الإمارات، وتساهم فيها الفئات العمرية من المرحلة الابتدائية حتى المرحلة الثانوية. ويشارك التلميذ أو الطالب فيها بقراءة 50 كتابا باللغة العربية من اختياره وخارج المنهج الدراسي، وبعدها يقوم بتلخيص ما قرأ.

وساهم في هذه الدورة الاخيرة متسابقون من 44 دولة. وقد أحرزت زينب، التلميذة في الصف الخامس الابتدائي بمدرسة “بهاء الوارث” بمحافظة كربلاء ، المركز الأول على مستوى مدارس المحافظة والعراق.

وأدار جلسة الاحتفاء التي حضرها جمهور كبير من المثقفين والأدباء والأكاديميين، الدكتور  علي حسين يوسف، واستهلها رئيس الاتحاد سلام البناي بكلمة قال فيها أن “الاحتفاء بالموهوبة زينب، يأتي انطلاقا من رسالة اتحادنا الإنسانية في رعاية الثقافة والأدب، وإيمانا منا بأهمية القراءة المثمرة وتشجيع الموهوبين”.   

من جهته أوضح مدير الجلسة، وهو أحد الداعمين لموهبة زينب منذ البداية، أن “العراق، بمحافظاته كافة، يشارك للمرة الأولى في هذه المسابقة، ومن كربلاء وحدها شارك 650 متسابقا”.

ثم ترك الحديث للموهوبة زينب، التي تطرقت إلى تجربتها مع القراءة وإلى ظروف مشاركتها في المسابقة. وقد أعجب الحاضرون بلغتها الفصيحة السليمة وشخصيتها القوية.

وكان بين الحاضرين معاون رئيس قسم التربية والتعليم التابع للعتبة الحسينية، د. علاء صالح، الذي أثنى في مداخلة له على كل من وقف مع هذه التلميذة الموهوبة.

فيما قدم التربوي جاسم زبيل، مداخلة ذكر فيها أن “طريق الوصول إلى الهدف في هذه المسابقة  لم يكن سهلا لولا روح التحدي والإصرار التي غرسها أعضاء لجنة المسابقة في مديرية التربية، في نفوس المتسابقين”، مقدما الشكر لوالدي زينب و مدرستها ومعلماتها وأعضاء لجنة المسابقة.

وساهم في المداخلات أيضا مدير التخطيط في مديرية تربية كربلاء عقيل العامري، ووالدة زينب التي تحدثت عن البوادر الأولى لاكتشاف موهبة ابنتها، فضلا عن الروائي علي لفتة سعيد والكاتب عبد الهادي البابي، اللذين أشادا بالتلميذة الموهوبة.

وفي الختام قدم رئيس الاتحاد “لوح التميز” وشهادة تقدير إلى التلميذة زينب حسان. فيما أهداها نائبه الشاعر نوفل الحمداني عددا من إصدارات الاتحاد، فضلا عن هدايا تقديرية قدمها لها د. علي حسين يوسف ود. سليمة سلطان نور.

يشار إلى أن الفائزين في المسابقة على مستوى بلدانهم، سيسافرون في تشرين الأول القادم إلى دبي، كي ينضموا إلى المراحل النهائية للتصفيات، ويتنافسوا على الجائزة الكبرى للمسابقة.