في ظل عجز السلطتين التشريعية  والتنفيذية عن ايجاد حلول حقيقية تسهم في حل مشكلات البطالة والخدمات ومكافحة الفساد وغيرها، لم تنفك أغلب المحافظات، لا سيما في وسط البلاد وجنوبها، عن الحراك الاحتجاجي، شبه اليومي، أمام الدوائر المعنية.

احتجاجات واسعة في ذي قار

وفي الناصرية, اقدم العشرات من خريجي كليات الادارة والاقتصاد, على قطع الشارع المؤدي إلى مديرية صحة ذي قار بالعلم العراقي، مطالبين بتوفير فرص العمل, وتخصيص جزء من درجات الحذف والاستحداث لهم.

فيما يواصل العشرات من خريجي كليات الهندسة والتقنية والاختصاصات الاخرى، اعتصامهم امام حقل الغراف النفطي, للمطالبة بتشغيلهم ضمن اعمال شركة بتروناس المشغلة للحقل.

ويستمر العشرات من خريجي كليات الهندسة والقانون والإدارة والاقتصاد والمعاهد التقنية بإغلاق مبنى شركة نفط ذي قار والمصفى النفطي ودائرة توزيع المنتوجات النفطية، على خلفية عدم تضمين درجات وظيفية لهم ضمن الموازنة العامة.

ووجه المحتجون الغاضبون انتقاداتهم الى المسؤولين الحكوميين في السلطتين التنفيذية والتشريعية, بسبب وعودهم الكاذبة الى المواطنين، بتوفير تعيينات حكومية برغم التضخم في الجهاز الاداري.

اغلاق للدوائر في المثنى

وتشهد محافظة المثنى، التي تسجل اعلى معدلات الفقر في البلاد, احتجاجا متواصلا منذ عدة ايام لخريجي كليات الهندسة؛ حيث أغلق المحتجون خلاله مبنى مديرية المنتجات النفطية, مطالبين بتوفير فرص العمل للخريجين وعدم تهميشهم.

واكد المحتجون مواصلة الاحتجاج واغلاق الدوائر الحكومية، في حال عدم الاستجابة لمطالبهم.

وتظاهر العشرات من المزارعين, أمام مديرية زراعة المحافظة، احتجاجا على تأخر صرف المستحقات المالية وعدم صرف التعويضات عن المساحات المتضررة من الأمطار, مبدين تذمرهم من تقديم الحكومة أي دعم للفلاحين، خاصة مع ارتفاع اسعار الوقود والبذور.

مطالبات في البصرة

وفي شريان العراق الاقتصادي حيث محافظة البصرة العائمة على النفط، حذرت اللجنة التنسيقية الممثلة لأصحاب الـ30 الف درجة وظيفية، من اتخاذ احتجاجات تصعيدية يوم السبت المقبل، في حال عدم الاستجابة لمطالبهم ودفع استحقاقاتهم المالية, مطالبين رئيسي الجمهورية والوزراء بإنصافهم ومنحهم حقوقهم بعد الوعود التي اعطيت لهم من قبل المسؤولين في الحكومتين المحلية والمركزية، وفق بيان طالعته “طريق الشعب”.

وطالب عدد من اهالي منطقة الشهداء في قضاء الزبير، الحكومة المحلية بشمول منطقتهم ضمن مشروع البنى التحتية المتكامل، وعدم اعتماد الأعمال السابقة للشركة المنفذة لمشروع المجاري المرحلة الاولى.

تظاهرة لذوي الأجور اليومية في واسط

وتأمل اصحاب العقود والاجور اليومية, خيرا في اقرار الموازنة العامة، لكنها جاءت مخيبة لآمالهم، بسبب عدم تضمينها حقوقهم.

وعلى خلفية ذلك, أغلق العشرات من العاملين بصفة أجور يومية في المؤسسات الحكومية في محافظة واسط مبنى بلدية الكوت, مطالبين بتحويلهم الى عقود وزارية، وفقا لقرار مجلس الوزراء رقم 315 لسنة 2019, مهددين بتحويل تظاهراتهم الى اعتصام مفتوح لحين تحقيق مطالبهم.

وفي مؤتمر صحفي, جدد عدد من خريجي كليات الهندسة في واسط، مطالبتهم أعضاء البرلمان عن المحافظة بضرورة توفير درجات وظيفية، لهم في الحقول النفطية العاملة في المحافظة.

تهديد بالتصعيد في عفك

وامهل العشرات من المتظاهرين في قضاء عفك شرقي محافظة الديوانية، الحكومة المحلية 15 يوما، لتحسين واقع الخدمات في القضاء, مهددين بنصب خيم الاعتصام والتصعيد في حال عدم الاستجابة لمطالبهم.

وتواصلت في محافظة بابل, التظاهرات الاحتجاجية، المطالبة بإقالة المحافظ وتعيين شخصية نزيهة وكفوءة لإدارة المحافظة.