الرفيق رائد فهمي

سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي

تحية النضال وبعد..

في الذكرى الـ (87) لتأسيس حزبكم العظيم، الحزب الشيوعي العراقي، فانني بإسم دولة فلسطين أتقدم لسيادتكم وعبركم لكادر وقيادات الحزب والشعب العراقي الشقيق عموماً، بأصدق التحيات والامنيات لحزبكم الصديق بدوام التقدم وتحقيق الأهداف وللعراق الشقيق بالأمن والأمان والتقدم والازدهار.

يهمنا في هذه الذكرى العطرة التأكيد على علاقتنا التاريخية والنضال المشترك والدماء الزكية لكادركم المناضل التي سالت دعماً لفلسطين ومشاركته في نضال شعبها.

اننا نرى بحزبكم مثالاً على الأحزاب المناضلة المنحازة لأعمق مصالح شعبها وبلدها خاصة الطبقات الفقيرة فيه، والأحزاب المؤمنة بالديمقراطية والعيش المشترك والمدنية لتكون عنواناً وحماية لمستقبل العراق وسلامه المجتمعي والمساواة بين مواطنيه ومكوناته.

معاً وسوياً لتحقيق أهداف شعوبنا وأمننا في الاستقلال والحرية والتقدم والازدهار.

ولكم دائماً منا ولحزبكم الصديق كل المحبة والتقدير والاحترام.

احمد عقل

 سفير دولة فلسطين

**************

الاتحاد الوطني الكردستاني:

قدم حزبكم الكثير من التضحيات

وجه المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني، يوم الثلاثاء، برقية تهنئة الى رئيس وكوادر الحزب الشيوعي بمناسبة مرور الذكرى الـ 87 لتأسيسه.

وجاء في البرقية: بتحية حارة، وباسم المكتب السياسي والمجلس القيادي للاتحاد الوطني الكوردستاني، نهنئكم بمناسبة الذكرى الـ 87 على تأسيس حزب المناضلين، الحزب الشيوعي العراقي والكوردستاني.

ان حزبكم المناضل وخلال تأريخه الكفاحي ومن اجل تحقيق الاهداف الوطنية والديمقراطية للشعب العراقي والحق المشروع لشعب كوردستان، قدم الكثير من التضحيات.

ان الاتحاد الوطني الكوردستاني يحرض على تطوير العلاقات الصديقة مع حزبكم المناضل، وخلال السنوات المنصرمة، وخلال المراحل الصعبة من نضال تحرير الوطن والديمقراطية والتقدم والعدالة المجتمعية، كنا جنبا الى جنب في الخنادق والمواقف.

نأمل ان نكون في هذه المرحلة من النضال ايضا، ان نعمل وجميع القوى السياسية، من منطلق المسؤولية والواجب الوطني والديمقراطي المشترك، وان نحافظ على الوئام بيننا وان نعمل على تطوير تقديم الخدمات لشعبنا وكذلك تحقيق الاهداف والمهام المشتركة.

مرة أخرى نهنئكم بالمناسبة، ونبعث سلام وفاء الى ارواح شهدائكم الابرار وجميع شهداء كوردستان.

المكتب السياسي

للاتحاد الوطني الكوردستاني

***********

السيد رائد فهمي ، السكرتير الأول للجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي السادة اعضاء اللجنة المركزية للحزب ومكتبها السياسي والأصدقاء الأعزاء

اتقدم باسمي وباسم اعضاء الامانة لحزب الشباب للتغيير بتحية قلبية وتمنيات عطرة.

ويسعدني ان أهنئكم جميعاً وانتم تشاركون في إطفاء الشمعة السابعة والثمانين من عمر الحزب النضالي المجيد، إنه الحزب الذي أصبح عميد الأحزاب الوطنية والديمقراطية المدنية العراقية، فهو أقدم حزب عراقي قائم منذ تأسيسه في 31 أذار/مارس 1934 حتى الآن ودون انقطاع، رغم المعاناة لقادته وكوادره وأعضائه وأصدقاء الحزب ومؤيديه بأعداد غفيرة وعلى مدى تاريخه المديد.

يتطلع الشعب العراقي بعربه وكرده وقومياته الأخرى في أن يلعب الحزب الشيوعي العراقي دوراً مهماً ومتقدماً في النضال من أجل إقامة جبهة شعبية ديمقراطية واسعة تلتحم وتساهم في تعبئة المزيد من بنات وأبناء الشعب وتساهم في تحقيق التغيير المنشود في ميزان القوى لصالح عملية التغيير الجذرية لواقع العراق السياسي والاقتصادي والاجتماعي الطائفي الفاسد الراهن، لصالح إقامة وطن غير مستباح وغير تابع وخانع، بل سيد نفسه، ودولة ديمقراطية علمانية مستقلة غير هامشية وغير منهوبة وذات سيادة فعلية، وبناء مجتمع مدني ديمقراطي حديث وعلماني مزدهر تسود فيه مبادئ الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية وحقوق الإنسان وحقوق القوميات وأتباع الديانات والمذاهب والفلسفات الديمقراطية.

إن النضال الذي تخوضه القوى المدنية والديمقراطية، ومعها الحزب الشيوعي العراقي، يتميز بالصعوبة والتعقيد والتشابك، بسبب الدور الذي تلعبه الصراعات الإقليمية والدولية على الساحة العراقية.

أحييكم بحرارة وأشد على أيديكم وأرجو للجميع الصحة الموفورة والسلامة والنضال الدؤوب لتحقيق الأماني الرائعة لهذا الشعب المضطهد والمقموع والمسروق بثرواته ولقمة عيشه وكرامته .

مع خالص الود والاعتزاز.

عدنان العزاوي

الامين العام لحزب الشباب للتغيير

***************

اللجنة المركزية لحزب توده تهنئ

وصلت رسالة تهنئة من اللجنة المركزية لحزب توده جاء فيها:

الرفاق الأعزاء

بالنيابة عن كوادر وأعضاء وأنصار حزب توده - ايران، نتقدم بتحياتنا الرفاقية إلى جميع أعضاء وأنصار وحلفاء الحزب الشيوعي العراقي الشقيق بمناسبة الذكرى الـ87 لتأسيسه.

إن نضالات حزبينا منذ منتصف القرن الماضي لها العديد من أوجه الشبه، وهذا ليس مجرد مصادفة. إن ذلك انعكاس للروابط بين حضاراتنا وبلدينا وشعبينا على امتداد التاريخ. وكان الحزب الشيوعي العراقي دوماً قوة رئيسية وثابتة في كل التطورات التقدمية التي شهدها تاريخ العراق المعاصر، مثل حزب توده - ايران في بلادنا. إن التعاون الوثيق والروابط الرفاقية بين حزبينا متجذرة في هذا السياق التاريخي والطبيعي.

نود أن نغتنم هذه الفرصة للتعبير عن تقديرنا للتضامن الواسع من حزبكم مع نضالنا من أجل السلام والتقدم خلال الفترات التي كانت تمثل اكبر التحديات في تاريخ حزبنا.

نحيي رفاق الحزب الشيوعي العراقي، ونستذكر أولئك الذين لم يعودوا معنا، والذين وقفوا وتضامنوا مع نشطائنا وأعضائنا في نضالهم ضد استبداد الشاه الذي تبعه نظام الحكم الثيوقراطي، الذين تحملوا في الكثير من الاحيان معاناة كبيرة، بسبب ذلك في سجون إيران.

ولم يغب عن بالنا أن رفاق الحزب الشيوعي العراقي كانوا أول من قدم تعازيهم وشاطرونا الحزن إثر نبأ وفاة زعيم حزبنا المخضرم والشخصية البارزة في اليسار الإيراني، الرفيق علي خواري، قبل حوالي أسبوع. في الواقع، لقد شعرنا بالمواساة والارتياح لهذا الموقف في مثل هذا الوقت الصعب.

اننا في حزب توده على دراية بتاريخ الحزب الشيوعي العراقي الباسل، الذي ناضل بلا كلل من أجل السلام والديمقراطية والعدالة الاجتماعية في العراق والمنطقة. ونود أن نشيد بمآثر كل رفاقكم الذين سقطوا خلال هذه النضالات، ونتذكر كل القادة الشجعان لحزبكم الذين دفعوا حياتهم للدفاع عن القضية النبيلة للطبقة العاملة العراقية وعن الحزب.

الرفاق الأعزاء

لقد مثّل الحزب الشيوعي العراقي دوماً القوى الأكثر تقدمية وتطلعاً الى أمام في العراق، مناضلاً من اجل الديمقراطية وحقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية. وخضتم النضال في ظل ظروف معقدة وبالغة الصعوبة.

ويعبّر حزب توده عن  دعمه لنضال الحزب الشيوعي العراقي من أجل تمهيد الطريق أمام التحول الديمقراطي الوطني للبلاد، تأمين السلام والسيادة الشعبية، وضمان تحقيق الحرية والحقوق الأساسية والعدالة الاجتماعية. ونحن على ثقة بأن حزبكم الشقيق سينجح في تطوير خططه الإستراتيجية لتهيئة الظروف الملائمة التي يثمر فيها النضال من أجل السلام والتقدم في العراق.

اسمحوا لنا أن نتمنى لكم، رفاقنا وجيراننا في النضال من أجل شرق أوسط ينعم بالسلام والازدهار، النجاح في النضال من أجل السلام والتقدم الاجتماعي في السنوات المقبلة.

مرة أخرى، نعبّر عن تضامننا معكم في النضالات التي يخوضها حزبكم.

- عاش الحزب الشيوعي العراقي الشقيق!

- عاشت الصداقة والتعاون وأواصر التضامن بين الحزب الشيوعي العراقي وحزب توده – ايران!

- يعيش التضامن العالمي!

**************

الرفاق الاعزاء في قيادة الحزب الشيوعي العراقي

الرفيق رائد فهمي الأمين العام للحزب الشيوعي العراقي

نرسل اليكم هذه الرسالة لتهنئتكم بذكرى العيد السابع والثمانين لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي الشقيق. وفي هذه المناسبة نهدي اليكم تحيات الشيوعيين اللبنانيين ونتمنى لكم دوام العمل والنضال والتقدم من اجل تقدم العراق واستقلاله وقيام الدولة الوطنية المدنية العلمانية التي تحفظ وحدة البلاد وفق ما يطرحه حزبكم المناضل.

ونأمل أن تكون السنوات المقبلة فاتحة للمزيد من التعاون بين حزبينا الشقيقين على كافة المستويات والملفات المشتركة.

مع التحيات الرفاقية

المكتب السياسي

 للحزب الشيوعي اللبناني

**************

الصديقات والأصدقاء في المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي

نتقدم إليكم ومن خلالكم الى أعضاء الحزب ومناصريه كافة بأعطر التحيات بمناسبة الذكرى السابعة والثمانين لتأسيس حزبكم العتيد .

إن المسيرة النضالية الطويلة الحافلة بالتضحيات الجسيمة التي قدمها الحزب كانت ولم تزل ملهمة لعموم الحركة الوطنية في كفاحها المجيد من أجل حرية وطننا وسعادة شعبنا وتحقيق آماله في الازدهار والتقدم ومن أجل حياة حرة كريمة لكل ابناء العراق بمختلف انتماءاتهم .

وبهذه الذكرى العزيزة يؤكد حزبنا تمسكه واعتزازه بالعلاقة الكفاحية الوطيدة بين حزبينا صوب تحقيق الأهداف المشتركة في تعزيز الوحدة الوطنية والبناء الديمقراطي الاتحادي وإقامة الدولة المدنية العصرية والسعي لتوحيد القوى المؤمنة بهذه الأهداف من أجل عراق حر مستقر وآمن .

المكتب السياسي

للتيار الاجتماعي الديمقراطي

***************

يسرنا ان نهديكم أزكى تهانينا وتبريكاتنا بمناسبة الذكرى السابعة والثمانين لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي، مشيدين بالمسيرة النضالية المشهودة التي سطرها في دفع الظلم والدكتاتورية ومقارعة الطغيان، ومترحمين على الدماء الزكية التي خضبت هذه المسيرة.

كل الامنيات للحزب الشيوعي العراقي بقيادته وكوادره وجماهيره. وكل عام وانتم بخير..

و نشد على أياديكم ونؤكد لكم تضامننا معكم في مسيرتكم.

الأمانة العامة للجبهة الفيلية

**************

الإخوان في الحزب الشيوعي العراقي

تحية نضالية

بمناسبة الذكرى الـ87 لتأسيس حزبكم العريق، الحزب الشيوعي العراقي، يسرّنا ان نوجه إليكم والى جميع مناصري ومؤيدي حزبكم المناضل، اجمل التهاني وأطيب التبريكات، متمنين لحزبكم كل التقدم في مسيرته النضالية، لتحقيق الأهداف الوطنية، ولكافة اطياف الشعب العراقي.

منظمة الحركة الديمقراطية الآشورية في النروج

**************

الى اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي

تحية طيبة

نقدم لكم ومن خلالكم الى جماهير وقواعد الحزب الشيوعي العراقي التهاني والتبريكات بمناسبة الذكرى السابعة والثمانين لتأسيس حزبكم الموقر. وبهذه المناسبة نستذكر الدور السياسي للحزب قبل عام 2003 في مواجهة الديكتاتورية وبعد التغيير في المساهمة ببناء النظام السياسي الجديد، الى جانب القوى الوطنية الأخرى، وما مثلته تلك الأدوار من مسيرة نضالية حافلة بالعطاء.

د. محمد حسام الحسيني

رئيس مكتب العلاقات الوطنية المركزي

تيار الحكمة الوطني

*************

يتقدم حزب المبادرة الوطنية – موطني - بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى السادة الذوات سكرتير واعضاء واصدقاء الحزب  الشيوعي العراقي، متمنين لكم الدور النضالي والعطاء الدائم لمسيرة الحزب النضالية..

متمنين لكم دوام المحبة والخير والسلام..

د. سالم حميد الجبوري

 الامين العام لحزب المبادرة الوطنية

***************

الأخوة الأعزاء في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي

 الأخوة الأعزاء في قيادة الحزب الشيوعي الكردستاني 

تحية طيبة..

بمناسبة الذكرى السنوية السابعة والثمانين لتأسيس حزبكم الصديق، يسعدنا أن نتقدم إليكم باسمنا في الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي) وباسم  «أ . نصرالدين إبراهيم» سكرتير الحزب بأحر التهاني وأصدقها, آملين لكم الموفقية والنجاح في مسيرتكم السياسية على الصعيدين القومي الكردستاني والوطني العراقي.

الأخوات... الأخوة الأعزاء

إن ما يشهده العراق من صراعات داخلية وإقليمية خلقت حالة من القوى الهدّامة, والتي ستدخل هذا البلد إلى أتون الحرب الأهلية إن لم يتم تدارك الأمر, من قبل القوى الوطنية, من خلال حوار عراقي وطني مسؤول, يساهم في وضع حدّ للتدخلات الخارجية في شؤونه الداخلية, وإنهاء حالة الصراع الطائفي والقومي, من خلال حلول توافقية بين مختلف مكونات العراق الوطنية, وتعزيز النظام الفيدرالي, وكذلك بالنسبة للمشهد الكردستاني، فلا بد من تمتين جبهته الداخلية لحماية مكتسبات شعبنا الكردي القومية, والتي تحققت بدماء الشهداء الأبرار.

مرةً أخرى تقبلوا تهانينا

المكتب السياسي

للحزب الديمقراطي الكردي في سوريا

(البارتي)

****************

باسم تنسيقية التيار الديمقراطي في البصرة نتقدم لكافة الرفيقات والرفاق في الحزب الشيوعي العراقي بالتهنئة الخالصة لمناسبة ذكرى تأسيس حزبكم. في31/ آذار/ 1934، ونهديكم أجمل التحايا النضالية والتقدير العال لمواقفكم الوطنية في الدفاع عن حقوق الفقراء والمستضعفين . ونشد على ايديكم في الحرص على وحدة القوى الديمقراطية والمدنية.

في الذكرى السابعة والثمانين لتأسيس حزبكم المناضل فأن الديمقراطيين وكافة المدنيين الوطنيين يقفون إجلالا لحجم التضحيات التي قدمها الشيوعيون العراقيون قرابين على طريق الحرية والبناء والتقدم.. والى مزيد من التلاحم والتنسيق بين كافة القوى الوطنية المدنية والديمقراطية للخروج بموقف وطني مؤثر وفاعل يساهم باستعادة القرار والسيادة الوطنية.

تحية للحزب الشيوعي في ذكرى تأسيسه.. والى مزيد من النضال المشترك مع كافة قوى شعبنا الوطنية والمدنية الديمقراطية لإنقاذ الوطن وإسعاد الشعب.

كاظم الاسدي

منسق التيار الديمقراطي في البصرة

***************

العزيزات والأعزاء في الحزب الشيوعي العراقي..

ننقل لكم تهاني وتحيات تنسيقية التيار الديمقراطي في النجف. بمناسبة العيد السابع والثمانين لميلاد الحزب الشيوعي العراقي. إذ يقف التيار الديمقراطي معكم ومع كل القوى الخيرة لمواجهة نظام المحاصصة والفساد، وإرساء دعائم العدالة الاجتماعية والحريات، ونطلع لمواصلة العمل المشترك والفعال لتعزيز جبهة القوى الديمقراطية والمدنية وانفتاحها على أوسع الأوساط، خصوصاً شباب انتفاضة تشرين الباسلة، القادرة على تغيير موازين القوى لصالح قيام الدولة الوطنية المدنية الديمقراطية على قاعدة العدالة الاجتماعية.

تنسيقية التيار الديمقراطي

  في النجف

*****************

محلية النجف تستقبل وفدي الامة والوفاق

زار وفد حزبي الامة العراقية وحركة الوفاق الوطني صباح يوم ٣١ اذار مقر الشيوعي العراقي في النجف، للتهنئة بمناسبة العيد (٨٧) لتأسيس حزبنا الشيوعي العراقي. وكانت فرصة لتبادل وجهات النظر حول العمل المشترك في الانتخابات المقبلة، ودور القوى المدنية والديمقراطية، والعمل على توحيد جهودها.

وكان في استقبال الوفد، الرفيق كريم بلال، سكرتير المحلية، والرفيق احمد الموسوي عضو مكتب المحلية.

***************

اتحاد نقابات عمال النجف يهنئ ويبارك

يتقدم اتحاد نقابات عمال النجف بأجمل التهاني والتبريكات الى حزب العمال والشغيلة بمناسبة الذكرى الـ ٨٧ لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي.

متمنين لكم التقدم والعطاء من اجل نصرة البلد والشعب وخلاصنا من حكومة المحاصصة والفساد.

واخيرا كما عرفناكم داعمين ومساندين للطبقة العاملة وحركتها النقابية.

مكتب اتحاد نقابات عمال النجف

***************

العراق يستحق الأفضل

باسم هيئة المتابعة لتنسيقيات التيار الديمقراطي في الخارج، نتقدم للشيوعيين العراقيين باعطر التهاني واجمل الاماني بمناسبة الذكرى الـ ٨٧ لميلاد حزبهم المناضل.

يحتفل الحزب الشيوعي العراقي بهذه المناسبة وامامه الكثير من التحديات التي تواجه مسيرته الكفاحية من اجل التغيير الشامل والقضاء على نظام المحاصصة والفساد واقامة نظام ديمقراطي عادل على انقاضه. ان الحزب باعتباره فصيلا مهما من فصائل الحركة المدنية والديمقراطية تقع على عاتقه مسؤولية كبيرة في تعبئة كافة الجهود وتحشيد جميع الطاقات من اجل التصدي لكل محاولات النيل من حقوق ابناء شعبنا في الحياة الحرة والعيش الكريم.

لقد مرّ عام ونصف العام على ثورة تشرين الباسلة التي سطرت اروع الملاحم النضالية والبطولية في تصديها لطغمة الفساد والمحاصصة الطائفية، ومن اجل ان تستمر ثورة شعبنا وتنتصر على قوى النهب والتخريب وتحقق اهدافها في بناء دولة العدالة والمواطنة، علينا جميعا كقوى مدنية وديمقراطية من احزاب ومنظمات وجمعيات واشخاص، ان نكون صفا واحدا وصوتا قويا وجنبا الى جنب شابات وشباب انتفاضة تشرين الباسلة، تلك الانتفاضة التي ابهرت العالم في تحدياتها وتضحياتها ومطالبها، وعلينا تقع مسؤولية ديمومتها ودعمها المتواصل حتى تحقيق اهدافها كاملة.

إن شعبنا فهم الدرس وبدأ يفهم مصالحه وكيفية الدفاع عنها بمختلف الوسائل، ما جعل احزاب المحاصصة تستخدم كافة الخدع والمناورات من اجل الاستمرار في نهجها الذي اصبح مفضوحا امام الجميع، وهذا يدفعنا وكل القوى الخيرة من ابناء شعبنا الى المزيد من التضامن والتكاتف من اجل تحقيق التغيير المنشود.

اليوم ونحن نواجه المخطط الاقليمي والدولي ومشروعه القائم على دعم القوى الطائفية والمذهبية، لابد ان تكون ادواتنا مختلفة ومنطلقة من مفهوم وحدة الانتماء الى الوطن بغض النظر عن الانتماءات الثانوية الاخرى، فلا يمكن مجابهة المشروع الطائفي بالوسائل ذاتها، على الرغم من ان القوى المتنفذة حاولت وتحاول تغيير شعاراتها بما يتناسب مع بقائها في السلطة  واستحواذها على مراكز القرار، وما علينا الاّ ان نستنهض قوى شعبنا، مستلهمين الدروس والعبر من ثورته على الفساد والفاسدين الذين انزلقوا الى مستنقع الازمات المتتالية.

لنستمد العزيمة من شهداء الحزب الشيوعي العراقي ومن شهداء الحركة الوطنية والديمقراطية وكل شهداء ثورة تشرين الابطال، لنستمد العزيمة من احتجاجات شعبنا بكل احراره وثواره من اجل صناعة مستقبل أفضل لشعبنا وأجيالنا القادمة.

تحية لكم رفاق الدرب

تحية لرفاق الحزب الشيوعي العراقي في عيد ميلاده الأغر

المجد والخلود لشهداء الحزب الشيوعي العراقي وشهداء الحركة الوطنية والديمقراطية وثورة تشرين الباسلة صانعي المجد والحياة

هيئة المتابعة لتنسيقيات التيار الديمقراطي العراقي في الخارج

****************

احمد إبراهيم : نبارك للحزب تاريخه المجيد

اعطر التحيات للشيوعيين العراقيين في الذكرى السابعة والثمانين لتأسيس حزبهم العتيد. وبهذه المناسبة العزيزة نحيي بإجلال أرواح شهداء الحزب والحركة الوطنية الذين جسدوا بتضحياتهم معاني البطولة والوفاء لشعبهم. لقد ارتبطت مسيرة الحزب النضالية بالدور التنويري فترسخت في الذاكرة العراقية أسماء وعناوين لقامات وطنية في كل مجالات الحياة العلمية والأدبية والسياسية وضربت امثلة في النزاهة والإخلاص والكفاءة الوطنية حتى أصبحت فكرة الايادي البيضاء تتردد على أٔلسنة أبناء شعبنا.

نبارك للحزب ومناصريه هذا التاريخ المجيد المزدان بالمآثر والتضحيات والمواقف الثابتة دفاعاً عن مصالح الشعب وحرية الوطن وسيادته ومستقبله المدني الديمقراطي.

***********

الرفيق العزيز رائد فهمي

الرفاق الاعزاء في المكتب السياسي

في مثل هذا اليوم الأغر من كل عام يحتفل الشيوعيون واصدقائهم بميلاد حزبنا الشيوعي العراقي العتيد. انها مناسبة احتفالية رائعة وفرصة لنقدم ازكى واعز التحية وبكل اجلال لهؤلاء البواسل الذين قدموا حياتهم للحزب ايمانا بقضيته العادلة ومبادئه النابتة في ضمير كادحي وفقراء شعبنا الذين سخروا كل طاقتهم من اجل حقوقهم وحريتهم ودفاعا عن الوطن وسيادته واستقلاله. انها مناسبة لتقييم ما انجز والتوقف امام الاخفاقات والاخطاء التي رافقت المسيرة النضالية لتقويمها ومعالجتها لتعزيز مواقع الحزب وتجديد خطابه ومواقفه بما تتطلبه استحقاقات المرحلة وبلدنا يمر بازمات خانقة على كافة الصعد ونعيش مرحلة سوداء لم تمر على العراق مثلها منذ عشرات السنين، والتي تشهد تدهور القيم والمبادىء وصولا الى حالة اللادولة وبيع الوطن للاجنبي.

 رفاقي الاعزاء بهذه المناسبة النضالية الاحتفالية ابعث لكم وعبركم لكافة رفاق الحزب ومحبيه بازكى التحيات والتهاني مع عميق التمنيات لكم ولحزبنا دوام التوفيق والى نجاحات ملموسة نحو بناء وطن حر ولشعبنا السعادة.

لبيد عباوي

*******

في هذا اليوم المجيد من تأريخ العراق يوم تأسيس الحزب الشيوعي العراقي. ارسلت الى احد اصدقاء الحزب القدامى رساله تهنئه لكنه اجابني بحزن طيب وصادق وهل لا تزال متفائلا صديقي العزيز؟! فكتبت له مايلي واحببت ان اشارك الجميع من شيوعين واصدقاء الحزب الشيوعي العراقي وملايين العراقيين على امتداد ارض العراق والمهجر كلماتي.

كيف لا نتفائل صديقي العزيز  والناس تريد الحياه الافضل وتعمل و تناضل بدون كلل او ملل 

شاعر تركيا و الإنسانية المناضل ناظم حكمت وهو في السجن ومحكوم عليه بالاعدام عام ١٩٦٣ كتب يقول؛

“ان اجمل  ايامنا

هي تلك التي لم نعشها بعد”.

اليوم ذكرى عزيزه على قلوب الملايين من العراقيين وهي ذكرى تأسيس الحزب الشيوعي العراقي حزب المضحين في سبيل حريه العراق واستقلاله الناجز وسعاده شعبه. حزب القلوب والايادي البيضاء حزب كل العراقيين.

صباح الشمري

**********

بمناسبة الذكرى ٨٧ لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي اقدم لكم ازكى التهاني واحر التبريكات  لكم  متمنيا لكم دوام الموفقية والنجاح .

كل عام والحزب الشيوعي بألف خير

المجد والخلود لشهداء الحزب.

النائب هوشيار قرداغ يلدا

مقرر مجلس النواب

*********

بشاير الحلم والأمل تنبعث في عيد المناضلين من اجل الحرية والمساواة والعدالة الاجتماعية.

تحية لهم بعيد مولدهم ٨٧.

تحياتي للجميع

فيصل الدرة

***********

تهنئة صادقة للشيوعيين العراقيين وأصدقاءهم بمناسبة الذكرى 87 لتأسيس حزبهم المجيد والعريق الذي مثّل مدرسة فريدة في العطاء والتضحية من اجل العراق، وجسّد آمال الشعب بمختلف أطيافه في التحرر والعدالة والمساواة، وأسس ركناً راسخاً لليسار العراقي، وسجل صفحات خالدة في تأريخ العراق الحديث في مجالات الإبداع والثقافة والفنون والفكر السياسي النير، وفي النضال ضد الدكتاتورية والتعسف والفساد.

حسن الجنابي

*********

تهاني بزهور ونسيم الريف

بعظيم الإعتزاز نتوجه إلى جميع مناضلي واصدقاء وجماهير الحزب بمناسبة العيد السابع والثمانين.

الحزب الشيوعي العراقي، وضع في مقدمة القضايا الأساسية، تحرير الفلاحين من العبودية الإقطاعية ومن الفاقة المذلة لكرامة الإنسان، كما رفع وعي الفلاحين وتنظيمهم، وإن الترابط العضوي بين مصالح العمال والفلاحين هو القاعدة المادية لتحالفهم ، فعند وصول الرفيق سلام عادل وإستلام مسؤولية المنطقة الجنوبية، عممّٓ رسالة طلب فيها إخبار الحزب عن كل مٓن لهُ علاقة بالريف او الفلاحين، وفعلاً وجد صديق للحزب لهُ معرفة بإثنين من الفلاحين أصدقاء للحزب منذ زمن الرفيق الخالد”فهد” من عام ١٩٤٦. وليس غريبا فالحزب علمنا كيف نحب الوطن وأهله ونضحي في سبيلها. إنهُ المدرسة الأولى لملايين العراقيين على مدى أجيال.

المختصة الفلاحية المركزية

**********

* كل التبريكات والسعادة بميلاد الحزب العظيم، حزب الوطن والارض والشعب والسلام، ولمزيد من الاصالة والرقي والوفاء نحو الحرية والكرامة.

د. صالح الصحن

اكاديمي وناشط ثقافي

********

عاش الحزب الشيوعي العراقي  المناضل المدافع بصدق عن حرية شعبه العراقي وقوت يومه  وتهنئة من قلوب العراقيين بعيد مولده الاغر...

الفنان عبدالوهاب الدايني

**********

كل عام وحزب شهداء الحرية والمبادئ بألف ألف خير ووطننا ينعم بالسلام والاستقرار والرخاء

الاكاديمي  د. معتز عناد غزوان

***********

أجمل التهاني والتبريكات  لكم بمناسبة الذكرى السنوية لحزبكم العتيد.. مصنع التضحية والآباء و المدنية و الثبات على المبادىء..

عبد الخضر الطاهر

*********

بطاقة تهنئة وباقات ورد عطرة والف تحية.. سلاما للحزب الذي علم رفاقه وعلمنا معنى التجدد وان نتحسس ولا ننفعل. لقد عودنا على فلسفة التسامح والحداثة وهو لولب الحركة الوطنية. وعلمنا ان طموحات الثوار لن تنتهي.

المجد لشهداء الحزب الشيوعي العراقي

المجد لشهداء الحركة الوطنية

ازهر ابو غنيم

********

تحيات طيبة وتمنيات عطرة الى كل ألشيوعيين واصدقائهم بمناسبة الذكرى السابعة والثمانين، وكل عام والحزب بخير وتقدم ونجاح لتحقيق طموحات الشعب العراقي في بناء وطن حر ودولة ديمقراطية ومجتمع مدني تسوده العدالة والنزاهة والمساواة والسلام. ولتكن تضحيات السنوات الطويلة في تاريخ الحزب حافزا لمزيد من النضال والالتصاق بالشعب وقضاياه العادلة وحقوقه المشروعة.

نبارك لكم هذه الذكرى المجيدة ونستلهم منها البطولة والتضحية من اجل تحقيق المبادئ الإنسانية العادلة.

البروفيسور محمد الربيعي

**********

بمناسبة الذکری ٨٧ لتأسس حزبكم ( الحزب الشيوعي العراقي) ، اقدم لکم ولکافة الرفاق في حزبکم المناضل بأحر التهاني من القلب و ازکی  التبریکات و اتمنی لکم دوما ان تستمروا في سند  القوی الکادحة من العمال و الفلاحین و ظهیرا و داعما قویا للحرکات التقدمیة و قوی التغيیر في العراق ، دمتم للنصال من اجل التحرر الانسانیة  و بناء الاشتراکیة علی مبادئ وأفكار المارکسیة اللینییة .

عاش ذکری ٨٧ لتأسیس الحزب الشيوعي العراقي المناضل

 کاوە نادر قادر 

 کاتب و ناشط سیاسي

***********

كل عام والشيوعيون العراقيون بخير وطاقة متجددة في النضال نحو تحقيق الدولة المدنية المبنية على ركني المواطنة الحاضنة للتنوع والعدالة الاجتماعية. مودتي واعتزازي.

هناء ادور

***********

كل عام وانتم تناضلون لخير العراقيين وتقدمهم بإقامة دولة المواطنة الديمقراطية الاتحادية.

حسين فوزي

*********

يعد الحزب الشيوعي العراقي من الأحزاب العراقية العريقة وله تأريخ حافل بالنضال لبناء نظام ديمقراطي مدني متحضر وقدم تضحيات جسام من أجل حقوق جميع شرائح المجتمع العراقي وبالأخص شرائح العمال والفلاحين والكادحين.

تحية لقيادة وكوادر واعضاء ومؤيدي الحزب الشيوعي العراقي في ميلاده الاغر.

د. معتز محي الدين