رغم شح التخصيصات المالية في العام الماضي، وما واجهته الدولة من تهديدات نتيجة انخفاض اسعار النفط، وتفشي فيروس كورونا، كان لكوادر مديرية بلدية كربلاء، جهود استثنائية ومضاعفة في إنجاز المشاريع الخدمية التي تخص اكساء الشوارع وتبليطها وصيانتها، وكذلك تأهيل السيطرات وبعض المستشفيات.

كما شملت إنجازات تلك المديرية، استحداث متنزهات وحدائق عامة، وجدها المواطن الكربلائي متنفسا جيدا.

وللحديث أكثر حول أهم منجزات مديرية بلدية كربلاء، التقت “طريق الشعب” مديرها المهندس عبير سليم ناصر الخفاجي، لتسليط الضوء حول تلك المشاريع، وتشجيع استمرارها.

وبدأ الخفاجي حديثه لـ”طريق الشعب”، بتأكيده على “قيامه بدعم المديرية بالجهد الآلي والبشري من قبلنا، بشكل ينسجم مع اسم مدينة الحسين”.

ويعد الخفاجي محافظة كربلاء “ميناء ديني”، وبالتالي فهو يحث كوادر المديرية على ضرورة مضاعفة الجهود “لتقديم الخدمات من أجل الارتقاء بواقع المسؤولية الملقاة على عاتقنا”.

ويشير المتحدث الى أن أعداد الزائرين تصل الى ٢٠ مليون زائر وسائح، و٥٠ مليون وافد سنويا.

ويقول، إن “جهودا استثنائية منظمة نعمل عليها ليلا ونهارا، من أجل تذليل كل المعوقات والعقبات”.

وعن أهم انجازات مديرية بلدية كربلاء خلال العام 2020، ذكر المهندس عبير، أنها شملت “إكساء عدة شوارع في مركز المدينة والاحياء الرابطة بالطرق الرئيسية لمدخل كربلاء/ بغداد/ النجف/ بابل”، الى جانب “تطوير شوارع منطقة باب بغداد/ باب السلالمة”.

وعملت المديرية على تأهيل “سيطرة باب طويريج، وان العمل مستمر على تأهيل سيطرة الكفيل، كما عملنا على انشاء تقاطع مكبس التمور، وحدائق في الاحياء السكنية والجزرات الوسطية”.

وقامت المديرية بـ”نصب النشرات الضوئية وادامتها، واعادة تأهيل شارع المستشفى الحسيني”، كما قامت بـ”تبليط شوارع في مناطق: البناء الجاهز، الملحق، الغدير، التعاون /المعملجي باتجاه مدينة الالعاب القديمة”، وايضا “صيانة الطرق من قبل وحدة صيانة الطرق التابعة لشعبة المشاريع في المديرية”.

 وأكد الخفاجي قيام المديرية بتوزيع “القطع السكنية على الشرائح التي تم تحديدها من قبل اللجنة وبحدود 3000 قطعة، وتوزيع ما يقارب 3250 قطعة لدفن الموتى في مقبرة وادي السلام”.

وعملت المديرية على “زراعة اشجار النخيل واستبدالها بأشجار الكينوكاربس المضرة للبيئة، وصبغ وتخطيط الشوارع مع نصب الشواخص المرورية والعلامات الضوئية والإرشادية من قبل شعبة هندسة المرور في بلدية كربلاء مع فتح الاستدارات وعمل باركات لوقوف المركبات”.

وبإشراف مباشر من مدير المديرية، “تم انشاء متنزه عائلي ترفيهي في منطقة حي الحسين وفق نظام المساطحة”، وأيضا “صيانة المجسرات”.

والى جانب ذلك، هناك اعمال يومية تقوم بها الاقسام البلدية الثمانية التابعة للمديرية، في تنظيف مركز المدينة والاطراف المحيطة بها، والاحياء السكنية، ويتم ذلك ضمن “ثلاث وجبات عمل صباحية ومسائية”، بحسب المتحدث.

وفي ختام الحوار، دعا مدير مديرية بلدية كربلاء، المواطنين الى “التعاون مع الكوادر البلدية من اجل اظهار مدينة كربلاء المقدسة بأبهى صورة”.