مع أول انخفاض لدرجات الحرارة، أبدى الكثير من المواطنين خشية من حدوث شح وقودي، قد يؤثر على تسلمهم حصصهم الموسمية من النفط الابيض، التي تحددها الحكومة للمواطنين شتاءً.

وقبيل بدء فصل الشتاء من كل عام، تطلق وزارة النفط للمواطنين، بطاقات وقودية بأسعار مدعومة حكوميا، وتغطي كامل أشهر الشتاء، في توفير النفط الأبيض للمدفئات النفطية في المنازل. ويقول أصحاب بطاقات لمراسل “طريق الشعب” ان الحصة الوقودية لا تكفي لسد حاجتهم الشهرية.

واعلنت شركة توزيع المنتجات النفطية بداية شهر تشرين الثاني، يوم 20 من الشهر الحالي موعداً اتوزيع الحصة الوقودية الشتائية لمحافظات الوسط والجنوب. 

نفط مخلوط بماء

يقول المواطن جاسم حسين لـ “طريق الشعب”، انه لا يستفيد مطلقا من حصص النفط الأبيض الذي توزعه الحكومة عليهم”، زاعماً أن الحصة النفطية التي تسلمها العام الماضي، كانت مخلوطة بالماء، وأتلفت لديه أجهزة التدفئة.

ويضيف حسين في حديثه، “دائما ما يكون تسليم الحصص من النفط الأبيض مزعجا وغير منظم، وبشكل يناقض تصريحات المسؤولين التي تقول ان هناك 100 لتر، حصة كل مواطن بينما الواقع يختلف كثيرا”.

قلق متزايد

من جانبه يؤكد المواطن جعفر ابراهيم في حديثه لـ “طريق الشعب” انه تخلى عن استخدام المدافئ النفطية، ولجأ الى استعمال الكهربائية بدلا منها تراجع التجهيز الوطني من الكهرباء.

ويعلل ذلك بأن “المدافئ النفطية ملوثة ومزعجة في ذات الوقت”، مشيرا الى انه يبيع البطاقات الوقودية كل شهر، بسعر 10 الاف دينار للبطاقة الواحدة”.

أما المواطن علاء محسن، فقد أبدى قلقا من شح الحصة النفطية في الموسم الشتوي: “نلاحظ خلو محطات تعبئة الوقود من البنزين المحسن. سابقا كنا نشكي من النقص عند استلام حصة النفط الأبيض”.

ويقول لمراسل “طريق الشعب”: “كان يحدث تفاوت في توزيع الحصص بين منطقة وأخرى. لم نكن نتسلم حصصنا الوقودية بانتظام. وفي بعض الأوقات ينقضي الشهر ويسقط حقنا في المطالبة بالحصة”. 

ويطالب محسن بـ”تغيير هذه الالية، والابقاء على البطاقة النفطية نافذة حتى انتهاء الشتاء”.

ويعقب محسن على تصريح المعنيين بان هذا الموسم سيشهد توزيع 100 لتر من حصة النفط الأبيض، قائلا: “لا نثق بتصريحات المسؤولين؛ ففي كل عام نرى هذه التصريحات، لكن ما يتسلمه المواطن هو 50 لترا او اقل، لذلك يضطر الى بيع بطاقته والشراء من المصادر غير الرسمية، على الرغم من السعر المرتفع للنفط في السوق السوداء في موسم الشتاء”.

موقف رسمي

ومؤخرا، كشفت الشركة العامة للمنتجات النفطية عن الموقف الوقودي للبلاد؛ إذ قال مدير الشركة العام حسين طالب في تصريح صحفي تابعته “طريق الشعب”: ان “البلاد لن تشهد أي شحة وقودية سواء في مادتي البنزين ام النفط الأبيض”، مؤكدا ان “مواد الوقود متوفرة بكميات كبيرة، وفي جميع المحافظات، وان مادة البنزين متوفرة بصورة خاصة في جميع المحافظات من الشمال الى الجنوب”.

عرض مقالات: