صحت مدن عراقية عدة يوم امس, على احتجاجات واسعة وقطع للطرق وغلق للدوائر الحكومية، للمطالبة بتوفير فرص العمل والخدمات, واحتجاجا على تردي الكهرباء.

 

احتجاج غاضب في ذي قار

وكان لمحافظة ذي قار حصة الاسد من هذه الاحتجاجات, حيث اقتحم محتجون من أهالي قضاء الفهود، مبنى ديوان المحافظة، احتجاجا على توقف مشروع إكمال السايد الثاني للطريق العام الرابط بين قضاء الجبايش ومركز المحافظة.

وطالب المحتجون، إدارة المحافظة باستئناف العمل، وصرف المستحقات للشركة المنفذة.

وأغلق العشرات من خريجي الكليات والمعاهد في المحافظة, فرع توزيع المنتجات النفطية, مطالبين بتوفير فرص العمل. فيما اقدم عدد من اصحاب العقود في دائرة صحة ذي قار, على اغلاق دائرتهم، وشارع الحبوبي وسط الناصرية، مطالبين بتفعيل قرار مجلس الوزراء رقم 315 لسنة 2019, وصرف مستحقاتهم المالية.

الى ذلك, جدد العشرات من أهالي منطقة حي الإعلام، شرق مدينة الناصرية، تظاهراتهم الاحتجاجية، بسبب تردي واقع الخدمات وعدم شمولهم بخطة المشاريع في المحافظة لهذا العام.

 

تظاهرة في البصرة

وفي شمال محافظة البصرة، تظاهر عدد من أهالي ناحية الهوير, امام مقر الناحية, مطالبين بتوفير فرص العمل في الشركات النفطية، ومعرفة مصير مبالغ المنافع الاجتماعية، وبيان أبواب صرفها في الناحية.

وطالب الاهالي ببناء مستشفى خاص في الناحية، ومنتزه ترفيهي، وتوفير فرص عمل ومعالجة الانبعاثات السامة الناتجة عن استخراج النفط, منوهين الى ان المركز الصحي في الناحية يسجل 200 حالة وفاة سنويا، بسبب الأمراض السرطانية، التي تتسبب بها عمليات الاستخراج النفطي.

 

المثنى تطالب بالخدمات

من جهتهم, تظاهر المئات من اهالي قضاء المجد في محافظة المثنى، داعين الى تحسين الخدمات الأساسية, لا سيما قطاعات الطرق والكهرباء والبلدية والصحة.

ووفقا لقول المتظاهر احمد قاسم لـ”طريق الشعب”, فإن “التظاهرة تهدف الى انتشال القضاء من واقعه المزري، نتيجة تردي الخدمات بصورة كبيرة”,

ويقطن قضاء المجد أكثر من ٤٠ ألف نسمة، لكنه “يفتقر لأبسط الخدمات الأساسية” بحسب تأكيدات قاسم.

 

تظاهرات لذوي العقود

في الاثناء, جدد عدد من اصحاب العقود في دوائر وزارة الكهرباء, وقفتهم الاحتجاجية أمام مبنى مديرية التوزيع كهرباء المثنى, احتجاجا على تخفيض رواتبهم وعدم صرفها، حسب العقود الموقعة معهم في العام الماضي.

واغلق العشرات من اصحاب الأجور والعقود في دوائر محافظة الديوانية، بوابة مبنى المحافظة، احتجاجا على عدم تنفيذ مطالبهم.

وقال مراسل “طريق الشعب”, ان “المتظاهرين من اصحاب العقود والاجور اليومية اغلقوا بوابة مبنى المحافظة، احتجاجا على عدم تنفيذ مطالبهم الخاصة بتطبيق قرار مجلس الوزراء رقم  315”.

وجدد العشرات من اصحاب العقود في جامعة واسط، اعتصامهم أمام مبنى الجامعة، مطالبين بصرف مستحقاتهم المالية، وفق قرار مجلس الوزراء رقم 315، مشددين على الحكومة والجهات المعنية بمعالجة قضيتهم وصرف مستحقاتهم المالية.

وشهدت العاصمة بغداد تظاهرة للعشرات من اصحاب العقود في وزارة الكهرباء والسكك الحديد، في منطقة العلاوي، مطالبين بتثبتهم على الملاك الدائم.

 

تظاهرات تطالب بالكهرباء

وفي محافظة ميسان, اقدم عدد من الأهالي على قطع طريق المعيل الرابط بين قضاء الكحلاء ومقر الشركات النفطية، احتجاجا على تردي واقع الكهرباء في منطقتهم.

في غضون ذلك, هدد العشرات من الأهالي ناحية الحيدرية في محافظة النجف، بإغلاق محطة الكهرباء، احتجاجا على سوء الخدمة المجهزة.

وشّرع المحتجون بنصب خيم الاعتصام أمام المحطة, معلنين رفضهم استقبال أي مسؤول محلي.

يُذكر ان عدد كبير من أهالي قضاء العزيزية في محافظة واسط, نظموا وقفة احتجاجية، للمطالبة بتوفير التيار الكهربائي للقضاء.

ونظم عمال شركة مزارع العراق للثروة الحيوانية في قضاء الزبيدية اضراباً عن العمل بسبب تجاهل الشركة لمطالبهم.

وقال مراسل “طريق الشعب”, شاكر القريشي, ان “العمال قدموا حزمة من المطالب وفقا لقانون العمل رقم (٣٧) لسنة (٢٠١٥)”, مشيرا الى ان “ابرز المطالب هي احتساب يوم الجمعة عطلة رسمية وبراتب كامل, واحتساب ساعات العمل الاضافية وفق  قانون العمل, فضلا عن ابرام عقود عمل بين العمال والشركة”.

 

تظاهرتان في ديالى والسليمانية

في المقابل, تظاهر العشرات من اهالي قرية الشيماء في محافظة ديالى، احتجاجا على عدم ادراج قريتهم ضمن موازنة مشاريع 2021.

وذكر مراسل “طريق الشعب”, ان “اهالي القرية التابعة لناحية بني سعد، نظموا تظاهرة، احتجاجا على عدم شمول قريتهم في مشاريع العام الحالي”, مهددين بـ”قطع طريق بعقوبة - بغداد القديم في حال عدم الاستجابة لمطالبهم”.

يُشار الى ان المحاضرين في مدارس السليمانية، جددوا تظاهراتهم في بنجوين وسيد صادق، للمطالبة بالتثبيت على الملاك الدائم.

 

شهدت محافظتا كربلاء وذي قار, تظاهرتين امام محاكم الاستئناف، طالبتا بالكشف عن قتلة المتظاهرين

وقال مراسل “طريق الشعب” في كربلاء، ان “العشرات من المتظاهرين أمام محكمة استئناف كربلاء، طالبوا بالكشف عن قتلة المتظاهرين، لا سيما الشهيد إيهاب الوزني ومتابعة سير التحقيقات التي وصلت لها الجهات المعنية”, داعين القضاء الى ممارسة دوره “في كشف المجرمين دون الرضوخ للضغوطات، مهما كان حجمها”.

وفي الناصرية, نظم العشرات من المتظاهرين والناشطين، وقفة احتجاجية أمام محكمة استئناف المحافظة، مطالبين بالكشف عن مصير الناشط المختطف سجاد العراقي.

وشدد المشاركون في الوقفة على ضرورة اعتقال المتهمين في عملية اختطاف العراقي, والكشف عن مصيره، من دون تسويف او مماطلة.