دشن العشرات من انصار الحزب الشيوعي الكردستاني، ومن المثقفين احتجاجات مطلبية أمام مبنى محافظة السليمانية في إقليم كردستان، مطالبين بعدم استقطاع الرواتب، والسيطرة على غلاء الاسعار في الاسواق.

وطالب عثمان حمه سعيد، عضو الحزب الشيوعي الكردستاني في مؤتمر صحفي، “حكومة الاقليم بعدم تطبيق قرار الاستقطاع من رواتب الموظفين”، معتبرا ذلك “غير قانوني”.

ودعا حمه سعيد إلى “السيطرة على الاسواق لوقف الارتفاع في الاسعار، الذي يثقل كاهل المواطنين”، مشدداً على ضرورة “وضع أسعار محددة لوقف جشع التجار”, مسترسلا ان  “علبة حليب الاطفال ارتفع سعرها من 12 الى 15 الف دينار، وينسحب هذا على مواد غذائية اخرى، ارتفعت الى الضعف”.

واضاف حمه سعيد أن “أوضاع المواطنين الاقتصادية في المحافظة سيئة، وعلى على الحكومة أن تكون مسؤولة عن إيجاد حلول لخدمة المواطن”.

تظاهرات من اجل العقود

من جانبهم, تظاهر العشرات من اهالي محافظة الديوانية امام محكمة استئناف القادسية، لمطالبة القضاء بإصدار حكم الاعدام بحق المتهم بقتل المعلمة مريم ماجد الخفاجي, وعدم التهاون مع هكذا جرائم.

في الاثناء, اغلق العشرات من اصحاب العقود والاجور اليومية مبنى بلدية قضاء الشامية، غربي محافظة الديوانية, احتجاجا على عدم تطبيق قرار مجلس الوزراء رقم 315 الخاص بتحويلهم إلى عقود وزارية.

وقال مراسل “طريق الشعب”, ان “المتظاهرين طالبوا الحكومة بتنفيذ القرارات الحكومية”, مؤكدا “اصرار المحتجين على استمرار الاغلاق لحين تنفيذ مطالبهم”.

من جهتهم, نظم عدد من اصحاب العقود والاجور في بلدية ميسان, وقفة احتجاجية، في قضاء الميمونة للمطالبة بتنفيذ قرار رقم 315.

واكدت تنسيقية الاحتجاج في القضاء، في بيان طالعته “طريق الشعب”, “ضرورة تطبيق القرار 315, واحتساب فترة عملهم بصفة عقود كخدمة لأغراض التقاعد”.

قطع جسور في الناصرية

الى ذلك, قطع العشرات من اصحاب الاجور اليومية  في عدد من دوائر محافظة ذي قار, جسر النصر وسط مدينة الناصرية، مطالبين بتطبيق فقرات قرار 315، وتحويلهم الى عقود وزارية.

وبيّن المتظاهر احمد قاسم لـ”طريق الشعب”, ان “الحكومة تحاول تسويف تطبيق القرار, من اجل عدم اعطاء حقوق  العاملين منذ سنوات”.

ويواصل العشرات من خريجي كليات الإدارة والاقتصاد في المحافظة، اعتصامهم المفتوح أمام مبنى ديوان المحافظة، مطالبين بتوفير درجات وظيفية لهم ضمن درجات الحذف والاستحداث في الدوائر الحكومية.

في غضون ذلك, تظاهر عدد من اصحاب العقود في دائرة صحة المثنى, امام مبنى الدائرة للمطالبة بصرف رواتبهم المتأخرة وشملوهم بقرار مجلس الوزراء رقم 315, مؤكدين استمرارهم بالتظاهر لحين تحقيق جميع مطالبهم، وصرف رواتبهم وفقا للقرار.

يُذكر أن عددا من أهالي مناطق الهلال والمملحة في المحافظة، نظموا تظاهرة للمطالبة بتوفير فرص عمل في معامل الاسمنت الاستثمارية بمناطقهم.

ويستمر اعتصام اصحاب العقود في الخطوط الجوية العراقية، أمام بوابة وزارة النقل، منذ ١٥ يوما على التوالي، مطالبين بتثبيتهم على الملاك الدائم.

تظاهرات تطالب بالخدمات

في المقابل, تظاهر عدد من اهالي منطقة البراضعية في محافظة البصرة، احتجاجاً على تلكؤ الشركة المنفذة لمشروع البنى التحتية للمنطقة.

وقال مراسل “طريق الشعب”, ان “مشروع البنى التحتية متلكئ بنسبة كبيرة, والشركة عاجزة عن تنفيذه”, محملين “الحكومة مسؤولية تأخير انجاز المشروع”.

فيما طالب عدد من سكنة العشوائيات في منطقة (الخضراء) الواقعة في مركز مدينة الكوت، الجهات المعنية بإيقاف حملات إزالة هذه المساكن, ومراعاة الواقع الاقتصادي الذي تمر به هذه العوائل.