لم تهدأ شوارع المحافظات يوما من الحراك الاحتجاجي الذي يطالب بالخدمات وفرص العمل ومكافحة الفساد ويؤكد مراقبون إمكانية اندلاع فعاليات احتجاجية أوسع قريباً مع عدم الالتزام بتنفيذ مطالب الانتفاضة في عدم محاسبة القتلة والفاسدين، واجراء انتخابات حرة ونزيهة. وتواصل “طريق الشعب” نشر التقارير الخبرية عن الفعاليات الاحتجاجية، وذلك عبر شبكة مراسليها والوكالات الخبرية ورصد محرريها للفعاليات الاحتجاجية.

اقالة الفاسدين

ويتواصل الحراك الشعبي في اقضية محافظة ذي قار, احتجاجا على الفساد وسوء الادارة وللمطالبة بتغيير المسؤولين الحكوميين.

وقال مراسل “طريق الشعب”, وسام مهدي, ان “العشرات من المحتجين من اهالي قضاء قلعة سكر, نظموا تظاهرة اغلقوا من خلالها مبنى بلدية القضاء للمطالبة باقالة مدير البلدية احتجاجا على تردي الخدمات”, مبينا ان “المتظاهرين سلموا مفاتيح مبنى البلدية وطالبوه بعدم فتحها الا في حال تحقيق مطلبهم”.

وفي قضاء سوق الشيوخ, قطع المحتجون تقاطع الصناعة من خلال حرق الاطارات، مطالبين بإقالة القائمقام وتحسين واقع الخدمات في قضائهم.

فيما سجل قضاء الغراف احتجاجات ليلية للمطالبة باقالة القائمقام وتحسين واقع الخدمات المتردي.

عمّال يغلقون شركتهم

من جانبهم, أغلق عدد من منتسبي شركة الموانئ العراقية في محافظة البصرة بوابة شركتهم, مطالبين بإلغاء مشروع التشغيل المشترك للوحدات البحرية.

وبيّن المتظاهر علي حمزة لـ”طريق الشعب”, ان “الاستمرار في مشروع عقود التشغيل المشترك سوف يؤدي الى تحويل الشركة الى شركة خاسرة, ما يؤثر بشكل سلبي على رواتب العاملين فيها”.

تظاهرتان في ميسان

وفي محافظة ميسان, نظم العشرات من اصحاب الاجور اليومية اعتصاما مفتوحا امام دائرة صحة المحافظة، مطالبين بتحويلهم الى عقود وزارية وفق قرار مجلس الوزراء رقم 315 لسنة 2019, مؤكدين استمرار اعتصامهم و اضرابهم عن العمل لحين الاستجابة لمطالهم.

الى ذلك, نظم تدريسيون في المحافظة, وقفة أمام مديرية التربية, للمطالبة بصرف مستحقاتهم المالية مقابل مراقبتهم للامتحانات في العام الماضي.

وذكر التدريسي حسن سوادي لـ”طريق الشعب”, ان “الاجور متأخرة منذ شهر ايلول الماضي دون سبب يذكر”, مطالبا بـ”الاسراع بصرف مستحقاتهم المالية”.

المهندسون والمحاضرون يتظاهرون

في غضون ذلك, جدد  العشرات من خريجي كليات الهندسة, تظاهراتهم أمام مستودع الديوانية النفطي لمطالبة الحكومة المركزية ووزارة النفط بتوفير فرص العمل.

وقال مراسل “طريق الشعب”, ان “المتظاهرين مستمرون بالاحتجاج منذ اكثر من عام ونصف العالم، ولم يتحصلوا خلالها سوى على الوعود الكاذبة من قبل المسؤولين في السلطتين التشريعية والتنفيذية”.

ونظم عدد من محاضري الوقف الشيعي من العاملين بالمجان في مدارس الوقف في المحافظة, تظاهرة للمطالبة بتخصيص مبالغ مالية لهم, أسوة بمحاضري التربية, معلنين عن اضرابهم  عن الدوام الرسمي وإغلاق مدارس الوقف والاعتصام لعدم وجود التخصيص المالي بالرغم من توقيعهم عقودا مع الوقف منذ سنتين.

احتجاج للعمال في النجف

ويواصل عمال بلدية النجف احتجاجاتهم أمام مبنى مديريتهم مطالبين بصرف مستحقاتهم المالية، وتطبيق قرار مجلس الوزراء رقم 315 القاضي بتحويلهم الى عقود وزارية.

واكد رئيس اتحاد نقابات عمال النجف, احمد عباس, لـ”طريق الشعب”, “مساندة الاتحاد للمطالب المشروعة للعمال المتظاهرين”, مشيرا الى “سعي الاتحاد لايصال مطالب العمال المتظاهرين الى كل الجهات المعنية من اجل حل مشاكلهم”.

تظاهرة لحملة الشهادات العليا

ولم يمنع ارتفاع درجات الحرارة واجواء شهر رمضان حملة الشهادات العليا من الاستمرار في الاحتجاج، امام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي, للمطالبة بتوفير فرص عمل لحملة الشهادات العليا وفق اختصاصاتهم, رافضين محاولات الحكومة تعيينهم في دوائر خارج اختصاصاتهم.

وعد المحتجون التوجه الحكومي بأنه “اهانة” لهم وعدم اكتراث من قبل الحكومة بمستقبل البلاد, وعدم ادراكها اهمية البحث العلمي”.