Offcanvas Section

You can publish whatever you want in the Offcanvas Section. It can be any module or particle.

By default, the available module positions are offcanvas-a and offcanvas-b but you can add as many module positions as you want from the Layout Manager.

You can also add the hidden-phone module class suffix to your modules so they do not appear in the Offcanvas Section when the site is loaded on a mobile device.

بغداد – طريق الشعب

في ساعات مبكرة من يوم أمس، واحتفاءً بالذكرى المئوية الأولى لتأسيس الجيش العراقي، خرج أعضاء الحزب الشيوعي العراقي في أكثر من مكان، حاملين الورود والحلوى ووزعوها على عناصر الجيش مع بيان الحزب، فيما نظم اتحاد الشبيبة الديمقراطي العراقي، من جانب آخر، جولات ميدانية على النقاط العسكرية، وقدم التهاني أيضا الى الجنود والمراتب.

 شيوعيو الكرخ الأولى يهنئون

ونظمت أساسية الكاظمية، الواقعة ضمن الرقعة الجغرافية للجنة الحزب الشيوعي المحلية في الكرخ الأولى، جولة ميدانية وزعوا خلالها على أفراد الجيش باقات من الورد، والحلوى، وبيان الحزب بمناسبة ذكرى التأسيس. أما رفاق أساسيتي الصالحية والحرية في اللجنة ذاتها، فقد قامتا بجولتين ميدانيتين مشابهتين، كان لهما صدى ايجابي بين المواطنين.

ولاقت فعاليات الشيوعيين في المنظمات الأساسية الثلاث، ترحيبا واسعا من قبل عناصر الجيش الذين أشادوا بمواقف الحزب تجاه أبناء القوات المسلحة.

من جانبها، قامت منظمة المنصور في المحلية، بتشكيل فرقة جوالة انطلقت صباحا في مناطق أحياء الجامعة واليرموك والمنصور وحي السلام.

وزارت الفرقة سيطرات وثكنات عسكرية عدة، فيما نقل اعضاؤها تهاني قيادة الحزب إلى الجنود والضباط بهذه المناسبة، اضافة الى توزيع الورود والحلوى عليهم.

وفي السياق، قام وفد منظمة الشعلة بزيارة مقر الفوج الثاني - قاطع حماية الشعلة، وقدم الى افراده التهاني والورود ومشاعر الاعتزاز بذكرى التأسيس المئوية.

وكان في استقبال وفد الحزب، آمر الفوج المقدم رائد الشحماني، الذي رحب بوفد الشيوعيين، مشيدا بدور الحزب الذي عدّه سباقا في هذه المناسبات. وأبدى الآمر الشحماني استعداده للتعاون مع منظمة الحزب في جميع فعالياتها المستقبلية، فيما ودع الوفد بحفاوة عالية.

وبعد ذلك، عرج الوفد على السيطرات المتواجدة في المنطقة، وقدم التهاني والورود لجميع المنتسبين فيها ايضا.

 محلية ديالى أيضا

من جانب آخر، زار وفد اللجنة المحلية للحزب الشيوعي في ديالى، قيادة عمليات المحافظة، مقدما التهنئة باليوبيل الذهبي لتأسيس الجيش.

وتحدث الوفد خلال زيارته، عن وضع البلد بشكل عام، وديالى على وجه الخصوص، معرجا على واقع المحافظة الأمني في الأطراف. وتمنى الوفد للجيش وقادته الموفقية في عملهم لمحاربة الارهاب الذي يهدد السلم الاهلي.

وقال العميد الذي كان في استقبال الوفد: إن زيارة الشيوعيين عزيزة، فهم سباقون لهذه المبادرات، وهذا دليل على وطنيتهم العالية. وتم بعد الزيارة، توزيع الحلوى على الجنود المتواجدين في النقاط العسكرية الواقعة على الطريق.

يُذكر إن وفد المحلية ضم كل من الرفاق، ثامر حميد، سكرتير المحلية، ونائبه جليل أبو هديل، وكلا من الرفيقين صالح رشيد وعبد اللطيف أسد.

 جولة ميدانية للشبيبة

من جهة أخرى، نظم أعضاء فرع بغداد لاتحاد الشبيبة الديمقراطي العراقي، جولة ميدانية صباحية زارت الفرقة 11 وهنأتهم بذكرى التأسيس.

وقال سكرتير الفرع، همام جمال لـ”طريق الشعب”، “قمنا بزيارة الفرقة 11 في منطقة باب المعظم وقد استقبلنا الجنود بحفاوة، وانتقلنا بعد ذلك الى الاعظمية والمنصور وسيطرة الاسكان، وصولا الى منتزه الزوراء الذين علقنا أمامه اللافتات التي تحيي الذكرى، بعد أن وزعنا الحلوى وبيان الاتحاد الى عناصر الجيش والمواطنين في مناطق متفرقة”.

وأكد جمال، أهمية العمل على ضمان “استقلالية الجيش والمؤسسة الأمنية، وان تكون بعيدة عن المحاصصة وتقاسم المناصب بين المتنفذين، لتبقى صمام أمان لجميع ابناء الشعب بغض النظر عن انتماءاتهم”، متمنيا أن يرعى أصحاب القرار  في المؤسسة العسكرية “الجنود الابطال، والاهتمام بتغذيتهم، ووضع الجانب الانساني لساعات عملهم، وفترات راحتهم، ليقدموا كل ما يملكون في خدمة الوطن وحمايته”.

 فرصة كبيرة للإصلاح

وفي المقابل، أوضح العقيد المتقاعد، سلام الخزعلي، إن الفرصة سانحة للحكومة لكي ترتقي بأداء المؤسسة الامنية، وخصوصا الجيش العراقي الذي عانى سنوات مريرة من الدكتاتورية وزجه بحروب عبثية مميتة.

وقال الخزعلي لـ”طريق الشعب”، إن “الامنيات كبيرة في مناسبة ذكرى تأسيس الجيش العراقي، لعزله عن صراع المحاصصة الطائفية وتقاسم السلطة والوزارات بين المتنفذين”. وأوضح إن “محاولات حثيثة تجري لتهميش الجيش وتشويه اهميته العسكرية، لتميل الكفة الى صالح تشكيلات حزبية عسكرية للمتنفذين ساهمت بتدهور الوضع الأمني”. وأردف “هنالك مطالبات شعبية واسعة بالحفاظ على هيبة المؤسسات الأمنية، وعزلها عن الصراع السياسي، يمكن للحكومة ان تستفيد منها والسير باتجاه هذا المطلب المهم”.