يسرنا اليوم ان نتحدث الى السيد وزير الشباب والرياضة الجديد، ونضع أمامه أفكارنا وآراءنا ومقترحاتنا على طاولته لدراستها من اجل مصلحة حركة الشباب والقطاع الرياضي، الذي يمثل اكثر من 60% من نفوس الشعب.. آملين ان تكون مساهمتنا مفيدة للقطاع الرياضي وتطوره.

اننا بحاجة الى مضاعفة الخدمة وتجاوز الأخطاء والعمل بجد وهمة لمواجهة واقع الشباب واشكالاته، وما يعانيه من صعوبات ومشاكل وتراجع النتائج والفشل في تحقيق الإنجاز الرياضي.

لذا أضع أمامكم مجموعة من الملاحظات والأفكار، متمنياً منكم دراستها، خدمة لمصلحة الوطن ورياضته وشبابه:

- تفعيل مديريات الشباب في كل المحافظات والعمل على إعادة ارتباطها بمركز وزارتكم لأن هذه الدوائر ذات اثر مهم وفعال.

- إعادة النظر في قوانين اللجنة الأولمبية الوطنية والاتحادات والأندية لانها قوانين صدرت إبان المرحلة الدكتاتورية مما يستوجب تشريعها حسب الواقع الحالي.

- العمل على إعادة تشريع قانون الاستثمار الرياضي لعمل الأولمبية والاتحادات والأندية، لأن هذه المؤسسات كانت تعمل وفق نظام الهواية، بينما الواقع الجديد هو عملها وفق نظام الاحتراف الرياضي.

- تنظيم العلاقة بين المؤسسات الرياضية وتنظيم العلاقة بين اللجنة الأولمبية ووزارة الشباب والرياضة وتحديد المرجعية.

- - العمل على مكافحة المخدرات والمنشطات في أوساط الشباب من خلال حملات توعية في منتديات الشباب والمؤسسات الرياضية كافة.

- إعداد برامج ومهرجانات وفعاليات لتشجيع العمل التطوعي الشبابي، بما يخدم قطاع الشباب والرياضة.

- إعداد مسودة قانون للمعهد الوطني لإعداد القادة الشباب للإدارة الرياضية، تكون مهمته تطوير القدرات الإدارية للشباب.

- العمل على تعديل قانون الرواد رقم 6 لسنة 2013 بما يتناسب والظروف الحالية.

- العمل على تعديل قانون وزارة الشباب والرياضة بما يتناسب وطبيعة عملها ودورها في رعاية الشباب والاهتمام بالرياضة.

- إعادة تفعيل منتديات الشباب وإعطائها أدوارها المهمة في رعاية الشباب فنيا وثقافيا وعلمياً، وتحويلها إلى ورش عمل لخلق طافات مهنية (خياطة ونجارة وكهرباء... الخ)، بما يساهم في خلق كوادر فنية تساهم في تنمية الطاقات البشرية.

- إعطاء أهمية ودور للرياضة النسوية وتشجيع الفتيات على ممارستها وتحقيق الإنجاز فيها.

وبذلك تكون وزارة الشباب والرياضة من اهم الوزارات القادرة على صناعة وبناء مستقبل الوطن، وعليه نجد ان قيادتكم لقطاع الشباب والرياضة وهو القطاع الأهم في كل المجتمعات ومنها مجتمعنا العراقي، من اجل النهوض بهذا القطاع وإعطائه الدور الذي يليق به.

عرض مقالات: