تعد فرق الدوري الممتاز واجهة لكرة القدم العراقية، لذا يتطلب من فرقنا الرياضية التي تمارس لعبة كرة القدم ان تمارسها بخلق عالٍ ورفيع، وعلى إدارات تلك الفرق ان تؤدي دورها في رعاية لاعبيها وان تحافظ على قدسية ملاعبها ونظافتها وتقدم صورة ناصعة عنها.

وهنا نقترح على اتحاد كرة القدم ان يضع جائزة مادية ومعنوية تحت اسم (جائزة الجمهور المثالي) تقدم للفريق الذي تتفاعل جماهيره وتقدم صورة زاهية بالانضباط وحسن التشجيع والهتافات الملتزمة، على ان تعتمد على لجنة من الاتحاد وبعض الإعلاميين المحايدين. وبهذا نستطيع ان نقدم الجائزة المالية للفريق المثالي. اما في حالة العكس حيث نجد فرقا غير ملتزمة وضعيفة الانضباط وتسبب الشغب والفوضى فأننا نطالب بتشديد عقوباتها وفرض غرامات مالية عليها. 

وبسبب حافز هذه الجائزة تستطيع الفرق ان تسيطر على عواطف جماهيرها بشكل كبير، وهذا من أحد أهداف منافسات الدوري في مرحلته الحالية قبل البدء بدوري المحترفين التي من المؤمل ان تنطلق في الموسم المقبل 2023- 2024 وفق تصريحات رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم.

أحبتي في اتحاد الكرة ان استحداث هذه الجائزة سيشكل حافزاً كبيراً ومهماً، وقد يكون فرصة أمام هذا الفريق او ذاك للمشاركة في البطولات الآسيوية والدولية في حالة عدم تحقيقه الفوز بالدوري او الكأس وعندها يشكل هذا الفوز جانباً اعتبارياً مهما للفريق الفائز بجائزة اللعب المثالي، وان خلق هكذا جوائز وحوافز للفرق المشاركة في المنافسات سيساعد على إقامة المسابقات دون حصول أخطاء وتصرفات من الجماهير الناشطة في ملاعب الرياضة وكرة القدم.

عرض مقالات: