ممارسة الألعاب الفردية مبدأ ناجح وسياسة توصل إلى تحقيق الإنجاز الرياضي وتحقيق البطولات والنجاحات، الا ان الكثير من هواة الرياضة يعشقون الألعاب الجماعية ولا يعطون أهمية للألعاب الفردية، لذا ندعو قادة الرياضة إلى الاهتمام ببعضها لما لها من دور مهم في تحقيق الإنجاز الرياضي العالي، لأنها ستعطي نتائج باهرة وبتكاليف اقل من نظيرتها الجماعية.

لذا اناشد الاخوة في الاتحادات الرياضية إعطاء أهمية خاصة للألعاب الفردية ولا سيما إذا ما أحسنا اختيار الابطال المتميزين والناجحين والقادرين على تحقيق الإنجاز.

ان الألعاب الفردية لها تاريخ جيد في الرياضة العراقية بالميدالية الأولمبية الوحيدة التي حصلنا عليها جاءت عن طريق البطل الأولمبي عبد الواحد عزيز إضافة الى ميداليات أخرى على الصعيد الآسيوي كلها أتت من الألعاب الفردية في رفع الاثقال والمصارعة والساحة والميدان وغيرها.

وهذا يؤكد على حقيقة ساطعة بأن العمل مع ابطال الألعاب الفردية سيقدمون لنا إنجازات كبيرة وسيشقون طريقهم نحو البطولات الدولية والاولمبية، بشرط ان نعتني بها ونساهم في اعدادها وتحضيرها بصورة صحيحة، بالتعاون مع خبراء وأكاديميين عالميين ليقدموا لنا المشورة والمعرفة العلمية، عندها سنضع اقدامنا على الطريق الصحيح ونعرف كيف نختار ابطالنا وألعابنا ومتى نزج بهم الى معترك البطولات والمسابقات، فالمواهب العراقية قادرة على تحقيق الإنجازات بشرط رعايتها وتوجيهها الوجهة الصحيحة.

وهذا ما نريده من رياضيينا وابطالنا من أجل رفع اسم الوطن عالياً في المحافل الدولية بما يمكننا من تحقيق الإنجازات بأقل التكاليف شريطة الاعتماد على الخبرات الدولية مع الاهتمام والرعاية للألعاب الجماعية التي عهدناها.

عرض مقالات: