أفاد مصدر أمني امس الاثنين ان طائرة مسيرة استهدفت عجلة في مدينة رانية - إدارة رابرين قرب مدينة السليمانية.

استهدف الهجوم سيارة نوع لاندكروزر سوداء اللون، كان فيها أشخاص تعرضوا لإصابات خطيرة. وووقع الهجوم بالقرب من شركة Garex للمنظفات في رانية، على طريق چوارقورنە –  قوڕە گۆ المعروف بـ “طريق القائد”.

ويؤشر هذا الهجوم استمرار عمليات الاستهداف المتطورة بواسطة الطائرات المسيرة، الامر الذي يهدد امن واستقرار البلد.

ووسط عجز الجهات الأمنية عن كشف الاطراف التي تقف وراء هذه الهجومات، فضلا عن محاسبتها، نرى ان من الضروري تحمّل القيادات المعنية مسؤوليتها، وتعرية ومعاقبة من يعبث بأمن واستقرار البلاد، من اجل كف الأذى عن المواطنين والمدن الآمنة.

ومن هنا فان الحكومة مطالبة بملاحقة المتورطين وتقديمهم للقضاء، والا فلن يرتدع من تسول لهم أنفسهم العبث بحياة المواطنين.

والمؤكد ان استمرار تجاهل هذه الاعتداءات يشجع الخارجين عن القانون على التمادي في اعتداءاتهم.

فهل ستتخذ التدابير الملموسة الضرورية ونرى المرتكبين عاجلا وراء القضبان؟

عرض مقالات: