مرة أخرى نناشد القيادة الرياضية في وزارة الشباب والرياضة واللجنة الأولمبية بضرورة الاهتمام بالألعاب الرياضية الفردية وتطويرها، وليس الاقتصار على لعبة واحدة فقط هي كرة القدم، فهناك اكثر من 30 اتحادا رياضيا اولمبيا واكثر من 15 اتحادا غير اولمبي، فهل يصح ان تهمل هذه الاتحادات وألعابها ونهتم فقط بلعبة واحدة تكون هي الرياضة ومرجعيتها؟ 

لقد عرفت الرياضة العراقية ومنذ عقود طويلة اهتماماً شعبياً بألعاب ورياضات متنوعة أخرى مثل المصارعة التي كانت واحدة من الألعاب التي برزت فيها أسماء ونجوم وحقق ابطالها افضل النتائج، فهل يصح يا سادة ان تهمل هذه اللعبة، إضافة الى رفع الاثقال التي حقق رياضيوها نتائج كبيرة، فأين ابطال هذه الرياضة وأين هذه اللعبة؟ وهناك الكثير من الألعاب كنا قد قدمنا فيها مستويات متقدمة مثل الملاكمة التي برز فيها ابطال متميزون استطاعوا ان يقدموا مستويات راقية لكنهم وبعد اعتزالهم اهملت اللعبة وانحسر ابطالها وروادها. وهنا لا بد ان نستذكر ابطال السباحة الذين قدموا مستويات عالية وعبروا بحر المانش واشتركوا في بطولات عربية ودولية لكنهم اختفوا فلم تظهر أسماؤهم ولا اجيالهم الجديدة. فأين هؤلاء وامثالهم؟

هذه نماذج من رياضة الامس فهل صنعنا ابطالا جدد ورياضيين بارزين ام اننا انشغلنا بكرة القدم ونسينا الألعاب الأخرى؟ والكلام لا يخص هذه الألعاب فقط، فاين كرة السلة التي قدم مبدعوها مستويات جميلة في السنوات السابقة وحققوا إنجازات على مستوى القارة الآسيوية، ونراهم اليوم يواجهون انحساراً بالمستوى وفقراً في النتائج والسبب واضح هو عدم الاهتمام باللعبة وانحسار ممارسيها.

احبتي قادة المؤسسات الرياضية مطلوب منكم ان تهتموا بالألعاب الرياضية كافة، وان توفروا لها الدعم المطلوب، اما اهمالها وعدم الاهتمام بها سيؤدي الى خسارة ابطالها كما خسرنا ألعاباً كنا سادتها وابطالها في يوم ما.

عرض مقالات: