يتذكر الجميع سابقاً، المسابقات والبطولات الفردية والفرقية التي تقام على ملاعب بغداد والمحافظات ومنها كرة القدم، حيث تنظم بطولة الدوري العام، ثم بطولات الدرجة الأولى والثانية والثالثة، إضافة إلى بطولة الجمهورية التي تشمل جميع فرق المحافظات، والغرض منها هو زيادة المنافسة واشغال أيام الموسم الرياضي بكل أسابيعه، وكان عدد العاملين في الاتحاد العراقي لكرة القدم لا يتجاوز عدد أصابع اليدين، لكنهم حريصون ومتفانين في عملهم.

واليوم نجد ان المنافسات محصورة في بطولة الدوري العام وبمشاركة بعض الأندية من المحافظات، عليه أقول لأحبتي في الاتحاد العراقي من الضروري إعادة الحياة إلى بطولة الجمهورية لأنها تؤدي إلى حماس جماهيري كبير وشعبية واسعة، ونشاط متميز في جميع المحافظات، ومن خلالها نستطيع ان نكتشف المواهب الكروية الواعدة، حيث لا يمكن العثور عليها في مسابقة واحدة، كبطولة الدوري العام فقط، وتفتح الباب واسعاً أمام طاقات شبابية تمتلك الموهبة. 

وبهذه الخطوة نكون قد فتحنا الأبواب امام جميع فرق المحافظات والمدن لممارسة العابهم المفضلة، ولتحقيق رياضة عراقية شاملة تشمل كل الألعاب وليس كرة القدم فقط. 

وكذلك من الممكن ان نقيم بطولة المحافظات (الجمهورية) بأساليب مختلفة كإن تقام حسب المناطق: الجنوبية والفرات الأوسط وبغداد الكرخ والرصافة والوسطى والشمالية وكردستان، وممكن اعتماد أساليب أخرى مثل إقامة البطولة في محافظات متنوعة لتوطيد العلاقات وتجاوز المناطقية. ولكم أيها الاخوة في اتحاد كرة القدم الأسلوب المناسب والصالح لهذه المرحلة.

احبتي في الاتحاد العراقي لكرة القدم وانتم تسعون للنهوض بواقع اللعبة وتطوير إمكانات لاعبينا وحكامنا، وهذا هو واجبكم الأساس، عليكم ان تجتهدوا وتعملوا بحب وحماس في سبيل ذلك، والعمل على تطوير المسابقات والبطولات والمشاركات الداخلية والخارجية وبالذات للفئات العمرية بما بخدم اللعبة ويسهم في تطويرها، وان تقدم نفسها عربياً وآسيوياً ودولياً.

عرض مقالات: