في25 أيار الفائت تجمع حشد من مربي الابقار والجاموس الغاضبين في محافظة  بغداد أمام وزارة الزراعة، وسلموا المسؤولين رسالة يعرضون فيها معاناتهم جراء ارتفاع أسعار الاعلاف بشكل غير مسبوق. فسعر طن النخالة مثلا ارتفع من 275 الف دينار الى ما يقارب 600 الف دينار. علما ان النخالة ومثلها الحنطة العلفية، وبتنسيق بين وزارتي الزراعة والتجارة، كانتا تجهزان الى المربين بأسعار مدعومة.

وليت الامر يقف عند هذه الحدود، فقد توقفت الشركة العامة للتجهيزات الزراعية عن استيراد وتوزيع الاعلاف للمربين وباسعار مدعومة من الدولة.

والانكى أن يسمح للمواد العلفية مثل الجت (اليابس والاخضر) والتبن والنخالة بان تجد طريقها الى خارج الحدود، في حين يحرم المربون من الحصول عليها لتغذية ماشيتهم، التي تعد مصدر رزق ومعيشة الآلاف منهم ومن غيرهم، كما ترفد الأسواق بالحليب ومشتقاته، وباللحوم. وكناتج عرضي تقدم ايضاً مئات الاطنان من السماد العضوي.

هذه الشريحة من المواطنين تحتاج الى دعم وزارتي الزراعة والتجارة، والى المباشرة بإيقاف تصدير (تهريب) المواد العلفية الى خارج العراق، وتسهيل حصولهم عليها.

عرض مقالات: