أفادت شبكة “ هاير ترك “ التركية امس السبت ان تركيا توشك ان تنهي استعداداتها لهجومين عسكريين على العراق وسوريا، حيث انجزت المهمة بنسبة ٩٠ في المائة . وفي تصريح مضلل قال مجلس الامن القومي التركي ان الهجومين لا يستهدفان سيادة الجيران وانهما ضروريان للامن التركي ! 

في الاثناء كشفت لجنة الامن والدفاع البرلمانية العراقية انها دعت الى اجتماع امني لبحث الاعتداءات التركية . 

وكانت القوات التركية قد توغلت اكثر من 45 كيلومترا في العمق العراقي، واقامت قواعد عسكرية مع استخدام واسع لطيرانها الحربي. ورغم هذا تدعي انقرة انها لا تستهدف سيادة الجيران! فاذا كان هذا لا يخرق السيادة ، فكيف يكون الخرق؟! 

وتأتي الاعتداءات رغم اللقاءات الرسمية للحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم مع المسؤولين الترك! ويتواصل التوغل في العمق العراقي ويتوسع، ولا من يردعه. على العكس كثيرا ما نلاحظ صمتا من مسؤولينا شبيها بصمت أصحاب القبور. ان لم نقرأ بيانات لا توقف العدوان ولا تصون السيادة . 

فمن ياترى سيوقف الوقاحة والاستهتار التركيين؟!

عرض مقالات: