كشف مدير اعلام المديرية العامة لمكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية في وزارة الداخلية، ان مادة الكرستال هي الأكثر انتشاراً وتداولاً لدى شباب البلدان العربية وبضمنهم العراقيون. وبيّن ان سعر هذه المادة عندنا يعد الأرخص بين دول الجوار، ولا يتجاوز سعر الغرام منه خمسة آلاف دينار!

ورغم الجهود  التي تبذلها القوات الامنية، والتي اسفرت العام الماضي عن القبض على 13 الف متهم بتجارة المخدرات والترويج لها وتعاطيها، وضبط نصف طن من المواد المخدرة، فان هذه الاجراءات اقتصرت واقعا على الموزعين وصغار التجار، ولم تستطع  منع دخول هذه المواد، وعجزت عن ملاحقة كبار التجار والمستفيدين، إضافة الى سرعة اطلاق سراح بعض المتهمين بعد التلاعب في اوراق التحقيق وفحص المختبرات.

ان على الحكومة ادراك مسؤولية جهات متنفذة عن تجارة المخدرات وتوريدها الى العراق، وانه لا حل للمسألة دون اتخاذ اجراءات رادعة بحقها.

من الواضح ان هناك قصورا حكوميا ملحوظا في محاربة هذه الآفة التي تفتك بالشباب، فيما لا يزال العراق يفتقد المصحات الضرورية لمعالجة المدمنين، الحكومية منها والخاصة.

عرض مقالات: