مجلس مكافحة السرطان في وزارة الصحة اجتمع الخميس الماضي، وكان مما بحثه للحد من انتشار هذا المرض الخبيث، تفعيل برامج  السيطرة على التدخين، وعلى التلوث البيئي، وعلى المواد الغذائية المستوردة من الخارج. 

ولا شك ان هذه جميعا تسهم في مفاقمة المرض وفي انتشاره. 

لكننا نسأل: كيف نستطيع السيطرة على المواد الغذائية المستوردة، والحكومة قد فتحت الأبواب واسعة للاستيراد مثلا ؟ وفوق هذا يتم فتح المنافذ الحدودية عنوة ليدخل عبرها كل شيء بمعنى الكلمة. وما الإعلانات المتكررة عن ضبط كميات كبيرة من المخدرات الا الدليل الصارخ على ما نقول؟! 

ومن المؤكد ان التحكم في المواد الغذائية التي تدخل البلد يتطلب إحكام السيطرة على المنافذ الحدودية في جميع المحافظات وفي الاقليم، كذلك تفعيل دور هيئة المقاييس والسيطرة النوعية، وتوفير المختبرات الكافية للفحص والتدقيق. كما يتوجب ان يمارس هذا كله بمهنية عالية وبصورة علمية، بعيدا عن سطوة المتنفذين والسلاح والفاسدين والمرتشين، وعن الجشع الذي يميّز البعض من التجار. 

فهل ان مؤسسات الدولة مؤهلة اليوم وقادرة على تأمين ذلك؟

عرض مقالات: