في الوقت الذي ينظر فيه المواطنون بعين الشك والريبة الى إمكانية  التطبيق السليم لما أعلنته الحكومة  من “حزم لدعم الفقراء”، للتخفيف من الضائقة المعيشية للمواطنين وتداعيات ارتفاع أسعار المواد الغذائية  والدوائية، كما تعلن، تعرض التقارير الصعوبات الكبيرة التي يواجهها المشمولين بإعانة “المعين المتفرغ” وذوي الاحتياجات الخاصة، بعد قرار هيئة الرعاية الاجتماعية  ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية بعدم قانونية الجمع بين الاعانتين لإفراد الاسرة الواحدة باعتبارهما راتبين مزدوجين!.

غريب أمر عجيب قضية، هنا لا يصح الجمع بين راتبين لهؤلاء الفقراء، اما لغيرهم فحلال؟!

والأنكا انها تطالب هؤلاء الفقراء بإعادة المبالغ التي استلموها ، والمطالبة هذه لا أساس لها  كون المبالغ  صرفت لهم بإجراء رسمي، وهم لا يتحملون نتيجة هذا  الخطأ ان وجد أصلا!

ما أكثر هذه الأخطاء التي يقترفها المتنفذون  بحق أبناء شعبنا الذين يعانون صعوبات معيشية وتداعيات ارتفاع الأسعار وعجز الدولة ومؤسساتها عن توفير الخدمات العامة، في ظل هذا التدهور المريع فيها.

متى يتوقف هذا العبث بمعيشة الناس وقوتهم ؟!

عرض مقالات: