أعلنت هيأة المنافذ الحدودية الجمعة (1كانون الثاني 2021) أن “الإيرادات المتحققة من الرسوم الجمركية والضريبية والامانات، نتيجة التبادل التجاري في المنافذ الحدودية لعام 2020، بلغت 1.195 تريليون دينار عراقي”. وكانت الايرادات ذاتها لعام 2019 قد بلغت 1.122 تريليون دينار عراقي أي حوالي مليار دولار.

وللمقارنة نذكّر بتصريح سابق لمدير المنافذ السابق كاظم العقابي لصحيفة (المدى) ان “هيئة المنافذ الحدودية حققت إيرادات في عام 2016 تصل الى 600 مليون دولار، وفي عام 2017 الى مليار وأربعمائة مليون دولار، فيما قدرت في 2018 بـملياري دولار”.

واوضح السيد العقابي في تصريحه أن قيمة الإيرادات المفروض تحقيقها من منافذنا كافة “تقدر بعشرة مليارات دولار سنويا” أي اكثر من ١٢ ترليون دينار.

هذه المعطيات تؤشر ان المنافذ الحدودية مازالت خارج نطاق السيطرة، والتقدم المتحقق عام 2020 ليس كبيرا قياسا الى الموارد المفترضة، وتلك المتحققة عام 2018.

ويبقى التساؤل الكبير عن الـ 8 مليارات دولار المتبقية من الايرادات؟ اين تذهب، ومن يستحوذ عليها؟

عرض مقالات: