“صحت من قسوة حالي../ فوق نعلي كل اصحاب المعالي

قيل لي:عيب..فكررت مقالي

ثم لما قيل (عيب)

قد تنبهت الى سوء عباراتي وخففت انفعالي

ثم قدمت اعتذاري لنعالي”

للشاعر احمد مطر

فالجرأة والسخرية ميزة الشاعر المنتمي لشعبه ووطنه من سلطة لا تنتمي له..وها هو الشاعر الشعبي  عبود الكرخي يعانق الفصيح من القول.. حتى صارت نصوصه تتراقص صورها مثلا على شفاه الناس التي تشعر بالاغتراب المجتمعي والعوز المادي...

(هم هاي عيشة وتنحسب وحساب اكو تاليهه)

(ناس تاكل بالدجاج وناس تتلكه العجاج)..

(ذبيت روحي اعلى الجرش وادري الجرش ياذيها ساعة واكسر المجرشة والعن ابو راعيها)

وهذا يكشف عن صدق التجربة الشعرية باطارها الاجتماعي الممزوج بوطنية صادقة وسخرية سوداء معبرة عن حال المعذبين في الارض..

ـ عبود الكرخي..بجريدته (الكرخ) التي منحته التهديد بالاعتقال وسببت له التوقيف والسوق للمحاكم..لانها صوت الفقراء فاغلقت مرات عدة مما اضطر الكرخي مخاطبا السلطة:

آنه بالمرصاد واكف بالشعر      امن الذي خانوا وطنهم انتقم

ـ عبود الكرخي... النص عنده يكشف عن شاعر ملتزم قضايا شعبه..ويؤرخ لعصره بصدق يحا كي الواقع بكل تناقضاته  كما في نصه(قيم الركاع من ديرة عفج) الذي يسخر فيه من واقع سياسي تأكله الطائفية والفئوية وتقوده قيادات لا تملك ذرة من الانتماء الوطني وهي (تنسحب على واقعنا اليوم) ..اذ استلاب انسانية الانسان وانتشار الامية والجهل والاوبئة والبطالة والعوز الاقتصادي فكان النص ملائما لروح العصر بسلطته وبرلمانه ومنسحبا على المرحلة الحالية التي يعيشها الوطن وشعبه..

يا حكومتنه الرشيدة ام الوقار

الفساد المالي عنوان الج صار

ندري جابوكم بدبابه وقطار

ليش ظليتوا سمج ياكل سمج

قيم الركاع من ديرة عفج

لازم انميز الزين امن الزلم

وننتخب كلمن شهم صاحب علم

ونرفض اللي يجي كل يوم ابفلم

من يشوف المنصب شوية اندحج

قيم الركاع من ديرة عفج

فالنص يعكس حالة رجالات الوطن ببرلمانه المأساوية وتفشي الفساد وتفكيك النسيج الاجتماعي بسخرية واستهزاء يضرب قلب السلطة ومكوناتها ورجالاتها.. مع توظيف تقنية التكرار الجملي الذي صار لازمة النص المضفية نبرة مموسقة جاذبة عليه..فضلا عن توظيفه المثل (زاد الطين بله) كما في قوله وهو ينتقد السلطة الحاكمة انذاك:

لعبتوا بعقل المساكين       وخربتوا الوطن والدين

هنا صح المثل بالطين     بله زدتوا بل بلات

ـ عبود الكرخي شهدت لنصوصه اعلام الفصيح من الشعراء كعلي الشرقي الذي قال فيها(لما تصفحت ديوان الكرخي وجدتني قد تصفحت الوطن كله) كونه لا يكرر المعاني ويجدد ويبتكر الصور ويعتمد الالفاظ اليومية في بناء نصه الشعري..

عرض مقالات: