قال عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي سلم علي في مناسبة اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، ان «الحزب اعلن تضامنه مع الشعب الفلسطيني في مواجهة الهجمة الفاشية المتصاعدة التي تشنها القوات الاسرائيلية، وعصابات المستوطنين الصهاينة في الاراضي الفلسطينية المحتلة في الضفة الغربية والقدس، وراح ضحيتها العشرات من الشهداء، والتي تهدف بواقع الحال الى قمع المقاومة الشعبية المتسعة ضد الاحتلال».

وأشار في حديثه لـ“طريق الشعب”، الى أن «هذه الحملة الممنهجة الدموية تتواصل في ظل تواطؤ مفضوح من الولايات المتحدة الامريكية وحلفائها، ومعها بعض الدول العربية التي انخرطت في التطبيع المشين والمذل مع إسرائيل».

وتابع قائلا، ان الحزب الشيوعي العراقي «عبر عن تأييده للمطالبة بتقديم اسرائيل الى المحكمة الجنائية الدولية لمحاسبتها على جرائمها البشعة بحق الشعب الفلسطيني، وتوفير حماية من قبل الأمم المتحدة للفلسطينيين».

وأكد «دعم الشيوعي العراقي لنضال الفلسطينيين على طريق إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وانتزاع حقوقه المشروعة في العودة واقامة دولته الوطنية المستقلة على أرض وطنه وعاصمتها القدس»، داعياُ الى «تعزيز وحدة الفصائل الوطنية الفلسطينية باعتبارها عاملا أساسيا لتصعيد المقاومة الشعبية ودحر الاحتلال».