الطريق الذي  مشيته

منذ أوّل قصيدة

أو أوّل حلم

لا فرق

ومضى بخطاي طويلاً

لم اقطعه

لم اصل به الى منتهاه

على هذا الطريق

ومنذ سنين طوال

اسير ومعي  أحلامي

تترك ملامحها في مراياه

وترابه عالق في ثيابي

لم تمح الرياح اثراً لي

ولا الأيام

أو تطويها اقدام العابرين

 الطريق طويلٌ

وها أنا اتكئ على كلماتي

واستعيد حلمي

كلمّا اخذني بعيداً

اراني 

وكأني ابدأ من  خطواتي الأولى

على هذا الطريق

كثيرة هي الوجوه التي اعبرها

وكثير ما يعبرني

لكني لم ارَ خلفها  اثراً

أو ما يشير اليها

وهناك من يعود بهم الاياب

بلا اسماء

تاركين وراءهم 

التفاتاتهم الحاسرة

على جانبي هذا الطريق

كم  تيبّس من الاحلام

فأذرتها الرياح

وكم من الأغاني

احترقت

وطوى رمادها وادٍ سحيق

وأنا وحدي

يسير بي الطريق

 اينما اسير أنا

خلفي شجر يتبع  خطاي

ونجم بعيد في الأعالي

يومئ لي

ومازال الطريق طويل

في اعماقي

لم اقطعه بعد

عرض مقالات: