الى علي السوداني وخالد البابلي والى جميع اصدقاء القهر - والضيم والحروب والحصارات السود

كل قطارات الله

تنبح في راسي

والاصدقاء الفقراء والصعاليك

والحمقى والمجانين

كانوا ومازالوا يطالبونني،

بعيونهم الداوية

وبطونهم الخاوية

وعوايلهم الذاوية

ومصايرهم العاوية،

اي وحق “علي ابن ابي طالب”

انهم يطالبونني بكل تعاسة

وشراسة وضراوة احيانا

بحصصهم من النفط

(وبويه سعد يابويه

الحصة ضاعت ياسعد

يابووووووووويه)

* اليس كذلك ياعلي السوداني؟

* اليس كذلك ياخالد البابلي؟

* اليس كذلك ياصدام حسين؟

* أليس كذلك ياحبيبنا وصديقنا

 الله الطيب الجميل؟

(اااااااااااخ يمه يا يمممممممممه

واااااااااااخ يابويييييييييه

يتلولح يريد يطيييييييح قلبي)

وانا الياوييييييييييييييييييييل

كم انت طووويل وثقيييييييييل

ياليل اهلي العراقيييييين

 المهمومين والمحرومين والمجروحين والمذبوحين

وكم انت مظلوم ومهضوم

وملغوم ايها العراق العليل؟

كم وهم وغم ودم

قد نزفنا وزحفنا

وعرفنا وقرفنا

نحن المسبيين

ونحن المحتلين

والمستعبدين

والمستبعدين

والمهانين والنازفين

والضايعين والجايعين؟

 كم وكيف وهل واين؟

ومتى سنكون

كما نحلم

وكما نريد

وكما يليق بنا

نحن العراقيين؟

عرض مقالات: