قناديل يعلقها الاشتهاء المر

وحلم يضيء

وصوت يموء.

لا شيء سوى ليل طويل نرسمه

بحبر عيوننا

وزيت تتركه عجلات الذاكرة

بوجوهنا المتعبة

ايه كم تنوح اليمامة فوق بساط

الموت

كم تنوح الشوارع

ونحن نحلم ان نجمعَ الرياحَ

ونقذفها باليم ليسقط المطر

الفرادة ....

ايها العاشقون اوقفوا فنادق الريح

اوقفوا هذا الابتذال في اختيار الحانكم

حتى اقطف آخر نجمة من فم

القمر

*

كان والدي يحثني ان اتمسك

جيدا بالسفينة

وكان في وحدته

وعندما كان يدخن امي

كنت انا ارتشف كاس عشق

ابيض

صبغته الحروف

بالدم

من يحملني الآن

ويوقف فناء هذا الامس الداكن

كم ثوب احتاج

لأوقف

هذه النتنة من الوجع التي تسمى حياة

وهي تصعد لصدغي كل

يوم؟

ايها الناس الصقوا ظهوركم

على جدار الحرية

لتتبين سياط القمر

*

على خشب بارد

كنت ادق مسامير الصمت

واشرب

من البئر القديم كاس بوصلتي

هي الدليل للحياة

*

قالوا

لماذا تمضغ دمك كل يومٍ

قلت اريد ان اتذوق حجر

الحرية القادم

فالرياح صادرت اشرعة اليتم

والسكينة عابسة

بوجه اليتامى

عرض مقالات: