أطلقت اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في محافظة النجف، بالتنسيق مع اتحاد نقابات العمال في المحافظة، السبت الماضي، حملة توزيع سلات غذائية ومستلزمات طبية على العديد من العمال وعائلات الكادحين.

وتجولت فرق تطوعية من اللجنة المحلية والاتحاد، في شوارع مدينة النجف وأسواقها، ووزعت كمامات ومواد تعقيم على العمال في حيي “الأنصار” و”القدس”، وأيضا على العديد من منتسبي الشرطة، وذلك في ظل ارتفاع نسب الإصابة بفيروس كورونا واعادة تطبيق الحظر الصحي.

وتوجهت الفرق إلى عدد من العائلات الكادحة، التي انقطعت أعمالها بسبب قرار الحظر، ووزعت عليها سلات غذائية كنوع من التكافل الاجتماعي.

وساهمت في الحملة أيضا، فرق تطوعية من منظمات الحزب في مناطق العباسية والحيرة وأبو صخير، وزعت على العمال في المساطر والورش الفنية وعلى أصحاب المحال التجارية، كمامات ومستلزمات طبية. 

وفي تصريح لـ “طريق الشعب”، طالب القائمون على الحملة، الحكومتين المركزية والمحلية وجميع الجهات المسؤولة الأخرى، بتوزيع الحصة التموينية كاملة على المواطنين، وتخصيص مبالغ مالية لشريحة الفقراء التي تواجه اليوم محنة عصيبة في ظل تفشي وباء كورونا وتطبيق الحظر الوقائي

عرض مقالات: