ضيّفت اللجنة الثقافية التابعة إلى منتدى “بيتنا الثقافي” في بغداد، أخيرا، الناقد عباس لطيف، ليتحدث في جلسة نقدية حول رواية “همهمة المغدورين” للروائية نعيمة مجيد.

الجلسة التي حضرها جمع من الأدباء والمثقفين والمهتمين في السرد، أدارها الناقد علوان السلمان، مقدما في البداية نبذة مختصرة عن الرواية المشار إليها “التي تمتد أحداثها في عمق الزمن الدموي الذي عاشه العراق، منذ ثمانينيات القرن الماضي حتى العقدين الأولين من القرن الحادي والعشرين”.

وفي قراءته النقدية، أشار الناقد لطيف إلى أن “شخوص الرواية وأبطالها عاشوا واقعا مريرا اثقل ذاكرة العراقيين الحزينة التي تحمل الآلاف من القصص المشابهة”، مسلطا الضوء على الجوانب الواقعية والرمزية في الرواية.

ولفت الضيف، إلى أن أبطال الرواية من النساء “وهذه حالة فريدة في السرد الروائي العراقي”، مبينا أن الرواية تتضمن نقدا للظواهر السلبية المتخلفة التي برزت بشكل ملحوظ في الآونة الاخيرة في العراق، وانها تميزت بجرأتها في إدانة القوى الظلامية. كما انها قدمت توثيقا تاريخيا لمسيرات العمال بعد 2003 ولعودة المغتربين إلى الوطن.

إلى ذلك، نوّه مدير الجلسة، الناقد السلمان، إلى أن هذه الرواية “تحمل عبق التظاهرات المتواصلة في العراق للمطالبة بالحقوق المشروعة”.

وتخللت الجلسة مداخلات قدمها العديد من الحاضرين، بضمنهم الكاتبة سافرة جميل حافظ، د. صبيح الجابر، الروائي ناهي العامري والتربوي فاروق بابان.