فيما يلي بعض الملاحظات حول ما ورد في مشروع برنامج الحزب للمؤتمر الحادي عشر. 

 أولاً:في الديباجة الفقرة 1 وردت عبارة “كل اشكال الكبت” والكبت هو حالة نفسية فردية غالبا وقد تكون جماعية. لكن لا اظن ان من مهام الحزب معالجة حالات نفسية بقدر التصدي لظواهر سياسية واجتماعية سلبية. لذلك اقترح تغيير كلمة الكبت هنا  الى القمع او الظلم. 

في الفقرة 8 من الديباجة اقترح استبدال كلمة التعصب لكلمة العنف ليستقيم المعنى اكثر لاسيما وان الموقف من التعصب ورد في اكثر من مكان.

الفقرة13:- بشأن الشبيبة قد يكون مفيدا الاشارة هنا الى دور الشبيبة في التعبير عن مطالبهم ومطالب فئات الشعب الاخرى في مظاهرات تشرين التاريخية.

الفقرة14:- اظن ان في معالجة الشأن الثقافي من الضروري الاشارة الى مواقف الحزب وجهوده من أجل نشر وترسيخ الفكر العلمي والثقافة التقدمية والتناول الواقعي والمنطقي للأمور وفي حل الإشكالات.

الفقرة 17:- حول التكامل بين القطاعين العام والخاص ارى من الواجب علينا جميعا دعم القطاع العام وتطويره وتغليبه على باقي القطاعات نظرا للظروف الاستثنائية التي يمر بها شعبنا والمتمثلة في اتساع اعداد الشرائح الفقيرة والمعدومة وتجاربنا السلبية مع القطاع الخاص الذي كان همه الاول الاستحواذ على اكبر قدر من الارباح دون النظر الى اي عامل اخر.

الفقرة 19:- اقترح تغيير عبارة “قوة متضائلة” ب”فئة ضئيلة”.

الفقرة 21:- عن منظمة الأمم المتحدة من المفيد إضافة عبارة” وتحريرها من هيمنة الدول الكبرى”.

الفقرة 22. ب.  اقترح تبديل عبارة “مكافحة الفساد” “بعبارة قطع دابر الفساد”.

 الفقرة 22 ث:- عبارة “ضمان الأمن والاستقرار “ اقترح اضافة كلمة تحقيق قبل كلمة الاستقرار.  

الفقرة 22 ج:- اظن ان “عبارة العمل على التخلص من”افضل من عبارة “العمل على الخلاص من” نظرا لما لكلمة التخلص من فحوى سياسي لا تملكه كلمة الخلاص ذات الدلالة الروحية والدينية غالبا.

الفقرة 23. هناك غلط مطبعي سياسية استثمارية ينبغي ان تكون سياسة استثمارية.                  

 الفقرة 25:- الوقوف بوجه بيع ممتلكات الدولة. من الضروري اضافة كلمة وتأجيرها.             

الفقرة 32-1. القطاع النفطي. في عبارة “اعتبار قطاع النفط والغاز قطاعاً استراتيجياً”. من المهم إضافة كلمة “وطنياً”. وعبارة “يتطلب هذا اعتماد استراتيجية للتنمية”. كذلك ارى إضافة كلمة “ وطنية “ بعد كلمة استراتيجية.         

الفقرة 32-3 الصناعة. تجاوز البرنامج موضوعة الصناعة الزراعية التي تعتمد على المنتوج الزراعي والحيواني. هذه الصناعات الغذائية هي محلية وبسيطة ولنا فيها خبرة عالية ثم انها ستقوم بتنشيط قطاعات الصناعة والزراعة والتجارة الداخلية والنقل وتوظيف ايادٍ عاملة غير قليلة ناهيك عن تداول العملة المحلية وتفعيل المصارف وغيرها. الفقرة 32-5. ضرورة اضافة تنشيط او تفعيل النقل التجاري الداخلي والخارجي باعتماد وسائط نقل متطورة وسريعة.

 الفقرة 35:- في شؤون العمال والشعبية ضرورة اضافة العمل على تحرير النقابات العمالية من ظاهرة التعدد والانقسام ومن محاولات هيمنة القوى والاحزاب السياسية.

 الفقرة37. حول التعليم ضروري جدا اضافة فقرة مستقلة عن مكافحة الأمية التي اصبحت ظاهرة منتشرة وضارة جدا.

الفقرة 41-1 الثقافة. اعتقد من المفيد ان يتبنى البرنامج قضية تنظيم مهرجانات ثقافية دورية ومسابقات وتخصيص جوائز على غرار جوائز مهرجانات فرنسا ومصر وغيرها كثير. ومن الضروري تشجيع الثقافة العراقية على الانفتاح على ثقافات الشعوب الاخرى والتعاون والتنسيق معها.

الفقرة 42:- اضافة عبارة تشجيع  تأسيس شبكات اتصالات عراقية حكومية. وضرورة التأكيد على اخضاع الشبكات العائدة للقطاع الخاص لقوانين الرقابة من حيث النزاهة والضريبة وغيرها.

الفقرة 38:- العلاقات الخارجية. ضرورة التاكيد على عدم خضوع وزارة الخارجية لضغوط المحاصصة السياسية. وتقليص عدد الممثليات الدبلوماسية والمنتسبين حسب الحاجة الماسة واعتماد ذوي الخبرة والاختصاص دون النظر الى اية شروط اخرى.

الفقرة 51: جاءت عبارة “انضاج شروط تحقيق الخيار الاشتراكي عملية طويلة الامد”. اعتقد ان من المفيد تغيير عبارة “طويلة الأمد” بملكة دؤوبة. لما توحي به عبارة طويلة الأمد من صبر ووقت طويل اقرب الى أسباب اليأس والاحباط . اما دؤوبة فترتبط بالعمل الدؤوب والنشاط الفعال والنشط.

ملاحظة اخيرة: لم ألحظ عبارة “مع احتفاظ الحزب باستقلاله التنظيمي والفكري والسياسي” التي لازمت أدبياته دائما. كما ان تمثيل الطبقة العاملة جاء مرورا باشارات سريعة في: كان الحزب يؤكد على ذلك بقوة.

تقبلوا خالص مودتي وشكري لكم على منحي شرف ابداء الملاحظات على وثيقة هامة جدا من وثائق الحزب الشيوعي العراقي.

عرض مقالات: