شهدت “قاعة آذار” في مقر اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في بابل، أخيرا، محاضرة بعنوان “ثورة 14 تموز.. المنجزات والمكاسب”، قدمها د. عدي الأسدي في مناسبة حلول الذكرى الـ 63 لانطلاق الثورة. 

المحاضرة التي استمع إليها جمع من الشيوعيين والمهتمين في الشؤون السياسية والاجتماعية، استهلها د. الأسدي متحدثا عن طبيعة الحكم الملكي وعلاقته بالقوى الاستعمارية، مذكّرا بما قام به الاقطاع وأزلام العهد الملكي من أعمال معادية للشعب وقواه الوطنية.

ثم تحدث بإيجاز عن ارهاصات ما قبل الثورة، وعن تشكيلة الضباط الاحرار ودور الحزب الشيوعي العراقي والقوى الوطنية في اسناد الثورة ودعمها، ملقيا الضوء على اهم الانجازات التي حققتها الثورة، مثل الخروج من “حلف بغداد”، وتشريع قانون الاصلاح الزراعي، والخروج من منطقة الاسترليني، وسن قانون الأحوال الشخصية، فضلا عن تحسين واقع العمال، بالإضافة إلى المنجزات العمرانية الكبرى التي تحققت خلال أقل من خمس سنوات، والتي لم يستطع الحكام الذين جاءوا بعد ذلك، تقديم منجزات بمستواها. 

واختتم د. الأسدي محاضرته بالحديث عن “قوى الشر” التي تحالفت مع المخابرات الاجنبية من أجل الإجهاز على الثورة ومكتسباتها، وذلك في 8 شباط 1963، مذكّرا بالمجازر التي نفذها الانقلابيون بحق العراقيين.

وتخللت المحاضرة، التي أدارها الأستاذ سعد علي الجبر، مداخلات وأسئلة قدمها عدد من الحاضرين، وأجاب عنها د. عدي الأسدي بصورة ضافية

عرض مقالات: