بغداد – طريق الشعب

نعت الأوساط الثقافية والفنية الفنان والملحن المعروف جعفر حسن، الذي فارق الحياة الاثنين الماضي في أربيل، بعد صراع مرير مع فيروس كورونا.

ووجه المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي بالمناسبة رسالة مواساة الى عائلة الفقيد الراحل (ننشر نصها على الصفحة 2).

ونعت نقابة الفنانين العراقيين، في بيان لها، الفقيد الذي فارق الحياة في أحد مستشفيات أربيل عن 77 عاما.

وكان الراحل، ابن مدينة خانقين، قد انطلق في فضاء الموسيقى والغناء منذ نهاية خمسينيات القرن الماضي. وبسبب معارضته النظام الدكتاتوري البعثي، اضطر إلى مغادرة العراق والعيش في الخارج حتى العام 2004، ليعود إلى أربيل بعد هجرة قسرية دامت أكثر من ربع قرن.

وعرف الراحل كواحد من رواد الغناء السياسي في العراق، ومن أوائل الفنانين الذين دافعوا عن حقوق المرأة والكادحين في أغنياتهم. وقد لحن الكثير من الأغنيات السياسية، منها “يا ابو علي”، “عمي يا ابو جاكوج”، “للمرأة غنوتنه” و”عمال نطلع الصبح”.

كما أسس عام 1974 في الغربة، “فرقة الرواد المركزية”، التي تميزت بتقديم الأغنيات الوطنية والسياسية والشعبية.

عرض مقالات: