بعد أيام في شهر الربيع وبالتحديد في 31 آذار تحل علينا ذكرى تأسيس أعرق وأقدم حزب في بلدنا الحبيب هو “الحزب الشيوعي العراقي” المربي الفاضل، هذا الجميل بقيمه الأصيلة وأهدافه السامية، هو أبو الشهداء من أجل حرية الوطن منذ تأسيسه في آذار 1934 وحتى انتفاضة تشرين الأول2019 المستمرة، ورغم مصائب الزمن ومصاعب الحياة يلملم جروحه ويستمر بالمسير دون توقف بأي محطة انتظار، نجده يافعا شهما نابضا بالحياة معطاء يقدم الاستشارات المجانية لكل القطاعات التي تمس حياة المجتمع دون ملل ودون أي تكليف من هذا وذاك، لا ينفك بالعمل الدؤوب بطريق عامة الشعب، فنجده مرة يزيل الأشواك وأخرى يرمم المطبات، ولشدة الانتباه يؤشر على المصابيح العاطلة والتالفة ليكون الطريق العام سالكا مضيئا.

ومن مباديء “الحزب الشيوعي العراقي” المساواة والعدالة الاجتماعية قولا وفعلا ، ولهذا فهو حزب سياسي لكل منتسبي الأديان والطوائف والقوميات يتلاءم تماما مع طبيعة النسيج الاجتماعي العراقي المتنوع ، علمنا الولاء للوطن والانتماء للشعب والاخلاص والنزاهة وكل القيم الاصيلة الثابتة التي لا تندثر أبدا ولا تتغير مطلقا مهما مر الزمان، نعترف بجميله علينا، فكل حالة إيجابية بنا هي من فكره المتنور وعجلته المتقدمة دوما، فكل عام والشيوعيون هم الخير لعراقنا، وكل عام والشيوعيون أعمدة الوطن التي ترفعه عاليا، معكم رفاقنا سائرون إلى ما نريد لنحقق هدفنا الخالد: وطن حر   وشعب سعيد

عرض مقالات: