أدان حزب الشعب الفلسطيني جريمة الاحتلال الصهيوني الجديدة في جامعة بيرزيت، بعد ان اقتحمت القوات الخاصة للاحتلال الحرم الجامعي تحت وابل من اطلاق النار، وفيما قتلت فيه قوات الاحتلال مسن فلسطيني يبلغ من العم 80 عاماً في مدينة رام الله. طالبت وزيرة الصحة الفلسطينية، مي الكيلة، الافراج عن اسير مريض بالسرطان

أدانة شديدة

وعبر حزب الشعب الفلسطيني إدانته الشديدة لجريمة الاحتلال الصهيوني الجديدة في جامعة بيرزيت، وذلك عقب اقتحام قواته الخاصة لحرم الجامعة تحت وابل من اطلاق النار، وإصابة واعتقال عدد من نشطاء الحركة الطلابية، من ضمنهم منسق كتلة اتحاد الطلبة التقدمية عبد الحافظ الشرباتي.

وحمّل حزب الشعب الفلسطيني في بيان تحصلت “طريق الشعب، على نسخة منه، حكومة وقوات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن سلامة جميع المصابين والمعتقلين الذين جرى اختطافهم. مطالباً من جميع المؤسسات الحقوقية والمجتمع الدولي بسرعة التدخل من ضمان سلامة المصابين والمعتقلين والافراج الفوري عنهم. 

استشهاد مسن

وعلي جانب اخر، استشهد مسن فلسطيني، أمس، شمال مدينة رام الله جراء الاعتداء عليه بالضرب من قبل قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وقال رئيس المجلس البلدي في قرية جلجليا فؤاد فطّوم، في تصريحات صحفية، إن “المسن عمر عبد المجيد أسعد البالغ من العمر 80 عاما -من سكان القرية- استشهد إثر احتجازه والاعتداء عليه من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي”.

وأضاف أن “قوة إسرائيلية اقتحمت القرية، واحتجزت المسن بعد الاعتداء عليه بالضرب وتقييد يديه”.

وأوضح أن “القوات انسحبت، وتركت المسن أسعد ملقى على الأرض داخل منزل قيد الإنشاء، حيث فارق الحياة هناك”.

وبيّن فطوم، أن “أهالي القرية نقلوا المسن للعلاج في مجمع فلسطين الطبي برام الله، غير أنه وصل إلى المستشفى جثة هامدة، بحسب الأطباء”.

مطالبات بالضغط الدولية

إلى ذلك، طالبت وزيرة الصحة الفلسطينية، مي الكيلة، اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بالضغط على السلطات الإسرائيلية بهدف الإفراج الفوري عن الأسير المريض بالسرطان ناصر أبو حميد، الذي يرقد في مستشفى “برزيلاي الإسرائيلي”.

 ‏‎وجاءت تصريحات الكيلة خلال لقاءها مع رئيسة بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في فلسطين، إليس دوبوف، بحضور رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس، ووكيل هيئة شؤون الأسرى والمحررين عبد القادر الخطيب.

وبعثت الوزيرة الفلسطينية رسالة عاجلة لرئيسة بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ذكرت من خلالها أن “ممارسات الاحتلال بحق الأسرى المرضى يعد خرقا صارخا لكافة المعاهدات والمواثيق الدولية، والاحتلال يتعمد الإهمال الطبي بحق الأسرى، وعدم تقديم العلاج المناسب وتوفير الظروف الصحية المناسبة لهم”.