أعلن الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية في المغرب، نبيل بنعبدالله، أن «الحزب يطمح إلى الحصول على 30 مقعدا في الانتخابات التّشريعية المقرّرة في 8 ايلول الجاري». وقال بنعبدالله في حوال متلفز إن «الطريق إلى انتخابات 2021»، الذي نشرته جريدة هسبريس: «خلال انتخابات 2016 كان تراجُعنا مرتبطا بالمواقف التي أعلن عنها الحزب آنذاك، والدليل على ذلك هو حصولنا في 2015 على 500 ألف صوت، وفي 2016 حصلنا على 220 ألف صوت، وقد كان الحزب في تلك الفترة في موقع تصاعدي وله حضور جماهيري وسياسي، لكن وقع ما وقع».

وأعرب بنعبدالله عن ثقته بتجاوز العدد المطلوب لتكوين فريق نيابي خلال الاستحقاقات المقبلة، وقال: «بإمكاننا الوصول إلى ذلك. في الانتخابات المحلية لعام 2016 حصلنا على 1800 مقعد، وفي هذه الانتخابات نراهن على 2500 مقعد»، رابطا فوز حزبه بالانتخابات بتصويت المغاربة الكثيف يوم 8 ايلول.

وأوضح الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية أن «هناك أزمة ثقة ومصداقية وسط المواطنين، وذلك كله راجع إلى بعض الممارسات، التي كرّست هذه الأزمة من قبيل التدخل في بعض الشؤون الداخلية للأحزاب».

واضاف «نحن كنا دائما نرفض هذه الممارسات وأدينا الثّمن».

وافتتح صباح أمس صناديق الاقتراع في المغرب ولم تغلق لغاية أعداد هذا الخبر.