دعت اللجنة المركزية للمنبر التقدمي البحريني، إلى تعزيز مسيرة العمل الوطني، وتبني الخيارات الصائبة التي تثري الحياة السياسية في المرحلة المقبلة.

جاء ذلك في اجتماع عقدته اللجنة المركزية للمنبر التقدمي، في منتصف الشهر الحالي، برئاسة الأمين العام خليل يوسف.

وقالت اللجنة المركزية، في بيان حصلت “طريق الشعب”، على نسخة منه، انها ترفض أي تضييق على حرية الرأي والتعبير، وتدفع نحو الواقع الأفضل دوماً، داعيةً إلى “إيجاد الخطط والبرامج المدروسة التي تخدم هدف إيجاد خطة اقتصادية إنمائية تحقق العدالة الاجتماعية وتخلق فرص عمل نوعية للمواطنين ورفع مستوى دخولهم”.

وجدد التقدمي رفضه “المساس بصندوق التعطل وصندوق التأمينات الاجتماعية وصندوق الأجيال، ولأي سياسات تمس جيوب المواطنين وتحمّلهم المزيد من الأعباء، أو تمس بعض أشكال الدعم الاجتماعي المقدمة لبعض الفئات منهم”.

وعبّر التقدمي البحريني عن رفضه “الانتقاص من حقوق وامتيازات المواطنين التقاعدية بأي ذريعة كانت”، مشيرا إلى أهمية تعزيز أوضاع النقابات العمالية والمهنية وتمكينها من تجاوز المراوحات وتحقيق الأهداف المنشودة”.