الناصرية تطرح 6 مرشحين لمنصب محافظ ذي قار 

 

أدرج المحتجون قرار استقالة محافظ ذي قار، ضمن خانة انتصارات الحراك على طريق التغيير الشامل، حيث دشن عدد من المحافظات، تظاهرات شعبية غاضبة تطالب بإقالة الحكومات المحلية فيها.

فيما تواصلت الوقفات الاحتجاجية المطالبة بالخدمات وفرص العمل وتحسين الواقع المعيشي في مناطق متفرقة من البلاد.

 

6 اسماء على قائمة الترشيح

وفي محافظة ذي قار، أعلن المتظاهرون ترشيح 6 شخصيات، لشغل منصب المحافظ، وتقديمها إلى مجلس الوزراء لاختيار احدهم.

وقال المتظاهرون في بيان طالعته “طريق الشعب”، ان ناشطي الحراك الشعبي وذوي الشهداء والجرحى وعدد من الشيوخ ووجهاء المحافظة، توصلوا بعد البحث والتشاور الى ستة مرشحين، وهم أحمد غني الخفاجي، ضياء كريم، عماد عبد الكاظم، ياسر البراك، نجم عبد طارش وعمران كامل.

وقال المتظاهرون، ان “هذه الأسماء تمثل إرادة الحراك الشعبي، ولا جدال عليهم، وعلى الحكومة المركزية دعم من يتسلم المنصب منهم”.

يُذكر ان العشرات من اصحاب العقود في وزارة الكهرباء، تظاهروا امام مبنى قيادة الشرطة المحلية في ذي قار، مطالبين بتدخل الحكومة المحلية وتثبيتهم على الملاك الدائم، نظرا لمضي 14 عاما على عملهم بالأجور اليومية.

في غضون ذلك، صعّد المعتصمون في قضاء الفاو جنوبي البصرة من احتجاجهم، من خلال قطع الطريق المؤدي الى مستودع الفاو النفطي.

وبيّن المتظاهر، على قاسم، لـ”طريق الشعب”، ان “هذا التصعيد يأتي من اجل استثناء المعتصمين من الاستمارة الكترونية التي اعلن وزير النفط عن اطلاقها حال اقرار الموازنة الاتحادية”.

 

حراك لإقالة الحكومات المحلية

من جانبهم، أقدم عدد من المحتجين في محافظة الديوانية، على قطع تقاطع الحرية، مطالبين باقالة المحافظ زهير الشعلان.

وذكر مراسل “طريق الشعب”، ميعاد القصير، ان “المتظاهرين المطالبين بإقالة المحافظ صعدوا من احتجاجاتهم من خلال قطع عدد من الطرق الرئيسية في الديوانية”، مشيرا الى ان “المتظاهرين مصرون على مطلبهم بإقالة المحافظ، نتيجة لفشله في اداء مهامه”.

وفي وسط مدينة الحلة (مركز محافظة بابل) تظاهر العشرات من المواطنين، مطالبين بإقالة الحكومة المحلية.

وأفاد مراسل “طريق الشعب”، بـ”انطلاق تظاهرة امام مبنى الحكومة المحلية للمطالبة بإقالة المحافظ حسن منديل”، مبينا ان “بعض المتظاهرين قاموا بقطع عدد من الطرقات بالإطارات المشتعلة”. واضاف ان “المحتجين طالبوا بمحاسبة المسؤولين الحكوميين المتهمين بالفساد”. يُشار الى أن العشرات من المواطنين اقدموا على قطع عدد من الطرق الرئيسية في قضاء العزيزية، احتجاجا على تردي الخدمات واستشراء الفساد”.

 

رفض الحظر

وفي العاصمة بغداد، تظاهر العشرات من المواطنين في مدينة الكاظمية، للمطالبة بإلغاء حظر التجوال الجزئي المفروض في البلاد، للحد من تفشي فيروس كورونا. وقال مراسل “طريق الشعب”، ان “العشرات من الاهالي من بينهم الباعة الجوالين والكسبة طالبوا الحكومة بإلغاء حظر التجوال او تقديم بديل ملموس لمساعدة الفقراء والكادحين، وتمكينهم من تجاوز الازمة”.

 

تظاهرة للمزارعين

الى ذلك، نظم عدد من المزارعين في ناحية السلام غرب محافظة ميسان، وقفة احتجاجية،  داعين الى صرف مستحقاتهم المالية.

وقال المتظاهر حميد بجاي لـ”طريق الشعب”، ان “الوقفة تأتي للمطالبة بمبالغ التعويضات المالية التي اقرتها الحكومة السابقة جراء موجة الفيضانات في عام 2018”، مؤكدا “استمرارهم بالاحتجاج لحين صرف مستحقاتهم المالية”.

وتظاهر عدد من سكان قضاء النجمي التابع لمحافظة المثنى، امام مبنى قائم مقامية القضاء، للمطالبة بإيجاد حل لمشكلة شح مياه الاسالة في منطقتهم، مناشدين الحكومة المحلية بإنشاء محطات ضخ للمياه في قراهم.

 

اعتداء في كركوك

وفي محافظة كركوك، اغلق المتدربين في شركة نفط الشمال ابواب الشركة احتجاجا على المماطلة التي تمارسها الشركة من اجل عدم تحويلهم الى عقود وزارية.

وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديوية لعدد من القوات الامنية وهم يقومون بالاعتداء على المتدربين بالضرب من اجل تفريقهم.